• الجمعة 18 سبتمبر 2020
  • 04:33 pm

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
تقارير وتحقيقات
img img-responsive

مستشفى برج البرلس تحول لسوق للباعة الجائلين

تحول مدخل الطوارىء بمستشفى برج البرلس المركزى الى سوق للباعة الجائلين والذين اغلقوا مدخل الطوارى امام حركة دخول وخروج سيارات الاسعاف لانقاذ المصابين علاوة على تعالى الاصوات التى تزعج المرضى وقال نصر الديبانى بجمعية الصيادين ببرج البرلس أن مشهد تكدس الباعة الجائلين امام المستشفى شبه يومى وهو مشهد غير حضارى لانه يترك تلوث بصرى وسمعى وبيئى للمكان الذى كان يحلم به اهالى برج البرلس من سنوات وناشد الديبانى رئيس مدينة برج البرلس محمد محجوب بسرعة التحرك لازالة هذه التعديات على مكان حيوى يخدم المرضى والمصابين كما ناشد الدكتور فيصل جوده وكيل وزارة الصحة بازالة التعديات من امام المستشفى  

img img-responsive

"كان نفسها تنجب أحمد"..حكاية "عائشة الفلبينية" عملية منظار أنهت حياتها في كفرالشيخ

"ماريتيز جلويلير جونان"، فلبينية الجنسية، أو عائشة الفلبينية، بعد إشهار إسلامها، أنتهت حياتها بدراما مأساوية داخل غرفة عمليات مستشفى خاص بمدينة كفرالشيخ، إثر إجراءها عملية منظار بعد عمل الفحوصات الطبية المتعلقة بالحمل، رغبة منها في إنجاب طفلًا من زوجها المصري بعد فترة زواج دامت 6 سنوات."18 يناير 2019 كان تاريخ نهاية "عائشة الفلبينية" داخل غرفة عمليات المستشفى الخاص"، تلك كانت كلمات زوجها "مجاهد مجاهد أحمد بدران"، 45 سنة، لـ"كفرالشيخ اليوم"، راصدًا ما حدث لزوجته، موضحًا انها دخلت غرفة العمليات تجري عملية المنظار  فى تمام الساعة الثانية والنصف ظهرًا، وخرجت متوفية فى الساعة الساعة السابعة والنصف مساء، ثم أبلغتهم إدارة المستشفى بوفاة الحالة في الساعات الأولى من صباح اليوم التالي.أكد الزوج لـ"كفرالشيخ اليوم"، أن زوجته الفلبينية كانت تعيش معه في دولة الأمارات منذ زواجه منها في عام 2013 وقررت الرحيل إلى مصر لقضاء إجازة وسط أسرته بقرية ميت الديبة التابعة لمركز قلين، وسوف يرحل بعد منها بأيام، تمهيدًا لحضور حفل عرس مقرر إقامته يوم 20 فبراير المقبل في القرية حيث كانت تتعلق بأسرته وبجو الريف المصري الخاص بالقرية.وأشار  إلى أنها طلبت منه العرض على طبيب لفحصهًا طبيًا لمعرفة أسباب عدم الحمل حيث كانت ترغب في إنجاب طفلا وتسميه "أحمد" على أسم النبي صلى الله عليه وسلم، خاصة بعد اعتناقها الديانة الإسلامية عام 2012 ومثبوت ذلك بمحكمة الأحوال الشخصية بمحاكم دبي وبعد عرضها على الطبيب طلب منها إجراء عملية منظار داخل مستشفى خاص لبيان إذا كان هناك احتمالية حملها طبيعيًا أو عن طريق الحقن المجهري ولكن القدر كان أسرع وتوفيت داخل عمليات المستشفى الخاص.وأوضح أنه لغاية الآن لم يجد أي رد من إدارة المستشفى الخاص بسبب وفاتها، وهروب متكرر من الطبيب الذي أجرى العملية وكذا من إدارة المستشفى، خاصة إن زوجته استمرت في العمليات ما يقرب من 5 ساعات بالرغم من تأكيد الطبيب الذي أجرى العملية أن وقت استغراقها في العمليات سوف يكون حوالي 5 دقائق وليس 5 ساعات. وقال الزوج لـ"كفرالشيخ اليوم" إنه لم يجد أي وسيلة أمامه سوى حفظ حقوق زوجته بالقانون فحرر المحضر رقم 339 لسنة 2019 إدارى قسم أول شرطة كفرالشيخ، وجرى تشريح الجثمان بمعرفة الطب الشرعي وفق قرار صادر من النيابة العامة لمعرفة أسباب وفاتها، بعدما اتهم الطبيب الذي اجرى لها المنظار، و إدارة المستشفى الخاص بالاهمال والتسبب في وفاتها، كما جرى إبلاغ السفارة الفلبينية في مصر وبدورها قررت متابعة القضية. من جانب آخر رفض الدكتور ماجد عطية، طبيب النساء والتوليد، والذي أتهمه زوج السيدة الفلبينية المتوفية بالإهمال أثناء إجراءها عملية المنظار، الحديث بخصوص الموضوع  بناء على أتهامات الزوج، عندما تواصل "كفرالشيخ اليوم" معه، للحصول منه على رد بخصوص ذلك، مبررًا رفض التحدث لعدم إخطاره رسميًا من أي جهة رسمية بخصوص البلاغ حتى يتحدث حول الأمر.وقال الدكتور محمد العدولي، مدير مستشفى الزهراء الخاص، بمدينة كفرالشيخ، التي أجريت فيه عملية السيدة الفلبينية، في تصريحات خاصة لـ"كفرالشيخ اليوم"،  إن المستشفى ليس لها دورًا بخصوص إجراء العمليات فيه، بمعنى إن كل حالة تدخل المستشفى لإجراء عملية  تكون بمعرفة الطبيب المعالج، والمستشفى يقتصر دوره على تقديم الخدمة الطبية، كما أن الزوج أتهم الفريق الطبي وليس المستشفى.

img
img img-responsive

"كان يعشق العمل الخيري"..قصة مهندس "لبس الشبكة لخطيبته" وتوفي بعدها بساعتين في كفرالشيخ

أوقاتًا قضاها "المهندس الشاب "خالد خيري"، 26 سنة، بجوار عروسه وحولهما الأهل والأصدقاء يباركون لهما الخطوبة وسط إبتسامة وسعادة منه بارتباطه بمن أختارها القلب ولكن سرعان ما أنقلبت الفرحة لحزن وصدمات نتيجة وفاة العريس في حادث أليم بعد خطوبته بحوالي ساعتين وهو في طريق عودته لمسقط رأسه بقرية الشمارقة التابعة لمركز كفرالشيخ.كشف عددًا من الأصدقاء المقربين من المهندس الراحل، والذين رفضوا الأفصاح عن أسمائهم حزنًا على صديقهم، عن لحظة تعرضه الحادث بإنقلاب سيارته على الطريق الدولي الساحلي بنطاق مركز البرلس، أثناء عودته من مسقط رأس عروسه بمحافظة دمياط، بعد ساعتين من خطوبته، بينما خيم الحزن على أهالي مسقط رأسه لفقدانهم إياه.وأكدوا أن صديقهم بعد إتمام خطوبته عاد في سيارته مستقلا إياها بمفرده بينما استقلوا سيارتين آخرتين وكانوا جميعًا عائدين لمسقط رأسهم محافظة كفرالشيخ، ففوجئوا بسيارة تنقلب من على الطريق الدولي الساحلي وسط الزراعات حتى انتهى إنقلابها بالأصطدام في نخلة، وظنوا أنها سيارة غريبة وبقربهم منها تبين لهم أنها سيارة صديقهم العريس. وقالوا إنهم جميعًا بحثوا في سيارة صديقهم التي تعرض للحادث حيث لم يكن بداخلها وكان موجود في مكان بجوارها حتى حضرت سيارة الإسعاف وحاول المسعف إسعافه من الجروح التي تعرض لها وإنقاذ حياته فأضطر إلى نقله لمستشفى بلطيم المركزي وبعد وصوله المستشفى كان أمر الله هو الأقوى بصعود روحه لبارئها.ولفتوا إلى إن صديقهم المهندس الشاب الراحل، أخبرهم جميعًا لحظة توجههم لمحافظة دمياط، برؤيته في منامه بأموات قريته الشمارقة وخاصة والده الراحل وكان أيضًا يشعر بأنه سوف يحدث له شيئًا في يوم خطوبته حتى تبين فعلا إن قدر الله وإرادته هما الأسرع ولا تدخل في حكمته فيما احتسبوه جميعًا شهيدًا عن الله.وفي السياق أوضح رائد رضا، مقرر سابق بأسرة جمعية رسالة الخيرية بكلية الهندسة جامعة كفرالشيخ، أن المهندس الشاب الراحل مؤسس أسرة رسالة بالكلية في العام الدراسي 2012، حيث كان المهندس الراحل يعشق العمل الخيري وكان متطوعًا لإنجازه ضمن نشاط أسرة الجمعية في الكلية.ودعا أصدقاء المهندس الشاب الراحل الجميع بالدعاء له بالرحمة والمغفرة جراء ما كان يفعله مع الجميع إضافة إلى دماثة خلقه التي كان يتمتع بها وحرصه الدائم عندما كان طالبًا في كلية الهندسة قبل تخرجه بإقامة معارض خيرية من جانب أسرة رسالة بالكلية.

img img-responsive

القصة الكاملة لـ “خطوبة الأطفال “.. وبلاغات تؤكد “لا يدركان ما يفعلانه”

بالرغم من حملات التوعية والتحذيرات المتكررة للأولياء الأمور للتحذير من خطر زواج القاصرات، ، إلا أن محافظة كفر الشيخ شهدت واقعة جديدة لخطوبة “فارس وندى” الطفلان الذان لم يتجاوز عمر الأول 16 عاماً والثانية 14 عاما،تبدأ القصة عندما أقيمت في مدينة دسوق بمحافظة كفر الشيخ بدلتا مصر مساء السبت حفلة خطوبة طفلين يبلغان من العمر 14 عاماً، ومازالا يدرسان بالصف الثاني الإعدادي، وتداولت على نطاق واسع صور الخطوبة وفيديو لها على مواقع التواصل.ومن جهته برر شريف الخادم والد الطفل في تصريح له ، قائلاً : إن إقبال أبنه على تلك الخطوة لأنه “كسيب” وتابع قائلاً : إن أبنه وعروسه تربطهما قصة حب، وهو يعتبره ذراعه الأيمن في العمل: “جلس معي وطلب مني أن يخطب من اختارها قلبه، وقررت أن استجيب له ففارس يتاجر معي في الخضار الذي أجلبه من الصعيد وعدد من المحافظات لدسوق، ولا يتردد على المدرسة، لأنه بالصف الثالث الإعدادي، ولكنه يحرص على مذاكرته من البيت، وكلما سافر معه رافقه في رحلة جلب الخضار من المحافظات، ويمنحه عن اليوم 100 جنيه”، مؤكداً أن نجله قرر المشاركة في جمعية، ليوفر لنفسه ما يحتاجه، فكان يسدد يومياً 50 جنيها، وفي الأيام التي لا يسافر فيها يذاكر دروسه.وأضاف الوالد، إن نجله قبل 4 أشهر طلب منه الموافقة على خطبته من زميلة له يحبها ويريد الإرتباط بها، مؤكداً أنه فكر في الأمر جيداً، ووجد أنه من الأفضل أن يوافق على رغبة نجله للحفاظ عليه، فوافق بشرط ترك الموضوع لحين الإنتهاء من الجمعية وعندما يتسلم فارس نصيبه منها سيكمل له شبكته، مؤكداً أن والدة فارس وجدته لوالدته وافقا على الخطوبة، لافتاً إلى أن لديه طفلين آخرين فادي بالصف الثاني الإعدادي، وجنا في الحضانة. >وأثارت الخطوبة غضباً كبيراً بين رواد مواقع التواصل الذين طالبوا بضرورة محاسبة أولياء أمور الطفلين، ومعاقبتهم وفقا للقانون، خاصة أن الطفلين مازالا صغيري السن ولا يدركان ما يفعلانه، أو يقدران مسؤوليات الزواج والإرتباط.يأتي ذلك بعد أيام قليلة من صدور تقرير رسمي من الجهاز المركزي للإحصاء كشف أن عدد الأطفال أقل من 18 عاماً في مصر بلغ 39 مليون طفل، بينهم 117 ألفاً متزوجون ومطلقون.ومن جهته فقد تقدم المجلس القومي للأمومة والطفولة ببلاغات للنائب العام ضد أولياء الأمور الذين عرضوا أطفالهم لهذه الانتهاكات، مؤكداً أن الأطفال يتعرضون لانتهاكات، وفقاً لأحكام قانون الطفل 126 لعام 2008، واصفا ما يفعله أولياء الأمور بأنه إساءة لكرامة وحقوق الأطفال وخرقاً لقانون الطفل.وبالفعل فقد نجح المجلس القومي للطفولة والأمومة، في إحباط زواج طفلين كفر الشيخ، وقد أوضحت الدكتورة عزة العشماوي، الأمين العام للمجلس القومى للطفولة والأمومة، رصد هذه الواقعة عن طريق خط نجدة الطفل (16000)، وتم تسجيله برقم (148479)، وعلى الفور تم تكليف اللجنة العامة لحماية الطفولة بمحافظة كفرالشيخ لإعمال شؤونها والتقصي عن هذه الواقعة وتقديم تقرير بشأنها.وأعلنت “العشماوي”، في بيانٍ اليوم، اتخاذ الإجراءات اللازمة في هذا الشأن، وبدأت اللجنة العامة لحماية الطفولة بمحافظة كفرالشيخ في توعية أسرة الطفلين بمخاطر الزواج المبكر وأخذ التعهد اللازم على والدي الطفلين بحسن رعايتهما، وعدم تكرار ذلك ووقف أي إجراء في هذا الزواج لحين بلوغ الطفلين السن القانونية للزواج، حتى يكون لديهما الوعي الكامل لتحمل المسؤولية في هذا الشأن.وفي هذا الصدد أدانت الدكتورة عزة العشماوي، هذا الزواج والذي يعد انتهاكاً صارخًا لحقوق الطفل، مشيرة إلى أن نشر مثل هذه الصور هو تشهير بالأطفال ومخالف للمادة “١١٦” مكرر (أ) من قانون الطفل، مناشدة رواد مواقع التواصل الإجتماعي بعدم تداول هذه الصور لما فيها من انتهاك لحقوق الطفل.وقالت “العشماوي” إن المجلس يؤدي دوره الفعال في مناهضة زواج الأطفال، مشددة على اتخاذ الإجراءات التي من شأنها حماية الأطفال من أي انتهاكات أو عنف يمكن أن يتعرضوا له، موضحة أن السن القانونية للزواج، سواء للفتيات أو الذكور ١٨ عامًا؛ وفقا لقانون الأحوال المدنية وقانون الطفل.

img img-responsive

الغيبوبة .....شاب كفر الشيخ دخل غرفة العمليات لاستئصال "لحمية الأنف " خرج في غيبوبة ولم يفق من أكثر من شهر

  " منه لله الدكتور  غلط وحول حياتنا لجهنم  ابني وحياتي واسرتي إلي جحيم لا يطاق " .. هذه الكلمات كانت صرخة استغاثة لأب مكلوم يكاد يفقد ابنه الوحيد الذي دخل في غيبوبة تامة منذ أكثر شهر  إثر خطأ طبي أثناء اجرائه لعملية جراحية في بسيطة . يرقد الشاب محمد حماده شحاته 19 عاماً من مركز الرياض بمحافظة كفر الشيخ في مستشفي جامعة الأزهر بدمياط في غيبوبة تامة إثر عملية جراحية بسيطة في الأنف بمركز جراحة الانف والاذن بطنطا  . أسرة الشاب تجلس في حيرة من أمرها وتغرق في حالة من الحزن يتساءلون عن مصير  ابنهم بعدما مني بخطأ طبي فادح ادخله في غيبوبة تامة .حقنة بنج زائدة من طبيب التخدير جعلته في " دنيا غير الدنيا "لتتحول أحلام اسرتة في أن يتعافي من مرض بسيط إلي كوابيس مزعجة بعد ان ادخله جطأ طبي إلي عالم اللاوعي .يقول حماده شحاته والد الشاب المجني عليه محمد ابني الوحيد كان سليم وبصحة جيدة جدا ً فقط كان يشكو احياناُ من الصداع مثل أي انسان طبيعي فقمت بالذهاب إلي استشاري المخ والأعصاب فقال ابنك سليم فقط عليك بالرجوع إلي طبيب انف واذن لانها علي الارجح تكون سبب الصداع علي الفور ذهبت لجراح الانف والاذن الشهير بكفر الشيخ الدكتور محمد  فقال لي ابنك عنده حاجز أنفي معوج ولحمية  ويحتاح إلي عملية جراحية بسيطة جدا ً فوافقت وحدد الطبيب الجراح الزمان والمكان يوم الثلاثاء 6 نوفمبر بمركز الأنف والأذن والحنجرة بطنطا فذهبت بصحبة ابني محمد اليه وفور وصولنا طلب مني الجراح 8 ألاف جنيه أولا ً قبل اجراء العملية فدفعتهم اليه حتي يتمكن ابني من اجراء العملية الجراحية . صمت لحظة ورفع عينية لأعلي كأنه لا يصدق ما حدث ثم قال كانت حالة محمد المعنوية مرتفعة جدا قبل دخوله حجرة العمليات وقام بالتقاط عدة صور لنفسه وطلب مني تصويرة كي يقوم بنشرها علي صفحتة بموقع التواصل الاجتماعي  " الفيس بوك " بعدما يخرج من غرفة العمليات سليما ُ ، وفي اللحظة المحددة بينما نحن ننتظر بالمستشفي نادت الممرضة ..  محمد حماده فاتجة محمد إلي غرفة العمليات سيراً علي قدمية بعدما ودعني أنا ووالدتة  قائلاً اجمدوا  كلها ساعه بإذن الله وسأخرج ونروح البيت وبعد ساعة وجدت حركة غير عادية من التمريض يدخلون ويخرجون من غرفة العملياتوالد محمد فتسلل الخوف إلي قلبي ولكني كنت اقاومه وأقول في نفسي هناك غرف عمليات كثيرة في المركز وأكيد ذلك شي عادي وبعد ساعتين ونصف خرج الجراح يقول لي احنا عملنا العملية ومحمد هيتأخر شوية حتي يفيق من البنج وسندخله غرفة العناية المركزة لافاقته وبعد 5 ساعات  قال لي الجراح قائلا ً ابنك كويس لكن احنا محتاجين ننقله مستشفي المروة الخاص كي يتم افاقته من البنج وعليك بإحضار اسعاف مجهز بجهاز تنفس كامل ومطلوب الهدوء أوعي والدته تصرخ فقلت له ليه إن شاء الله مش هتصرخ فعلي الفور ذهبت ورجعت بالإسعاف المجهز ونقلنا محمد إلي مستشفي المروة الخاص بطنطا وظل به ثلاثة أيام دفعت فيهم للمستشفي 11 ألف جنيه ولم يفق ابني من الغيبوبة ثم طلب الجراح مني نقلة لمستشفي جامعة الأزهر بدمياط الذي يعمل هو به حيث هناك اساتذة متخصصين في جميع التخصصات وحتي لا نتحمل نحن مصاريف اخري في المستشفيات الخاصة علي حد قوله فوافقت وبالفعل تم نقل محمد ابني بسيارة إسعاف من المستشفي الخاص طنطا إلي مستشفي جامعة الازهر بدمياط كل هذا والجراح يخفي علينا سبب الغيبوبة ولما وجدت ابني وضعه الصحي حرج جدا ويحدث له تشنجات فظيعة اشاهد ابني بيموت أمامي ومش قادر أعمل له حاجه صرخت في المستشفي للأطباء وطلبت منهم أن يخبروني عن حالة ابني فبعد محاولات وتوسلات وتهديدات أعطوني تقرير مختوم بخاتم الشعار يبين بوجود نقص بالتغذية الدموية للمخ والتهاب رئوي وتم عمل شق حنجري  للقصبة الهوائية نظرا لطول الفترة المتوقعة لتركيب الانبوبة الداخلية للقصبة الهوائية وللمساعدة في شفط الافرازات الصدرية وأن ابني يعاني من فشل في وظائف التنفس نتيجة لنقص التغذية الدموية بالمخ مما اثر علي مراكز التنفس الحيوية ونقص تغذية المخ نتيجة لهبوط حاد في ضغط الدم اثناء اجراء العملية الجراحية وتوقف القلب خلالها ولم يتم عمل اتخاذ اللازم طبيا خلال نصف ساعة من توقف القلب حتي لا تموت خلايا المخ وتسبب التأخير في موت خلايا كثيرة بالمخ .ثم عاد والد الشاب محمد يتسائل ويقول محمد دخل غرفة العمليات علي قدميه وكان يضحك وقام بالتقاط عدة صور لنفسه وطلب مني تصويرة كي يقوم بنشرها علي صفحتة بموقع الفيس بوك بعدما يخرج من غرفة العمليات ، دخل سليما لا يشكو غير الصداع في بعض الأوقات ولكنه لم يخرج كما دخل ولم يري النور حيث دخل في غيبوبة فلابد أن هناك خطأ طبي فادح ارتكب أثناء اجراء الجراحة أدي لدخول محمد في غيبوبة  واطالب وزيرة الصحة ورئيس الوزراء بالتدخل لعلاج ابني في الخارج كما قال لي أحد الاطباء . اضاف الأب  تقدمت ببلاغ للمحامي العام لنيابات كفر الشبيخ مدرج قيد التحقيقات بالنيابة الكلية والجزئية بكفر الشيخ وتمت احالتة للنيابة الكلية بطنطا للاختصال حيث مكان اجراء الجراحه وأيضا للنيابة الكلية بدمياط المكان الذي يرقد ابني به بالمستشفي الجامعي حتي ينال الطبيب  جزاؤه . كما تقدمت بعدة شكاوي لوزيرة الصحة ونقابة الأطباء ومجلس النواب والمجلس القومي لحقوق الانسان ولا أحد يستجيب فلجأت إليكم حتي يصل صوتي وشكوتي لكل مسئول بمصر لانقاذ ابني الوحيد منه لله الطبيب المستهتر المخطئ الذي حول حياة ابني وحياتي واسرتي إلي جحيم لا يطاق 

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company