• الإثنين 19 أغسطس 2019
  • 02:39 am

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img img-responsive
img

بالفيديو والصور : شاهد لاول مرة منظر الدماء بشقة الزوجة القتيلة واطفالها الثلاثة بكفرالشيخ

https://www.youtube.com/watch?v=caw0Fb27OGs

لمشاهدة الفيديو على الرابط اعلاه

جريمة شنعاء بدوافع خفية  فقد اثارت فاجعة مقتل زوجة واطفاله الثلاثة على يد الزوج الطبيب فى 31 ديسمبر الماضى داخل شقتها بحى سخا  بمدينة كفرالشيخ  تساؤلات كثيرة لتجد علامات استفهام ارتسمت على وجوه الناس جميعا لما ارتكبه الزوج الطبيب بزوجته واطفاله الثلاثة بعدما قام بذبحهم جميعا

ليكون الحكم باحالة أوراق القضية إلى فضيلة مفتى الجمهورية لأخذ رأى لإصدار حكم بالإعدام، وحددت للنطق بالحكم جلسة اليوم الأول من دور مارس المقبل

وصدر الحكم برئاسة المستشار بهاء الدين المرى، واعطى المرى دراسا للقاتل قائلا  يا أحمد لقد جئت شيئا إدى عصفت بالإنسانية فى أعز مقدساتها وقتلت المودة والرحمة غدراً لا فضل بينك وبين زوجك تذكرت، ولا الرحمة التى تتراحم بها الخلائق حتى الدواب عرفت طريقها إليك ثم قسى قلبك بعد ذلك فقتلت نفسا ثم تانية ثم ثالثة ثم رابعة فى أن واحد فى مكان واحد ومن هم زوجك وأبنائك، أن الدابة ترفع حافرها عن صغيرها خشية أن تصيبه، أما انت فرفعت عليهم السكين فكانت هى أرحم، أن المحكمة وهى بصدد المداولة لم تجد من سبيل للرأفة ولا متسع للرحمة وإنما اتفقت آراء أعضاءها على وجوب القصاص

وعقب النطق بقرار المحكمة انهار الطبيب القاتل، ونقله الحرس لمكان آمن برئاسة رئيس حرس مجمع محاكم جنايات كفر الشيخ اللواء جمال سامون، وضجت المحكمة بالزغاريد والفرحة من قبل أهالى المجنى عليها فرحاً

وقالت وفاء شهاب الدين، الموظفة بديوان عام محافظة كفر الشيخ، والدة المجنى عليها ، أنها لن ترتاح حتى يتم تنفيذ حكم الإعدام فى هذا الظالم الذى قتل ابنته وأطفالها الثلاثة، والله عز وجل يمهل ولا يهمل، وأن الجانى كان يخدعهم، وأنها علمت أنه كان يصاحب أحد الملحدين، ربنا ينتقم منه ويروح لجهنم زى ما خلانا نتعذب، حسبى الله ونعم الوكيل فيه، بنتى طول عمرى متغربة معاه وتحت رجله، وبعد كدة يذبحها من رقبتها هى وأولادها، مؤكدة أنها صابرة وأنها تتمنى أن تدخل مع ابنتها الجنة ولكن المتهم خسر دنيته وآخرته

وقال أحمد السجينى، شقيق المجنى عليها، كنا نثقف فى قضاء مصر العادل الشامخ الذى سيعلن القصاص لشيقته وأطفالها ناصر السجينى، رحمها الله فقد كانت تسانده بكل ما اوتيت من قوه، ولم يكن يتوقع أن يقول الدفاع ما قاله ولكن الله عادل.

وأضاف نصار السجينى، عم الزوجة الضحية، أن القرار الذى نطقته محكمة جنايات كفرالشيخ "الدائرة الأولى" جاء عادلًا ومنصفًا وبث الطمأنينة فى قلوب احترقت جراء نار اشتعلت بها حزنًا على ابنة شقيقه وأطفالها الثلاثة فكفى ماجاء بالتحقيقات بإثبات كذب المتهم بشأن إدعاءه بخيانتها له لكن رجال الشرطة والقضاء انصفوها وأعادوا الحق لها، وأنه لن يسامح الدفاع، فكان مبنيًا على باطل ولم يراعى عرف ولا دين فى تشكيك فى سمعة امرأة شهد لها الجميع بحسن الخلق..

وتعود التفاصيل إلى الاثنين 31 ديسمبر 2018 أى فى ليلة رأس السنة الجديدة، عندما تلقى اللواء فريد مصطفى مدير أمن كفر الشيخ، إخطارًا من اللواء محمد عمار، مدير المباحث الجنائية بمديرية الأمن، بورود بلاغ لقسم شرطة أول كفر الشيخ، بعثور الطبيب المذكور، على زوجته، وأطفاله الثلاثة مذبوحين داخل شقتهم

وبعد التحفظ على الطبيب صاحب البلاغ بمعرفة رجال الشرطة، ومن خلال استجوابه بعدما أثيرت الشكوك حوله، أنهار أمام القيادات الأمنية من وزارة الداخلية، ومديرية أمن كفر الشيخ، ومباحث قسم أول، مقررًا ارتكابه الواقعة بوجود خلافات مع زوجته جعلته يفقد عقله ويتجرد من إنسانيته ولعب الشيطان برأسه ليتخلص من زوجته وأطفاله الثلاثة.

وكان الطبيب " أحمد عبدالله زكى، طبيب الوحدة الصحية بحى سخا، 41 سنة، المقيم ببرج عمر بن الخطاب رقم 4 بحى سخا، بمدينة كفرالشيخ، حضر فى حراسة مشددة لأتهامه بقتل زوجته واطفاله ذبحًا بآلة حادة "سكين" ليلة رأس السنة 31 / 12 / 2018، داخل مسكنهم فى العنوان المذكور.

وتكشف أوراق القضية والتى تحمل رقم 502 لسنة 2019، جنايات قسم أول شرطة كفرالشيخ، والمقيدة برقم 25 لسنة 2019، كلى كفرالشيخ، وصفًا تفصيليًا لإرتكابه الواقعة بداية من تجهيزه الأدوات المستخدمة فى الواقعة عبارة عن "قفاز، وحبل، ولاصق شفاف، وسلاح أبيض سكين

وأول ضحاياه زوجته "منى محمد فتحى حسين السجيني"، بقتلها عمدًا مع سبق الإصراربأن بيت النية وعقد العزم على إزهاق روحها نتيجة خلافات زوجية مستحكمة، وفى هدوء وثبات حيث استدرجها إلى غرفة النوم، وبعد استقلالها على فراشها كبل يداها وقدماها باللاصق الشفاف، فطوق عنقها بالحبل حتى غابت عن الوعى، وحملها إلى صالة المسكن وذبحها بالسكين

وعندما نفذ ذبحه أطفاله الثلاثة بدأ بطفلته الصغرى "ليلى"، 4 سنوات، بقتلها عمدًا مع سبق الإصرار، عقب قتله زوجته، إذ توجه إلى غرفة نوم صغيرته وحال خلودها للنوم طوق عنقها بالحبل حتى غابت عن الوعى، ونقلها إلى صالة المسكن ووضعها بجوار جثة والدتها وقام بذبحها بأداة حادة "سكين".

ثم توجه لطفله "عمر"، 6 سنوات، ثالث المذبوحين، فقتله عمدًا مع سبق الإصرار، عندما توجه إلى غرفة نومه فذبحه مباشرة بالأداة الحادة "سكين" وهو نائم، ونفس الأمر قرره مع طفله "عبدالله"، 8 سنوات، فقتله عمدًا مع سبق الإصرار، عندما توجه إلى فراشه حال خلوده للنوم وذبحه هو الآخر، وذلك دون أن تراوده الرحمة فى قتل زوجته وأطفاله الثلاثة ذبحًا بآلة حادة "سكين

img
التعليقات

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company