• الإثنين 22 إبريل 2019
  • 03:22 pm

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
تقارير وتحقيقات
img img-responsive

١١ الف شاب ينتظرون الحصول علي شقة سكنية بكفرالشيخ

ينتظر ما يقرب من ١١ ألف شاب في طابور  الراغبين في الحصول علي شقه يسكن فيها مع أسرته او يتزوج فيها بعدما ارتفعت بشكل جنوني أسعار الشقق السكنية بمحافظة كفرالشيخ وأصبحت لمن يستطيع إليها سبيلا من الأثرياء فقط فقد وصلت أسعار الشقق السكنية في مدينة كفرالشيخ لمساحة ١٠٠ متر الي ٧٠٠ ألف جنيه مما جعل حصول الطبقة المتوسطة عليها مستحيلا في ظل الظروف المعيشية الغالية جداااا في البدايه قال جوهر بسيوني مدرس بالأزهر  انه  تقدم بأوراق الحصول علي وحدة سكنية منذ ١٠ سنوات وحتي الان يعيش مع زوجته واولادة في شقة بالايجار الشهري بقيمة ١٠٠٠ جنيه وراتبه الشهري  ١٨٠٠ جنيه  أشار الي انه تردد كثيرا علي اروقه مديرية الإسكان بكفرالشيخ دون أن يجد اجابه واضحة عن موعد استلام الشقق السكنية رغم انه مستوفي كل الشروط وتم بحث حالته أكثر من مره دون جدوي وراتبه الشهري لايكفي مصروفات الاسرة الاسبوع واحد فقط وطالب وليد محمد من أبناء كفرالشيخ ببناء وحدات سكنية تستوعب الشباب المقبل علي الزواج للقضاء علي مشكله العقارات التي أصبحت حلم بعيد المنال للشبابوقال إن كفرالشيخ محاطة بالاف الافدنة التابعة لوزارة الزراعه وتبقي بالشهور بلازراعه ولو تم بناء مساكن علي ٢٠ فدان فقط لان القضاء علي قوائم الانتظار للراغبين في الشقق السكنية للمقبلين علي الزواج اوالاسر الغير قادرة في ظل الظروف المعيشية الحالية وقال المهندس جمال العتيقي وكيل وزارة الإسكان بكفرالشيخ ان عدد المتقدمين للحصول علي وحدات سكنية بعد سحب كراسة الشروط من بنك الاسكان يبلغ عددهم ١١ ألف تقريبا  وبناء علي تعليمات الدكتور اسماعيل عبدالحميد طه محافظ كفرالشيخ فإنه يجري العمل الان في تنفيذ ١٤٠٠وحدة سكنية علي مساحة ١٠ افدنة مكان مقلب القمامة غرب مدينة كفرالشيخ  وسيتم الانتهاء منها  خلال  شهور وتسليمها الي المستحقينكما يجري العمل حاليا في ٨٠٠ وحدة سكنية في عدد من مراكز المحافظة مشيرا إلي أن الدكتور اسماعيل طه محافظ كفرالشيخ يجري مشاورات مع وزير الزراعه لتخصيص مساحة ارض تابعة للوزارة بجوار مدينة كفرالشيخ لإقامة وحدات سكنية عليها لاستيعاب المتقدمين للحصول علي وحدات سكنية

img img-responsive

سيدة حى القنطرة استعاضت عن تربية الاولاد بتربية القطط

"قططي هم أولادي اللي ما خلفتهمش..أحن على من البشر، وتركت أهلي وتفرغت لتربيتهم بعيدًا عنهم".. بهذه الكلمات بدأت أم هاشم عبد العزيز بسيوني عيسى، حديثها" لـكفرالشيخ اليوم"، مؤكدة أن القطط يمثلون لها قيمة كبيرة في الحياة.وأضاف "أم هاشم" أو كما يلقبها البعض "أم كتكوت، "بدأت تربية القطط من 10 سنوات عندما كنت أقيم في حي المستعمرة بمدينة دسوق، ونصحني الجيران بتربية قطة في المنزل تطرد الفئران التي تتسرب إلى شقتي".وأضافت أم كتكوت"، "منذ 5 سنوات فقط تطور حبي للقطط، وعاهدت نفسي على جعلها "أبناء بالتبني".وأشارت السيدة التي تقف على عتبة السنة الثالثة بعد العقد الخامس من العمر، إلى أنها تركت مسقط رأسها في مدينة دسوق، بسبب خلاف مع أسرتها، ورحلت إلى مدينة كفر الشيخ، وتابعت، "بعد انفصالي عن زوجي، كان لدي قطة أسميها "بوسي" فزوجتها بقط وأنجبت 5 قطط، وكانت هذه هي البداية فقط، أم الآن فأصبح عدد القطط يفوق الـ200 من الذكور والإناث وكل منهم يحمل اسمًا مثل "زئردة - توكتوك - ميشو - كاتي - بوسي - سمارة - لولو"، وغيرها من أسماء".وأكملت "أم هاشم" "جميع القطط التي أربيها من الشوارع ولا يوجد لهم مأوى، فخصصت لهم غرفتين في مسكني الذي أقيم فيه، واستأجرت محل خاص أسفل المنزل لتربية قطط أخرى، كما استأجرت شقة أخرى على بعد خطوات من محل إقامتي لهم أيضًا، ومعهم كلب كانت أمه تعرضت للصعق الكهربائي"."ابنك على ما تربيه".. هكذا وصفت أم هاشم حياتها ومعيشتها مع القطط التي تربيها، مؤكدةً وجود لغة تفاهم كبيرة بينهم، تخول لها التحدث معهم ومداعبتهم بطريقة معينة، ترفض الافصاح عنها، وتعتبرهًا سرًا"، لافتة إلى أنها تأمرهم بفعل أشياء معينة مثل التوجه للنوم والشرب والطعام والنهي عن المشاكسة مع بعضهم أثناء الطعام.وتابعت، "منذ بدأت تربيتي للقطط حرصت على وضع نظام معين، حتى تعودوا عليه مثل إطعامهم 3 مرات يوميًا، والطعام عبارة عن مكرونة وهياكل دواجن ولحوم مطهية ولانشون وزبادي وسمك، وكذلك أعالجهم بمطهر معوي وأمنحهم مضادات حيوية للأنفلونزا والحساسية وقطرة لعيونهم".ولفتت إلى أنها تشعر بمعاناتهم قائلةً "عشان أنا أمهم لما حد فيهم يكون تعبان أسهر عليه الليالي، وأحمله على صدري أو كتفي وأذهب به للطبيب البيطري ولا يغمض لي جفن إلا بعدما يتماثل للشفاء وأقرأ عليه آيات القرآن وأصلي وأدعو ربنا أن يشفيه وعندما يتماثل للشفاء أكون أسعد مخلوقة في الدنيا، وعشان هم أولادي اللي لما بيلاقوني زعلانة ومتعصبة يقعدوا جنبي يواسوني ونتحدث وأشكي لهم ويكفيني حنيتهم".وحول سبب تسميتها بـ"أم كتكوت" قالت، "إذا غاب أي عزيز من أولادي القطط ألف عليه في الشوارع، وإذا لم أعثر عليه أقول "اللهم إني استودعته عندك فاحفظه إن الله لا يضيع ودائعه، وإذا مات أحدهم أكفنه مثل البشر بشكل عادي وأتعرض لمرض شديد لفقدانه، والأهالي في حي القنطرة أطلقوا الاسم لأنه كان لدي قطًا أطلق عليه "كتكوت" صدمه "توك توك" وكان أكبر القطط التي أربيها، لافتة إلى أنها تتعرض للسخرية في بعض الأحيان من الناس.

img
img img-responsive

غرمه 662 جنيه..تفاصيل تعدي طالب جامعي على كمسري بدسوق

حالة من الأستياء الشديد تسيطر على العاملين بقطاع السكة الحديد ومحطات القطار بمحافظة كفر الشيخ، إثر تعدي طالب جامعي على كمسري خلال تأدية عمله ما أدى إلى إصابته بجروح جرى على اثرها نقله لمستشفى دسوق العام، وذلك لمجرد تطبيق روح القانون الجديد بتوقيع غرامات على المنظمة لعمل فرز التذاكر الخاصة بركوب القطارات.التفاصيل عندما تلقى العميد خالد إبراهيم، مأمور قسم شرطة النقل والمواصلات في كفر الشيخ، إخطارًا من العميد رضا النويشي، نأب مأمور القسم، يفيد بتعدي طالب جامعي، على كمسري، لقيامه بتسليمه وتحصيل غرامة منه وفق تطبيق قانون الغرامات الجديد التي أقرتها وزارة النقل والمواصلات. وتبين من البلاغ بأنه عندما كان يزاول"مجدي أحمد مدكور أبو هيبة"، كمسري بالقطار رقم 467 القائم من محطة قطار قلين والمتجه إلى محطة دمنهور، مهام عمله في فرز تذاكر الركوب، وعند مطالبته المدعو "إسلام ط.ع"، 20 سنة، طالب جامعي، ويقيم بمركز دمنهور، بمحافظة البحيرة، بدفع الغرامة المقررة على عدم حمله تذكرة الركوب، حدثت مناوشات بينهما، لرفض الأخير دفع الغرامة.ووفق ما حدث استعان الكمسري بافراد الشرطة المكلفين بتأمين القطار، ليتحفظوا على الطالب، حتى جرى تسليمه لناظر محطة قطار دسوق بقسيمة الغرامة رقم 27418 وتبين منها تغريمه مبلغ 662 جنيهًا قيمة تعطيله عمل الكمسري في فرز 20 تذكرة، حتى قام بدفعها وتحصل الطالب على الإيصال الخاصة بقيمة الغرامة الموقعة عليه.وبناء على ما فعله الكمسري في تطبيق روح القانون، ترصد له الطاب الجامعي، بمحطة قطار دسوق، وذلك بعد رسو القطار رقم 471 بمحطة قطار دسوق قادمًا من محطة قلين، متجهًا إلى محطة دمنهور حيث كان يعمل عليه الكمسري بخلاف القطار السابق رقمه، وعندما لمحه حدثت مشاجرة بينهما برصيف المحطة تطورت إلى قيام الطالب بالتعدي عليه.انتقل المقدم محمد جاويش، رئيس مباحث قسم شرطة النقل والمواصلات في كفر الشيخ، إلى محطة قطار دسوق، والتي شهدت الواقعة، لكشف حقيقة الأمر وتبين من التحقيقات مضمون ما جاء في السابق حيث أجرى تحريات حول الواقعة دامت ساعات طويلة بالمحطة.جرى نقل الكمسري إلى مستشفى دسوق العام عن طريق سيارة إسعاف، وبتوقيع الكشف الطبي عليه، تبين من التقرير أن الكمسري اصيب بسحجات بالساعد الأيمن، وسحجات بالرقبة من الناحيتين الأيمن والأيسر، بينما توقفت حركة القطارات مدة كبيرة وصلت إلى حوالي 45 دقيقة.القي القبض على الطالب  المتهم، وأقتيد إلى قسم شرطة بندر دسوق، بينما استأنفت حركة القطارات مرة أخرى بعد تكليف كمسري آخر يدعى "صلاح عبد العزيز"، المخصص له العمل على قطار دسوق - مطوبس، بالقيام بعمل زميله المصاب على نفس القطار الذي كان يعمل عليه الزميل.تحرر عن ذلك المحضر رقم 4 / 166 لسنة 2019، أحوال نقطة محطة قطار دسوق، وجرى عرض المتهم على النيابة العامة والتي أمرت تحت إشراف المستشار أحمد شفيق بركات، بحجز المتهم المذكور على ذمة التحريات.

img img-responsive

قبل ساعات من النطق بالحكم..من هو قاضي مذبحة كفرالشيخ؟

يترأس المستشار بهاء الدين المري، محكمة جنايات كفرالشيخ "الدائرة الأولى"، اليوم السبت، في أستئناف محاكمة الطبيب "أحمد ع.ز.ا"، 41 سنة، ويقيم ببرج عمر بن الخطاب رقم 4 بحي سخا، بمدينة كفرالشيخ، والمتهم بقتل زوجته "منى فتحي السجيني"، 38 سنة، وأطفاله الثلاثة عمدًا مع سبق الإصرار، بسلاح أبيض سكين، وذلك للنطق بالحكم.وتضم الدائرة الأولى بمحكمة جنايات كفرالشيخ، في عضويتها المستشارين شريف قورة، ومحمد الشرنوبي، وسكرتارية محمد رضا، لأستئناف محاكمة الطبيب في القضية رقم 502 لسنة 2019، جنايات قسم أول شرطة كفرالشيخ، والمقيدة برقم 25 لسنة 2019، كلي كفرالشيخ.وفيما يلي يستعرض "كفرالشيخ اليوم" معلومات عن رئيس محكمة جنيات كفرالشيخ الذي يترأس المحكمة في استئناف محاكمة الطبيب للنطق بالحكم.أُنتدب للتدريس بكلية الحقوق جامعة الإسكندرية منذ عام 2005 وحتى الآن، وعمل وكيلا للنائب العام في أرياف مصر في منتصف الثمانينيات، ثم قاضيًا بمحكمة الإسكندرية الإبتدائية، ورئيسًا لنيابة كفر الشيخ الكلية، ومستشارًا ورئيسًا بمحاكم جنايات بني سويف، وطنطا، والعريش، والإسكندرية، والإسكندرية الإقتصادية وأخيرً رئيسًا لمحكمة جنايات كفر الشيخ.صدر له خمسة عشر مؤلفًا قانونيًا في مختلف فروع القانون الجنائي، وموسوعة في القضاء المدني، كما صدر له خمسة مجموعات قصصية وديواني نثر شاعري هي يوميات وكيل نيابة، ويوميات قاض، وبرجولا، وحكايات قضائية، ولحظة إنهيار، والحب قبل المداولة، وفيض الخاطر.يعتبره النُقَّاد والأدباء السكندريون أديبًا من كُتَّاب الأدب القضائي الذي أفتقدته الساحة الأدبية منذ مؤلفات توفيق الحكيم التي كان آخرها منذ ثمانين سنة وأطلقوا عليه أديب القضاة وقاضي الأدباء.أُجْريت عدة دراسات نقدية على أعماله الأدبية للدكتور سعيد الورقي أستاذ الأدب الحديث بآداب الإسكندرية، والدكتورة سحر شريف، والدكتورة نجلاء نصير، والناقد شوقي بدر يوسف، والروائي والشاعر أحمد فضل شبلول، وأستاذ الأدب السوري الدكتور أدهم القاق.وتشمل الدراسات النقدية على أعماله الأدبية من خلال الواقعية الاجتماعية في يوميات قاض، والبعد الإنساني في مجموعة برجولا وأولاد حارتنا في البرجولا وملاحظات نقدية على يوميات قاض وعبقرية السَّرد في يوميات وكيل نيابة.  

img img-responsive

مسعف وسائق يسلمان مبلغ 23 الف جنيه عثرا عليه بحادث في كفرالشيخ

سلم مسعف وسائق، من العاملين بنقطة إسعاف بلطيم التابعة لمرفق إسعاف كفرالشيخ، الجمعة، للشرطة، مبلغ مالي كبير، عثرا عليه في حادث سير وقع على الطريق الدولي الساحلي بنطاق قرية المقصبة التابعة لمركز البرلس.كان المسعف احمد الغزولي، والسائق وليد عبد الواحد، العاملين على سيارة إسعاف كود 1419 بنقطة إسعاف بلطيم، خلال أداء مهام عملهما في تأمين حادث سير وقع على الطريق الدولي الساحلي، أمام قرية المقصبة التابعة لمركز البرلس، عثرا على مبلغ مالي ملقيًا على الأرض، كان بحوزة جثتين توفيا في الحادث.وأكد الدكتور أحمد الجنزوري، مدير هيئة الإسعاف في كفرالشيخ، في تصريحات صحفية، أنه بفحص المبلغ الذي عثرا عليه المسعف والسائق تبين أن قيمته 23 الفًا و10 جنيهات، وهاتف محمول، ومتعلقات اخرى جرى تسليمه لنقطة شرطة مستشفى بلطيم المركزي.وتوفي "مينا سامي عوض"، 34 سنة، و"محمد إبراهيم محمد عبد الرحيم"، 36 سنة، ويقيمان بمنطقة خورشيد بمحافظة الإسكندرية، إثر إنقلاب سيارة يستقلانها على الطريق الدولي الساحلي، أمام قرية المقصبة التابعة لمركز البرلس، وبحوزتهما المبلغ المالي المذكور، والذي سلماه المسعف والسائق للشرطة.

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company