• الجمعة 25 سبتمبر 2020
  • 06:05 am

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
تقارير وتحقيقات
img img-responsive

غرمه 662 جنيه..تفاصيل تعدي طالب جامعي على كمسري بدسوق

حالة من الأستياء الشديد تسيطر على العاملين بقطاع السكة الحديد ومحطات القطار بمحافظة كفر الشيخ، إثر تعدي طالب جامعي على كمسري خلال تأدية عمله ما أدى إلى إصابته بجروح جرى على اثرها نقله لمستشفى دسوق العام، وذلك لمجرد تطبيق روح القانون الجديد بتوقيع غرامات على المنظمة لعمل فرز التذاكر الخاصة بركوب القطارات.التفاصيل عندما تلقى العميد خالد إبراهيم، مأمور قسم شرطة النقل والمواصلات في كفر الشيخ، إخطارًا من العميد رضا النويشي، نأب مأمور القسم، يفيد بتعدي طالب جامعي، على كمسري، لقيامه بتسليمه وتحصيل غرامة منه وفق تطبيق قانون الغرامات الجديد التي أقرتها وزارة النقل والمواصلات. وتبين من البلاغ بأنه عندما كان يزاول"مجدي أحمد مدكور أبو هيبة"، كمسري بالقطار رقم 467 القائم من محطة قطار قلين والمتجه إلى محطة دمنهور، مهام عمله في فرز تذاكر الركوب، وعند مطالبته المدعو "إسلام ط.ع"، 20 سنة، طالب جامعي، ويقيم بمركز دمنهور، بمحافظة البحيرة، بدفع الغرامة المقررة على عدم حمله تذكرة الركوب، حدثت مناوشات بينهما، لرفض الأخير دفع الغرامة.ووفق ما حدث استعان الكمسري بافراد الشرطة المكلفين بتأمين القطار، ليتحفظوا على الطالب، حتى جرى تسليمه لناظر محطة قطار دسوق بقسيمة الغرامة رقم 27418 وتبين منها تغريمه مبلغ 662 جنيهًا قيمة تعطيله عمل الكمسري في فرز 20 تذكرة، حتى قام بدفعها وتحصل الطالب على الإيصال الخاصة بقيمة الغرامة الموقعة عليه.وبناء على ما فعله الكمسري في تطبيق روح القانون، ترصد له الطاب الجامعي، بمحطة قطار دسوق، وذلك بعد رسو القطار رقم 471 بمحطة قطار دسوق قادمًا من محطة قلين، متجهًا إلى محطة دمنهور حيث كان يعمل عليه الكمسري بخلاف القطار السابق رقمه، وعندما لمحه حدثت مشاجرة بينهما برصيف المحطة تطورت إلى قيام الطالب بالتعدي عليه.انتقل المقدم محمد جاويش، رئيس مباحث قسم شرطة النقل والمواصلات في كفر الشيخ، إلى محطة قطار دسوق، والتي شهدت الواقعة، لكشف حقيقة الأمر وتبين من التحقيقات مضمون ما جاء في السابق حيث أجرى تحريات حول الواقعة دامت ساعات طويلة بالمحطة.جرى نقل الكمسري إلى مستشفى دسوق العام عن طريق سيارة إسعاف، وبتوقيع الكشف الطبي عليه، تبين من التقرير أن الكمسري اصيب بسحجات بالساعد الأيمن، وسحجات بالرقبة من الناحيتين الأيمن والأيسر، بينما توقفت حركة القطارات مدة كبيرة وصلت إلى حوالي 45 دقيقة.القي القبض على الطالب  المتهم، وأقتيد إلى قسم شرطة بندر دسوق، بينما استأنفت حركة القطارات مرة أخرى بعد تكليف كمسري آخر يدعى "صلاح عبد العزيز"، المخصص له العمل على قطار دسوق - مطوبس، بالقيام بعمل زميله المصاب على نفس القطار الذي كان يعمل عليه الزميل.تحرر عن ذلك المحضر رقم 4 / 166 لسنة 2019، أحوال نقطة محطة قطار دسوق، وجرى عرض المتهم على النيابة العامة والتي أمرت تحت إشراف المستشار أحمد شفيق بركات، بحجز المتهم المذكور على ذمة التحريات.

img img-responsive

قبل ساعات من النطق بالحكم..من هو قاضي مذبحة كفرالشيخ؟

يترأس المستشار بهاء الدين المري، محكمة جنايات كفرالشيخ "الدائرة الأولى"، اليوم السبت، في أستئناف محاكمة الطبيب "أحمد ع.ز.ا"، 41 سنة، ويقيم ببرج عمر بن الخطاب رقم 4 بحي سخا، بمدينة كفرالشيخ، والمتهم بقتل زوجته "منى فتحي السجيني"، 38 سنة، وأطفاله الثلاثة عمدًا مع سبق الإصرار، بسلاح أبيض سكين، وذلك للنطق بالحكم.وتضم الدائرة الأولى بمحكمة جنايات كفرالشيخ، في عضويتها المستشارين شريف قورة، ومحمد الشرنوبي، وسكرتارية محمد رضا، لأستئناف محاكمة الطبيب في القضية رقم 502 لسنة 2019، جنايات قسم أول شرطة كفرالشيخ، والمقيدة برقم 25 لسنة 2019، كلي كفرالشيخ.وفيما يلي يستعرض "كفرالشيخ اليوم" معلومات عن رئيس محكمة جنيات كفرالشيخ الذي يترأس المحكمة في استئناف محاكمة الطبيب للنطق بالحكم.أُنتدب للتدريس بكلية الحقوق جامعة الإسكندرية منذ عام 2005 وحتى الآن، وعمل وكيلا للنائب العام في أرياف مصر في منتصف الثمانينيات، ثم قاضيًا بمحكمة الإسكندرية الإبتدائية، ورئيسًا لنيابة كفر الشيخ الكلية، ومستشارًا ورئيسًا بمحاكم جنايات بني سويف، وطنطا، والعريش، والإسكندرية، والإسكندرية الإقتصادية وأخيرً رئيسًا لمحكمة جنايات كفر الشيخ.صدر له خمسة عشر مؤلفًا قانونيًا في مختلف فروع القانون الجنائي، وموسوعة في القضاء المدني، كما صدر له خمسة مجموعات قصصية وديواني نثر شاعري هي يوميات وكيل نيابة، ويوميات قاض، وبرجولا، وحكايات قضائية، ولحظة إنهيار، والحب قبل المداولة، وفيض الخاطر.يعتبره النُقَّاد والأدباء السكندريون أديبًا من كُتَّاب الأدب القضائي الذي أفتقدته الساحة الأدبية منذ مؤلفات توفيق الحكيم التي كان آخرها منذ ثمانين سنة وأطلقوا عليه أديب القضاة وقاضي الأدباء.أُجْريت عدة دراسات نقدية على أعماله الأدبية للدكتور سعيد الورقي أستاذ الأدب الحديث بآداب الإسكندرية، والدكتورة سحر شريف، والدكتورة نجلاء نصير، والناقد شوقي بدر يوسف، والروائي والشاعر أحمد فضل شبلول، وأستاذ الأدب السوري الدكتور أدهم القاق.وتشمل الدراسات النقدية على أعماله الأدبية من خلال الواقعية الاجتماعية في يوميات قاض، والبعد الإنساني في مجموعة برجولا وأولاد حارتنا في البرجولا وملاحظات نقدية على يوميات قاض وعبقرية السَّرد في يوميات وكيل نيابة.  

img
img img-responsive

مسعف وسائق يسلمان مبلغ 23 الف جنيه عثرا عليه بحادث في كفرالشيخ

سلم مسعف وسائق، من العاملين بنقطة إسعاف بلطيم التابعة لمرفق إسعاف كفرالشيخ، الجمعة، للشرطة، مبلغ مالي كبير، عثرا عليه في حادث سير وقع على الطريق الدولي الساحلي بنطاق قرية المقصبة التابعة لمركز البرلس.كان المسعف احمد الغزولي، والسائق وليد عبد الواحد، العاملين على سيارة إسعاف كود 1419 بنقطة إسعاف بلطيم، خلال أداء مهام عملهما في تأمين حادث سير وقع على الطريق الدولي الساحلي، أمام قرية المقصبة التابعة لمركز البرلس، عثرا على مبلغ مالي ملقيًا على الأرض، كان بحوزة جثتين توفيا في الحادث.وأكد الدكتور أحمد الجنزوري، مدير هيئة الإسعاف في كفرالشيخ، في تصريحات صحفية، أنه بفحص المبلغ الذي عثرا عليه المسعف والسائق تبين أن قيمته 23 الفًا و10 جنيهات، وهاتف محمول، ومتعلقات اخرى جرى تسليمه لنقطة شرطة مستشفى بلطيم المركزي.وتوفي "مينا سامي عوض"، 34 سنة، و"محمد إبراهيم محمد عبد الرحيم"، 36 سنة، ويقيمان بمنطقة خورشيد بمحافظة الإسكندرية، إثر إنقلاب سيارة يستقلانها على الطريق الدولي الساحلي، أمام قرية المقصبة التابعة لمركز البرلس، وبحوزتهما المبلغ المالي المذكور، والذي سلماه المسعف والسائق للشرطة.

img img-responsive

بالصور..قمامة وحيوانات نافقة في مجرى مياه الشرب بدسوق

رصد مركز العمليات وإدارة الأزمات بديوان عام محافظة كفرالشيخ، اليوم الإثنين، شكوى أهالي مدينة دسوق، بمعاناتهم من انتشار الشوائب، والقمامة، والحيوانات النافقة، بترعة القُضابة، المارة بمنطقة حي دحروج، ما أدى إلى إنبعاث روائح كريهة في المنطقة والمناطق والمجاورة لها.وقال المهندس محمد عبد الله، مدير عام مركز العمليات وإدارة الأزمات بديوان عام محافظة كفرالشيخ، لـ"كفرالشيخ اليوم"، إنه جرى مخاطبة وكيل وزارة الري بالمحافظة المهندس أشرف المحمدي، بشأن شكوى أهالي بمدينة دسوق بخصوص، القمامة والحيوانات المنتشرة في ترعة القُضابة، بتكليف من محافظ كفرالشيخ الدكتور إسماعيل عبد الحميد طه، بعد عرض الأمر عليه.ودعا عبد الله، المواطنين، بإبلاغ مركز العمليات وإدارة الأزمات بديوان عام محافظة كفرالشيخ، على الرقم الساخن 114 الخاص بالمركز، عند رصد أي مواطن مخالف بالقاءه حيوانات نافقة أو قمامة في ترعة القُضابة أو أي مجرى مائي يخدم الزراعة والمواطنين في الري ومياه الشرب، تمهيدًا لأتخاذ الإجراءات القانونية حياله ووقوع غرامات مالية عليه.يذكر أن ترعة القٌضابة إحدى المجاري المائية الكبرى في مدينة دسوق، الموجودة على خريطة مديرية الري بمحافظة كفرالشيخ، لاستخدام مياهها في ري الحقول الزراعية، ووجود مأخذ مياه رئيسي فيها يخدم شركة مياه الشرب والصرف الصحي بمدينة دسوق.

img img-responsive

"فيه عقد والـ 8 جنيهات بتزيد" أول رد من أسرة حافظ بدوي حول "فيلا الأوقاف"

 قال الدكتور مدحت بدوي، نقيب محامين كفرالشيخ، ونجل شقيق السياسي الراحل حافظ بدوي، وزوج إبنته، إن القيمة الإيجارية للفيلا التي استأجرها عمه من هيئة الأوقاف المصرية، والتي تحدث عنها الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، وتبلغ 8 جنيهات، تزيد عن المبلغ المذكور نظرًا لوجود تعاقد يحتوى على مواد قانونية.وأكد في تصريحات خاصة لـ"كفرالشيخ اليوم"، إن أفراد الأسرة جميعًا في حالة استياء من تصريحات وزير الأوقاف، بخصوص فيلا عمه تحديدًا على الرغم إنه استأجرها من هيئة الأوقاف المصرية ضمن 4 فيلات موجودة في مكان واحد، بينما الفيلات الثلاث الأخرى والمجاورة لها مستأجرة بنفس الوضع ولم يتحدث عنهم مثلما تحدث عن الفيلا التي أستأجرها عمه.وأوضح نقيب محامين كفرالشيخ، أن هيئة الأوقاف المصرية، أقامت دعوى بمحكمة القضاء الإداري في كفرالشيخ، منذ مايقرب 5 سنوات، طالبت فيها بإخلاء الفيلا من ورثة عمه الذين يقطنون بها باعتبارهم معتدين وليس قاطنين، فرُفضت المحكمة الدعوى إعمالًا لمبدأ الأمتداد القانوني للايجار.ولفت إلى أن هيئة الأوقاف المصرية استأنفت حكم رفض الدعوى من قبل محكمة القضاء الإداري في كفرالشيخ، أمام المحكمة الإدارية العليا بالقاهرة إلا أنه جرى تأييد الحكم من المحكمة الأخيرة إعمالًا لصحيح القانون بإقامة الورثة في المكان إذ تحصن من وراء ذلك الموقف القانوني للورثة.وكشف نقيب محامين كفرالشيخ، عن قيام عمه ووالد زوجته الراحل حافظ بدوي، باستئجار الفيلا عام 1968 بمبلغ 8 جنيهات، عندما تولى حقيبة وزارة الشئون الاجتماعية، بصفته الشخصية وليست بصفته الوظيفية، وتزيد قيمتها بحسب القانون، وذلك بما يليق بمكانته السياسية وقتذاك بعدما كان يقطن في وحدة سكنية عادية، ويتبين من ذلك توقيعه الشخصي على عقد الإيجار.وأوضح أنه منذ ذلك التاريخ قطن عمه في الفيلا وأسرته المكونة من زوجته وأبناء بلغ عددهم 12 إبنًا بينهم 11 إناث وذكر واحد، بينما أستمر سير العقد لصالح الورثة وفق أحكام القانون، حتى بعد وفاة عمه ووالد زوجته السياسي الراحل عام 1983، وإلى الآن هناك من الورثة ما يشغل الفيلا بناء على عقد الإيجار.وقال نقيب محامين كفرالشيخ، لـ"كفرالشيخ اليوم"، إننا في دولة القانون والأسرة تحترم القانون ومواده ولو هناك أختراقات قانونية من قبل الأسرة فكانوا بادروا فورًا بتسليم الفيلا لمالكيها دون مطالبتها وفق ما صرح به وزير الأوقاف، ولكن هناك عقد إيجار موقع بين شخص ليس بصفته الوظيفية ولكن بشخصه مع هيئة الأوقاف المصرية.وأعلن الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إلغائه عقدًا لفيلا في مدينة كفر الشيخ تابعة لهيئة الأوقاف، وهي الفيلا التي كان استأجرها السياسي الراحل حافظ بدوي، وتبين أن قيمتها حاليًا تبلغ 600 مليون جنيه، واستأجرها السياسي الراحل بـ 8 جنيهات شهريًا.وقال وزير الأوقاف، خلال اجتماع لجنة الشئون الإفريقية بالبرلمان، يوم الإثنين الماضي، إن هناك بعض العقارات والوحدات السكنية تابعة لهيئة الأوقاف تبلغ تكلفتها ملايين الجنيهات، وتؤجر بمبالغ زهيدة، مضيفًا "هناك عقارات سكنية محبوسة وتتبع أموال الوقف، تزيد مساحتها عن 3 آلاف متر، وجرى تأجيرها بـ 8 جنيهات فقط.. هذا أمر لا يرضي الله، فهذه أموال وقف". 

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company