• الثلاثاء 1 ديسمبر 2020
  • 07:23 pm

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
تقارير وتحقيقات
img img-responsive

إرتفاع تكاليف زراعة وجنى القطن وبخس سعرة ينذر بكارثة

تسبب انخفاض اسعار القطن وارتفاع تكاليف زراعته وجنيه فى هموم لامنتهية للفلاحين الذين اقبلوا على زراعته بعدما منعتهم الحكومة من زراعة الارز بكفرالشيخ للحفاظ على كميات مياه الرى مما ينذر بكارثة محتملة فى عدم الاقبال على زراعته وفقدان الدولة لمحصول استراتيجى يجلب العملة الصعبة ويحقق صناعة متفردة لمصر فى المنسوجات القطنية فقد كان سعر قنطار القطن العام الماضي ٣١٠٠جنيها وصفيحة الجاز ٧٥جنيهاً وشيكارة الكيماوي ٢٠٠جنيهاً ونفر الجمع٥٠جنيهاً وهذا العام صفيحة الجاز١١٠جنية وشيكارة الكيماوي٣٠٠جنية ونفر الجمع١٢٠جنية وسعر قنطار القطن٢٥٠٠جنية

img img-responsive

بالفيديووالصور :مزارع بقرية الورق مركز سيدى سالم ينام واسرته فى بحيرة من المياه وسط تجاهل المسئولين لشكواه

تحول منزل تقى ذكى الدمرداش المزارع البسيط بقرية الورق مركز سيدى سالم والبالغ من العمر 50 عاما الى بحيرة من المياه الراكدة دون ان يعرف السبب فى ذلك ولم يجد تقى امامه سوى المرور لسريرالنوم من فوق قطع الحجارة وسط المياه لينام ساعات قليلة ليستعد ليوم عمل شاق فى زراعة الارض لسد جوع افراد اسرته المكونة من 4 افرادقال تقى ذهبت اكثر من مرة للمسئولين سواء رئيس القرية او رئيس المدينة لحل مشكلتى فى المياه التى تخرج من بطن الارض وتغرق منزلى بالكامل دون جدوى  واضاف تقى ان حياته تحولت الى مأساه حقيقية بعد ان ترك الارز وباقى مستلزمات المعيشة فى الشارع بسبب غمر المياه لمنزله المتواضع الذى بناه بالعرق والجهد ليستر افراد عائلتهمشيراً إلى أن المنزل مكون من طابق واحد وسقفه بالخشب لعدم قدرته فى عمل سقف خرسانى كبقية جيرانه فى القرية  وحياته بدائية جدا رغم التقدم التكنولوجى الملحوظ فى العالم كلهوناشد تقى الدكتور اسماعيل عبدالحميد طه محافظ كفرالشيخ بحل مشكلته فى وقف المياه المتدفقه الى منزله لعيش حياه نصف ادمية هو وافراد اسرته كما ناشد رجال الاعمال بالمساهمة فى سقف منزله بالخرسانه اوتعليته عن سطح الارض https://www.youtube.com/embed/C5cMrgtoz1k

img
img img-responsive

"فقد البصر والنطق ومابيتحركش"..اتهامات صياد بمركز البرلس لمستشفى تخصصي بالإهمال في علاج نجله والمدير:"مش بإيدينا"

أمر المستشار محمد فايد، مدير نيابة بندر كفرالشيخ، بندب مفتش الصحة المختص لتوقيع الكشف الطبي على المدعو "محمد رمضان سعد عبد الجواد الحمراوي"، 30 سنة، صياد، ويقيم بمدينة برج البرلس، بداخل مستشفى الفتح التخصصي بمدينة كفرالشيخ، لإعداد تقرير بمدى حالته الصحية، وإرفاق أوراق علاجه مع التقرير بالمستشفى.التفاصيل عندما تقدم "رمضان سعد عبد الجواد الحمراوي"، 59 سنة، صياد، ويقيم بمدينة برج البرلس، بالبلاغ رقم 2479 لسنة 2018 إداري قسم ثان شرطة كفرالشيخ، ضد إدارة مستشفى الفتح التخصصي بمدينة كفرالشيخ، تضمن دخول نجله المذكور للمستشفى بتاريخ 25 / 8 / 2018 الماضي، لإجراء جراحة الغضروف بمعرفة الطبيب "ح.م.ج"، وبعد خروجه من العمليات فوجئ بحدوث مضاعفات له.وكشف صاحب البلاغ عن فقدان نجله للبصر والنطق وعدم قدرته على التحكم في البول والبراز نتيجة خطأ مهني وإهمال جسيم من المستشفى حتى أصبحت حالته متردية وطلب توفير العلاج اللازم لنجله على نفقته مع اتخاذ الإجراءات اللازمة للتحقيق في الواقعة خاصة بعد هروب الطبيب الذي أجرى الجراحة لنجله وأمتناع المستشفى عن إعطاءه العلاج اللازم.ومن جانبه أكد سعد الشامي، محام صاحب البلاغ، في تصريحات خاصة لـ"كفرالشيخ اليوم"، أنه وفق قرار النيابة بتوقيع الكشف الطبي على المريض نجل موكله، أنتقل مفتش الصحة بتاريخ 3 / 9 / 2018 ووقع الكشف الطبي عليه وأنتهي في تقريره إلى ندب لجنة تتكون من استشاريين في المخ والأعصاب، والعظام، والتخاطب، والعيون، وذلك لإعداد تقرير نهائي بحالة المريض والوقوف على ما إذا كان الطبيب الذي أجرى الجراحة أرتكب خطأ مهني من عدمه.وأوضح محام صاحب البلاغ أن لجنة الأستشاريين أنتقلت للمستشفى بتاريخ 4 / 9 / 2018 وجرى توقيع الكشف الطبي على المريض، والإطلاع على أوراق العلاج تمهيدًا لإرسال تقريرها للنيابة، بينما تقدم والد المريض بشكوى رسمي لإدارة العلاج الحر بمديرية الشئون الصحية في كفرالشيح حملت رقم وارد 108 لسنة 2018.وأشار إلى أنه وفق الشكوى المقدمة لإدارة العلاج الحر بمديرية الشئون الصحية في كفرالشيخ، شُكلت لجنة من الأطباء بالقسم وجرى فحص الأمر على مدار يومين 3 و4 سبتمبر الجاري وجرى إعداد تقرير بعملية الفحص تمهيدًا لإرسال التقرير إلى النيابة لافتًا إلى أن الطبيب المذكور الذي أجرى العملية لم يدون بيانات أو برنامج علاج للمستشفى أو للتمريض ما أدى إلى إعطاء المستشفى للمريض عقاقير طبية عبارة عن مسكنات فقط.وفي السياق وردًا على هذه الأتهامات، أكد الدكتور إبراهيم رزق، مدير مستشفى الفتح التخصصي في كفرالشيخ، في تصريحات خاصة لـ" كفرالشيخ اليوم"، أن المريض فعليًا حدثت له مضاعفات أثناء إجراء الجراحة ولكن ليست بسبب الإهمال الطبي كما يدعى أهلية المريض وإنما بسبب تعرض المريض لإصابات مفاجأة وهذا شئ وارد ولا دخل بالطبيب فيها.وقال مدير مستشفى الفتح التخصصي، في تصريحات خاصة لـ"كفرالشيخ اليوم"، إن المريض المذكور خلال إجراء العملية تعرض لأنخفاض في ضغط الدم وتوقف بالقلب ما أدى إلى حدوث مضاعفات له عبارة عن ضعف في البصر فقط وليس فقدانه البصر كما يدعى أهليته وفي الوقت نفسه المريض يتحدث بشكل طبيعي ومع تلقيه العلاج سوف تزول تلك المضاعفات فيما دون الطبيب الذي أجرى العملية العلاج الذي يتلقاه المريض وثابت ذلك من خلال تذكرة المريض.

img img-responsive

"خذ مايكفيك واترك الباقي للغير"..حكاية شباب أبتكروا ثلاجة الخير في بيلا

في أحد شوارع مدينة بيلا بمحافظة كفرالشيخ، وبجوار احد محال مستلزمات الأدوية توجد حافظة طعام "ثلاجة" مغلفة ببنرات مدون بها عبارات "ثلاجة الخير" و"خذ مايكفيك وأترك الباقي للغير" وعليها بعض رسومات الأطعمة والمشروبات تقديم تلك الأطعمة لكل من يحتاجها."عملناها للخير..وكانت فكرة ونفذناها على أرض الواقع..والحمد لله مستريحيين ومبسوطين طالما إن فيه ناس مبسوطة واستفادوا منها"، بهذه الكلمات تحدث محمد الشوربجي"، صاحب محل مستلزمات طبية، بمدينة بيلا في محافظة كفرالشيخ، وأحد الشباب المساهمين في عمل ثلاجة الخير، لـ"كفرالشيخ اليوم"، متحدثًا عن باقي أفراد المجموعة المشاركة في هذا العمل الخيري راصدًا كيفية تنفيذه على أرض الواقع.ووفق الشوربجي هناك جروب على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" يسمى بـ "خليها على الله" الهدف منه عمل الخير وتنفيذها على أرض الواقع من خلال مجموعة من الشباب من أبناء مركز ومدينة بيلا قد وهبوا أنفسهم لعمل الخير طاعة لله تعالى وتنفيذًا لوصايا الدين الإسلامي ورسول الله صلى الله عليه وسلم بالوقوف بجانب كل ذي كرب وكل من يحتاج المساعدة.وأكد الشوربجي لـ"كفرالشيخ اليوم"، أنه خلال لقاء الجميع بطرح مناقشة على هذا الجروب الخيري، عبر تدوينه تتضمن ذلك في الجروب بشأن تنفيذ عمل خيري يستفيد منه الجميع حتى عرضت فتاة شابة من أعضاء الجروب بعمل "ثلاجة الخير" وتحتوي على الأطعمة لكل من يحتاج وغيره بمعني أن الأطعمة تكون للجميع ولا تقتصر على شخص ما بعينه بحيث من يقبل عليها يأخذ ما يكفيه ويترك باقي الطعام للغير.وأشار إلى أنه جرى تنفيذ الفكرة منذ حوالي 10 أيام وطوال هذه الأيام أصبح هذا العمل عبارة عن مشاركة من بعض الأهالي من خلال وضعهم الأطعمة في ثلاجة الخير عبارة عن أسماك ولحوم وغيرها وجميع الأطعمة يجرى وضعها في الثلاجة بنفس جودة الأطعمة التي يتناولها واضعها في منزله.وأكد أن هناك مستفيدون من هذا العمل الخيري على رأسهم أصحاب السبيل فمنهم سيدة كانت تبحث عن طعام وتوجهت لأحد المطاعم لتوفر طعامًا لها ففوجئت بإنتهاء العمل به وكان على وشك التشطيبات ومن خلال سيرها بالقرب من المطعم فوجئت بثلاجة الخير ففتحتها وتناولت ما يكفيها من طعام وذلك كان هو الغرض من عمل ثلاجة الخير.وقال الشوربجي في تصريحات خاصة لـ"كفرالشيخ اليوم"، إنهم كمجموعة شبابية طرحوا الآن تعميم تلك الفكرة على مستوى شوارع مدينة بيلا بوضع ثلاجة للخير في أماكن متعددة وتكون تحت مراقبة منعًا للعبث بها وذلك بعد نجاح التجربة الحالية واستفادة العديد منها وجاري مناقشة كيفية تنفيذ تعميمها.

img img-responsive

توجهت لأستلام منقولاتها ففوجئت بتكبيل نجلها الطفل بالجنزير بمركز كفرالشيخ

شهدت قرية منية مسير التابعة لمركز كفرالشيخ، اليوم الخميس، واقعة غريبة من نوعها إذ توجهت ربة منزل تقيم بنفس القرية، رفقة محاميها وقوة من الشرطة، لأستلام منقولاتها الزوجية وفق حكم قضائي، ففوجئت باستغاثة نجلها ورأت تكبيله بالجنزير من قدميه ومتصل بحديد النافذة بهدف شل حركته ما أدى إلى تحريرمحامي ربة المنزل بتحريرمحضر بالواقعة.وأكد إبراهيم إبراهيم غزالة، محام في في كفرالشيخ، في تصريحات خاصة لـ"كفرالشيخ اليوم"، أنه توجه رفقة أفراد من الشرطة وموكلته المدعوة "خضرة محمود عبد الحفيظ الغيتاوي"، لتنفيذ القرار رقم 1823 لسنة 2018 أسرة مركز كفرالشيخ، لأستلام منقولاتها من طليقها المدعو "السيد محمد أحمد الصعيدي"، من عش الزوجية السابق، ففوجئوا باستغاثة نجل موكلته قائلًا:"الحقيني يا ماما عايز حد يفكني".وقال غزالة لـ"كفرالشيخ اليوم"، إنه وفق استغاثة نجل موكلته تبين تكبيل نجلها الطفل والبالغ من العمر 12 عامًا، بالجنزير من قدميه وموصل طرف الجنزير بحديد النافذة حتى لا يتمكن من الحركة فيما عرض فيه رجال الشرطة الأمرعلى العميد عبد الحليم فايد، مأمورمركز شرطة كفرالشيخ، وبدوره أرسل قوة من من المركز وتمكنوا من فك قيود الطفل من الجنزير بعد فترة كبيرة لرفض جدة الطفل فك قيده قائلة لرجال الشرطة :"مالكمش دعوة إحنا أحرار".وأضاف أنه بناء على تلك الواقعة وتحريرالطفل من فك قيوده بالجنزير بمنزل والده الكائن بنفس القرية منية مسير، حررت والدة الطفل المحضر رقم 10402 لسنة 2018 إداري مركز شرطة كفرالشيخ متهمة والدة طليقها المدعوة "غالية ح.أ.غ"، 65 سنة، وطليقها المذكور بتعذيبه وتقييد حرية طفل وهذا الأمر منهي عنه في صريح القانون.في المقابل قال الطفل "محمد السيد الصعيدي"، 12 سنة، لـ"كفرالشيخ اليوم"، إن جدته ووالده دائمين التعدي عليه وتوثيقه بالجنزير بالشكل والوضع الذي اكتشفته والدته ورجال الشرطة لحظة توجههم لأستلام منقولات والدته من منزل والده والسبب في ذلك محاولة من والده وجدته لمنعه التوجه لمنزل أسرة والدته لرؤويتها حيث كان يتناول الطعام وهوموثق بتلك الطريقة.واتفق معه شقيقه محمود، وأوضح لـ"كفرالشيخ اليوم"، أن التعدي عليه من والدهما وصل إلى حد ضربهما بالشوم مطلقًا لهم أبشع أنواع السباب والشتائم، مشيرًا إلى أنه وثقوه هو الآخر قبل ذلك ولكنه رضخ لطلب والده وجدته بالتوجه والمغادرة لأي مكان وبسبب تصميم شقيقه بالخروج ومحاولته رؤوية والدته لجأ والده وجدته وتوثيقه بهذا الوضع وذلك ما قبل شهررمضان الماضي وكان يجرى فك قيوده من الجنزير في حالة تواجد والده والذي كان يعتبر خفيرًا عليه وليس بوالده.ومن جانب آخر قالت والدة هذين الطفلين "خضرة محمود عبد الحفيظ الغيتاوي"، 37 سنة، ربة منزل، وتقيم بقرية منية مسير، لـ"كفرالشيخ اليوم"، إن ما فعله طليقها ووالدته بطفلها ليس بغريب عليهما فهو كان الدائم التعدي عليها عندما كانت في منزل الزوجية وكذا والدته بطرق وحشية لا ترتقي لكونها زوجة لها حقوق وواجبات حتى تطورت الخلافات بينهما وانتهت بالأنفصال وكان الطليق ووالدته يمنعان طفليهما من الحضورللجلسات عندما رفعت دعوى الحصول على نفقة.وحاول مدير تحرير كفرالشيخ اليوم التواصل مع طليق تلك السيدة  ووالد الطفلين ولكن حال الأمر من عدم الوصول إليه نظرًا لعدم العثور عليه بعد تحرير محضر بتلك الواقعة وكذا القاء القبض على والدته المتهمة معه في نفس تلك الواقعة.

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company