• الأحد 25 أكتوبر 2020
  • 09:35 am

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
تقارير وتحقيقات
img img-responsive

حى الروضة بكفرالشيخ اسم على غير مسمى

مابين مقابر ومقلب للقمامه يقع حي الروضه بمدينه كفرالشيخ والذي يقطنه عشرات الاسر الذين يمتهنون مهن جمع الكراتين والروبابيكيا وهم مهمشون ينامون علي رائحه الدخان ويستيقظوا علي الروائح الكريهه والنبش في القمامه التي تحضرها الجرارات كل يوم بحثا عن زجاجات فارغه واكياس بلاستيكيه ومأرب اخري لهم في مقلب القمامه الذي يعكر صفو ايامهم ولكنه يوفر لهم الاموال التي تسد جوع اولادهمنظموا مرات عديدة وقفات احتجاجية للمطالبة بنقل تل القمامة الا ان المسئولين يتعللوا بانه سيكلف من  ميزانية المحافظة ملايين الجنيهاتفى البداية قال اشرف السيد من سكان الحى المتضرر انه تقدم باكثر من شكوى الى رئيس المدينة للمطالبة بنقل مقلب القمامة الذى يسبب الامراض والاوبئة لسكان الحى دون جدوىمشيرا الى ان نسبة الاصابة بامراض الصدر منتشرة داخل الاطفال فى الحى الذى تركه المسئولون بلا خدمات او مرافق حيوية تفيد اصحاب الوحدات السكنية فى الحى المنسى من المسئولين وقالت عايدة مصطفى ارملة وتعول ايتام ان الحى بلا نقطة شرطة تحمى الفتيات من البلطجية اواى تعدى عليهم ليلا عند عودتهممن الدروس او العمل لمساعدة الاسرة فى متطلبات  الحياة اليوميةواضافت ان دخان مقلب القمامة يجعلهم يتركوا بيوتهم بالساعات والاقامة خارجها نظرا للروائح الكريهة وانبعاث الادخنة من تل القمامة علاوة على خروج الحشرات والزواحف من التل لترويع الاهالى والاطفالوقال الدكتور عاطف السعدى الاستاذ بالبحوث الزراعية واحد قاطنى ابراج الفاروق القريبة من حى الروضة  ان مصائب وكوارث تل القمامة لم تتوقف على حى الروضه وحدة بلا امتدت لتصل الى ابراج الفاروق جراء الدخان المتصاعد من التل وتعكر صفو ايام المقيمين فى ابراج الفاروق مما اصاب المقيمين فيه بالاكتئاب والامراض الصدرية نتيجة الدخان الذى يغطى سماء غرب مدينة كفرالشيخ كل مساءوطالب المسئولين بالاهتمام بصحة المواطنين والحفاظ على البيئة من التلوث والدخان المتصاعد دوما فى سماء كفرالشيخ امام اعين المسئولين دون ايجاد للحلول الفورية لتل القمامة وكان رد المهندس على عبدالستار رئيس مركز ومدينة كفرالشيخ ان التل فى تناقص كل يوم بسبب نقل كميات منه لردم عدد من المصارف لتقليل كميات القمامة المنقولة له كل يوم من شوارع مدينة كفرالشيخ واشار الى انه يجرى التعاقد مع وزارة البيئة لاقامة مصنع لتدوير القمامة فى حى القرضا للتخلص النهائى من القمامة الحديثة حتى لاتنبعث الادخنة من التل ويتم الانتهاء منه

img img-responsive

صيادوا قرية الشخلوبة بكفرالشيخ :" البحيرة "مات سمكها" والصياد "بيتهاتخرب

 يعانى صيادوا قرية الشخلوبة الواقعة على بحيرة البرلس والتابعة لمركز سيدى سالم من مشاكل تهدد حياتهم  جراء تلوث مياه البحيرة  وهجرة الاسماك منها وضيق الرزق مما يهددهم بالديون فى البداية قال "السيدابراهيم فرحات" شيخ الصيادين بالشخلوبة أن تلوث مياه البحيرة بسبب مصرف نمرة٩ الموجود بالشخلوبة تسبب فى نفوق الأسماك وتلوث المياه مما أصاب الصيادين بالامراض ومنها الفشل الكلوي والفيروسات بأنواعها نظراً لارتفاع نسبة الرصاص وأمونياعلاوة على التعديات الموجودة داخل المسطح المائى للبحيرة ومنها غلق الأسراب والأبواب بين الجزر وبعضها البعض مثل مناطق (البشروش و الداخلة والقرص والطويل  ) ومايسمي "بالعلب والتحاويط" عند سحبها للذريعة فهي تتسبب فى إرتفاع قاع البحيرة وركود المياة مما يؤدي إلي تلوثها وأكد أن تلوث المياة تسبب في هروب السمك من البحيرة فيضطر الصياد الصغير من أصحاب الفلوكة  إلىتركيب ماكينة تسمى "الكوبوتا"  للذهاب للأماكن البعيدة مما يعرضه للمطاردة من شرطة المسطحات المائية والقبض عليه لمخالفة قانون الصيد فى بحيرة البرلس التى تعتبر من المحميات الطبيعية الممنوع فيها الصيد بالماكينات  رغم وجود لانشات القراصنة ليلآ ولا أحد يتصدي لهم لعدم وجود دورية ليلية وأشارعلى جلو رئيس جمعية الصيادين بالشخلوبة أن مايهدر أسماك البحيرة هو الصيد الجائر من الذريعة وخلافة رغم وجود قانون١٢٢ لسنة١٩٨٣م يحرم صيد الذريعة إلا أن قاطعى الأرزاق من البلاد المطلة علي البحيرة يقوموا بالصيد الجائر ليلا وعلى مرأى ومسمع من الجميع "باللانشات" ويقوموا بتجريف البحيرة من الاسماك  فى ظل عدم وجود دورية ليلية من قبل المسطحات بعد الساعة ٢ ظهرآ للساعة ٩صباحآ وهذا الوقت يكون فرصة "للنشات" القراصنة بصيد الذريعة  وطالب جلو شرطة المسطحات بضرورة عمل دوريات ليلية لضبط اللنشات المخالفة والتى تقوم بالصيد الجائر وتقضى على خير البحيرة وتعرض حياة الصيادين الصغار للهلاككما طالب "شيخ الصيادين" بضرورة إنشاء شفاط جديد لتطهير البحيرة لأن مابها في منطقة البشروش ضعيف الإمكانيات ولم يعمل إلا لمسافة ٢٠م مطالبآ بسرعة توفير شفاط كبير لتطهيرالبحيرة وناشد صبري محمد أحد الصيادين  الدولة بتوفير علاج للصيادين وقوافل طبية لهم ومحطة لمعالجة المياة في نهاية مصرف ٩ رغم وجود ارض فضاء يمكن إقامة المحطة عليها وأضاف  أحمدحمدي أحد الصيادين أن مهنة الصيد لم تعد توفر لقمة العيش بعد تلوث البحيرة وندرة الاسماك بها  مشيراً إلى أن الصياد يعود بعد رحلة صيد طول اليوم داخل البحيرة باسماك تباع إلى حلقة الاسماك بما يقدر ب50 جنيها و70 جنيهالاتكفى لمطالب الاسرة وتظلم من قيام الثروة السمكية بتحرير محاضر عشوائية للصيادين بسبب "التحاويط" ولا يوجد بها تصالح وتعود علي الصياد بالضرر  

img
img img-responsive

مهنة صانع مأذن المساجد ومداخن مصانع الطوب فن ومهارة وخطر مميت

 ورث احمد الكومى الذى لم يتجاوز العشرين من عمره مهنة بناء مأذن المساجد أبا عن جدا ورغم مخاطرها فى التسلق عبر قطع اخشاب لاتمام البناء الا انه يقول انها ممتعة واكل عيشه ولايعرف مزاولة مهنة غيرها يقول الكومى ان بناء المئذنة يستغرق مابين شهرونصف وشهرينمن العمل المتواصل وانه يستخدم افكار قديمة فى البناء وهى ادوات لم تتطور مع تطورالتكنولوجيا وهى عبارة عن برميل مثبت فى نهايتة قطع خشبية على هيئة صليب ويستخدمكعجلة تدار بمعرفة احد الشباب للف حبل مثبت فى نهايته بكرة لتطليع مواد البناء الىاعلى المئذنة كما يتم عمل ترس خشبى يعلوا داخل المئذنة كلما علاالبنيان للوقوف عليه من اجل العمل  واضاف الكومى انبناء مداخن مصانع الطوب اصعب بكثير من بناء الماذن وانه ذات مرة بنى مدخنة وصلارتفاعها الى 54 مترا واستغرق بناؤها مايقرب من 6 اشهر  كما يروى قصةاخطر يوم قضاه فى مهنتة اثناء هدم احدى المداخن العملاقة واثناء نحتها من اسفلللهدم وقعت فجاة وكانت عناية الرحمن كبيرة بان نجى فريق العمل باعجوبة بعد ان غطىالتراب الجميع 

img img-responsive

مسجد سيدى غازى بكفرالشيخ شيدته ام الخديوى اسماعيل وتجاهله المحافظون

 شيدته ام الخديوى اسماعيل مسجد وضريح سيدى محمد المغازى بمدينة سيدى غازى بمحافظة كفرالشيخ و الذى جاء من بلاد المغرب مجاهدا اثناء هجوم  التتار على مصر وسمى المغازى نظرا لكثرة مشاركته فى الغزوات يقول جمال سنار موجه عام بالازهر الشريف ان المسجد اقيم عام 1284 ميلادية  ان من احفادة سيدى غازى محمد المغازى ومحمد الذكير ومحمد عامر بقرية الكوم الطويل وخاله  سيدى السيد البدوى بمدينة طنطا  وقال ان من كراماته انه جاء فى المنام لامالخديوى اسماعيل فقامت ببناء المسجد والضريح الحالى والذى لم يتم صيانته منذ بناؤه رغم انه تابع لهيئة الاثار المصرية الاهالى طالبوا بترميم المسجد الاثرى والاهتمام به نظرا لتاريخه القديم وان يلقى العناية من هيئة الاثار ومحافظ كفرالشيخ اللواء السيد نصر بعد ان تجاهله المحافظون السابقون

img img-responsive

صناديق تبرعات المساجد على طرق كفرالشيخ خطر داهم ومخالفه لتعاليم الاسلام

تشكل صناديق التبرعات لبناء المساجد وسط طرق كفرالشيخ خطرا داهما ووقوعا لحوادث تصادم السيارات ليلا لوجود الصندوق فوق برميل مثبت بالخرصانة وسط الطريق العام وتتعرض حياة المواطنين للمخاطر بهذا السلوك الغير حضارى وهو خير يحمل بين طياته شر للمارين على الطريق العام ووسط القرىف البدايه يقول محمد عيد سائق ان هذه الصناديق تمثل خطوره وتعطل حركه سير السيارات خاصه على الطرق الفرعيه الضيقه فهى تحجب السيارات حتى تمر الاخرى وكانه مزلقان سكه حديد كما انها تسببت فى وقوع اكثر من حادثه خاصه ليلا لعدم وضع ايه اضاءه او عواكس عليها فى خطر على كل السائقين والمارين على الطرق العامه والفرعيه وطالب مرور كفرالشيخ ومديريه الطرق بوضع هذه الصناديق بجانب الطرق او امام المسجد المراد  اقامته حفاظا على ارواح المواطنين والمارين على الطرقواشار عبدالحميد مصباح سائق تريله الى تسبب هذه الصناديق فى وقوع حوادث وازهاق ارواح ابرياء فى وضع عائق وسط الطريق يريد به خير ويحمل فى طياته شر كبير للسائقين والمواطنين اللذين يستقلوا السيارات او الدراجات الناريه على طرق كفرالشيخواضاف الدكتور عاطف السعدى الاستاذ بالبحوث الزراعيه ان اكثر الطرق التى يوضع بها صناديق للتبرعات هو طريق كفرالشيخ اسحاقه وكفرالشيخ بيلا وكفرالشيخ دسوق رافضا وجود هذه الظاهره التى تتنافى مع اخلاقيات الاسلام وتعاليمه لانها اذ يوضع فى طريق المسلمين وغير المسلمين ويعرض حياتهم للخطروقال الشيخ سعد الفقي وكيل وزاره اوقاف كفرالشيخ ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "اماطه الاذى عن الطريق صدق" مشيرا الى ان ما يفعله الاقائمين على بناء المساجد يستوجب مراعاه حق الطريق للحفاظ على الارواح مشيرا الى ان التبرع للبناء المساجد لايحتاج صناديق بل يحتاج الى دعوات ولافتات بجوار المسجد المراد اقامته وطالب الاقائمين على جمع تبرعات لبناء المساجد اتباع تعاليم الاسلام وسلوكيات الرسول صلى الله عليه وسلم فى الحفلظ على الطرق وارواح المواطنين

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company