• الإثنين 10 مايو 2021
  • 07:27 am

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
تقارير وتحقيقات
img img-responsive

معلومات جديدة عن مدينة فوة

 فهى تحمل اسم أحد أحفاد سيدنا يعقوب عليه السلام، بها 365 مسجدًا، وتطل على نهر النيل، وبها العديد من المناطق الأثرية وتشتهر بصناعة السجاد والجوبلان الكليم وبالفسيخ الفوى، اهتم بها محمد على باشا فكانت قلعة الصناعة فى عهده فهى متحفا مفتوحا بشوارعها التى تحتوى على العديد من المنازل القديمة ذات الطابع المعمارى الإسلامى، وبها حديقة العائلات متنفس الأسر، وكوبرى فوه العلوى على نهر النيل، وانتشار المقاعد على نهر النيل بفوه لتمتع بصفاء النيل وجماله وتشمل العديد من الصناعات منها صناعة الغزل والنسيج، وصناعة الكليم والساد والجوبلان وصناعة الأوانى، يتوافد عليها عدد كبير من السياح والمصريين لرؤية أثارها. موقع مدينة فوه وكيفية الوصول لها تطل على فرع رشيد أحد فرعى نهر النيل،تبعد عن مدينة القاهرة بـ181 كيلو مترًا، وعن مدينة الإسكندرية 98 كيلو مترًا، فالقادم من القاهرة أو الإسكندرية يسلك طريق مصر إسكندرية الزراعى، حتى مدينة دمنهور بمحافظة البحيرة ومنها للمحمودية التى يفصل بينها وبين مدينة فوه الكوبرى العلوى. فوه موطن المنشآت الصناعية اهتم محمد على باشا بمدينة فوه، فأنشأ العديد من المنشآت الصناعية منها مضرب للأرز ومصنع للطرابيش، ومصنع غزل القطن، وجدد العديد من مساجد فوه وما زالت بعض شوارع مدينة فوه تحتفظ بأسمائها القديمة مثل شارع ساحة الغلال، وداير الناحية وشارع سوق الديوان، وشارع النحاسين. أصل تسمية فوه تاريخها الفرعونى وكانت مدينة فوه عاصمة لإحدى عواصم مملكة الشمال الذى كان يسمى “واع إمنتى” وكانت تسمى فى العصر الفرعونى “متليس” وفى العصر اليونانى والرومانى كانت تسمى “POE” بوى أو مدينة الأجانب، وسبب ذلك أنها كانت مقرًا للقناصل التجاريين والتجارة الأجنبية لأنها كانت ميناء هام على فرع رشيد.

img img-responsive

"الزواج المبكر" قتل مع سبق الاصرار للفتيات فى الريف

يعد “الزواج المبكر” من أخطر أشكال العنف التي تتعرض لها المرأة في الريف المصري ، وتاتي تلك الظاهرة كنتاج لمجموعة من المفاهيم والمصطلحات الخاطئة ولكنها ترسخت في العقل الريفى للغالبية العظمى، وبرغم دخولنا العقد الثاني من القرن 21 إلا أن استمرار الجهل والفقر والتخلص من الفتيات بأى طريقة جعل تلك الأفكار مستمرة في عقول الكثيرين خاصة الأمهات.أما عن أبرز النتائج التي تم التوصل إليها قالت فرح، إن الدوافع وراء الزواج المبكر بعد البحث الميداني جاءت مختلفة عن الافتراض الشائع حول ارتباطها أساسا بالوضع الاقتصادي والجشع، واتضح أنها ناتجة عن التقاليد بشكل أساسي والتي تدخل تحت مصطلح “السترة”، وبمحاولة التعرف على معناها، جاءت الإجابة من المشاركات بأنها تعني ألا تصبح الفتاة “عانس” أي المرأة التي لم تتزوج حتى سن متأخرة،بالإضافة أنها تعني لهم أن تكون المرأة في حماية رجل يقوم بإعالتها، أو منعها من الانحراف وحمايتها من ألسنة الناس.وبسؤال الدكتورة لمياء عوض أخصائية نفسية قالت أنه لا بد من  توضيح ماذا تعني كلمة “عانس” للآباء والأمهات، وأضافت أنها عندما سألت مجموعة منهم لعمل دراسة عن السن الذي يعتبرون فيه البنات قد تخطين سن الزواج، أجاب 32% منهم (بالنسبة الاكبر) في الفترة بين 26 إلى 30 سنة، وأجاب 18% منهم بأنه لا يوجد سن يتخطين فيه الزواج، وأجاب 18% عندما يتجاوز عمر الفتاة 30 سنة، وحدد 15% هذا السن بعد تجاوزهن 35 سنة، وقال 11% في الفترة مابين 16 و25 سنة بينما قال 4% عندما يتجاوزن 40 سنة.وأشارت إلى أهمية الانتباه إلى أخطر نتائج الزواج المبكر وهي ارتفاع معدلات الطلاق، حيث سجل 34% منهم بنعم حول معرفتهم بحالات طلاق وقعت لفتيات تزوجن قبل سن 18، وفسرت السبب في ذلك يعود لنقص الشعور بالمسئولية والخبرة لدى الزوجين وبالأخص الفتاة، نتيجة لعدم قدرتها على تحمل مسئولية أعمال المنزل أو فهم العلاقات الجنسية.وأكدت أن المجتمع الذكوري له اليد العليا في تحديد متى تتزوج الفتاة، حيث سجلت النتائج إن 48% من الشباب أجابوا بـ”نعم” بأن الأب له الكلمة الفاصلة، وأشار 32% من منهم إلى أن الأمر يكون للأسرة مجتمعة بما فيهم البنت، واختار 7% الأسرة باستبعاد البنت.وطالبت لمياء عوض بضرورة تغيير المفاهيم الاجتماعية الراسخة والتي تعتبر جزءا من الأزمة كالمصطلحات التي تتعامل مع الزواج المبكر للفتاة باعتباره “سترة”، والتي تتعامل مع تأخر سن زواج الفتاة على أنه عار وأن الناس سيتناولون سيرة الفتاة بالسوء، فضلا عن محاكمة كل المتورطين في زواج القاصرات، حيث لا يترتب على هذا الفعل الجنائي أي عقاب على الأسرة أو الزوج في تعديلات قانون الطفل لعام.

img
img img-responsive

بالصور.."روث مواشي وعشش فراخ" بمركز شباب قرية الورق بمركز سيدي سالم..ومسئول:هانبحث الأمر

على مساحة 12 قيراطًا، بمركز شباب قرية الورق التابعة لمركز سيدي سالم بكفر الشيخ، تعدى أهالي بالقرية عليها، داخل حرم مركز الشباب، والملعب الرئيسي الخاص به، من خلال إقامة "مباني صغيرة، لأستخدامها لاغراض خاصة بهم، وإقامة مقلب قمامة لألقاء القش وروث المواشى عليها، على الرغم من وجود قرار إازالة لتلك المخلفات."مركز شباب قرية الورق الأهالي تعدوا على مساحة منه وبنوا عليها عشش فراخ وبط وأقاموا مقلب للقمامة وروث المواشى"، هكذا كانت كلمات "حاتم عبد الله محمد"، رئيس مجلس إدارة مركز شباب قرية الورق، واصفًا خلال تصريحاته لـ"كفر الشيخ اليوم"، الحالة الحالية لمركز شباب هذه القرية، وما حدث له، جراء التعديات على جزء من مساحته، من قبل الأهالي.وقال رئيس مجلس إدارة مركز شباب قرية الورق، فى تصريحات خاصة لـ"كفر الشيخ اليوم"،:"إن مجلس إدارة أسبق لمركز الشباب، اشترى قطعة أرض مساحتها 12 قيراطًا، من أحد أبناء القرية، ويقيم حاليًا بمدينة كفر الشيخ، بمبلغ مالي قدره 84 الف جنيه، وذلك لضمها لمركز الشباب، لتخصيصها ملعب كرة قدم، علمًا أن مديرية الشباب والرياضة بكفر الشيخ، سددت هذا المبلغ، وجرى إستلامها بمحضر رسمي، وبأوراق رسمية، ومستندات تدل على ذلك.وأشار مكرم إبراهيم، المدير التنفيذي لمركز الشباب، إلى أنه بعد إندلاع ثورة 2011، فوجئت إدارة مركز الشباب، بتعدي أهالي أبناء عمومة البائع، التى اشترت منه مديرية الشباب والرياضة، قطعة الأرض البالغ مساحتها 12 قيراطًا، عليه، من خلال بناء مباني صغيرة، لأستخدامها كأغراض شخصية لهم، وحاولنا مرارًا وتكرارًا إقناعهم أنها تتبع مركز الشباب، ولكن دون جدوى.وأكد حسين مصطفى - مدير النشاط الرياضي، بمركز الشباب، لـ‘"كفر الشيخ اليوم"، أن أعضاء مجلس إدارة مركز الشباب، توصلوا للاسباب الحقيقية، التى أدت إلي قيام هؤلاء الأهالي، بالتعدي والبناء على قطعة الأرض المذكور مساحتها، وتتضمن وجود خلافات فى الميراث بين البائع لقطعة الأرض، وأبناء عمومته، معلنين استيلائهم عليها، وعدم الأنصياع لصوت العقل، بأنها لا تخصهم.وكشف حمادة عطا الصاوي، نائب رئيس مجلس إدارة مركز الشباب، عن صدور قرار إزالة لتلك التعديات، حمل رقم 49 لسنة 212، وعلى الرغم من صدور هذا القرار، والذى مضى عليه 5 سنوات، فلم ينفذ إلى غاية وقتنا هذا لم ينفذ هذا القرار، مناشدًا اللواء أحمد صالح مدير أمن كفر الشيخ، بالتدخل، وإصدار توجيهاته لمركز شرطة سيدي سالم، بتنفيذ قرار الإزالة.من جانبه، أكد رأفت يوسف، نائب رئيس الوحدة المحلية، لمركز ومدينة سيدي سالم بكفر الشيخ، والقائم باعمال رئيس المركز والمدينة، في تصريحات خاصة لـ"كفر الشيخ اليوم"، أن هذا الأمر، سوف يجري بحثه مع رئيس الوحدة المحلية لقرية الورق، بشأن تنفيذ قرار الأزالة، والوقوف على أسباب عدم تنفيذه، موضحًا أنه سوف يجري تنسيقًا مع الشرطة لتنفيذ قرار الإزالة فورًا، لوثبت أنه واجب التنفيذ، ومعاقبة أى متخاذل، أو مقصر، فى عدم تنفيذه إلى الآن.شاهد البوم صور كامل خاص بالموضوع عبر هذا الرابط :https://www.facebook.com/490988347757954/photos/?tab=album&album_id=709117079278412

img img-responsive

"مدد يا دسوقي مدد يا حسين" الدسوقي أكبر مولد بكفرالشيخ

حلقات للذكر واخري للهو والمرح ، باعه منتشرون في جميع الشوارع هذا يبيع الحمص والحلوي وذاك يبيع العاب الاطفال واخر يتجول بعربة الطرابيش والهدايا ، وتلك خيم يطلقون عليها اسم "خدمة" يقدم فيها وجبات طعام "الفول النابت" واحيانا اللحم بالمجان لضيوف المولد ، وهذا الرجل يحمل ابنه الصغير فوق كتفه ومن خلفة زوجته وبناته الصغار ، وفي داخل المسجد الابراهيمي تجمع العشرات حول المقام وصندوق النذور . كان هذا مشهد مصغر لمظاهر الاحتفال ، بمولد العارف بالله"سيدي ابراهيم الدسوقي" والذي يقام كل عام بمدينة دسوق التابعة لمحافظة كفرالشيخ ، وسط حضور الالاف من اتباع الطرق الصوفية الذين يأتون كل عام من مختلف محافظات الجمهورية بل وبعض الدول العربية ، اختتم هذا الاحتفال الذي بدأ قبل أسبوع من الان بالليلة الكبيرة مساء امس الخميس وصباح اليوم الجمعة وسط اجراءات امنية مشددة .فالبرغم من اعتراضات بعض الناس علي اقامة المولد بدعوي حدوث مخالفات شرعية وأدبية الا أن الحاضرون في هذا المهرجان الكبير كان لهم رأي أخر، يؤكدون من خلاله ضرورة إقامته سنويا ومعتبرين ان تلك المخالفات ما هي إلا بعض الأخطاء الفردية التي لا يجب أن تقع في مثل هذة الإحتفالات ، كما يصر علي ذلك الشيخ ابراهيم عبدالله ، أحد المشايخ المتواجدين في حلقة ذكر بالميدان مضيفاً "الموالد بشكل عام ليست عملاً خاطئ وإنما الممارسات التي تقع بها هي ممارسات خاطئة من بعض الأفراد وهذا ليس من التصوف في شئ ".الشيخ "محمد" مداح الرسول كما يحب ان يوصف نفسه ، يقف وسط تجمع كبير ممن قدموا من شتي البلاد ، وينشد في حب الرسول أجمل الكلمات  ، يقول ، أعمل في مهنة الانشاد الديني ورواية القصص والعبر في الموالد منذ اكثر ٢٥ سنه واشعر ان تلك المهنه وما افعله يزيد من ايمانيات وروحانيات الناس ، مشيراً انه يذهب الي معظم موالد الجمهورية وأن أخر مولد حضره هو مولد العارف بالله الشيخ احمد البدوي بمدينة طنطا والذي تم الاحتفال به منذ أيام قلائل  .وفي مشهد أخر داخل المسجد الإبراهيمي ، تجمع العشرات حول اناء علي شكل قبة صغيرة وضع به مصباح او شمعة مضيئة ، وعلمنا من الحضور ان  هذة هي الحضرة كما يسميها هؤلاء الزهاد ،الذين  يذكرون الله ورسوله وسط تمايل اعناقهم من شدة الورع كما يقولون فيما يعرف ب " التفقير" اما داخل غرفة المقام تجمعت اعداد اخري كبيرة من الناس ليقراو الفاتحة  ويدعون ربهم بما يتمنون ويضعون في صندوق النذور ما تيسر لهم او ما تم نذرة لله تعالي من قبلهم ، ولا يخلوا المشهد من بعض من يتمسحون بسياج المقام للحصول على البركة كما يعتقدون .عبدالمنعم وابراهيم والشناوي ، جاءو من صعيد مصر ليشهدوا احتفالات المولد ، يؤكدون انهم دائما ما يحضرون الي تلك المناسبات الدينية حبا واحياء لذكري أل البيت منتقدين ما يحدث ممن وصفوهم بعض المندسين لتشوية مرتادي تلك المناسبات الدينية .وعن طريقة تجمع كل تلك الاعداد في المولد من كل انحاء البلاد ، يوضح محمود عبدالخالق ، احد المتواجدين بساحة المسجد والقادم من محافظة بني سويف ، أن رسالة تصلة  من منظمي تلك الموالد "الطرق الصوفي" اليه والي اخريين لتعلممهم بموعد اقامة احتفالات المولد

img img-responsive

الشيخ "مسعد سرور" 41 عامًا مداح فى حب الرسول والأولياء

فى كل عام يترقبه أهالي وزوار مدينة دسوق بمحافظة كفر الشيخ، خلال احتفالات الطرق الصوفية، بمولد العارف بالله إبراهيم الدسوقي، أو بمولده الرجبي، للاستماع إلى مدحه فى حب الرسول صلى الله عليه وسلم."الحمد لله 41 عامًا مداحًا فى حب الرسول، وأولياء الله الصالحين فى موالدهم، وذكرياتهم..وكل ما سني بيكبر صوتي يزداد حلاوة"، هكذا كانت كلمات "مسعد السيد شحاته السيد سرور"، الملقب بـ"الشيخ مسعد"، والذي يقيم بمنطقة سنجر بمدينة طنطا، بمحافظة الغربية، لـ"كفر الشيخ اليوم"، والذي يعد أقدم المداحين، في حب الرسول والأولياء.قال الشيخ مسعد لـ"كفر الشيخ اليوم"،:"بدأت عملي بالمدح، عام 1976 ولغاية وقتنا هذا، عاصرت طوال هذه الفترة، مطربين شعبيين، ومداحين، أمثال "محمد طه"، و"الريس محمد أبو دراع"، و"خضر محمد خضر"، وشاركت فى عمل فني مع الفنان الراحل سيد مكاوي، في أغنية "مال العزال ومالنا"، للمطربة الجزائرية الراحلة وردة، وكان افضل من تعاملت معهم كان هذا الفنان الراحل سيد مكاوي".وتابع:"اثناء عمل البروفات لأغنية "مال العزال ومالنا"، عام 1984، فطلبت من الراحل سيد مكاوي، إني اغني هذه الأغنية، بطريقة المديح علي طريقتي، فقال لي :"اتفضل يا مسعد ..وخلينا نسمع"، فغنيتها وقلت :"مال المجاريح ومالنا وكفاية اللي جرالنا ..صلوا على طه الرسول حبيبنا"، وكانت المطربة الراحلة وردة تقف، ومبسوطة، فداعبت الشيخ سيد مكاوي وقتها وقالت :"جرى إيه يا استاذي أنتى هاتجيب ناس تنافسنا".وأضاف:"في عام 1986التقيت بالفنان الشعبي، محمد طه، فى مولد الحسين بالقاهرة، وخلال هذه الفترة، كان يوجد إعلان تليفزيوني، أداه هذا الفنان الراحل، عن الكيماوي والسماد، وكنت أوجه له عتابًا لإجراءه مثل هذا الإعلان، لأن تعودنا مع بعضنا جميعًا كأبناء مدينة ومركز واحد، نشعر بالمحبة، ونخاف علي بعضنا، فقلت له :"ينفع يعني الإعلان اللي انت عملته ده"، فرد عليا قائلا:"طالما إنه فيه قرشين ماتقولش للرزق لا"، ثم بعد ذلك داعبني بالنكت والقفشات المعروفة عنه".وأكد أن الأشعار المديحية، التي يغنيها كمدح خلال الحفلات التي يقيمها في الموالد، من تأليفه الشخصي، أو كلمات أغنية أخرى، فيجرى تعديلا فيها، ولكن يمشي على نفس نهج الحان الأغنية الأصلية، ويضيف فيها بعض الآلات الموسيقية الشعبية، مثل الناي، من بينها أغنية "تسلم الأيادي"، فيغيرها بطريقته، ويغنيها للرئيس عبد الفتاح السيسي، لمحبته له.وأوضح أنه سجل أغاني مدح، في شرائط كاسيت، وجري توزيعها في الأسواق، وتحمل اسمه، ولقبه، كما أنه شارك فى إعلان تليفزيوني في منتصف الثمانينات، بناء على نصيحة الفنان الشعبي الراحل "محمد" "ماتقولش للرزق لا"، مشيرًا إلى أن فرقته الموسيقية تتكون من 7 أشخاص، عازفين ناي، وعود، وكمان، وغيقاع، ودفين، وتورة". وقال إنه يؤدي هذا المديح في خدمة أبناء  الشيخ حازم شريف هاشم السعدي، من نجوم بني هاشم، وهم قريبي الصلة بآل البيت، بحسب قوله.

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company