• الإثنين 8 مارس 2021
  • 05:47 am

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
تقارير وتحقيقات
img img-responsive

بالصور- أقدم المعاهد الأزهرية بسيدي سالم مقلب للقمامة وحظيرة ماعز وحمير.. ومسئول الأزهر يرفض الرد

سيطرت حالة من الغضب الشديد، على أهالي قرية برية لاصيفر التابعة لمركز سيدي سالم بكفر الشيخ، بسبب تحويل أرض المعهد الأزهرى للقرية، لمقلب قمامة، وحظائر مواشى، وحمير، خاصة بالأهالى، وموقف لعربات النقل البطئ، وانتشار البوص، والحشائش، فى كل مكان، وذلك بعد توقف أعمال الأنشاءات الجديدة فيه.الدكتور محمد هلال رميح، طبيب، من أهالى القرية، كشف عن صدور قرار إزالة لمباني المعهد، فى عام 2016، حتى منسوب سطح الأرض، بسبب أنها آيله للسقوط، ووجودها به خطر على حياة التلاميذ والطلاب، من خلال رصد ميزانية قادمة من دولة الأمارات العربية، كمنحة لإعادة بناء الأنشاءات الموجودة بالمعهد، ومنذ عامًا تقريبًا توفى المقاول المسند له إجراء أعمال هذه الإنشاءات.وأكد هذا الطبيب، لـ"كفر الشيخ اليوم"، أنه منذ هذا التاريخ، توقفت تلك الأعمال، وباستطلاع الأمر مع مسئولي منطقة كفر الشيخ الأزهرية، أفادوا أهل القرية، أن المسئولين بالشركة المسند لها الأعمال إعادة بناء الأعمال الإنشائية الخاصة بالمعهد، يرفضون استئناف العمل بشأن ذلك بحجة، أن المبلغ الذى جرى رصده من المنحة الأمارتية، لا يتوافق مع الأسعار الحالية، لخامات ومواد البناء.وأشار جلال معالي على، مدرس، من أهالى القرية، إلى أن معهد قرية برية لاصيفر، جرى بنائه عام 1980، على مساحة 12 قيراطًا، وبالجهود الذاتية، وكان به مراحل التعليم الثلاثة، إبتدائي، وإعدادي، وثانوي، ومنذ قرار إغلاقه من أجل إزالة مبانيه، وإعادة بنائها من أول جديد، جرى توزيع تلاميذ الإبتدائي على مسجد السيدة عائشة بالقرية، ليتلقون تعليمهم فيه، بعلم ومسمع من مسئولي منطقة كفر الشيخ الأزهرية، والتى لم يلتفت أى منهم لشكواهم.واستطرد أطراف الحديث، عوض علي البحيري، معلم بالتعليم الفني، قائلا:"للاسف مسئولي منطقة كفر الشيخ الأزهرية، تركوا هذا المعهد لتجاوزات بعض الأهالي، ليلقون به قمامتهم، وحيواناتهم، وطيورهم النافقة، حتى تحول لمقلب قمامة، واتخاذ آخرون منه مساحات، لأستخدامها جراجًا لعربات النقل البطئ، كما حوله أخرون لحظائر حمير، وماعز، خاصة به، وفى الوقت نفسه منطقة كفر الشيخ الأزهرية، لم تتخذ أى إجراء حيال ذلك.وأوضح مجدي سعد جاويش، إمام وخطيب، لـ"كفر الشيخ اليوم"، أنه بعد توزيع تلاميذ المعهد على أحد مساجد القرية، لتلقيهم التعليم فيه، ووزع مسئولي منطقة كفر الشيخ الأزهرية، تلاميذ المرحلة الإعدادية على معهد قرية أبوغانم الأزهرى، والذى تبعد عن قريتهم بحوالي 3 كيلو مترًا، كما وزعوا طلاب الثانوي على معهد قرية الزهيرى، والذى تبتعد عن قريتهم بحوالي 5 كيلو مترًا.وكشف عمرو بسيوني جاب الله، أحد أولياء الأمور،عن اتخاذ الأوقاف قرارًا، بمنع تلاميذ المرحلة الإبتدائية، تلقيهم تعليمهم بمسجد السيدة عائشة، منذ حوالى أيامًا، مشيرًا إلى أنه حضر مندوبًا من الأوقاف، بشأن هذا الأمر، بناء على شكوى، أحد الأهالي، ونفس الأمر حضر مندوبًا من منطقة كفر الشيخ الأزهرية، ووجه بعدم حضور التلاميذ للمسجد، إلا بعد الحصول على موافقة من قطاع المعاهد بالأزهر الشريف بالقاهرة.من جانب آخر، تواصل مدير تحرير "كفر الشيخ اليوم" بمحافظة كفر الشيخ، مع الشيخ أشرف النجار، مدير منطقة كفر الشيخ الأزهرية، بشأن الحصول منه على رد بخصوص شكوى أهالي قرية برية لاصيفر، بخصوص المعهد الأزهري للقرية، فرفض الرد، والتعليق على شكوى الأهالي، قائلًا:"غير مصرح بي الأدلاء لوسائل الإعلام".شاهد البوم الصور الخاص بهذا الموضوع من خلال هذا الرابط:https://www.facebook.com/490988347757954/photos/?tab=album&album_id=704992259690894

img img-responsive

بعد إسبوعين دراسة بتعليم كفر الشيخ..عجز فى المدرسين وتكدس فى الفصول - (صور )

بعد مرور إسبوعين من بدء العام الدراسي بمحافظة كفر الشيخ، ظهرت رؤية العملية التعليمية، على مستوى المحافظة، تكبدتها عدة مشاكل، فى بعض المدارس، على رأسها وجود عجز فى المدرسين، وتكدس فى الفصول.وكانت مشكلة تكدس التلاميذ والطلاب، فى الفصول بمدارسهم، أولى المشاكل التى واجهت مديرية التربية والتعليم بكفر الشيخ، ومثالًا لذلك عندما افترش عشرات الطلاب بمدرسة بيلا الثانوية الزراعية المشتركة بكفر الشيخ، فى أول يوم دراسى بتلك المدرسة، أرض فنائها، لعدم وجود فصول لهم، فى ظل الكثافة العددية للطلاب، فى وقت يجرى العمل بالمدرسة بنظام الفترة الواحدة.كما شهدت مدرسة عزبة قابل الإبتدائية، التابعة لمركز مطوبس، وجود تكدس للتلاميذ فى الفصل الواحد، وصل عددهم 82 تلميذًا، فأمر اللواء عصام رصاص، رئيس المركز والمدينة، إدارة المدرسة، خلال تفقدها، بإخلاء الحجرة الخاصة، بالإداريين، وتحويلها لفصل دراسى، لأستيعاب أعداد التلاميذ، بعدما لاحظ، وجود كثافة عددية فى الفصل الواحد بتلك المدرسة.  أما المشكلة الثانية التي تواجه مديرية التربية والتعليم بكفر الشيخ، تتمثل فى عجز المدرسين، حيث رصد "كفر الشيخ اليوم"، تدريس عبد الخالق عبد الوهاب، مدير عام إدارة، برج البرلس التعليمية، مادة اللغة الفرنسية، لتلاميذ المرحلة الإعدادية، بمدرسة المقصبة الإعدادية التابعة لتلك الإدارة، نظرًا لوجود عجز بين مدرسى هذه المادة، وعدم سعى أى مدرس بالمدرسة لتدريسها.وكان مدير عام إدارة برج البرلس التعليمية، خلال تفقده تلك المدرسة، ضمن جولاته التفقدية للمدارس، ومتابعة الحالة التعليمية بها، تبين له عدم وجود أى مدرس متخصص فى تدريس هذه المادة، كما استمع لشكوى مدير المدرسة تتضمن وجود عجز شديد فى صفوف مدرسى تلك المادة، ما أدى إلى اتخاذه قرارًا بتدريس المادة لتلاميذ، أثناء حلول ميعاد حصة لأحد الفصول بالمدرسة.من جانبه قال صلاح عثمان، وكيل وزارة التربية والتعليم بكفر الشيخ، فى تصريحات خاصة لـ"كفر الشيخ اليوم"، إنه جرى ندب 264 معلمًا، من الإدارات التعليمية التابعين لها، لإدارات تعليمية أخرى، لمواجهة مشكلة عجز المدرسين بالمدارس التابعة لتلك الإدارات.وأكد لـ"كفر الشيخ اليوم"، أنه جرى ندب 67 معلمًا من إدارة فوه التعليمية، لإدارة مطوبس، وندب 197 معلمًا من إدارة شرق كفر الشيخ التعليمية، لإدارات الحامول، وقلين، وبلطيم، وذلك لسد مشكلة عجز المدرسين، بالمدارس التي تتبع هذه الإدارات، موضحًا أن هذا الأمر جاء فى صالح العملية التعلمية، وحرصًا من المديرية للقضاء على تلك المشكلة.وأشار إلى أن هناك بعض إدارات المدارس، التى تعانى من تكدس للفصول، بدأت تواجه هذه المشكلة، من خلال عمل نظامي الفترتين، في اليوم الدراسي، وسط رضاء تام من أولياء الأمور، مؤكدًا أنه يستقبل تقارير يومية، من مديري الإدارات التعليمية الفرعية، عن حالة العملية التعلمية، والمديرية تسعى لحل أى مشاكل تواجهها من خلال المرور على المدارس برفقة 50 شخصًا، لرصد أى مشاكل.شاهد البوم صور خاص بهذا الموضوع من خلال هذا الرابط:https://www.facebook.com/490988347757954/photos/?tab=album&album_id=704935686363218

img
img img-responsive

المعهد الدينى بقرية برية لاصيفر بكفرالشيخ يتحول إلى مقلب للقمامة بسبب وفاة المقاول وتقاعس الازهر

تحول المعهد الدينى بقرية برية لاصيفر الابتدائى والاعدادى والثانوى للتعليم الازهري  بمركز سيدى سالم بكفرالشيخ إلى مقلب للقمامة ومرتعاُ للحيوانات والحشرات بعدما توفى المقاول المسند إليه إعادة البناء بعد صدور قرار الهدم منذ 3 سنوات واصبح المعهد تابع لشركه ورثه المقاول والشركه امتنعت عن العمل بعد تعويم الجنيه والارتفاع فى فروق الاسعار وقال الدكتور محمد هلال رميح أحد شباب القرية أن الأهالى خاطبوا الازهر الشريف لحل المشكلة من اجل الطلاب المشردون فى حضور الدروس فى المساجد الا ان الازهر قال ان ده فلوس منحه من الامارات ولن استطيع دفع اي مبالغ فروق فى الاسعار بعد ارتفاع سعر الدولار وتعويم الجنيه وأشار رميح الى ان المنطقة الازهرية بكفرالشيخ قامت بتوزيع الطلاب علي المعاهد القريبه كما تم  توزيع تلاميذ المرحله الابتدائيه على مسجد السيده عائشه بالقرية  ولكن اشتكي احد المواطنين المجاورين للمسجد  واغلق طوابق المسجد المخصصه للطلبه وأضاف رميح أن التلاميذ لايذهبون الى التعليم وفضل اولياء امورهم جلوسهم فى البيت بدلامن تعرضهم للخطر على الطرق العامة 

img img-responsive

الطفلة "روميساء" ضحية علاج ممرضة ببخار "سخان شاى" بمستشفى الحامول

على أحد أسرة العناية المركزة بمستشفى كفر الشيخ العام، ترقد الطفلة "روميساء محمد عبد الهادى السيد على الكيلانى"، 9 أشهر، من قرية الكفر الشرقى، التابعة لمركز الحامول، تعانى ما آلم بها، من إهمال إحدى الممرضات، بمستشفى الحامول المركزى، أثناء تلقيها جلسة بخار ماء بهذا المستشفى."ريهام عبد العاطى محمد"، ربة منزل، تقيم بقرية الكفر الشرقى، التابعة لمركز الحامول بكفر الشيخ، ووالدة الطفلة، تروى تفاصيل الواقعة لـ"كفر الشيخ اليوم"، فقالت:"توجهت بابنتى إلى مستشفى الحامول المركزى، وتعانى من دور برد شديد، أدى إلى وجود ضيق فى التنفس، وجرى حجزها بقسم الأطفال بالمستشفى، وفى صبيحة، أمس الأحد، فحصتها طبيبة متخصصة.وأضافت:"أن هذه الطبيبة، أمرت إحدى الممرضات، بإجراء جلسة بخار لها، ففوجئت بتلك الممرضة، تحضر "سخان شاى"، وأجرت تشغيله، ليخرج منه بخار مائى، من عنق هذا السخان، نتيجة غليان الماء بداخله، ووجهت البخار تجاه وجه طفلتى، فلحظتُ إحمرار شديد بوجهها، فقلت لها "البنت حدث بوجهها إحمرار شديد"، فردت على برد سئ قائلة لى:"اسكتى أنتى هو أنتى هتعلمينى شغلى".وتابعت قائلة:"كل هذا وطفلتى تصرخ من هذا البخار، فاكتشفت ازدياد الإحمرار فى وجه طفلتى، حتى ذهبت مسرعة، لأبحث عن طبيبة الأطفال المختصة، لأشكو لها من هذا الأمر، لأننى بصراحة عمرى ما رأيت علاج بـ"سخان شاى"، ولسوء الحظ لم أعثر عليها، وتوجهت إلى مدير المستشفى، ولم أعثر عليه هو الآخر، حتى استغثت بأهلى، لينقذوا طفلتى، مما حدث لها".وفى السياق ذاته، أكد محمد عبد العاطى محمد عبد الرحيم، مدرس لغة عربية، وخال الطفلة المجنى عليها، أنه تقدم ببلاغ للشرطة، حمل رقم 31944 لسنة 2017 جنح مركز شرطة الحامول، متهمًا الممرضة التى أجرت جلسة البخار للطفلة بـ"سخان شاى"، وتدعى "سهام م.ع"، بالتسبب فى إصابة الطفلة بحروق فى وجهها، نتيجة الإهمال الطبى، مقررًا في البلاغ، نفس، ما صرحته، شقيقته، والدة الطفلة.من جانب آخر، قال الدكتور إيهاب السعيد، مدير عام مستشفى الحامول المركزى بكفر الشيخ، إن واقعة الطفلة المذكورة، حدثت بالفعل داخل المستشفى، نتيجة إهمال الممرضة، وعقب تواصل أسرة الطفلة مع الإدارة، جرى فحص الطفلة طبيًا، وتبين إصابتها بحروق سطحية، من الدرجة الأولى، وحروق فى أماكن أخرى بالوجه، سطحية أيضًا من الدرجة الثالثة، وحاليًا الطفلة حالتها مستقرة.وأكد مدير عام مستشفى الحامول المركزى، فى تصريحات خاصة لـ"كفر الشيخ اليوم"، أن الطفلة "روميساء"، جرى تحويلها لقسم العناية المركزة بمستشفى كفر الشيخ العام، لأتمام علاجها بهذا القسم، لمعاناتها بمرض ثقب بالقلب، وليس بسبب الحروق، موضحًا أن هذه الطفلة تعانى من هذا المرض بالقلب، ودائمة التردد بسبب ذلك على مستشفى الحامول، لتتلقى العلاج اللازم.وأشار إلى أنه قرر إحالة طاقم العمل بقسم الأطفال بمستشفى الحامول المركزى، من أطباء، ومشرفين، وممرضات، المسئولين عن العمل فى النوبتجية، التى حدثت فيها الواقعة، إلى الشئون القانونية بالمستشفى، للتحقيق معهم، بشأن هذا الأمر، بسبب نفى كل واحد منهم الواقعة عن نفسه، وتبادل الممرضة، ووالدة الطفلة، الأتهامات، والقاء المسئولية، على بعضهما، بالتسبب ما حدث للطفلة.

img img-responsive

ترع كفرالشيخ تتحول إلى مجارى للصرف الصحى

تحولت الترع فى محافظة كفرالشيخ إلى مقالب للقمامة ومصارف للصرف الصحى لقلة مياه الرى فى الترع بسبب وقوع محافظة كفرالشيخ نهاية رى الجمهورية.وأدى غياب الرقابة الصحية وغياب الوعى لدى المواطنين إلى انتشار ظاهرة فتح الصرف الصحى والطرنشات المنزلية فى مياه الترع، مما زاد من انتشار الامراض والاوبئة فى محافظة كفرالشيخ الاكثر اصابة بامراض الفشل الكلوى والتهابات الكبد والتيفود على مستوى الجمهورية، خاصة وانها محافظة تعتمد اعتمادا كليا على الزراعة خاصة زراعة الارز الذى يحتاج كميات كبيرة من المياه يوميا.وقد صرح السيد “معروف”، أمين منظمة مصر الحرة لحقوق الإنسان بدسوق :ان قرية البدالة التابعة للوحدة المحلية بشباس الملح بمركز دسوق تلقى بمياه الصرف الصحى فى ترعة الجنابية التى يروى منها المزارعون الاف الافدنة على مستوى مركز دسوق وسيدى سالم.وأضاف معروف عندما توجهنا لرئيس القرية وعرض المشكلة عليه قال: ” لموا فلوس من بعض واعملوا الصرف ماليش دعوة”.وأشار مصطفى على نصير من قرية الورق مركز سيدى سالم بأن: القرية يختلط بها مياه الشرب بالصرف الصحى نتيجة عمل شبكات المياه بجوار مواسير الصرف الصحى واذا قلت مياه الشرب فى المواسير تسحب من مياه الصرف الصحى لان معظم المواسير تم عملها بمعرفة الاهالى، مما يعرض حياة الناس للخطر وتحولت الترع الى مقالب للقمامة نظرا لعدم وجود صناديق قمامة فى شوارع القرى علاوة على عدم وجود مجمعات للقمامة او جرارات لحمل القمامة إلى مناطق اخرى.وأضاف “معتز زين عمر”: ان الدولة تبنت مشروع يسمى خفض المنسوب وقامت بتشغيل شبكة للصرف الصحى بمواسبر قطر 8 بوصة فقط لقرية تعداد سكانها تعدوا الـ15 الف نسمة والمواسير لاتتحمل الضغط عليها ويعرضها للانسداد الدائم وللاسف يقوم المسئولين فى الوحدة المحلية بفتح الصرف فى الترعة التى تروى الارض الزراعية ،مما يؤدى إلى تلوثها وانبعاث روائح كريهة منها.كما ينتشر الباعوض والحشرات بسبب تلوث مياه الترع وتتعرض حياة الفلاحين الذين يزرعوا الارض بمحصول الارز للامراض بسبب تعاملهم اليومى مع مياه الصرف الصحى لرى الارض الزراعية.الدكتور “رمضان خميس” اخصائى الباطنة قال: ان معظم حالات الاصابة بالتيفود نتيجة اختلاط مياه الشرب بمياه الصرف الصحى.وأضاف ان الاهمال والتلوث هما احد الاسباب القوية للاصابة بالملاريا نتيجة لانتشار الباعوض فى القرى نتيجة للتلوث والمياه الغير نظيفة، مما يؤدى إلى الاصابة بارتفاع درجة حرارة الجسم للكثير من الحالات التى ترد إلى العيادة

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company