• الإثنين 2 أغسطس 2021
  • 05:26 pm

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
تقارير وتحقيقات
img img-responsive

الدكتور أحمد أبواليزيد :تطوير مصنع سكر الحامول لانتاج 3 الاف طن سكر يوميا من البنجر

كشف الدكتورأحمد ابواليزيد رئيس مجلس إدارة شركة الدلتا للسكر والعضو المنتدب خلال الحوار الخاص " لكفرالشيخ اليوم  " عن حقيقة تضرر المزارعين من اسعار توريد البنجر ونسبة الشوائب مع القاء الضوء على عمليات التطوير والتحديث للمصنع بالحهود الذاتية مما أدى لزيادة انتاج السكر لتصل الى 3 الف طن يومياًفى البداية قال الدكتور أبواليزيد أننا منحاذون دوماً لتشجيع المزارعين على زراعة البنجر من خلال تحضير اجود اصناف التقاوى للفلاح لانتاج مايقرب من 22 طن للفدان بشرط مراعاة الزراعة وقال اننا حريصون على استقبال محصول البنجر بكل شفافية ومراعاة الحد المسموح من الشوائب وصرف حوافز انتاج للمزارعين الملتزمين بشروط التقليع وكلما زاد بقاء المحصول فى الارض زادت نسبة السكروردا على سؤال بنزول لسعر هذا العام قال ابواليزيد ان الاسعار واحدة ولكن هناك تفاوت بين مزارع واخر حسب نسبة السكر وجودة المحصول وتزاد الحوافز بحسب جودة المحصول وعلى المزارعين اتباع ارشادات زراعة البنجر مشيراً إلى أن المصنع يستقبل محصول البنجر حتى شهر يوليو القادم ناصحاً المزارعين بعدم الانسياق وراء الشائعات وعدم التعجل فى تقليع البنجر الابعد العودة لمندوبين المصنع واستشارتهموأشار ابواليزيد إلى أنه تم توسعة وتطوير المصنع بداية من عام 2019 لزيادة السعة الاستيعابية لاستقبال البنجر حيث زادت من 14 الف طن يوميا الى 21 الف طن فى اليوم بمعدل انتاج سكر يومى 3 الف طن للسوق المحلى مشيراً إلى أن عملية التطوير والتحديث التى جرت كانت بايدى العاملين والفنيين فى المصنع وبالجهود الذاتية بورش المصنعوقال ابواليزيد الى انه ارتفعت مساحة بنجر السكر من 500 الف الى 650 الف فدان مما يعنى ان مصر قادرة على انتاج 1.7 مليون طن سكر بنجر سنويا مشيراً إلى زيادة كميات السكر السائب هذا الموسم تقدر بـ 350 ألف طن بزيادة نحو 60 ألف طن عن العام الماضىلافتاً إلى أن نسبة الاكتفاء الذاتى من انتاج السكر بلغت 88% من خلال توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى وجهود مستمرة وتنسيق بين وزارات التموين والزراعة والتعاون الدولى والهيئة العامة للاستثمار والتجارة لتحقيق طفرة فى انتاج السكر وقال ان مصر ستصبح قادرة على الاكتفاء الذاتى من انتاج السكر المحلى خلال سنواتالسكر المستورد ومنافسته للسكر المحلى قال انه بالفعل واجهنا منافسة على مدى عامين سابقين بسبب انخفاض اسعار الطاقة وتم اتخاذ قرارات لوزارة الصناعة والتجارة وهى تنظيم وحظر استيراد السكر حتى لايتم اغراق السوق المحلىوأشار إلى أن الفرق بين سكر البنجر وسكر القصب تتمثل فى ان البنجر يحتاج الى بيئة خاصة وهى بيئة وجه بحرى ويتم تنظيم الدورة الزراعية لاستقباله وكثافة المنتج اخف من قصب السكر والبيئة المناسبة لزراعة القصب هى وجه قبلى ولايحتاج الى دورة زراعية لان القصب يزرع طول العام وكثافته اثقل من كثافة سكر البنجر

img img-responsive

زوج وزوجته بكفرالشيخ يتركان قريتها لقيما بجوار مستشفي محجوز به طفليهما منذ عامين

 ضرب زوج وزوجته بمركز سيدى سالم بمحافظة كفرالشيخ المثل في التضحية وبر الاولاد بعدما اصيب نجليهما بضمور في العضلات حتى أصبحت اقامته الدائمة بعد ٨ شهور من ولادتة علي جهاز تنفس صناعى بوحدة العناية المركزة للأطفال بمستشفي سيدى سالم المركزى فما كان من الاب والام الا أنهما استأجرا سكن للإقامة الدائمة بجوار مستشفي سيدى سالم محل اقامة الطفل يقول الدكتور صلاح زغلول مدير مستشفي سيدى سالم المركزى ان الطفل عاصم يبلغ من العمر سنتين و٨ شهوريعاني من حاله مرضيه تسميWerdnig-Hoffmann diseaseنوع من انواع ضمور العضلات الشوكى تم حجزه في المستشفى بتاريخ ٣ / ١٠ / ٢٠١٨حاليا اكثر من سنتين علي جهاز تنفس صناعي وأضاف مدير المستشفي ان جميع اطباء المستشفي والتمريض يبذلوا جهدا كبيرا فى رعاية الطفل صحيا واجتماعيا وأشار الدكتور زغلول ان والدعاصم يعمل امام وخطيب وحاصل علي دكتوراه من كلية أصول الدينوالام تعمل مدرسة رياض أطفال والدعاصم يسكن في قرية تابعه لمركز دسوق ترك منزله وقام بإستئجار منزل بجوار المستشفى من اجل ان يكون جنب عاصم المحجوز اكثر من سنتين والاب والام لم يتركوه لحظه واحده إقامة كامله معه وضرب والد ووالدة الطفل اروع الامثلة في البر بالابناء وكانت الام دائما مصدر التفائل والأمل لاي حاله تدخل العنايه مع عاصم والاب أصبح هو إمام مسجد المستشفى أسرة من أب وأم قاموا بتغيير حياتهم بالكامل من أجل البطل عاصم حكايات وروايات مر بها الاب والام مناسبات واعياد قضوها بجوار ابنهم في فرح وسعادة

img
img img-responsive

تعرف على اسرار غرفة محارب السرطان المزيف بقرية سنهور مركز دسوق

حول محمد قمصان لبالغ من العمر 19 سنة،والذي يخضع للحبس حالياً، بعد ادعائه إصابته بمرض «السرطان» غرفته بمنزل والدة الى غرفة عمليات لادارة نشاطة لجمع الاموال وجلب المعجبين بصفحته وقناته على اليوتيوب  فقد تمكن الشاب في خداع والديه وأشقائه الـ5 لمدة عامين كاملين، مدعياً أنه مصاب بالسرطان، ووضع القصاصات الورقية المُلونة، على جدران حجرته لتكون خلفية لفيديوهاته وصورة التى ينشرها على السوشيال ميديا  مدون عليها عبارات تشير إلى محاربته المرض اللعين، وفي يده ورقبته «الكانيولا»، لإيهامهم بأنه يخضع لجلسات علاج كيماوي كل 21 يوماً.جعلت والدته تبكي كلما دخلت الغرفة، متأثرةً بمرض فلذة كبدها المزعوم، إلى أن فوجئت بخديعة ابنها الكبرى عقب القبض عليه واقتيادة الى مركز شرطة دسوق بعد بلاغ من هند عجوراخصائية التخاطب بعد ان قام بتهديدها فور اكتشافها زيفه وابتزازه باسم محارب السرطان على عكس الحقيقة  قالت والدته: ان نجلها  محمد كان لايسمح لاحد بدخول حجرته مهما كان صفته وكان يغلقها بالمفتاح عند خروجه دوما واضافت كنا بنقول يمكن مش عاوز حد يدخل الأوضة دي علشان منبكيش، لأن كل لما بندخلها بنبكي من الكلام المكتوب، خاصة شقيقاته، باعتباره الابن الأصغر» وكانت نيابة مركز دسوق ، قد قررت تجديد حبس الشاب «محمد قمصان»، مدعي الإصابة بالسرطان، لمدة 15 يوماً على ذمة التحقيق، عقب إثارته الرأي العام واكتشاف كذبه وادعائه مرض السرطان، بعدما تقدم 7 من محاربي السرطان ببلاغات ضده

img img-responsive

إنفراد ....تفاصيل اعترافات محمد قمصان مدعى المرض بالسرطان امام نيابة مركز دسوق

قال المستشار رشدى الصردى محامى المجنى عليها بالسب والتهديد من من الشاب محمد قمصان مدعى محاربة السرطان ابن قرية سنهور بدسوق والمقبوض عليه اليوم الاثنين للتحقيق معه فيما نسب اليه وبيان حالته الصحية مشيرا الى ان التحقيقات التى جرت برئاسة برئاسة المستشار يحي السقعان رئيس نيابة دسوق  اثبتت عدم صحة ماادعاه وانه غير مريض بالسرطان ومازالت التحقيقات مستمرهوبث الصردى فيديو مسجل من امام نيابة دسوق قال فيه نحن امام حالة غريبه وهى محمد قمصان اللى ادعى انه مريض بالسرطان لكسب تعاطف الناس وتحقيق شهرة وارباح وتبرعات مادية وعينية من المهتمين وقال المحامى نحن امام  قصة حزينة  لشاب اراد ان يبحث ان الشهرة بعيدا عن الرياضة او الفن بهذا التفكير الغير سوى  واضاف الصردى عبر الفيديو انه انتدب للدفاع احدى الناشطات من مدينة دسوق وتدعى "هند عجور" والتى وقفت جانبه وساعدته فى توصيل محنته للناس ولكنها فوجئت بعدد من اهل قريته سنهور المدينة مركز دسوق يبلغوها بأنه ومدعى المرضواستطرد المحامى شارحا ماحدث طلبت الناشطة اوراق تفيد انه مريض ام لا والا هتفتضح امره فما كان منه الا انه ارسل اليها رسائل تهديد وشتيمه وقلة ادب"حسب وصفه" فتقدمت بببلاغ لمركز شرطة دسوق مع المجنى عليهارشدى الصردى محامى المدعية وكانت مباحث مركز دسوق بمحافظة كفر الشيخ ،القت القبض اليوم الاثنين على محمد قمصان مدعى الاصابة بالسرطان ووالدته من منزلهما بقرية سنهور المدينة، التابعة لمركز دسوق، للتحقيق معهما لبيان مدى صدق الشاب فيما تناوله على صفحته الشخصية "الفيس بوك" للترويج لذلك من أنه متحدى السرطان .وأكدت آمال عثمان، والدة محمد قمصان، متحدي السرطان، أن نجلها أصيب بجلطة بسبب غضبه من منتقديه، واتهامه بالباطل، وتم نقله للقاهرة، واستقبله والده هناك على خلاف الواقعبداية القصةقام قمصان بنشر عدد من البوستات على صفحته الشخصية "الفيس بوك" بان المرض انتشر فى جسمه كله وان خلاص هيموت واوصى بدفنه بالنهار لانه بيخاف من الظلام لكسب تعاطف المتبرعين ورواد السوشيال ميديا حتى اصبح تريندمما اثار عدد كبير من مرضى السرطان الحقيقيين فتقدم عدد منهم ببلاغات ضده وبدأت قصة قمصان حتى تم القبض عليه بناء على بلاغ تقدمت به هند عجور اخصائية التخاطب والناشطة بدسوقهند عجور مقدمة البلاغ وقالت عجور ان هناك اكثر من شخص سيحضروا غدا الثلاثاء لنيابة دسوق لتقديم بلاغات رسمية ضد قمصان ليكون عبره لمن تسول له نفسه ان يتاجر بالمرض وان يوهم الناس على غير الحقيقةواضافت انه مريض شهرة واصبح تريند على السوشيال ميديا مشيره الى انه شخص ذكى جدااااا وبيعرف ازاى يمثل ويتحايل على اللى امامهوفى تصريحات خاصة لمحامى المدعية المستشار رشدى الصردى قال ان المتهم اعترف تفصيليا بانه غير مريض وانه كان بيحضر لقاءات لمرضى السرطان وانه تقدم ببلاغات لمباحث الانترنت فى طنطا ضد عدد من مرضى السرطان على الجروبات متهمهم بسبه وقذفه  واشار الصردى الى ان المتهم يتعرض لعقوبة تصل الى ثلاث سنوات بتهمة نشر اخبار كاذبه من شأنها تكدير السلم العام  واستخدام الفيس بوك فى غير الغرض وسيكون حسب وصفه عبره لمن تسول له نفسه نشر الاكاذيب ومخالفة الواقع للحقيقة   

img img-responsive

شاب من مركز دسوق يدعى مرضه بالسرطان لتحقيق شهرة علي السوشيال ميديا

كتب محمد قمصان الشهير بـ«محارب السرطان» منشورا على صفحته على موقع «فيسبوك»قال فيه أن المرض تمكن منه وانتشر في كل أنحاء جسده، وأوصى بدفنه في النهار والدعاء لوالدته، مما اثار اعجاب الكثيرين وتعاطف بعضهموكانت المفاجأه ان خرج بعض الشباب من معارفه القدامى وأهل قريته ليفجروا مفاجأة أن «قمصان» ليس مريضاً بالسرطان، وإنما يدعي ذلك لتحقيق شهرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وتحقيق نسب مشاهدة عالية على قناته بموقع يوتيوب.توبي: كنت عارفاه قبل ما يتشهر وعملي بلوكتحكى «توبي عامر»، مريضة سرطان، ومن الأصدقاء القدامى لـ «قمصان»، أنها تعرفه منذ فترة طويلة عن طريق جروب لمحاربي السرطان على «فيسبوك»، مضيفة أنها كانت متواصلة دائمًا معه، للحديث عن العلاج وجلسات الكيماوي، ولكن لاحظت تناقضا كبيرا في حديثه وتصرفاته، حيث أكد أنه يعالج في مستشفى «57357»، وليس له ملفًا هناك: «اتعرفنا على بعض قبل ما يتشهر وتبادلنا الأرقام وبقينا نتواصل من فترة للتانية، لاحظت أن في تناقض كبير في تصرفاته، لأن مرة قالي إنه هيعمل حاجة اسمها بزل، ودي حاجة لمرضى السرطان ولما بيعملوها بيقعدوا أقل حاجة يومين ميتحركوش، وهو قالي انه عملها الصبح وبالليل نزل صور وهو في فرح».بعد فترة بسيطة، غادر «قمصان» جروب محاربي السرطان بعد التشكيك في إصابته من كل الموجودين فيه، وذلك كان بعد هروبه من أسئلة طرحها عليه أحد الأطباء في الجروب، بحسب «توبي»: «كان في دكتور معانا بيسأله انت بتتعالج فين، قال أنه في مستشفى 57، ولما اتفقنا نتقابل قالنا أنه حول معهد أورام طنطا، وبعد كدة خرج من الجروب وعملنا كل بلوك».إطلاق هاشتاج «قمصان مش مريض سرطان»ولفت بعض رواد السوشيال ميديا الذين أطلقوا هاشتاج «قمصان مش مريض سرطان»، إلى وجود تشابه بين وصية كتبها حساب باسم «ايمي أحمد»، منذ حوالي عام وتحديدا في يناير 2020، وبين وصية «قمصان»، حيث اقتبس كثير من الجمل من منشورها، حيث حكت «توبي» قائلة: «في تشابه كبير جداً بين كلام قديم نشرته بنت كان عندها سرطان وماتت، وبين محمد قمصان، حتى الإيموشنز متشابهة».قمصان ينفى كل الحديث المتداولتواصلت «كفرالشيخ اليوم » مع الشاب محمد قمصان، وبدوره نفى كل الكلام المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي، مشيرًا إلى أنه لو فعل ذلك فسوف يكون من حساب مزيف، ولكنه لم يفعل ذلك، مضيفًا: «هطلع أرد النهاردة على كل حاجة من خلال لايف على بروفايلي، لو أنا بمثل، ازاي هخلي أهلي كمان يمثلوا ازاي، ده أنا تعبان بقالي 4 سنين ونفسي أرتاح».فيما رصدت «كفرالشيخ اليوم » وجود تضارب بين تصريحات «قمصان» ووالدته حول مدى العلاج التي خضع لها، فبينما أكد هو أنه يعالج منذ 4 سنوات، أكدت الأم لـ«كفرالشيخ » أن ابنها يتلقى العلاج من السرطان منذ عامين، وأضافت: «حسبي الله ونعم الوكيل في كل اللي بيجيب سيرة ابني، احنا عاوزينه يصحى ويخف، ده أنا ليا سنتين دايخة بيه في المستشفيات».  

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company