• الخميس 4 مارس 2021
  • 11:41 pm

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
حوادث وقضايا
img img-responsive

حاول التعدي عليه بكتر فدفعه من الطابق الثالث بعيادة طبيب بدسوق

أتهم عامل يقيم بقرية شابه التابعة لمركز دسوق في كفرالشيخ، اليوم الإثنين، أحد الأشخاص بدفعه من الطابق الثالث بعيادة أحد الأطباء بمدينة دسوق  أثناء محاولته الأعتداء عليه بسلاح أبيض "كتر" لوجود خلافات سابقة بينهما.تلقى اللواء أحمد صالح، مدير أمن كفرالشيخ، إخطارا من العميد هشام مطر، مأمور قسم شرطة بندر دسوق، بتلقيه إشارة من أمين شرطة كمال عبد النبي، رئيس نقطة شرطة مستشفى دسوق العام، بوصول المدعو "عبد السلام أ.ع"، 21 سنة، عامل عادي، يقيم بقرية شابة، دائرة مركز شرطة  دسوق، لأستقبال المستشفى مصابا إثر إدعاء سقوط من علو.وبسؤاله أتهم المدعو "نادر ج.م.ع"، ويقيم معه بنفس قريته بدفعه من الطابق الثالث بعيادة أحد الأطباء أثناء محاولته الأعتداء عليه بسلاح أبيض "كتر" عندما أبصره موجودا بعيادة  الطبيب منتظرا دوره ضمن الكشوف الطبية بالعيادة وذلك لوجود خلافات سابقة بينهما جرى بسببها تحرير محاضر في الشرطة ضد بعضهما البعض.وبتوقيع الكشف الطبي الظاهري عليه بتقرير طبي حمل رقم 2989 بقسم أستقبال مستشفى دسوق العام، تبين أن المصاب المذكور حضر لأستقبال المستشفى إثر إدعاء سقوط من علو وبعد عمل الأشعة تبين وجود أشتباه كسر بالفقرتين القطنية الثالثة والرابعة وجرى تحويل المصاب لمستشفى دمنهور التعليمي لأستكمال علاجه هناك.تحرر عن ذلك المحضر 5241 لسنة 2018 جنح قسم شرطة بندر دسوق، وبالعرض على النيابة العامة أمرت بطلب تحريات المباحث حول الواقعة وظروفها وملابساتها.

img img-responsive

أب يقتل أبنته فى وضح النهار بسيدى سالم لشكة فى سلوكها

شهدت مدينة سيدى سالم واقعة قتل فى وضح النهار عندما قام اب بطعن ابنته بسكين اخفاها بين طيات ملابسه لتلقى مصرعها فى الحال وتم نقل الجثة الى مشرحة مستشفى سيدى سالم  والقبض على القاتل وجارى عرضه على النيابة العامة وكان اللواء احمد صالح مدير أمن كفرالشيخ قد تلقى إخطارًا من العميد خالد فتح الله، مأمور مركز شرطة سيدي سالم، بتلقيه بلاغًا  بمقتل مى م ى ا 31 سنة وعلى الفور أنتقل الرائد حمدي أبورية، رئيس مباحث مركز شرطة سيدي سالم، ومعاونه النقيب أحمد قطاطو، إلى مكان الواقعةحيث تبين من خلال شهود الواقعة قيام والد بالذهاب الى محل عملها بشركة للفلاتر المياه واستدعاها خارج مكان عملها وقام بطعنها بسكين لتلفظ انفاسها الاخيرة قبل وصولها لمستشفى سيدى سالموتمكن رجال المباحث من القبض على القاتل وجارى العرض على النيابة العامةوتبين من التحريات ان الفتاه  كانت متزوجه ولكنها انفصلت عن زوجها بسبب سوء سلوكها وعلاقتها بشاب اخر مما اثار غضب الاب القاتل حتى اقدم على جريمته التى هزت ارجاء مدينة سيدى سالموأمر المستشار محمود فؤاد، مدير نيابة مركز سيدي سالم، تحت إشراف المستشار أحمد عاشور، المحامي العام لنيابة كفرالشيخ الكلية، بإنتداب الطبيب الشرعي لتشريح جثة القتيله والتصريح بالدفن

img
img img-responsive

اعترافات قاتل حاملة القرآن بكفرالشيخ:"انتظرت في الحمام تنهي قراءة سورة يسن لأنفذ جريمتي"

عقب القاء القبض عليه، وإرشاده عن مسروقات المصوغات الذهبية، والتي بسببها ارتكب واقعة قتل "صابرين مبارك يوسف حسين"، 23 سنة، حاصلة علي ليسانس دراسات إسلامية، والملقبة بحاملة القرآن، وتقيم بنفس عنوان قاتلها بعزبة الشيلان التابعة  لقرية المرابعين بمركز كفر الشيخ، أدلى المتهم " شعبان م.ج.ع"، 37 سنة، نجار مسلح، بإعترافات تفصيلية حول إرتكابه الواقعة.اعترف المتهم المذكور من خلال التحقيقات التي أجراها معه محمد الغويط، وكيل نيابة مركز كفرالشيخ، بأمانة سر محمد سمير، سكرتير التحقيق، تحت إشراف المستشار علاء الخطيب، مدير النيابة، بإرتكابة الواقعة كاملة من خلال تسلله لنافذة حمام شقة المجني عليها "حاملة القرآن" كبداية لتنفيذ جريمته وبحوزته عباءة حريمي ونقاب.ووفق أقوال المتهم في تحقيقات النيابة أنتظر في الحمام يوم تنفيذ الجريمة مدة نصف ساعة عقب تسلله من نافذته حيث كانت المجني عليها تقرأ آيات القرآن الكريم في سورة يسن قبل حلول فجر يوم 27 رمضان الموافق 12 يونيو الماضي، لعلمه وجودها بمفردها في شقتها وعندما قامت لتتوضأ قبل دخولها الحمام أبصرته حتى باغتها بلكمة في وجهها وطرحها أرضًا وطعنها بقصافة في رقبتها حتى خنقها بيده.وقال المتهم:"بعدما تأكدت من وفاتها قمت بسحبها من أمام الحمام إلى غرفة النوم وتركتها بين الدولاب والسرير وحاولت نزع المصوغات من ذراعها فلم أتمكن من ذلك ونظرت شمالًا ويمينًا فرأيت عبوة فزلين صفراء اللون فدهنت ذراعها به حتى استخرجت مصوغاتها من ذراعها وقمت بقص قرطها الذهبي بالقصافة التي كانت بحوزتي".وأضاف المتهم:"بعدما انتهيت من الأستيلاء على المصوغات أرتديت جلبابًا أسمر ونقاب أسمر وخرجت من باب الشقة وتركت الباب مفتوحًا وتوجهت إلى منزلي لإخفاء المسروقات وفي صباح يوم الجريمة أنضميت مع أفراد أسرة زوجها فيما كانوا يفعلونه وكأنني لم أرتكب شيئًا وتظاهرت بمساعدتهم بشكل عادي حتى لا ينكشف أمري".وتابع المتهم قائلًا:"فضلت معاهم بشكل طبيعي حتى جرى دفنها وفق تصريح من نيابة مركز كفرالشيخ، بل وقدمت لأسرتها واجب العزاء أنا وأهليتي بشكل طبيعي وفي ثالث يوم من الجريمة أتصلت بالمتهم الثاني الجواهرجي سامح م.ر.ح"، لشراء المسروقات مني وقدرها بمبلغ قيمته 12 الف جنيه وبعد وقوع الجريمة شعرت إن الجريمة مرت دون أكتشافي إني فاعلها حتى فوجئت برجال المباحث يلقون القبض على". تعود أحداث الواقعة عندما تلقي اللواء أحمد صالح، مدير أمن كفر الشيخ، إخطارًا من العميد عبد الحميد فايد، مأمور مركز شرطة كفرالشيخ، من المدعو "حامد عبد الحميد مغازي"،  56 سنة، عامل بالمعهد الدينى الأزهري، ويقيم بعزبة الشيلان التابعة لقرية المرابعين، دائرة المركز، بإكتشاف وفاة زوجة نجله، "محمد"، 32 سنة، ويعمل بالخارج، وبها بعض الإصابات. بالأنتقال والفحص تبين من معاينة رجال المباحث للجثة أن بها إصابات عبارة عن "كدمة أسفل العين اليسري وطعنة بالرقبة من الناحية اليمني وآثار سحجات حول الرقبة"، وبمعاينة  شقتها تبين سلامة الباب الرئيسي للشقة ونوافذها وعدم وجود آثار عنف بمداخل ونوافذ الشقة، وعدم وجود أي بعثرة بمحتوياتها.وأسفرت جهود فريق البحث الجنائي، من خلال تنفيذ بنود تلك الخطة إلى أن مرتكب الواقعة المدعو " شعبان م.ج.ع"، 37 سنة، نجار مسلح، ويقيم بنفس عنوان المجني عليها، حيث القي القبض عليه من خلال تقنين الإجراءات واستئذان النيابة العامة بشأن ذلكـ وأقر بإرتكابه الواقعة بقصد السرقة ولعلمه بإقامه المجني عليها بمفردها بالمسكن واحتفاظها بالمصوغات الذهبية  حيث عقد العزم وبيت النية علي التخلص منها بالقتل بقصد الاستيلاء على مصوغاتها الذهبية عبارة عن 2 غويشة ذهبية وقرط ذهبي.

img img-responsive

بعد علاقة جنسية عامًا ونصف..إحالة قاتلة زوجها وعشيقها لجنايات كفرالشيخ

أحال المستشار أمجد زايد، رئيس نيابة كفرالشيخ الكلية، والقائم بأعمال المحامي العام للنيابة الكلية، اليوم الأحد، قاتلة زوجها وعشيقها لمحكمة جنايات كفرالشيخ، تمهيدًا لبدء محاكمتهما أمام دائرة جنائية في أحداث القضية رقم 16224 لسنة 2018، والمقيدة برقم 1554 لسنة 2018 كلي كفرالشيخ، في واقعة قتل زوج المتهمة الأولى بالأتفاق مع المتهم الثاني بعد وقوعهما في علاقة محرمة وغير مشروعة في ظل غياب الزوج.أتهم رئيس نيابة كفرالشيخ الكلية، والقائم بأعمال المحامي العام للنيابة الكلية، المتهمين "محمد ا.ع.ا"، محبوس، 24 سنة، مبيض محارة، ويقيم بعزبة البحيري التابعة لقرية أريمون دائرة مركز شرطة كفرالشيخ، و"ضحي ا.ع.س"، 26 سنة، ربة منزل، وتقيم بنفس عنوان المتهم الأول، بقتلهما عمدًا مع سبق الإصرار والترصد المدعو "أحمد صبري علي موسى الشامي"، زوج المتهمة الأولى بتاريخ 19 / 6 / 2018 بدائرة مركز شرطة كفرالشيخ.وتبين من أمر إحالة المتهمين، أن المتهم الأول عقد العزم وبيت النية على قتل المجني عليه المذكور وأعد لذلك الغرض سلاح أبيض "سكين"، وكمن له في المكان الذي واعده به سلفًا وما أن ظفرا به حتى سدد إليه طعنة أستقرت بظهره أسفل رقبته ثم طرحه أرضًا وأطبق على عنقه قاصدًا من وراء ذلك إزهاق روحه فأحدث ما به من إصابات موصوفة بتقرير الصفة التشريحية التي أودت بحياته.فيما أشتركت المتهمة الثانية بطريقي الأتفاق والمساعدة مع المتهم الأول في إرتكاب الجريمة محل الأتهام الأول بأن أتفقت مع المتهم الأول على الخلاص من زوجها المجني عليه بقتله وساعدته بأن أمدته بالأدوات والبيانات اللازمة لذلك حتى وقعت الجريمة بناءً على ذلك الأتفاق وتلك المساعدة وفق ما جاء بالتحقيقات، فيما أحرزا سلاح أبيض "سكين"، دون مسوغ قانوني.وتبين من أدلة الأثبات أن الرائد رامي شرف الدين، 34 سنة، رئيس مباحث مركز شرطة كفرالشيخ، يشهد بأن تحرياته دلته لقيام المتهمين وعلى إثر علاقة آثمة بينهما بالأتفاق على إزهاق روح المجني عليه زوج المتهمة الثانية وعليه أتفقا على شراء المتهم الأول "سكين"، لذلك الغرض حيث هاتفه ومواعدته في إحدى الأراضي الزراعية بعدما اخبرته المتهمة الثانية بأماكن تواجده وخط سيره.وأوضحت شهادة رئيس مباحث مركز شرطة كفرالشيخ، أنه حال وصول المجنتي عليه سلمه كارت ميموري أحضرته المتهمة الثانية للمتهم الأول وعقب إستلام المجني عليه له ومبارحته لذلك المكان عاجله المتهم الأول بطعنة من سلاحة الأبيض استقرت بظهره أسفل رقبته وحال مقاومة المجني عليه له نقض عليه ليسقطه أرضًا ثم أطبق على عنقه خنقًا حتى لفظ أنفاسه الأخيرة والقاه في مصرف مائي ولاذ بالفرار.وثبت من ملاحظات النيابة العامة أن المتهمين أقر بإرتكابهما الواقعة، كما ثبت من تقرير الصفة التشريحية الخاص بالمجني عليه أن إصابته الطعنية النافذة بأعلى يمين الظهر قاتلة في حد ذاتها ومن شأنها إحداث الوفاة ما أدت إلى قطع بالفص العلوي للرئة اليمنى وما صاحبها من ذلك نزيف دموي عزير وصدمة نزفية إلا أن العلامات المشاهدة بالعنق تشير إلى أن الوفاة قد إنتهت خنقًا.تعود الواقعة عندما تلقى اللواء أحمد صالح، مدير أمن كفر الشيخ، إخطارًا من العميد عبد الحليم فايد، مأمور مركز شرطة كفرالشيخ، يفيد بتلقيه بلاغًا بالعثور على جثة لشاب في نهاية العقد الثاني من العمر مقتولًا وملقاة في أرض زراعية بالقرب من قرية دائرة المركز.انتقلت قوة من مباحث المركز إلى مكان الواقعة محل البلاغ  وبالفحص تبين أن جثة المجني عليه المذكور مبيض المحارة، وملقاه علي مصرف خاص بأرض زراعية بالقرب من منزله وبه إصابة عبارة عن طعن بمنتصف الظهر من أعلي ومستقر بها نصل معدنى سكين أحدث إصابته التي تسببت في وفاته وجرى نقل جثته لمشرحة مستشفي كفر الشيخ العام.وبسؤال والده ويدعي "صبري ع.ا" 58 سنة، موظف بالوحدة المحلية لقرية أريمون، قرر أن الجثة لنجله المجني عليه وزوج المتهمة الثانية، وأنه متغيب قبل تحرير البلاغ بـ 24 ساعة، ولم يحرر محضر بغيابه، ولم يتهم أحد بالتسبب في وفاته.شكل العميد محمد عمار، مدير المباحث الجنائية بمديرية أمن كفرالشيخ، برئاسة العميد محمد عبد الوهاب، رئيس مباحث المديرية، ضم الرائد رامي عبد الصمد شرف الدين، رئيس مباحث مركز  شرطة كفر الشيخ،ومعاونوه، لكشف ملابسات الحادث وضبط مرتكبي الواقعة. أسفرت جهود فريق البحث  الجنائي، إلىأن مرتكب الواقعة، المتهمين المذكورين زوجة المجني عليه والمتهم الأول حيث أن علاقة عاطفية آثمة جمعت بين الزوجة وعشيقها وتطورت بينهما العلاقة ووصلت إلى حد الخروج سويا خارج المنزل مرات عديدة وتردده على شقتها خلال الفترات التى يغيب فيها الزوج للعمل بمهنة "مبيض محارة".

img img-responsive

تأجيل نظر الطعن على إيصالات مالية مزورة بقيمة 108 الآف جنيه بمعلمين دسوق

قررت محكمة دسوق الكلية في كفرالشيخ، بتأجيل نظر دعوى رد وبطلان إيصالات إستلام مبالغ مالية والطعن عليها المرفوعة من "أحمد رمزي السقا"، نقيب المعلمين بمركز دسوق السابق، ضد نقيب المعلمين العام بالقاهرة، ورئيس النقابة الفرعية لمعلمي غرب كفرالشيخ،  إلى جلسة 22 / 9 / 2018 القادم وذلك لفحص الأوراق والمستندات الخاصة بتلك الدعوى.صدر قرار المحكمة برئاسة المستشار محمد شقور، رئيس المحكمة، وعضوية المستشارين أحمد عراقيب، ومحمد عوض، رئيسي المحكمة، وسكرتارية أيمن دحروج، في الدعوى رقم 32 لسنة 2017 مدني كلي دسوق.وتبين من عريضة الدعوى أن "أحمد رمزي السقا"، نقيب المعلمين بمركز دسوق السابق، فوجئ بقيام المعلن إليهما نقيب المعلمين العام بالقاهرة، ورئيس النقابة الفرعية لمعلمي غرب كفرالشيخ، بالأحتجاج عليه بعدد 23 إيصال إستلام مبالغ مالية مختلفة وذلك نصيب لجنة معلمين مركز دسوق، في قاعة الاحتفالات في حين أنه لم يوقع على تلك الإيصالات ولا تمت له بصلة.وأوضحت عريضة الدعوى أنه جرى إجبار نقيب المعلمين بمركز دسوق السابق، على دفع مبالغ تلك الإيصالات خوفًا على سمعته ومركزه الوظيفي ومنعًا لإجراء جنائي ضده مسئ له حتى سددها وتقدر قيمتها بمبلغ 108 الآف جنيه موزعين على عدد 23 إيصال منسوب صدورها وممهورة بتوقيع مزور بأسم صاحب الدعوى.وطالب صاحب الدعوى بالحكم برد وبطلان الإيصالات المطعون عليها ويرتكن في ذلك إلى قسم أبحاث التتزييف والتزوير لإثبات حقيقة دعواه. 

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company