• الجمعة 5 مارس 2021
  • 05:29 am

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
تقارير وتحقيقات
img img-responsive

من 110 سنةأحفاد "الخلال" يرثون ورشة خراطة بكفرالشيخ تعلمهم الصنعة وتفتح لهم أبواب الرزق

توارث جيل بعد جيل منذ عام 1906 ورشة خراطة بمدينة فوة بمحافظة كفرالشيخ عن الجد حسين الخلال الذى تعلم الصنعة واستورد أول ماكينة خراطة "امريكية" الصنع لتصنيع ماكينات الرى والسواقى لرى الارض الزراعية ابان حكم الاسرة الملكية وكانت الورشة بمثابة مدرسة صناعية يتعلم فيها جيل بعد جيل فن الصناعة ومهارة الاسطى فى تشكيل الحديداسطى الجيل الحالى خيري الخلال، صاحب الورشة "فى عشرينيات العمرقال: بعد ما السواقي انقرضت حولناها لصناعة عربات الحنطور والنقل، ثم طورناها لشغل حدادة، متطور على يد ابنه على حسين الخلال، حيث اشترى أول مخرطة بلدي بـ"سيور"، في المحافظة، وحصل على اول رخصة ورشة خراطة معادن في المحافظة، ماكينات غزل ولما المهنة وقف حالها والورش قفلت، ثم لصناعة ماكينات الفيبر، والحمد لله ربنا بيكرمنا وفاتحة 10بيوت، الورشة صُممت على الطراز الإنجليزي القديم، وتعتبرأثرية عمرها أكثر من 110 سنةيضيف "فيها مخرطتين واحدة أمريكاني والتانية بلغاري، مقشطة إيطالي، مثقاب بلغاري، وماكينات لحام بكل أنواعه، مفكرتش أبيعها ولا أفرط فيها ومش ناوي بس الكهرباء عالية، علينا ومبقناش لاقين عمالة، علشان المهنة صعبة شباب اليومين دول مش عاوزين يشتغلوا فيها، إحنا بنصارع من أجل البقاء، وأنا نفسي نعمل مكان للحرفيين، ونضم فيه كل اللي شغالين، وبتمنى إننا نتطور، بس كل حاجة غالية، والشباب مش بيرضوا يشتغلوا، وخايف لتنقرض لأن الأجيال عاوزة كل حاجة أوتوماتيكي، محتاجين تسهيلات في الضرائب والكهرباء والمرافق المختلفةوقال  زغلول مرسى أبو حمامة، البالغ من العمر 63عاما،انا بعمل هنا وانا عندى 9 سنوات بقالى 55 سنة هنا باسمع الراديووباسعد بانغام اصوات المخرطة التى اصبحت جزء من حياتى وهى ابنى البكرى فانا كل يوم أصلى الفجر كعادتى ثم اتوجه للورشة لفتح ابوابها وتجهيز الشغل لشباب المتدربين على العمل ممن سيرثون مهنة الخراطة وتشكيل المعادن جيلا بعد جيل حيث يتناولون الإفطار جميعا، ثم يبدلون ثيابهم ويبدون مهام أعمالهممشيرا الى ان العمل زمان كان فى تصنع سواقي، التي تستخدم في ري الأراضي الزراعية، بعد كدة حولناها لصناعة ماكينات غزل وأخيرا لتصنيع ماكينات الفيبر، التيتُستخدم في تصنيع فيبر المراتب والمخدات

img img-responsive

"مسكني من شعرى وقذفني من أعلى السطح"..تفاصيل مرعبة في حكاية الفتاة "خلود" بقرية 17 بمركز الحامول

على فراشها ترقد فتاة، في العقد الثاني من عمرها، والخوف يحاصرها من كل جانب، جراء ما حدث لها، بمنزلها، بقرية 17 التابعة لمركز الحامول بكفر الشيخ، غير مصدقة ما تعرضت له، متسائلة من جذبها من شعرها، وكيف جرى قذفها من أعلى سطح منزلها، في تلك القرية، لتستمر"واقفة على سطح بيتنا..لقيت اللي مسكنى من إيدي ..وبعدها لقيت اللي مسكني من شعري ..ثم من قدمي وقذفني من الطابق الثالث"، بتلك الكلمات بدأت "خلود خالد محمد"، 17 سنة، وتقيم بقرية 17 التابعة لمركز الحامول، حديثها لـ"كفر الشيخ اليوم"، حول ما تعرضت له، أمام مرأي ومسمع من جميع أهالي القرية، ورجال الشرطة، المتواجدين في القرية وقتها.وقالت خلود لـ"كفر الشيخ اليوم"،:"كنت بالأمس صعدت لسطح منزلي، للتعامل طيور منزلنا، فنادت علي زوجة أخي، وقالت لي :"هاتي هدوم أخوكي معاكي من على الحبل"، وبعدها كنت أجمع ملابس شقيقي، فوجئت في بداية الأمر، من يمسك يدي، ويجذبني ناحية سور الشرفة، وكلما اتراجع من عملية الجذب، اشعر بتمادي الجذب".وأضافت:"أطلقت الصراخات، لأستغيث بمن حولي، حتى فوجئت من يجذبني من شعري، بقوة شديدة، وتماديت في صراخي، ولقيت وقتها مع جذب شعري، ويدي، من يمسكني من أسفل قدمي، والقاني من الطابق الثالث، فوق سط منزلي، إلى سطح منزل مجاور لنا، ولا أدري من فعل بي ذلك، والوضع سار مخيفًا وزاد عن حده، ومحتاجين حد يعرفنا في القرية "إيه اللي بيحصلنا".وفي السياق قال عبد العزيز غريب، أحد أهالي القرية، لـ"كفر الشيخ اليوم"، أنهم فوجئوا بصراخ، واستغاثات تطلقها الفتاة خلود، على قول "الحقوني..سيب شعري ..سيب شعري"، حتى رأوا تلك الفتاة جرى قفذفها من الطابق الثالث، من فوق سطح منزلها، وتعرضت لإصابة في العمود الفقري، جعلتها طريحة الفراش، ولم تتحرك نهائيًا".وكشف غريب عن احتراق فتاتين بنفس القرية، منذ حوالي يومين، أي قبل واقعة الفتاة خلود، حيث اشتعلت النيران في ملابسهما، لولا تدخل أسرتيهما، موضحًا أن حالة الرعب والخوف، ازدادت بين اهالي القرية، خاصة بعد هذه الوقائع، والتي لم يجدوا لها تفسيرًا لغاية هذا التوقيت، داعيًا الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بإرسال قافلة  تضم علماء من جامعة الأزهر، تبحث وتفسر ما يحدث بالقرية.

img
img img-responsive

وكيل القوى العاملة بكفر الشيخ:"وهم بين الناس اسمه صرف بدل بطالة"

قال المحاسب عزت المصري، وكيل وزارة القوى العاملة بكفر الشيخ، إن عملية الزحام التي تشهدها، مكاتب العمل، على مستوى مدن ومراكز المحافظة، سببها وهم اسمه صرف بدل بطالة للعاطلين، من أصحاب المؤهلات العليا، ابتدعه أصحاب الشائعات، وروجوه لشائعات، دون سند أو حقائق، وأنساق الناس خلفها، دون الرجوع للمديرية للتأكد من حقيقة الأمر.وأكد وكيل وزارة القوى العاملة بكفر الشيخ، في تصريحات خاصة لـ"كفر الشيخ اليوم"، إنه فوجئ منذ أيام مضت، بعشرات الأهالي، قادمون من مركز سيدي سالم، والتقوا به، وطلبوا منه توضيح حقيقة ما يجرى انتشاره، من شائعات، تتضمن صرف إعانات من المحافظة، والوزارة، عبارة عن بدل بطالة، للعاطلين، أصحاب المؤهلات العليا.وأشار إلى أنه عندما أراد الأستفسار من هؤلاء الأهالي، عن مصدر تلقيهم تلك المعلومة، أفادوه أن أحد الأهالي في مسقط رأسهم قرية آصف، التابعة لمركز سيدي سالم، استخدم مكبرات الصوت الخاصة بالمسجد الكبير بالقرية، وأعلن لهم أن مكاتب العمل بالمحافظة، تفتح أبوابها لتلقي طلبات العاطلين، من أصحاب المؤهلات العليا، تمهيدًا لصرف إعانة بدل بطالة لهم، بحسب قوله.وأوضح المصري، أنه تواصل مع الشيخ سعد الفقي، وكيل وزارة الأوقاف بالمحافظة، وأخطره بمراقبة المساجد، جيدًا، لتفويت الفرصة، على مروجي الشائعات، من خلال استخدامهم المساجد، لترويج معلوماتهم المغلوطة، حول هذا الأمر، ونفس الأمر أخطر ديوان عام محافظة كفر الشيخ، بعدم صحة ما يتداوله البعض بصرف إعانات بدل بطالة للعاطلين، من اصحاب المؤهلات العليا.وكشف عن تعرض بعض موظفي مكاتب العمل بمدن ومراكز محافظة كفر الشيخ، لضغوط وإهانات من قبل المواطنين، أخرهم في مركز سيدي سالم، لعدم إدراكهم حقيقة الأمر، مشيرًا إلى أن هناك موظفين في مكتب العمل بمدينة دسوق، تعرضوا للسب والضرب، خلال أيام مضت، بدون مبرر، من بعض الأهالي، لمجرد محاولة هؤلاء الموظفين توضيح حقيقة الأمر لهم، متهمين هؤلاء الموظفين، بمحاولتهم الأستيلاء على تلك الإعانات.وقال وكيل وزارة القوى العاملة بكفر الشيخ، في تصريحات خاصة لـ"كفر الشيخ اليوم"،:"إن حقيقة هذا الأمر هو عبارة عن تحديث، وحصر للعمالة الغير منتظمة، التي ليس لها مظلة تأمين صحي، أورعاية صحية، واجتماعية، وهذا ما تعمل عليه الحكومة الآن، يتمثل في فحص هذه العمالة من ليس لهم أجر ثابت شهري، يضمن لهم حقوق وواجبات".وأكد وكيل وزارة القوى العاملة، أن الغرض من هذا الحصر لهذه الفئة من العمالة، تحديد أعدادهم لكونهم ضمن الفئات من المجتمع المصري، حتى يمكن وضعهم تحت مظلة قانونية، يستطيعون الحصول عليها فيما بعد، تشمل امتيازات تضمن لهم حقوق وواجبات، بحسب ما تراه الحكومة، بوضع خطة معينة بشأنهم.

img img-responsive

ذويهم يستغيثون بالخارجية المصرية.. ليبيا تحتجز 4 شباب من أبناء مركز مطوبس

سيطرت حالة من القلق الشديد، على أهالي بقرية برج مغيزل التابعة لمركز مطوبس بكفر الشيخ، إثر احتجاز السلطات الليبية، لأربعة أشخاص، مازالوا في أعمار صغيرة، بعد إنقاذهم من الغرق، في مياه البحر الأبيض المتوسط، خلال وجودهم في رحلة هجرة غير شرعية، لدولة إيطاليا عن طريق ليبيا.وأكد خميس عرفة من أهالي قرية برج مغيزل، التابعة لمركز مطوبس، في تصريحات خاصة لـ"كفر الشيخ اليوم"، أن 4 شباب من ابناء القرية، كانوا يعملون في دولة ليبيا، بحثًا عن الرزق بتلك الدولة، ولسوء الأوضاع الأمنية هناك، قرروا الترحال لإيطاليا، في رحلة هجرة غير شرعية، عبر قارب صيد.وأشار عرفة، إلى أن قارب الهجرة غير الشرعية، كان يحمل على متنه العديد من الأشخاص، من بينهم أشخاص يحملون الجنسيتين السودانية، والتشادية، وأثناء سيره، تعرض محرك القارب لعطل فني، جعل قائد القارب، يستغيث بالسلطات الليبية، قبل تعرضه للغرق، حتى جرى القبض على جميع هؤلاء الاشخاص، بتاريخ 12 / 3 / 2018، بعد إنقاذهم من خفر السواحل الليبية.وفي السياق قال محمد عبد الرؤوف، أحد اهالي قرية برج مغيزل، لـ"كفر الشيخ اليوم"، إنه عقب تدخل الحكومة السودانية، لدى السلطات الليبية، جرى الإفراج عن الموقوفين الذين يحملون الجنسية السودانية، بتاريخ 29 / 3 / 2018، فيما ظل الشباب الأربعة أبناء محافظة كفر الشيخ، محتجزين في سجن عنبر 1 بمدينة تاجورا.وأضاف أن هؤلاء الشباب الأربعة، هم :"عبده محمود علي يوسف السمار"، و"محمد أحمد محمد غنيم"، والحاج البلتاجي البهلوان، والثلاثي من قرية برج مغيزل، أما الرابع وهو "رضوان عطية أبونار"، من قرية السكري، المجاورة لقرية برج مغيزل، وأهالي القريتين مسقط رأسهم في حالة قلق عليهم. ولفت إلى أن ذويهم يستغيثون بالخارجية المصرية، للتدخل لدى السلطات الليبية، بشأن الإفراج عنهم، وترحيلهم لمصر، والعودة لمسقط رأسهم، بقريتي برج مغيزل، والسكري، التابعتين لمركز مطوبس بكفر الشيخ، نظرًا للحالة الصعبة التي يعيش عليها ذويهم، منذ وصولهم خبر القاء القبض عليهم.

img img-responsive

بعد رؤيتهم ثعبان ضخم..تفاصيل 72 ساعة رعب في قرية بمركز مطوبس

سيطرت حالة من الرعب الشديد، على أهالي قرية الزورات التابعة لمركز مطوبس بكفر الشيخ، على مدار 72 ساعة ماضية، بعد ظهور ثعبان ضخم، ينوه الأهالي بأنه أفعى ذات حجم كبير، عقب رؤيتها، على الطبيعة، متجهة لأحد المنازل المهجورة بالقرية.قدري صقر، أحد أهالي قرية الزورات، قال لـ"كفر الشيخ اليوم"، إن أحد أهالي القرية، أثناء مروره، بأحد أماكن القرية، رأي ثعبان كبير، ذا شكل غريب، على شكل أفعى، كان عائدًا من أحد الحقول الزراعية، التي بها أكوام من الفول البلدي، متجهًا لأحد المنازل المهجورة، ما أدى إلى إصابته بالرعب الشديد، وهرول مسرعًا إلى منزله، خوفًا مما رآه.وأكد إبراهيم زهرة، من أهالي قرية الزورات، في تصريحات خاصة لـ"كفر الشيخ اليوم"، أنه بحسب وصف من رأى تلك الافعى، أنها ذات حجم كبير، حيث رآها تسير من أحد الحقول الزراعية، المنزرع بها محصول الفول البلدي، وتعبر مروي خاص بالري، متجهة للمنزل المهجور، الذي يمتلكه أحد الأشخاص، المقيم منذ سنوات مضت بالقاهرة.وأشار إلى أن أهالي القرية، كان يرون مثل هذه الأنواع من الثعابين، بالقرية، ما بين صغيرة، ومتوسط الأحجام، منذ حوالي 4 سنوات، ولا كان يبالي أحدًا بهذه المسألة، نظرًا لتعود الاهالي على رؤيتهم لمثل هذه الثعابين، في المنازل المهجورة، والحقول الزراعية، وساحات الخلاء، موضحًا أن الوضع الحالي اختلف، عقب رؤية أحد الأهالي لهذا الثعبان الضخم.وقال لـ"كفر الشيخ اليوم"، أنه على مدار 72 ساعة مضيت، منذ رؤية أحد الأهالي لهذا الثعبان الضخم، أصبح أهالي القرية، في حالة خوف ورعب شديدين، خشية تعرضهم لهجوم من هذا الثعبان الضخم، ونفس الأمر امتنع المزارعين من أهالي القرية، من النزول في حقولهم الزراعية، خوفًا من ظهور هذا الثعبان لأحدهم، ومهاجمة أيًا منهم.وفي السياق قال اللواء عصام رصاص، رئيس مركز ومدينة مطوبس بكفر الشيخ، في تصريحات خاصة لـ"كفر الشيخ اليوم"، أنه تلقى بلاغًا فعليًا من أهالي قرية الزورات، التابعة للوحدة المحلية لقرية برنبال، بوجود ثعبان ضخم في القرية، بحسب رؤية بعض الأهالي له، أثناء سيره بالقرية، وهناك حالة خوف من هذا الأمر.وأكد رئيس مركز ومدينة مطوبس، أنه وفق ذلك جرى تشكيل لجنة من الوحدة المحلية ترأسها راشد شرف الدين، نائب رئيس المدينة، وضمت رئيس الوحدة المحلية لقرية برنبال، ومسئول الإدارة الهندسية، ومسئول البيئة، ومسئول التنمية، وتوجهوا إلى مكان البلاغ بقرية الزورات، رفقة رجال الشرطة، بنقطة شرطة برنبال، عقب إخطارهم بذلك، لإجراء المعاينة، والاستماع لشكاوي الأهالي.وأشار رصاص، أنه جاري الأستعانة بمتخصصين، في ذلك، من مدينة أبورواش بمحافظة الجيزة، لفحص وتمشيط المنطقة بالكامل، للبحث عن هذا الثعبان، وأي زواحف أخرى تهدد الأهالي في القرية، موضحًا أن هناك متابعة على مدار 24 ساعة، مع رئيس الوحدة المحلية لقرية برنبال، والأهالي بخصوص هذا الأمر، لحين وصول المختصين في البحث عن الثعابين.

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company