• الأحد 25 أكتوبر 2020
  • 07:14 am

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
حوادث وقضايا
img img-responsive

"أنا غلطانة وآخر مرة أعمل كدة"..ضبط فتاة تسرق السيدات في الزحام بمستشفى دسوق

القت مباحث قسم شرطة دسوق في كفرالشيخ، برئاسة المقدم هشام السمادوني، رئيس مباحث القسم، القبض على فتاة في العقد الثاني من عمرها، لسرقتها إحدى السيدات، أثناء الزحام، بمستشفى دسوق العام.كان العميد هشام مطر، مأمور قسم شرطة بندر دسوق، أثناء متابعته حادث تصادم بين سيارتين أجرة على طريق دسوق - قلين، داخل مستشفى دسوق العام، دائرة القسم، تلقى بلاغًا من المدعوة "صابرين محمد علي الفضالي"، 38 سنة، ربة منزل، وتقيم بقرية شباس الشهداء، دائرة مركز شرطة دسوق، بسرقة محتوياتها "بُك"، حريمي، وبه مبلغ مالي 115 جنيهًا.وأكدت صاحبة البلاغ، في أقوالها، لمأمور قسم شرطة بندر دسوق، أنها أثناء وقوفها، على شباك التذاكر الخاص بمستشفى دسوق العام، وسط الزحام على هذا الشباك، لقطع تذكرة علاج لنجلها، فوجئت بقطع "كيس" خاص بمحتوياتها، وبه "البُك"، الخاص بها، متهمة إحدى الفتيات، في العقد الثاني من عمرها، بسرقته.جرى ضبط هذه الفتاة، بمعرفة الأهالي، وأفراد من الأمن الإداري، بمستشفى دسوق العام، خلال الزحام، داخل ساحات المستشفى، وجرى أقتيادها، إلى نقطة شرطة مستشفى دسوق العام، وبتوجيه مأمور القسم، العميد هشام مطر، السؤال عن أسمها، ردت أنها تدعى "سهام"، على غير الحقيقة.ومن خلال فحص بياناتها، تبين أنها تدعى "ع.خ.م.ز"، 24 سنة، وتقيم بقرية جماجمون، دائرة مركز شرطة دسوق، وأتهمتها صاحبة البلاغ، بسرقة "البُك"، الخاص بها، وبه المبلغ المالي المذكور، وأقتيدت، بمعرفة رجال الشرطة، إلى قسم شرطة بندر دسوق.وبمواجهتها باتهام صاحبة البلاغ لها، أقرت بارتكابها تلك الواقعة، وذلك خلال أقوالها في محضر الشرطة، وقالت فيه:"أنا غلطانة..ودي آخر مرة أعمل فيها كده"، فيما قدمت المسروقات، وهي عبارة عن "بُك"، حريمي، أسمر اللون، وبه مبلغ مالي 115 جنيهًا.حُرر عن ذلك المحضر رقم 3679 لسنة 2018 جنح قسم شرطة بندر دسوق، وجاري العرض على النيابة العامة لتتولى التحقيق. 

img img-responsive

إصابة 25 شخصا في حادث تصادم سيارتين بطريق دسوق - قلين

أصيب 25 شخصا، اليوم الأحد، إثر تصادم سيارتي أجرة، تحمل عددا من  الركاب على طريق دسوق - قلين بكفرالشيخ.تلقى الدكتور أيمن الجرواني، وكيل مستشفى دسوق العام، إشارة من الدكتور أسامة حامد، مدير قسم الأستقبال والطوارئ بالمستشفى، بوصول عددا من الأشخاص، مصابين، إدعاء حادث تصادم سيارتين أجرة، على طريق دسوق - قلين، ما بعد كوبري المدير.انتقلت 18 سيارة إسعاف، إلى مكان الوقوع الحادث، وبدورها، نقلت المصابين لمستشفى دسوق العام، وتبين أن الإصابات، ما بين كسور، وسحجات، وكدمات، وجروح متفرقة، في أنحاء أجسادهم، وهناك استقرار في الحالات المصابة، مع متابعة حالات أخرى، جاري تحويلها، بحسب مصدر طبي.كما انتقل اللواء حمدي الحشاش، مساعد محافظ كفرالشيخ، ورئيس مركز ومدينة دسوق ، والسيد شنقار، وأحمد عيسى، نائبي رئيس المدينة،  والعميد سعد سليط، مأمور مركز شرطة دسوق، والعميد هشام مطر، مأمور قسم شرطة دسوق، والدكتور أحمد الجنزوري، مدير عام هيئة الإسعاف بكفرالشيخ، وأشرف داود، رئيس حي شمال بمدينة دسوق.وقال الدكتور أسامة حامد، مدير قسم الأستقبال والطوارئ، بمستشفى دسوق العام، في تصريحات خاصة لـ"كفرالشيخ اليوم، إنه جاري التعامل، طبيا مع المصابين، من خلال توقيع الفحص الطبي عليهم، وإجراء الأسعار اللازمة على المصابين، وذلك بعد رفع حالة الطوارئ بالمستشفى، واستدعاء أطباء العظام، وعددا من أطقم التمريض.

img
img img-responsive

لمواقعتها جنسيًا..المشدد 3 سنوات لعامل "هتك عرض طفلة" بمركز مطوبس

قضت محكمة جنايات كفرالشيخ "الدائرة الثانية"، بمعاقبة المدعو "أحمد ع.أ.م"، ويقيم بدائرة مركز شرطة مطوبس، بالسجن المشدد 3 سنوات، مع الشغل، والزمته المحكمة بالصاريف الجنالئية، وإحالة الدعوى المدنية للمحكمة، بلا مصاريف، لاتهامه بهتك عرض إحدى الفتيات الصغيرات.صُدر الحكم برئاسة المستشار السيد عبد المطلب سرحان، رئيس المحكمة والدائرة، وعضوية المستشارين إبراهيم سعيد الفقي، وأحمد توفيق شحاته، وأمانة سر محمد عبد الوهاب، وذلك في أحداث القضية رقم 16159 لسنة 2014، جنايات مركز شرطة مطوبس، والمقيدة برقم 1198 لسنة 2014 كلي كفرالشيختعود أحد الواقعة، وبحسب تقرير أتهام المستشار أحمد عاشور، المحامي العام لنيابة كفرالشيخ الكلية"، لهذا المتهم، أنه بتاريخ 12 / 8 / 2014، هتك عرض الطفلة "ر.ف.ع"، والتي لم تبلغ من العمر 18 عامًا، بغير قوة أو تهديد، حتى قام بمواقعتها جنسيًا.

img img-responsive

"زورا توكيلا لإبتزاز محام"..السجن 10 سنوات لشخصين في كفرالشيخ

لجأ صاحب أحد التوكيلات التجارية، وعامل، لحيلة شيطانية، يستطيعون من خلالها، إبتزاز، أحد المحامين، بمدينة كفرالشيخ، للحصول على مبلغ منه، عن طريق تزويرهما، توكيل رسمي عام، موثق بالشهر العقاري، من خلال كشط اسم صاحب التوكيل الحقيقي.وقضت محكمة جنايات كفرالشيخ "الدائرة الأولى، غيابيًا، بمعاقبة "خالد ح.ص.ا.ف"، 29 سنة، صاحب توكيل تجاري، ويقيم بدائرة قسم ثان كفرالشيخ، و"محمد أ.د.م.ت"، 32 سنة، عامل، ويقيم بحي القنطرة، دائرة قسم أول كفرالشيخ، بالسجن  10 سنوات، لكل منهما.صدر الحكم برئاسة المستشار بهاء الدين المري، رئيس المحكمة والدائرة، وعضوية المستشارين شريف قورة، ومحمد السيد عبده، وسكرتارية محمد رضا، وذلك في أحداث القضية رقم 16380 لسنة 2017 جنايات قسم أول كفرالشيخ، والمقيدة برقم 3710 لسنة 2017 كلي كفرالشيخ.وكشف أمر إحالة المستشار أحمد عاشور، المحامي العام لنيابة كفرالشيخ الكلية، للمتهمين لمحكمة الجنايات، أنهما في غضون عام 2017، اشتركا مع مجهول، بطريقي الأتفاق، والمساعدة، في إرتكاب تزوير في محرر رسمي، وهو التوكيل "رقم 482 /ب لسنة 2017، توثيق كفرالشيخ، عبارة عن توكيل رسمي عام في القضايا، والمنسوب صدوره لمكتب توثيق كفرالشيخ.وتبين أن هذين المتهمين، حذفا بيانات، وإضافة أخرى، حال اتفاقهما مع المجهول على ذلك، بحذف بعض بيانات التوكيل"إسم الموكل عليه"، بطريق الكشط، بآلة حادة، وأثبت بيانات اخرى أمداه بها، إسم المجني عليه "هيثم محمد يسري عرفه"، 31 سنة، محامي، ويقيم بدائرة قسم أول، فوقعت الجريمة، وفق هذا الاتفاق، وتلك المساعدة، فيما استعملا المحرر المزور محل الأتهام السابق.كما زورا من أجله، بأن سلماه للمجني عليه، للاعتداد به أمام محكمة بندر كفرالشيخ الجزئية، في القضية رقم 803 لسنة 2017 جنح قسم ثان كفرالشيخ، وكذا بالطعن بطريق المعارضة في القضية رقم 12263 لسنة 2016 جنح قسم أول مفرالشيخ، مع علمهما بأمر تزويره، وشرعا في الحصول على مبلغ مالي.وأوضح أمر الإحالة ان كلا المتهمين هددا المجني عليه المذكور، بدفع هذا المبلغ المالي، مقابل تنازلهما، عن شكايته بالمستند المزور، محل الأتهام الأول، وخاب أثر جريمتهما، لسبب دخل لإرادتهما فيه، وهو إبلاغ المجني عليه بالواقعة، حتى جرى ضبطهما، والقي القبض عليهما.وكشفت أوراق القضية، أن الشاهد الرابع في هذه القضية، وهو المقدم أحمد الشحات السكران، 42 سنة، رئيس مباحث قسم أول كفرالشيخ، السابق، أفاد بأن تحرياته السرية، أكدت صحة ما شهد به 3 شهود، أولهم المحامي المذكور المجني عليه، أن المتهمين توجها للاخير لمكتبه، وابلغاه أنهما زورا هذا التوكيل، بغرض شكايته، ليتحصلا منه على مبلغ مالي، وذلك عقب مواجهته لهما بشأن تزوير هذا التوكيل.فيما اوضحت تحريات رئيس مباحث قسم أول كفرالشيخ، السابق، أن هذين المتهمين، اشتركا مع آخر مجهول، بطريقي الاتفاق والمساعدة، في إرتكاب تزوير المحرر الرسمي "التوكيل"، كما جاء بأمر الإحالة، كي يهدداه بشكايته به، مقابل حصولهما على مبلغ مالي.

img img-responsive

"هي دي اللي بتاخدنا لشقتها"..حكاية سيدة رعبت الأهالي والأطفال في دسوق

أمر المستشار أحمد المنوفي، رئيس نيابة دسوق في كفرالشيخ، تحت إشراف المستشار أحمد عاشور، المحامي العام لنيابة كفرالشيخ الكلية، حبس المدعوة "نسمة ي.ع.ا"، 35 سنة، ربة منزل، وتقيم بإحدى قرى مركز دسوق، ولها محل إقامة بمساكن الإيواء، بالمساكن الشعبية، دائرة قسم شرطة بندر دسوق، على ذمة 3 قضايا متهمة فيها، بسرقة أقراط ذهبية، للاطفال الإناث، بواقع 4 أيام لكل قضية منهم.تلقى اللواء أحمد صالح، مدير أمن كفرالشيخ، إخطارًا من العميد هشام مطر، مأمور قسم شرطة بندر دسوق، بضبط وحدة مباحث القسم، ربة المنزل المذكورة، لأتهامها في قضايا سرقة أقراط ذهبية من إطفال إناث، أقل من 10 سنوات، بدائرة القسم، وجرى اتخاذ الإجراءات القانونية حيال ذلك، عقب تعرف الأطفال الإناث المجني عليهن، عليها،لاواتهمونها بسرقة أقراطهن الذهبية.بداية الواقعة، عندما وردت عدة بلاغات للمقدم هشام السمادوني، رئيس مباحث قسم شرطة بندر دسوق، من المواطنين "محمد عبد العزيز محمد الباسوسي"، في المحضر رقم 3454 لسنة 2018، جنح القسم، بسرقة قرط نجلته "ساندي"، و"رضا علي خميس إسماعيل"، في المحضر رقم 3466 لسنة 2018، جنح القسم، سرقة قرط نجلتها "هبة"، و"عزة رمضان فريج علي"، في المحضر رقم 3528 لسنة 2018 جنح القسم، بسرقة قرط نجلتها "هبة".تضمنت بلاغات هؤلاء المواطنين، أن سيدة مجهولة، تستدرج أطفالهن الإناث، أقل من 10 سنوات، بدائرة قسم شرطة بندر دسوق، وتصطحبهن إلى شقتها، الكائنة بمساكن الإيواء، بالمساكن الشعبية، دائرة القسم، من أجل سرقة اقراطهن الذهبية، للحصول عليها، وتتركهن في أماكن بعيدة، عقب الحصول على تلك المسروقات، من أذن الأطفال الإناث، ما أدى إلى إصابة العديد من الأهالي والأطفال بالخوف والفزع.وبالعرض على العميد محمد عمار، مدير المباحث الجنائية، بمديرية أمن كفرالشيخ، أمر بتشكيل فريق بحث جنائي، ترأسه العميد محمد عبد الوهاب، رئيس مباحث المديرية، وضم العقيد عبد الفتاح المنشاوي، رئيس فرع البحث الجنائي لغرب كفرالشيخ، والمقدم هشام السمادوني، رئيس مباحث قسم شرطة بندر دسوق، ومعاونيه النقباء، أحمد بسيوني، وأحمد حفظ الله، وأحمد الزيني، وحسن غانم، للوصول إلى هذه السيدة المجهولة، مرتكبة الواقعة.أسفرت جهود فريق البحث الجنائي، أن وراء الواقعة ربة المنزل، الصادر بحقها قرار الحبس، على ذمة القضايا الثلاث، وصحة ما ورد بهذه البلاغات من هؤلاء المواطنين، حيث أنها تتخذ مسكنها بمساكن الإيواء، بالمساكن الشعبية، دائرة القسم، لتنفيذ مخططها، بسرقة الأقراط الذهبية، الخاصة بهن، من خلال إيهام الأطفال الإناث، أقل من 10 سنوات، أنها مرسلة من ذويهن، الأب والأم، لرفقتهن وتوصيلهن إليهما.القي القبض عليها، وبمواجهتها بالأتهامات الموجودة في هذه البلاغات المذكور ارقامها، أنكرت في بداية الأمر، ومن خلال مواجهة رجال المباحث، بالتحريات التي أجريت، أقرت بإرتكابها تلك الوقائع، وبصحة ما ورد في تحريات المباحث.كشفت التحقيقات التي أجراها عبد الله زيدان، ومحمد صدقة، وكيلي نيابة دسوق، أنه جرى استدعاء الأطفال الثلاث، ضحايا هذه المتهمة، رفقة ذويهن، إلى النيابة العامة، وذلك لعرض المتهمة، عليهن أمام النيابة، ليتعرفن عليها من عدمه، حتى تعرفن هؤلاء الأطفال عليها، واتهمونها بأنها تصطحبهن إلى شقتها بالعنوان السابق ذكره، لتنفيذ مخططها، بسرقة أقراطهم الذهبية.جرى اتخاذ الإجراءات القانونية، بشأن المحاضر الثلاث، المذكور أرقامها، وبالعرض على النيابة العامة أصدرت قرارها السابق.  

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company