• الإثنين 2 أغسطس 2021
  • 05:25 pm

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
تقارير وتحقيقات
img img-responsive

الأسطى فايزة حلوسة بنت قرية القصابى بمركز سيدى سالم قصة كفاح 30 سنة تتوج بتكريم الرئيس السيسى لها

 اثبتت فايزة عبده حسن حلوسة 44 عاما، ان المستحيل كلمة تستهوى الكسالى وغير الطامحين بعدما عملت  سائقة سيارة  نقل جامبو، لنقل الطوب الاحمر ومواد البناء من الاسكندرية والبحيرة الى الى قريتها التى نشأت فيها  وهى قرية القصابى التابعة لمركز سيدى سالم بكفر الشيخ فنالت شرف تكريم الرئيس عبدالفتاح السيسى لها فى مؤتمر حياه كريمة الذى عقد يوم الخميس الماضى بنشر صورتها والحديث عن قصة كفاحهافايزة  نشأت فى أسرة فقيرة مكونة من 9 أفراد الأب المتوفى من سنوات  والأم، و6 بنات وولد واحد، تحملت المسئولية وخرجت للعمل وكان عمرها 11 عامًا عندما توفى والدها تاركاً الأسرة بدون عائل فبدأت البنات الـ6 التفكير فى عمل لهن ومعهن شقيقهن بدلا من سؤال الناسقالت حلوسه فوجئت بالتكريم"، ولم اشاهد صورتى المعروضة، ولكن العديد من الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك"، نشروا لقطات من المؤتمر  فكانت مفاجأة سعيده لى ولاسرتى  وعن مشوار حياتها قالت الأسطى فايزة انها  رفضت الزواج حتى الان لتكون بجوار اخواتها واسرتها لمساعدتهم حتى مضى قطار الزواج وتقدم بها العمر واضافت فايزة انها عملت منذ الصغر جنى القطن، وشتل الأرز، ومصانع الطوب فكانت تنقل الطوب فوق رأسها، وتُحمله على السيارات، كما كانت تحمل مواد البناء وتصعد بها على السقالات .وقالت انها  بدأت مساعدة سائق "تباعة" على سيارة أحد أصحاب مصانع الطوب التى كانت تعمل فى مصنعه، وتعلمت قيادة السيارات، منها السيارات الجامبو، وقادتها فى مصنع الطوب، وكانت تنتقل بين قرى محافظة البحيرة، وعدد من أحياء الإسكندرية، ويبدأ عملها من الساعة 3 فجرًا إلى الرابعة عصرًا، وربما أكثر من ذلك. وتابعت: وذهبت إلى فصول محو الأمية واجتهدت للغاية ونجحت في أول اختبار وتعلمت القراءة والكتابة حتى استطيع الحصول على رخصة القيادة وقراءة العناوين ولوحات المرور الارشاديةوابدت سعادتها البالغة بذكر اسمها امام الرئيس عبدالفتاح السيسى الذى يبذل جهدا كبيرا حسب وصفها فى اقامة طرق وكبارى وتطوير القرى وتطوير مصر كلها وتمنت ان تلتقى به وجها لوجه لتقديم الشكر له

img img-responsive

فتاة قصيرة القامة يكرمها محافظ كفرالشيخ لفتح محل لقطع غيار الجرارات

كرم اللواء جمال نور الدين، محافظ كفرالشيخ، وعمرو البشبيشى، نائب المحافظ ، اليوم السبت، أمل الزناتى أحمد الصاوى"،  صاحبة محل لبيع قطع غيار الجرارات من مدينة الحامول، 47 سنة، من ذوى الهمم "حصلت على دبلوم المدارس الصناعية، قسم ملابس جاهزة، وهى ابنه لرجل أنجب 10 أبناء، منهم 3بنين و6 بنات، فتحت محلاً لبيع قطع غيار الجررات لأنها تعشق التحدىوأكد اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ، أن القيادة السياسية والدولة بكافة أجهزتها تولي اهتماما كبيراً بذوي الهمم، وتوفر لهم كافة الرعاية لهم ، مشيراً إلى أنه يجب اكتشاف المواهب ، وتنميتها ، وإبراز الطاقات الفعالة، مشيداً بالمواهب المتعددة، وأن هذا التكريم يأتي تقديراً لجهودها، مؤكداً على استمرار المحافظة في تقديم كافة سبل الدعم وتذليل كافة العقبات لذوى الهمم ولأسرهم.جدير بالذكر ؛ ان " الزناتي" لم تكتف بالتعرف على كل قطع الغيار الأصلية والمقلدة، وأصناف كل منها، ولكنها تُقدم كل المعلومات للسائقين وتختار أمهر الميكانيكية للتعامل معهم وتتعلم منهم وتقدم خبرتها للآخرين ووصل الامر أنها تتلقى اتصالات من فلاحين يستشيرونها فى حالة تعرض جرار لعطل ليتم إصلاحه، وتُعرف صاحب الجرار قطع الغيار الأصلية والمقلدة والشركات والأنواع وتساعد بعضهم فى تركيب قطع غيار فى جراراتهم.

img
img img-responsive

الزهراء لايق ابنة كفرالشيخ قرأت القرآن اليوم أمام الرئيس السيسى

الزهراء لايق ابنة قرية الشباسية مركز دسوق والتي تلت آيات من الذكر الحكيم أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي ،رئيس الجمهورية، اليوم الخميس، أثناء انعقاد مؤتمر منظمة التعاون الإسلاميوهى بفضل الله حصلت على المركز الأول على مستوى العالم في تلاوتها للقرآن الكريم ، وصاحبة الصوت الماسي ، خلال عامين سابقين ،والحائزة على المركز الأول في مسابقة الصوت الذهبي "شارك من البيت " للقرآن الكريم وتجويده والتي نظمتها الإدارة المركزيةوهى يتيمة الاب الذى كان يعمل بمهنة النجارة وربتها والدتها وعلمها الشيخ أحمد طلال والشيخ محمد طلال ،حفظ القرآن فوصلت للعالمية كان لنا معها لقاءات عدة لنشر أخبارها سواء على اليوتيوب أو المواقع الإخبارية كما قدمتها فى عدد من الاحتفاليات

img img-responsive

أصغر مؤلفة كتب فى مصر تستعد لنشر كتابها الثانى بعنوان "ماذا يريد المراهق " بعد كتابها الاول بمعرض الكتاب

تعد  منة الله صبرة القاسمي،  ابنة مدينة الإسكندرية أصغر مؤلفة في معرض القاهرة الدولي للكتاب الـ 52، ومنذ  تأسيسه عام 1969 والمقام بداية من 30 يونيو إلى 15 يوليو،  عن كتابها "تجربتي مع اليوتيوب"، صدر  عن دار نشر المكتب العربي للمعارف، وتشارك به في معرض الكتاب صالة 1 جناح B17. التقى رئيس تحرير  "كفرالشيخ اليوم  " باصغر مؤلفة ودار معها الحوار التالى  اسمى منة الله صبرة القاسمى  مواليد 2007  فى الصف الثانى الاعدادى لاختين  انا اكبرهما وهما مى ومريم واب محامى وام مدرسة نعيش جميعا فى مدينة الاسكندرية  وتربيت على القراءة والاطلاع منذ الصغر شجعنى على ذلك عمل والدى ووالدتى ووجود  الكتب دوما فى منزلنا وقالت عن كتابها انه  يتناول  تجربتها الشخصية في الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي والستريم، وكيفية صناعة  المحتوى ومخاطبة صغار السن، في شكل محافظ، يتميز بأسلوب بسيط سَلِس للكبار، وسهل  مفهوم لصغار السن بداية من التخطيط لإنشاء المحتوى، البحث عن  البرامج المناسبة لعملية المونتاج، ومرحلة انطلاق القناة، لتشرح بالتفصيل كيفية  صناعة المحتوى الهادف على يوتيوب وعدد من القضايا المهمة التي تناولتهاوقالت استعد الان لتاليف كتابى الثانى بعنوان "ماذا يريد المراهق"  لان فعلا كل الكتب بتتكلم عن علاج المراهق وطبيعة حل مشاكل المراهق من وجهة نظر الكبار  ولكن لا أحد يسمع من المراهق ماذا يريد بالفعل ولأن بابا بيسمحلي اتكلم معاه كتير وبيسمع  مني وجدت زملائي يشكون من انه لا يجدون من يستمع إليهم ومن هنا جاءت فكرة الكتاب  وعن كيف تقضى يومها قالت منة  الله استيقظ مبكرا لصلاة الفجر ثم اتناول الافطار ثم أتصفح السوشيال ميديا و أمارس  الرياضة لبعض الوقت  واجلس بعض الوقت للقراءة  والرسم و اساعد ماما فى أعمال المنزل و غالبا انام بدرى و لكن هذه الأيام استثناء من  بابا من أجل الكتاب و المعرضواختتمت منة الله اللقاء بتمنيها ان تصبح طبيبة اطفال مثل العالم  الطبيب مجدى يعقوب 

img img-responsive

المهدى المنتظر يظهر فى قرية شنو بكفرالشيخ ويدعى أن الأمر أتاه من السماء

ادعا محمد عبدالغفور شاب من احدى قرى محافظة كفرالشيخ بانه المهدى المنتظر مخلص البشرية بعدما نشر أكثر من مره على الفيس بوك بيانا قال فيه "أننى أنا المهدى وقد أتانى الامر من السماء " بل وامتد الادعاء الى قيامة بالخطابة فى اهل قريته "شنو" مركز كفرالشيخ محمد عبدالغفور شاب يقارب الاربعينيات من العمر حاصل على بكالوريوس محاسبة من كلية التجارة  جامعة كفرالشيخفى البداية يقول رضا ش م من اهالى القرية ان محمد عبدالغفور ورث مهنة دفن وتغسيل الموتى عن ابيه المتوفى كما ورث عنه مهنة السحر والشعوذه وفك الاعمال وغيرها وهو شاب متخرج من الجامعه وهو ايضا بارع فى الخطابة فى اى مناسبة اجتماعية او دينية او اى حالة وفاة يخطب فيها واضافت هويدا ا ع ان محمد معروف عنه انه عايش معظم وقته وسط المقابر ووالده المتوفى الى رحمة مولاه كان بيدفن الموتى وكان بيعمل امام وخطيب وله فى اعمال فك السحروقال الشيخ ي ش امام وخطيب فى القرية ان والدمحمد عبدالغفور  كان عندة كتب عن الجن والسحر والشعوذه وان مايحدث منه يعتبر حالة نفسية لانه يكتب وسرعان مايعود للاعتذار ثم يعود مره ثانيةوقال انه اعترضه ذات مرة اثناء قيامة بالقاء حديث وامامة الناس فى الصلاة ثم اعتذر تانى واحيانا يقوم بالخطابة فى مساجد صغيرة منه مسجد الصحابة  الاهلى فى قرية شنو وقال فى نهاية الخطبة انه المهدى المنتظر  

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company