• الجمعة 27 نوفمبر 2020
  • 08:23 am

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
ولاد بلدنا
img img-responsive

الدنيا لسه بخير: رجال اعمال يساهموا فى زواج 4 فتيات بقرية الورق

قال مصطفى على نصير احد شباب قرية الورق بمركز سيدى سالم ان عدد من رجال الاعمال ساهموا فى زواج 4 فتيات من غير القادرات على الزواج من خلال المساهمة فى جهاز كل عروسة ببوتجاز وغساله و 2لحاف و 2انبوبه و2كرتونه مواد تموينيه لكل عروسهواشار نصير الى ان فضيلة الشيخ منتصر عبدالفتاح مصباح امام وخطيب مسجد فجر الاسلام بالقرية وايمن حسن امين قاما بالتنسيق مع رجال الاعمال وتم توزيع المساهمات اليوم الاربعاء على الفتيات المقبلات على الزواج

img img-responsive

بالصور..تعرف على شخصية شهيد مصرى جسدها الفنان عبد الله محمود فى فيلم "الطريق إلى إيلات"

واكبت الذكرى الـ 47 على مرور نجاح أولى عمليات الضفادع البشرية للقوات البحرية المصرية، فى 16 نوفمبر من العام المنقضى  بتدمير ميناء إيلات الإسرائيلى، مع ذكرى استشهاد الرقيب محمد فوزى ناجى سالم البرقوقى، أثناء مشاركته فى تلك العملية، عام 1969، حيث يوارى جثمانه، فى مسقط رأسه قرية منية جناج التابعة لمركز دسوق بمحافظة كفر الشيخ. الشهيد محمد فوزى البرقوقى                                                                       وقال إبراهيم بسيونى الكومى - أحد شباب قرية منية جناج مسقط رأس البرقوقى، إن هناك حالة من الأستياء، والغضب الشديد، تسود بين أهالى القرية، فى ظل تجاهل محافظة كفر الشيخ، والحكومة بتكريمه، بعدم إطلاق أسمه على أى من مدارس القرية إلى الآن، على الرغم من وجود قرار صادر من المحافظة بإطلاق أسمه على مدرسة منية جناج الإعدادية، منذ سنوات، ولم ينفذ القرار إلى الآن، ومازال هذا القرار حبيس أدراج المسئولين.وكان الرقيب محمد فوزى ناجى سالم البرقوقى، هو الوحيد الذى أستشهد ضمن فرقة الضفادع البشرية، يوم الأحد 16 نوفمبر عام 1969، الموافق 6 رمضان عام 1389 هجرية، ودفن يوم الثلاثاء 18 من نوفمبر من نفس العام، أى بعد استشهاده بيومين أثناء تنفيذ العملية الشهيرة، بمقابر أسرته بقرية منية جناج عقب وصول جثمانه وجسد شخصيته الفنان الراحل عبد الله محمود فى الفيلم الشهير الطريق إلى إيلات.وكشف القبطان وسام حافظ - ضابط أستطلاع المجموعة 39 التى نفذت أعمال الأستطلاع لتفجير ميناء إيلات الإسرائيلى، وسفن إسرائيلية، أثناء حرب الأستنزاف، عن استشهاد الرقيب البرقوقى، بإصابته بتسمم أكسجين، وخوفاً من توقف العملية، تحامل البرقوقى على نفسه، حتى وضع اللغم فى مكانه أسفل السفينة، ثم استشهد، وجذبه زميله جثمانه معه لمسافة تصل إلى 16 كيلو متر، وفى النهاية أنتهت تلك العملية بتفجير السفينتين  الإسرائيلتين "داليا"، و "هاى درونا".القبطان وسام حافظ - ضابط أستطلاع المجموعة 39 وقال إن عملية إيلات لم تكن كما جاء بسيناريو الفيلم الشهير، وإنما كانت أكثر من عملية، أولها كانت تحددت يوم 7 نوفمبر 1969 لتنفيذ العملية، وتأجلت لعدم وجود سفن فى ميناء إيلات، وعادوا لتنفيذها مرة أخرى فى نفس الشهر يوم 15و 16 نوفمبر، والعملية الثانية كانت فى فبراير 1970، ودمرت من خلالها السفينة بات يام، وتلغيم السفينة بيت شيفع، والثالثة كانت فى 24 يونيو عام 1970، بعد تأجيلها من شهر مايو أى ما قبل هذا الشهر، من نفس هذا العام، بتفجير رصيف ميناء إيلات، وغيرها من عمليات بحرية أخرى نفذت ضد العدو الصهيونى خلال حرب أكتوبر عام 1973.

img
img img-responsive

الزعيم سعد زغلول حكاية ثورية سطرها التاريخ

إسلام عمار يعد الزعيم سعد زغلول أحد الزعماء المصريين، الذين سجل لهم التاريخ موقفه تجاه القضية المصرية، أيام الأحتلال الأنجليزى لمصر، فكانت الجماهير المصرية تعتبره وقتذاك  الزعيم الوطني، و زعيم الأمة، والبطل القومي المتشدد.نشأته وتعليمهولد الزعيم سعد زغلول عام 1858 فى قريه إبيانة التابعة وقتذاك لمركز فوه  لمديريه الغربيه، وبدأ تعليمه فى الكُتاب، حيث تعلم القراءه والكتابة، وحفظ القرآن الكريم، وبعد الأنتهاء من تعليم القرآن الكريم ومبادئ الحساب فى الكتاب وفى عام 1870 التحق بالجامع الدسوقى ليتمم تجويد القرآن الكريم،  ثم التحق بالأزهر عام 1873 ليتلقى علوم الدين، وتتلمذ على يد المصلح الدينى الكبير الشيخ الإمام محمد عبده فشب بين يديه كاتبا خطيبا، وأديبا سياسيا، وطنيا اذ كان صديقا له رغم العشر سنوات التى كانت تفصل بينهما فى العمر.العائلةزوجة الزعيم سعد زغلول هى صفية زغلول ابنة مصطفى فهمى باشا كان وزيرا فى مجلس الوزراء المصرى، ورئيس وزراء مصر مرتين، حيث تزوجها عام 1895، وهي كانت ثائرة نسائية، وناشطة سياسية.حياته العمليةبدأ الزعيم سعد زغلول حياته العملية عمل فى الوقائع المصرية، ثم معاونا بنظارة الداخلية، وظهرت براعته فى أبواب الدفاع السياسى، والأعمال السياسية، حتى ظهرت كفاءته فيها، ومن ثم نُقل إلى وظيفة ناظر قلم الدعاوى بمديرية الجيزة، وشارك فى الثورة العرابية، وحرر مقالات ضد الاستعمار الأنجليزي، واخيرا عمل بالمحاماه، ويعد حجر الزاوية فى إنشاء نقابه المحامين عندما كان ناظرا للحقانية وهو الذى أنشأ قانون المحاماه رقم 26 لسنة 1912.  حياته السياسيةمن المعروف عن الزعيم سعد زغلول عشقه للسياسة، حيث قاد سعد زغلول ثورة 1919، وشكل أول وزارة يرأسها مصرى من أصول ريفية، وسميت وزارة الشعب وكانت عبارة عن شوكة فى حلق الملك فؤاد الذى ناصبها العداء.الجدول الزمنى فى حياة الزعيم 1857 يوليو: ولد لعائلة من الفلاحين من الطبقة المتوسطة في إيباناه في دلتا النيل.سنوات الشباب: أكمل تعليمه في جامعة الأزهر الإسلامية في القاهرة، وكذلك في المدرسة المصرية للقانون.1892: عين قاض في محكمة الاستئناف.1906: يصبح رأس وزارة التربية والتعليم.- يشارك في تأسيس حزب الأمة، في الوقت التي كانت مجموعة معتدلة من المصريين تدعى المزيد للحصول على استقلال مصر من بريطانيا.1910: عين زغلول وزيرا للعدل.1912: يستقيل من منصب وزير العدل بعد خلاف مع الخديوي عباس حلمي 2.1912: تم انتخابه إلى الجمعية التشريعية.1913: يعين نائب لرئيس الجمعية التشريعية، وهو المنصب الذي يستخدم لانتقاد الحكومة.1914-1918: خلال الحرب العالمية الأولى، فإن زغلول والعديد من أعضاء الجمعية من الجماعات الناشطة شكلت هيكلا تشريعيا في جميع أنحاء مصر.أدت الحرب العالمية الأولى إلى الكثير من الصعاب على السكان المصريين، وذلك بفضل العديد من القيود البريطانية.13 نوفمبر 1918: مع نهاية الحرب العالمية الأولى، فإن زغلول واثنين آخرين من أعضاء سابقين من المجلس التشريعي دعوا المفوض السامي البريطاني، للسؤال عن الغاء الحماية البريطانية. يسألون أيضا أن يكون لمصر ممثلين في مفاوضات السلام بعد الحرب.ولكن تم رفض هذه المطالب، فما كان من أنصار زغلول، وهي مجموعة تعرف الآن باسم الوفد، بأن أصبحت تحرض على الفوضى في جميع أنحاء البلاد.1919 مارس: زغلول وثلاثة أعضاء آخرين من الوفد تم نفيهم إلى مالطة. لكن سرعان ماتم إطلاق سراح سعد وبعد ذلك عين الجنرال إدموند اللنبي وتولى منصب المفوض السامي لمصر.سعد يسافر إلى باريس، فرنسا في محاولة لتقديم روايته للحالة المصرية إلى ممثلي الدول الحليفة، ولكن دون نجاح يذكر.1920: زغلول يعقد عدة لقاءات مع وزير المستعمرات البريطاني، اللورد ميلنر ويتوصل إلى تفاهم معه، ولكن زغلول كان غير متأكد من ردة فعل المصريين تجاه هذا التفاهم وكيف سوف يستوعبون أنه يصوغ اتفاقا مع البريطانيين، لذلك فهو يفضل أن ينسحب.1921: يستخدم زغلول أنصاره لعرقلة تشكيل الحكومة، يرد اللورد اللنبي على محاولات سعد لعرقلة تشكيل الحكومة، بترحيله إلى جزر سيشل في المحيط الهندي.1922 فبراير: تحصل مصر على استقلالا محدوداً، وفقا لتوصيات اللورد ميلنر، حيث تم إبرام هذا من خلال المحادثات مع زغلول.1923: يسمح لزغلول العودة إلى مصر.1924:أ. فبراير: زغلول يصبح رئيسا للوزراء بعد أن فاز الوفد 90٪ من مقاعد البرلمان في الانتخابات.ب. أثبت سعد زغلول من التجارب أنه قادر على وقف المظاهرات وأعمال الشغب بين المصريين.جـ. تشرين الثاني (نوفمبر): وقعت حادثة اغتيال السير لي ستاك قائد الجيش المصري وحاكم السودان، والتي اتخذتها سلطات الاحتلال البريطاني ذريعة للضغط علي الحكومة المصرية، حيث وجهت إنذارا لوزارة سعد زغلول تطالب فيه بعدة مطالب كان الهدف الأساس منه إبعاد مصر عن السودان، فقامت القوات الإنجليزية بإجلاء وحدات الجيش المصري بالقوة من السودان، فتقدم سعد زغلول باستقالته.1926: زغلول يصبح رئيسا للبرلمان، وهذا المنصب يمكنهُ من السيطرة على تصرفات المتطرفين القوميين.23 أغسطس 1927: وفاة زغلول في القاهرة. إسهاماتهساهم الزعيم سعد زغلول فى تأسيس الجامعة المصرية بالمشاركة مع الزعيم أحمد لطفى السيد وزملاؤهم الجامعة المصرية، وكان النص الأول من شروط إنشائها هو الا تختص بجنس أو بدين بل تكون لجميع سكان مصر، على اختلاف جنسياتهم وأديانهم فتكون واسطة للالفه بينهم، وتأسيس نقابه المحامين.الوفد المصرىخطرت للزعيم سعد زغلول فكرة تأليف الوفد المصري للدفاع عن القضية المصرية عام 1918 ضد الأحتلال الانجليزى حيث دعا أصحابه إلى مسجد وصيف في لقاءات سرية للتحدث فيما كان ينبغي عمله للبحث في المسألة المصرية بعد انتهاء الحرب العالمية الأواى عام 1918.وبناء عليه تشكل الوفد المصري الذي ضم الزعيم سعد زغلول وعبد العزيز فهمى وعلى شعراوى وآخرين وأطلقوا على أنفسهم الوفد المصرى، وقد جمعوا توقيعات من أصحاب الشأن وذلك بقصد إثبات صفتهم التمثيلية وجاء في الصيغة: "نحن الموقعين على هذا قد أنبنا عنا حضرات: سعد زغلول و.. في أن يسعوا بالطرق السلمية المشروعة حيثما وجدوا للسعي سبيلا في استقلال مصر تطبيقا لمبادئ الحرية والعدل التي تنشر رايتها دولة بريطانياالعظمى". اعتقال الزعيم مرتيناعتقل سعد زغلول ونفي إلى جزيرة مالطة فى البحر المتوسط، هو ومجموعة من رفاقه في 8 مارس 1919 حتى أنفجرت ثورة 1919 والتي كانت من أقوى عوامل زعامة سعد زغلول، ومن أجل ذلك اضطرت إنجلترا إلي عزل الحاكم البريطاني، وأفرج الإنجليز عن سعد زغلول وزملائه وعادوا من المنفي إلي مصر، وسمحت إنجلترا للوفد المصري برئاسة سعد زغلول بالسفر إلي مؤتمر الصلح فى باريس ليعرض عليه قضية استقلال مصر.لم يستجب أعضاء مؤتمر الصلح بباريس لمطالب الوفد المصري فعاد المصريون إلي الثورة وازداد حماسهم، وقاطع الشعب البضائع الإنجليزية، فألقي الإنجليز القبض علي سعد زغلول مرة أخرى، ونفوه مرة أخرى إلي جزيرة سيشيل في المحيط الهندي، فازدادت الثورة اشتعالا، وحاولت إنجلترا القضاء على الثورة بالقوة، ولكنها فشلت مره أخرى.  وفاتهتوفى الزعيم سعد زغلول فى 23 أغسطس 1927، ودفن فى ضريح سعد الذى شُيد عام 1931 ليدفن فيه زعيم الأمة، وقائد ثورة 1919 ضد الاحتلال الانجليزي.

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company