• الأحد 20 سبتمبر 2020
  • 11:38 pm

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
تقارير وتحقيقات
img img-responsive

الفلاحون يستنكرون رفع أسعار الأسمدة الأزوتية في الجمعيات الزراعية بكفر الشيخ

الفلاح ضحية فشل الحكومات المتعاقبة في حل أزمة مستلزمات الإنتاج الزراعى  ليصبح الفلاح فريسة دوما لتجار السوق السوداء او للشراء من الجمعيات الزراعية باسعار ارتفعت فى الاونة الاخيرة ل 50 % مرة واحدة مما يزيد من معاناة الفلاحين فكيف يحاسب الفلاح علي زيادة سعر الشيكارة وهي موجودة بالمخازن منذ عدة شهور مما أدي إلي حالة من الإستياء والإحباط لدي الفلاحين .يقول الحاج عبد الراضي سالم رئيس الجمعية التعاونية الزراعية بناحية كفر المشايخ بمركز قلين فوجئنا منذذ 5 أيام بقرار رفع أسعار الأسمدة حيث ارتفعت بشكل جنوني فزاد سعر الطن 1000 جنيه بمعدل زيادة علي سعر الشكارة الواحدة زنة 50 كيلو جرام 50 جنيه فبعد أن كان سعر شيكارة االنترات  في الجمعية التعاونية الزراعية 95 جنيه أصبح سعرها 140 جنه وشكارة اليوريا  بعد أن كانت 95 جنيه اصبح سعرها 148 جنيها ووصل السعر بالسوق السوداء 200 جنيه للشيكارة ويزيد واختفي سماد البوتاسيوم من الجمعية التعاونية الزراعية من سنوات ووصل سعرشكارة البوتاسيوم  في السوق السوداء الي 500 جنيها وأصبح الفلاح ضحية تجار السوق السوداء مما يهدد انتاجية المحاصيل الزراعية بكفر الشيخ  ويطالب سالم بعودة الأسعار لما كانت عليه منذ 5 ايام حتي يستطيع الفلاح شراء مستلزمات الانتاج لان الأسعار الجديدة  سيكون له أثر بالغ في زياة أسعار المحاصيل وبخاصة الخضروات والفواكه لان الحصه المخصصه للفدان لا تزيد عن 3 شكائر في حين أن الفدان من هذه المحاصيل يحتاج إلي أكثر من 6 شكائر  .ويؤكد مبروك احمد سالم من عزبة عزيز الشرقية بمركز قلين فشل الحكومات المتعاقبة في وضع حد لفوضي السوق السوداء للأسمدة وحماية الفلاحين من قبضة التجار فلصالح من تنزل الزيادة علي الأسمدة الموجودة بمخازن الجمعيات الزراعية منذ عدة شهور مما اصبحت حياة الفلاح معاناة بسبب انخفاض سعر بيع المحاصيل ودائما تتدخل الحكومة متأخرا فعندما تدرك المشكلة وتبدأ في وضع الحلول لها يكون الفلاح باع محصوله ويذهب ارتفاع السعر إلي  جيوب  التجار وكأن الحكومة تعمل لصالح التجار ناهيك عن معاناة الفلاح من نقص مياه الري والارتفاع الكبير في أجر العمالة الزراعية وارتفاع اسعار المبيدات كلها مشاكل تحاصر الفلاح .وقال أحمد حلمي الشاعر من قرية السيد خليل بمركز الرياض أن الدولة لا تراعي الفلاح اطلاقا حيث اننا   نعمل ليلا ونهارا في عز البرد القارس ننزل في الماء لنروي الزرع وفي الصيف نكتوي بحرارة الشمس الحارقة طوال اليوم نجني المحصول وفي نهاية الموسم لا نستطيع تسويق المحاصيل فالقطن نري المر كي نبيعه والارز نبيعه بثمن بخس وما زاد من همنا وغمنا أن الدوله بدلا من أن تقف إلي جوارنا وتدعم مستلزمات الانتاج ترفع اسعار الاسمدة فهل الحكومة ترانا وتسمع عن مشاكلنا وتحس بمعاناتنا  فإن كانت الحكومة لا تدرك معاناتنا فتلك مصيبة وإن كانت تدرك فالمصيبة أعظم ولنا الله .                                                                              مبروك أحمد                                                                                أحمد حلمي 

img img-responsive

بالصور..لهذه الأسباب تتعرض حركة تداول العقارات للركود فى كفر الشيخ

تشهد محافظة كفر الشيخ، ركودا فى حالة تداول البيع والشراء، والإيجارات، فى العقارات وذلك بسبب أرتفاع مواد البناء مثل الرمال، والزلط، والأسمنت والحديد، والطوب، وغيرها من مواد البناء.خالد خليفة - صاحب مكتب عقارات أكد فى تصريحات لـ "كفر الشيخ اليوم" أن مواد البناء تشهد ارتفاعا جنونيا فى أسعارها، ما تعد السبب الرئيسى، فى توقف حركة تداول بيع وشراء وإيجارات العقارات، موضحاً أن هناك من أصحاب الأملاك من زبائنه توقفوا عن عدم اكتمال البناء فى أملاكهم سواء كانت عمارات أو أبراج  بسبب ارتفاع حالة التكاليف المخصصة لذلك. وكشف عن ارتفاع سعر طن الحديد إلى 100% حيث كان يبلغ سعره 5 الاف جنيه، ووصل إلى 10 الاف جنيه، وطن الأسمنت من 620  إلى 860 جنيه، ومتر الرمال من 70 إلى 120 جنيه، والزلط من 120 إلى 180 جنيه، وذلك منذ بداية تحرير سعر الصرف، علاوة على ارتقاع أسعار مواد التشطيب مثل أدوات السباكة والمعمار، والكهرباء، والديكورات المعمارية، وغيرها.وأضاف لـ"كفر الشيخ اليوم" أن الأمر وصل لحد وجود حالة من الركود فى إيجارات العقارات مثل المحال، والوحدات السكنية، بسبب ارتفاع قيمة الإيجارات، حيث يبلغ قيمة  الوحدة السكنية فى المساكن الشعبية غرفتين وصالة بمنافعهم من 400 جنيه إلى 550 و600 جنيه، وعند أصحاب الأملاك الخاصة 3 غرف من 700 إلى 1000 جنيه.وأشار إلى أن قيمة التمليك للوحدة السكنية ارتفع ايضا بشكل مبالغ فيه بحسب المناطق الموجودة بها مثل المساكن الشعبية ارتفع من 80 و100 إلى 160 الف جنيه،  وعند أصحاب الأملاك قيمتها يبدأ من 350 الف جنيه دون تشطيب، ومنتهية التشطيبات 450 الف جنيه، عيارة عن 3 غرف، و 600 الف جنيه، ذات 4 غرف بمنافعهم دون تشطيب، وفى حالة التشطيب تبدأ من 700 الف، وذلك بالمناطق الراقية، أما الوحدة السكنية المطلة على النيل فسعرها أرتفع إلى مليون جنيه.

img
img img-responsive

مزارعوا الارز بقرية ميت الديبة يستغيثون بالرئيس والمحافظ لإنقاذهم من غرامات الري

استغاث عدد من فلاحى عزبة أفلاطون بقرية ميت الديبة بمركز قلين محافظة كفر الشيخ بالرئيس السيسى واللواء السيد نصر محافظ كفر الشيخ بإنقاذهم من إدارة ري قلين بعدما أرسلت إليهم إنذارات بمحاضر تبديد تطلب من كل فلاح دفع مابين 1830 و3660 جنيها ، تتهمهم بزراعة محصول الأرز بالمخالفة ، وريها بمياه الري وتبديد مياه الري ، مع أنهم لم يقوموا برى محصولهم بمياه الري لعدم تواجدها من الأساس ، وريهم محصول الأرز بصيف العام الماضي ، بمياه الصرف الصحي ،.وهدد الفلاحين بالإضراب عن الطعام ، نظرا لعدم تواجد أموال معهم من الأساس ، وعدم قيام الدولة بدعم الفلاح ، وارتفاع أسعار جميع السلع .وقال محمد أبو قادوم مزارع وفلاح وزارة الري فرضت علينا غرامات بسبب زراعة محصول الأرز الذي قمنا برية بمياه الصرف من المصرف الصرف الكبير ، وذلك لخوفنا من بوار الأرض وضياع المحصول ، وبعد كل دة مسئولي الري يفرضون غرامات 3660 جنيها وعندما أرسلنا استغاثات لمسئولي الوحدة المحلية بقلين ومسئولي الري قالوا لنا اضربوا رأسكم بالحيط طاب نعمل أية .وأشار معاشي 800 جنيها وأنا رجل مريض اصرف كل معاشي على شراء الأدوية ومحصول الأرز أصلا تلف وطالبين منا 3660 جنيها .وقال هشام خليفة قادوم ، ارضي لم يصلها مياه الر ى خلال زراعة محصول الأرز العام الماضي ، ونظرا لخوفى من هلاك المحصول وتبوير الارض ، قمنا بريها من مياه الصرف الصحى من مصرف الصرف امام الاراضى .واشار نناشد محافظ كفر الشيخ اللواء سيد نصر بالتدخل لانقاذنا من مسئولى الرى ، الذين يهددون بحبسنا .وأشار نجيب منين 1830 جنيها ، وكل شيئا ارتفع سعره اسمدة ومبيدات ووقود ، وآلات وتقاوي ، وايد عاملة .واكد كيف لموظف شاهد الفلاحين وهم لايجدون مياة لرى أراضيهم ، ويقوموا بري الزراعات بمياة الصرف ، يقوم بتحرير محضر تبديد مياة رى ، اين هى المياة التى قمنا بريها ، ياريت كانت هناك مياة وكنا اشتريناها من اجل عدم موت الزراعات وتبوير الارض .واشار وزارة الزراعة والرى لا تقوم بدعم الفلاح بأى شيئا تركتة عرضة للضياع والفقر ، واخر الامر تقوم بتحرير محاضر للحصول على اموال منةوقال محمد حلمى راجح فلاح اجيب منين ياناس حرام عليكم ، الأرض بارت وفى الأخر يفرضوا على غرامة تبديد 1830 جنيها ، ومسئولي الري بقلين يطالبونني بإنذار اما الدفع ، او الحبس ، اعمل أية .وأشار اناشد الرئيس السيسى ووزير الري والمحافظ بإنقاذنا من مسئولي ري قلين .وأضاف سوف اضرب عن الطعام ، إذا لم ينصفني الرئيس والمحافظ ، الأرض والزراعة مجبتشى حاجة الف جنيها فى العام بسبب ارتفاع الأسمدة والمبيدات وبوارها وعدم وجود مياه رى أجيب منين الفلوس دى كلها .وقال وليد رمضان فلاح انا عندي أربع أولاد ولا املك من الدنيا غير قطعة الأرض التي ازرعها واطعم بها أولادي ، وبزرعها أرز وقمح لإطعامنا ، وعندما لم أجد مياة لري المحصول ونظرا لاقتراب هلاك المحصول الصيف الماضي ، قمت مثل كثير من الفلاحين برى المحصول بمياه الصرف الزراعي من اجل إنقاذ المحصول والأرز الأرض من البوار ، ولكن فوجئن بمسئولي الري بقلين يرسلون لى إنذار بدفع غرامة تبديد مياه الري 1830 جنيها ، طاب فين مياه الري أصلا .وأشار ذهبت لمسئولي الري بقلين ، اخبروني ان الدفع او الحبس ، وأخبروني تدفع يعنى تدفع او الحبس ، أجيب منين ، لا يوجد معى غير انى أبيع نفسي او أولادي مين يشترى .وأشار أناشد الرئيس السيسى ووزير الري والمحافظ بإنقاذ الفلاحين الغلابة والبسطاء

img img-responsive

بالفيديو والصور.. حقيقة أرتفاع أسعار الدواجن فى كفر الشيخ

عبر  مربى الدواجن، والعاملين بالصناعات المشتقة، من صناعة الدواجن بمحافظة كفر الشيخ، عن استياءهم بسبب سوء حالة اللقاحات التى تستوردها الدولة من الخارج، لتحصين الدواجن، ما أدى إلى ارتفاع أسعارها، ونفوق كميات من إنتاجها بمتوسط 50 %.وحول أسباب أرتفاع أسعار الدواجن فى كفر الشيخ، يوضحها المحاسب إبراهيم جمعة تاج الدين، صاحب بورصة دواجن بالمحافظة، وأحد المربين، لـ "كفر الشيخ اليوم" إن السبب الرئيسى وراء ذلك يعود إلى نفوق الكتاكيت، بسبب أنتشار الأمراض الشتوبة التى تصيبها، مع أرتفاع أسعار الأعلاف، وتكاليف الإنتاج.وكشف لـ"كفر الشيخ اليوم" أن الدولة تستورد من الخارج  أمصال، ولقاحات محصنة سيئة،  دون وجود رقابة عليها من وزارة الصحة، وهذه أول أسباب نفوق إنتاج الدواجن، لافتاً إلى أن الدولة مطلوب منها التدخل عن طريق الإعفاء الجمركى، على مدخلات تكاليف الإنتاج، وزراعة الذرة الصفراء، ليكون هذا حلا كبيرا فى أزمة أرتفاع أسعار الدواجن، وصناعتها.ويتفق معه عبد الغفار غراب - صاحب أحد المجموعات الكبرى فى تربية الدواجن بكفر الشيخ، مؤكداً أن عنبر واحد لو به 10 الاف فرخ، يكون النافق منه مالا يقل عن 50 أو 70 %، من إجمالى ناتج الإنتاج، بسبب أمراضها، مثل الأنفلونزا، والأى كيو، فى ظل عجز اللقاحات السيئة، فى مواجهة تلك الأمراض.ويرى المهندس عادل النجار - صاحب أحد مصانع الأعلاف الكبرى بالمحافظة، أن الحل فى القضاء على أزمة الدواجن الأخيرة، وخصوصا فى أرتفاع أسعارها، أن يلتزم المربين من أصحاب المزارع، بوزن الدجاجة بحيث لا تقل عن كيلو و800 جرام، لأن هذا الوزن يمنع أنتقال الأمراض للدجاجة، على عكس الأوزان الكبرى التى تتملكها بسرعة الصاروخ.وكشف لـ"كفر الشيخ اليوم" أن الدجاجة الواحدة تستخدم اعلاف بقيمة 24 جنيه، ومتوسط دواء 4 جنيهات، وتدفئة بمتوسط 3 جنيهات، وعمالة 3 جنيهات، إضافة إلى سعر الكتكوت ويبلغ 5 جنيهات، أما الحصر لنفوق الانتاج لا يقل عن 10 % وربما يصل إلى 100 %، فى ظل وجود الأمراض الشتوية مثل أنفلونزا الطيور، والأى كيو وغيرها.

img img-responsive

بعد تصفيتهم أسرة ضحية بلطجية بلطيم تتقبل عزائه وأهالى لـ "كفر الشيخ اليوم":شرطيون ورجال أعمال يمولوهم - صور

بعد مرور 3 أيام على تصفية بلطجية بلطيم الثلاثة، وتحديدا فى صباح يوم الخميس، الخامس من يناير الماضى، على يد رجال الأمن، ووسط قلوب مليئة بالحزن، أقامت أسرة الشاب "محمود أحمد برهام"، 20، سنة، مزارع، ضحية هؤلاء البلطجية، سرادق لتقبل العزاء، بعد رفضهم ذلك لحين القاء القبض مرتكبى الواقعة.وكشف ياسر العسقول - أحد أهالى مدينة بلطيم عن تورط شرطيون، ورجال أعمال من أبناء بلطيم، بتمويلهم، أحد وهو أخطر عناصر الإجرام ببلطيم ومركز البرلس، ويدعى "عزيز شتا"، مطالباً بمحاسبتهم، وتقنين وضع التوكتوك فى المدينة، لأنه أحد أسباب أنتشار المخدرات بها، وضبط باقى الأشقياء، الموجودين بتلك المدينة.من جانبه نفى مصدر أمنى بمديرية أمن كفر الشيخ، فى تصريحات خاصة لـ "كفر الشيخ اليوم" مايروجه أهالى بلطيم بتورط شرطيون، موكداً أن أجهزة الأمن مهتمة خلال الفترة الماضية، بضبط كل العناصر الخارجة عن القانون، من بينهم البلطجية الذين تمت تصفيتهم، داعياً من يثبت إدانة شرطى فى ذلك فليتوجه بشكواه ضده.وكانت حالة من الغضب الشديد، سادت بين أهالى مدينة بلطيم، على مدار أياما ماضية، عقب مقتل الشاب "محمود أحمد برهام"، وإصابة والده بطلقات نارية، على يد مجموعة من البلطجية، وذلك على غرار الأحداث التى شهدتها قرية شما بمحافظة المنوفية.وكشفت مديرية أمن كفر الشيخ، عبر بيان سابق عنها، أن البلطجية الثلاثة، التى تمت تصفيتهم هم: (شكري شعبان حجازي شتا)،وشهرته عزيز شتا، 38 سنة، عاطل، ومسجل شقي خطر تحت رقم 1021 فئة ب ، مخدرات، وشقيقه، ويدعى  (محمد شعبان حجازي شتا)، 28 سنة،  عاطل، وسبق إتهامه في عدد 13 قضية، ونجل عمهما كان برفقتهما، ويدعى (صبحي جميل حجازي شتا)،  36 سنة، نقاش،  ويقيم بدائرة مركز البرلس، وسبق إتهامه في عدد 10 قضايا ما بين مخدرات، سلاح أبيض، مشاجرة.

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company