• الخميس 3 ديسمبر 2020
  • 10:17 pm

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
تقارير وتحقيقات
img img-responsive

عزبة الطمبارى بالحامول تستخدم فروع الأشجاربديلا لأعمدة الكهرباء

تتعرض حياة أهالى  عزبة الطمبارى التابعة لقرية الثمانين بمركزالحامول للخطر الداهم والموت تحت أسلاك الكهرباء التى تمر من فوق أعمدة كهرباء منالأخشاب وفروع الأشجار لتوصيل الكهرباء إلى منازلهم وطالب الأهالى مسئولى الكهرباء بتغيير قطعالاخشاب إلى أعمدة حرصاً على حياتهم التى تتعرض كل يوم للتهلكة جراء مرور الاسلاكمن فوق رؤسهم على قطع من الأخشاب بديلا عن أعمدة الكهرباء  

img img-responsive

الشيخ سعيد 28 عامًا "خليفة" المحتفلين بالمولد النبوي في كفر الشيخ

رجلًا عجوزًا، فلاحًا عاديًا، نشأ في قرية سنهور المدينة، التابعة لمركز دسوق بكفر الشيخ، يعرف  وسط أهالي قريته بـ"الخليفة"، وهو لقب توارثه عن والده، والمقصود به، قيادته المواكب الشعبية، الخاصة بالاحتفال بالمولد النبوي، مستقلًا حصانًا، ومرتديًا زيًا معينًا."28 عامًا وأنا ملقب بالخليفة..والناس ما تعرفنيش غير بكده "الشيخ سعيد الخليفة"، تلك الكلمات، قالها "سعيد محمد محمد الخليفة"، 62 عامًا، لـ"كفر الشيخ اليوم"، موضحًا أنه نال لقب الخليفة لكونه، متوارثًا قيادة موكب الاحتفال بالمولد النبوي، عن والده وجده.وقال الخليفة لـ"كفر الشيخ اليوم":"أقوم بهذا العمل سنويًا لكونها عادة سنوية تعودنا عليها من أيام الجدود، محبة في النبي عليه أفضل الصلاة والسلام، حيث كان والدي، رحمة الله عليه، يمارس دور "الخليفة"، والأمر ليس للشهرة، أو للشو الإعلامي، وإنما محبة في رسول الله صلى الله عليه وسلم، فاسرتي، وبعض الأسر، من الجيران، والأحباب، يتمسكون بإحياء تلك الذكرى، في كل عام".وأضاف:"طوال 11 يومًا الأولى من شهر ربيع الأول، أي قبل حلول ذكرى ميلاد خير الأنام صلوات الله عليه، وعلى مدار 28 عامًا، بأقيم أمسيات دينية يومية في هذه الأيام، في منزلي، حيث يتجمع الأصدقاء، والأحباب، من أهل قريتي، للمشاركة في هذه الأمسيات اليومية، تتضمن آيات قرآنية، وإبتهالات دينية عبارة عن مدح في حب الرسول، وحلقات ذكر، وأحيانًا يشاركنا الأطفال ذلك".وتابع لـ"كفر الشيخ اليوم"، قائلًا:"في يوم 11 من ربيع الأول، نحن نسميها كمحتفلين بالمولد النبوي، بـ"الليلة الكبيرة"، ويكون لها احتفالات خاصة، حيث يجرى عمل شادر كبير، ويشمل مفروشات، وبه أنوار زينة، ومكبرات صوت، حيث تجرى فيها حلقات ذكر، ويكون هناك اتفاقًا مع أحد المنشدين الدينيين، لإقامة الاحتفال في هذه الليلة، ويكون الإنشاد مدح في حب الرسول، وتقدم للمشاركين مشروبات "شاي وقرفة".وأكد أن بعد ذلك وفي يوم 12 من ربيع الأول، وهو ذكرى مولد الرسول، يجرى تنظيم موكب "الخليفة"، من خلال استقلاله الحصان، مرتديًا زيًا معينًا، جلباب، وعمه، ويطوف شوارع قريته، وبجواره، مجموعة من المحبين للرسول، وآل البيت، من الصوفيين، وينتهي الموكب أمام ضريح، أحد الصوفيين، "الشيخ محمد بن هارون"، في قرية سنهور المدينة.

img
img img-responsive

"فيها الملبس والحلويات" .."الدُورة" احتفال شعبي بالمولد النبوي في كفر الشيخ

سيارات مختلفة الأحجام، تحمل على متنها، رموز للمهن والحرف الصناعية المختلفة، ومعها مكبرات الصوت، ويزينها أصحابها بجريد النخيل، والورود، وتتجمع في منطقة ما، ويجرى تنظيم موكب خاص للحرفيين، ويشارك فيه الأهالي، ويسمى هذا الموكب بـ"الدُورة"، احتفالًا بالمولد النبوي الشريف."إحنا طلعنا ولقينا "الدُورة دي بتتعمل"، تلك كلمات علاء الدين خميس زعلوك، 56 عامًا، محام، لـ"كفر الشيخ اليوم"، مؤكدًا أن "الدُورة" عبارة عن موكب شعبي، يطوف الشوارع، وينظمه الحرفيين، وأصحاب المهن الصناعية، من خلال سيارات، حيث يضع كل واحد منهم، ما يرمز لمهنته، ويزين سيارته إما بجريد النخل، أو مفروشات أقمشة، عليها آيات قرآنية، احتفالًا بالمولد النبوي الشريف.وقال زعلوك، إن هناك العديد من الأهالي، يجرون طقوسًا معينة، وسط الاحتفالات بهذه الذكرى الدينية، مثل أحد أصحاب مطاعم الفول والطعمية، منذ حوالي 45 عامًا، يرتدي جلبابًا ابيضًا، ولحية بيضاء، وعقال، ويمتطي جمل، ويوزع على الأهالي المشاركين، في هذه "الدُورة"، وجبات "عيش بلحم"، وذلك تعبيرًا منه على احتفاله بذكرى المولد النبوي.وأشار فهمي عبد النبي مطاوع، تاجر، 62 عامًا، إلى أنه يحرص في كل عام، على المشاركة في موكب الحرفيين، للاحتفال بالمولد النبوي الشريف، المعروف بـ"الدُورة"، ويكون بحوزته حلوي شيكولاته، وملبس، لتوزيعها على الأطفال، المحتفلين مع أسرهم، بها، وهذه عادة تعود عليها، منذ أن كان شابًا، معلنا مداومته على الأحتفال بتلك الذكرى قائلا:"مابفوتش سنة احتفل بيها في الدُورة".وأكد عصام دسوقي النحاس، نجار مسلح، 50 عامًا، أن الاحتفال بالمولد النبوي، أثناء إقامة "الدُورة"، منذ سنوات مضت، كان فيها حلقات ذكر، وأشعار دينية، وأهالي يحتفلون بها، كانوا يوزعوا، شربات وحلوى، وماء ورد، على المحتفلين بتلك الذكرى، موضحًا أن مجموعة من الصيادين، كانوا يجلبون سيارة كبيرة، ويحملون على متنها قاربًا كبيرًا، ويقف فوق هامة القارب، شخصًا يرتدي ملابس الصيادين، في إشارة منهم، لاحتفالهم بذكرى المولد النبوي.أما محمد عنتر الدسوقي، موظف بالمعاش، فيحتفل بذكرى المولد النبوي، بطريقة أخرى، مع أصدقاءه، حيث يتجمعون على مدار يومين، بداية من يوم ذكرى المولد النبوي، بعد صلاء العشاء، في منزل أحد صديق منهم، ويتلون القرآن الكريم، وفي اليوم الثاني يختمونه، ويطلقون الأدعية الدينية، موضحًا أن كل عام يكون الاحتفال بهذه الذكرى، تكون في منزل كل صديق منهم، وظلوا على هذا الوضع قرابة 25 عامًا.وأوضح محمد عبد الهادي، موظف بالمعاش، 66 عامًا، أن "الدُورة" زمان كان لها فرحتها، لوجود طقوس معينة يفعلها المحتفلين من الحرفيين، وكانت مكبرات الصوت القديمة، يحملونها على سيارتهم، ويبثون فيها عن طريق الكاسيت الابتهات الدينية، إنما في السنوات الأخيرة، نرى الشباب، يبتكرون طقوس غريبة، مثا دهان وجوههم بالألوان، والرسومات، وأحيانًا يكونون شبه عرايا، ومنهم ما يمسك أسلحة بيضاء.وأكد أنه أثناء الاحتفال بتلك الذكرى، يوزع نوع حلوى مطبوخ يسمى "أرز باللبن"، في مكعبات، أوعبوات بلاستيكية صغيرة، على الأهالي المحتفلين في "الدُورة"، على مدار 50 عامًا مضت، تبركًا بذكرى مولد الرسول، بحسب قوله، موضحًا أن والده كان يفعل ذلك منذ صغره وكل عام أثناء الاحتفال بتلك الذكرى الدينية، يوزع "الأرز باللبن".

img img-responsive

يفتتحه الرئيس خلال ساعات ..كيف تحولت منطقة الهجرة غير الشرعية لمشروع عملاق في كفر الشيخ

ساعات قليلة ويفتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، مشروع الأستزراع السمكي، بمنطقة بركة غليون، التابعة لمركز مطوبس بمحافظة كفر الشيخ، والمطلة على البحر الأبيض المتوسط، خلال زيارته التاريخية للمحافظة.تأتي زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، لمحافظة كفر الشيخ، كثالث رؤساء الجمهورية، يزور المحافظة، بعد زيارة الرئيسين الأسبقين محمد أنور السادات، لمدينة دسوق في الثمانينيات، ومحمد حسني مبارك، لمدينة مطوبس، ودسوق، لافتتاح مشروعات قومية، في بداية التسعينيات.ماهي بركة غليونبركة غليون منطقة رملية، تطل على البحر الأبيض المتوسط، تتبع قرية الجزيرة الخضراء، التابعة لمركز مطوبس، وتقع على الطريق الدولي الساحلي، وتحتوي على بركة مائية طبيعية، متجددة، على شكل مثلث قاعدته شواطئ البركة وضلعاه الآخران ساحل البحر الأبيض المتوسط، وشاطئ نهر النيل، كما تعتبر من المناطق النادرة الغنية بالمقومات الطبيعية.كما أنها منطقة لا يوجد بها عمران عشوائي، ويحدها من الشمال البحر الأبيض المتوسط، ومن الجنوب غابات النخيل، والأشجار، ومن الغرب شاطئ مجري نهر النيل فرع رشيد، ومن الشرق لسان ساحلي محصور بين البحر الأبيض المتوسط ،وبحيرة البرلس، كما أنها منطقة صيد طبيعية للطيور والأسماك، ومحاطة بمناطق أثرية وتاريخية برشيد والبرلس.وعلى مدار سنوات ماضية، كانت تلك المنطقة، نقطة التقاء وتجمع، للراغبين في الرحيل، لدول الاتحاد الأوروبي، عن طريق الهجرة غير الشرعية، وكانت ايضا استهداف ومأوى  لكثير من الخارجين عن القانون، إلى أنها تحولت الآن من أكبر المشروعات الكبرى، والعملاقة، على مستوي الشرق الأوسط، والقارة الأفريقية، بعد تخطيط من الدولة بشأن هذا المشروع.المشروعبداية تنفيذ مشروع الأستزراع السمكي، بمنطقة بركة غليون، كانت فى عام 2014 إبان تولى محافظ كفر الشيخ الأسبق المستشار محمد عزت عجوة، مهام عمله، كمحافظ للاقليم، ويشرف عليه الشركة الوطنية للثروة السمكية، التابعة للقوات المسلحة، وهو أول مشروع يستخدم التكنولوجيا الحديثة والمتطورة فى الأستزراع السمكى.ويقام على 3 مراحل، فالمرحلة الأولى والجاري افتتاحها بعد ساعات، تقام على مساحة 3500  فدانًا، ويشمل 457 حوض سمك بحرى، و626 حوض سمك جمبرى، و 186 حضانا لتحصين الزريعة ورعاية الأسماك، ومعملًا للتفريخ، لإنتاج الزريعة، بمعدل 20 مليونًا من الأسماك البحرية مثل "البورى، والوقار، والدنيس، والقاروص"، و2 مليار وحدة جمبرى.المحافظ يتحدث عن المشروعوعن هذا المشروع، قال محافظ الإقليم اللواء السيد نصر، إن هذا المشروع بلغت تكاليفه مليار و700 مليون جنيه، يضم مركزين للتدريب والأبحاث والتطوير، ومنطقة تفريخ بمساحة 18.50 فدان، بطاقة 2 مليار للجمبرى، و20 مليونًا للأسماك، وبركة صرف بمساحة 119 فدانًا، ومنطقة صناعية بمساحة 55 فدانًا. وأضاف أن تلك المنطقة الصناعية بهذا المشروع، تتكون من مصنع تجهيز السمك والجمبرى، بطاقة إنتاجية 100 طن، ومصنع علف الأسماك 3 خطوط إنتاج، بطاقة إجمالية 3600 طن، ومصنع علف لأسماك الجمبرى بعدد 3 خطوط إنتاج بطاقة إجمالية 1800 طنًا، وبه 3 محطات عملاقة بالمشروع، منها محتطتين لتزويد الأحواض السمكية، بالمياه العذبة، والمالحة، ومحطة لصرف المياه.وأضاف محافظ كفر الشيخ، أنه جرى تمهيد طريق خاص بالمشروع بطول 18 كيلو مترًا، بتكلفة 112 مليون جنيه، ومكون من اتجاهين في كل إتجاه 3 حارات، و 45 كيلو مترًا أخرى متمثلة في الطرق الداخلية، بداخل المشروع الإستراتيجي، ومحطة كهربائية بطاقة قدرها 35 كيلو وات في الساعة.

img img-responsive

نفوق كميات كبيرة من الاسماك بسبب تلوث مياه ترعة الساحل البحرى ببلطيم

نفقت كميات كبيرة من الاسماك بسبب تلوث مياه الري بترعه الساحل البحري القادمة من قرية الخاشعة بمركز بلطيم وطفت كميات من الاسماك على سطح مياه الترعة بسبب التلوث مما ينذر بوقوع كارثة بيئية وصحية نظرا لان الترعة تروى الاف الافدنة الزراعية مما يهدد حياة المواطنين حيث تمر هذا الترعة وسط عدد من القرى فى مركز بلطيم منها  (الخشوعي والمرزقه والخاشعه ومرتضي وبلوش و العترسه )

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company