• الأربعاء 3 مارس 2021
  • 01:55 pm

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
حوادث وقضايا
img img-responsive

إحالة شاب ووالدته متهمين بإتلاف خط كهرباء في كفر الشيخ للجنايات

أحال المستشار ياسر الرفاعي، المحامي العام لنيابة كفر الشيخ الكلية، "م.خ، 30 سنة، ووالدته "م.م"، ربة منزل، ويقيمان بدائرة مركز كفرالشيخ، إلى محكمة جنايات كفر الشيخ، التابعة لمحكمة استئناف طنطا لإتلافهما خط كهرباء، وذلك في أحداث القضية رقم 4005 لسنة 2018 جنايات مركز شرطة كفرالشيخ والمقيدة برقم 1590 لسنة 2018 كلي كفر الشيخ.تضمن أمر إحالة الشاب ووالدته لمحكمة جنايات كفرالشيخ، باتهامهما بتسببهما عمدًا في إتلاف خط من خطوط الكهرباء المملوكة لشركة شمال الدلتا لتوزيع الكهرباء، حيث قطع المتهم الأول الأسلاك المعدة لتوصيل التيار الكهربائي من عمود الكهرباء الرئيسي للشركة إلى مسكن أحد المواطنين باستخدام أداة "قصافة".وتبين من أمر إحالة كلا المتهمين لمحكمة جنايات كفر الشيخ بقطع الأسلاك الكهربائية أدى إلى قطع التيار الكهربائي وإحداث تلفيات تقدر قيمتها بمبلغ 1990 جنيهًا، وذلك حال تواجد والدته المتهمة الثانية بمحل الواقعة للشد من أزره، وبذلك فقد يكون ارتكبا الجناية المنصوص عليها بالمادة 162 مكرر/ 1 و3 من قانون العقوبات

img img-responsive

السجن المشدد 3 سنوات لسرقه دراجه بخاريه بكفرالشيخ

قضت محكمة جنايات كفرالشيخ "الدائرة الثالثة"، بمعاقبة "الشوادفي م.ا"، و"محمود ع.إ"، 20 سنة، طالب، ويقيم بقرية الحمراوي، دائرة مركز شرطة كفرالشيخ، و"مصطفى ج.أ"، نجار مسلح، ويقيم بقرية دمرو، دائرة مركز شرطة سيدي سالم، و"وليد ع.ح.خ"، بالسجن المشدد لكل منهم 3 سنوات، والزامهم بالمصاريف الجنائية.كما قضت المحكمة حضوريًا بمعاقبة "أحمد م.ف.م"، 16 سنة، طالب بالصف الثالث الإعدادي، ويقيم بقرية الرصيف دائرة مركز شرطة الرياض، بالحبس لمدة عامًا، وذلك لأتهامه مع المتهمين الأربعة السابق ذكرهم باشتراكهم بسرقة دراجة بخارية "توكتوك".صدر الحكم برئاسة المستشار أحمد فؤاد الشافعي، رئيس المحكمة والدائرة، وعضوية المستشارين شريف حامد، وحسام عوض، وسكرتارية محمد عبد الباسط، وذلك في أحداث القضية رقم 14333لسنة 2018 جنايات مركز شرطة الرياض، والمقيدة برقم 1597 لسنة 2018 كلي كفرالشيخ.تبين من أوراق القضية أنه بتاريخ 13 / 6 / 2018 بدائرة مركز شرطة الرياض، سرق 4 متهمين منهم وهم "الشوادفي م.ا"، و"محمود ع.إ"، و"مصطفى ج.أ"، و"أحمد م.ف.م"، الدراجة البخارية "توك توك"، المملوكة للمدعو "محمد ع.ع"، والمبلغ المالي للمجني عليه "أحمد م.أ.م.أ"، بطريق الإكراه الواقع على الأخير بأن أستوقفه متهمين منهم حال استقلاله للدراجة البخارية قيادته بالطريق العام ليلا.وكشفت أوراق القضية أن هذين المتهمين طلبا من سائق التوك توك، توصيلهما لإحدى القرى حال استقلال متهمين آخرين هما "الشوادفي م.ا"، و "أحمد م.ف.م"، لدراجة بخارية "توك توك"، أخرى تسير أمامهم حيث أشهر المتهم "محمود ع.إ"، في مواجهة سائق التوك التوك سلاح أبيض "مطواه قرن غزال"، مهددًا إياه بها وأجبروه على النزول من الدراجة البخارية التي يقودها.وأوضحت الأوراق أن احد المتهمين"مصطفى ج.أ"، بتقييد سائق التوك التوك وشل حركته بالأداه حوزته "قيود بلاستيكية"، مما أعدم مقاومته وبث الرعب في نفسه وتمكنوا المتهمين الأربعة بتلك الوسيلة القسرية من الأستيلاء على المسروقات حال تواجد المتهمين "الشوادفي م.ا"، و"أحمد م.ف.م"، للشد من أذرهما.كما جرى إتهام المتهمين الأربعة بحيازتهم وإحرازهم سلاح أبيض "مطواه قرن غزال"، بدون ترخيص، وأداة "قيود بلاستيكية"، مما تستخدم في الأعتداء على الأشخاص دون مسوغ قانوني ودون وجود مبرر لحملها من الضرورة المهنية أو الحرفية.أما المتهم الخامس "وليد ع.ح.خ"، فقد أشترك بطريق الأتفاق والمساعدة مع المتهمين الأربعة بإرتكاب هذه الجريمة بأن أتفق معهم على إرتكابها وأمدهم بالمعلومات اللازمة حيث وقعت الجريمة بناء على ذلك الأتفاق وتلك المساعدة.

img
img img-responsive

"مش قصدي أقتله"..سائق يضرب نجل زوجته حتى الموت بمركز كفرالشيخ

شهدت قرية إسحاقة التابعة لمركز كفرالشيخ، الأحد، تعدي سائق بالضرب المبرح على طفل صغير نجل زوجته حتى لقى الطفل مصرعه متأثرًا بإصابته من الضرب.بداية تفاصيل الواقعة عندما تلقى اللواء فريد مصطفى، مدير أمن كفرالشيخ، إخطارًا من اللواء محمد عمار، مدير المباحث الجنائية بمديرية الأمن، بورود إشارة لمركز شرطة كفر الشيخ، من مستشفي كفر الشيخ العام، بوصول طفل يدعي "عمر" 4 سنوات، ويقيم بقرية إسحاقة دائرة المركز مصابًا بفقدان الوعي وتوفي فور وصوله المستشفي نتيجة إدعاء سقوط من علو.وتبين من تقرير مفتش الصحة عقب توقيع الكشف الطبي عليه بوجود جرح قطعي أعلي الحاجب الأيسر يصل طوله 2 سنتميترًا وكدمات أسفل العين اليمني وكدمات بالوجنة اليسري والرسخ الأيسر وأسفل الصدر من الجبهتين وتورم وزرقة بالخصية اليمني ولايمكن الجزم بوجود شبهة جنائية من عدمه.شكل اللواء محمد عمار، مدير المباحث الجنائية بمديرية أمن كفرالشيخ، فريق بحث جنائي ترأسه العميد عبد الفتاح المنشاوي، رئيس مباحث المديرية، ضم الرائد رامي شرف الدين، رئيس مباحث مركز شرطة كفر الشيخ، ومعاونيه لكشف غموض الواقعة.بالأنتقال والفحص وبسؤال والدة الطفل المدعوة "زيزي.إ.ا.إ.س" 19 سنة، عاملة بمستشفي العبور للتأمين الصحي في كفر الشيخ، وتقيم قرية إسحاقة دائرة مركز شرطة كفر الشيخ، قررت أنها تزوجت من المدعو "وليد.م.ع.ع" 32 سنة، عامل بسوبر ماركت، ويقيم بمحافظة الجيزة،عرفيًا منذ 4 سنوات، وأثمر هذا الزواج عن الطفل المتوفي، ولم يقم بقيد الطفل حتي تاريخه رافضًا نسب الطفل إليه، موضحة أنها انفصلت عنه إثر خلافات زوجية بينهما.وأكدت والدة الطفل المتوفي في حديثها لرجال الشرطة أنها تزوجت من المدعو "أحمد.م.ر.ع"، 30 سنة، سائق، ويقيم بذات العنوان، حيث تركت الطفل يوم الواقعة بمسكن الزوجية مع زوجها الحالي، وتوجهت لعملها بمستشفي العبور، حتي أبلغها زوجها بسقوط نجلها من علو وجرى نقله لمستشفي كفر الشيخ العام للتعامل معه طبيًا. وباستدعاء زوجها المذكور وبمناقشته أقر بقيامه بالتعدي بالضرب علي الطفل وركله بالأرجل، مما نتج عنه سقوطه علي فازة زجاجية ما أدى إلى إصابته نتيجة تبرزه في الحجرة وشقاوته المستمرة، مضيفًا في اعترافاته أنه عندما غاب الطفل عن الوعي نقله إلي مستشفي كفر الشيخ العام، لمحاولة إسعافه إلا أنه توفي فور وصوله المستشفي ولم يقصد قتله.ألقي القبض على هذا السائق زوج والدة الطفل المتوفي، وأرشد عن الفازة التي سقط عليها الطفل، وهي عبارة عن "فازة زجاجية مكسورة طولها حوالي 60 سنتميترًا تقريبًا.تحرر عن ذلك المحضر رقم 15331 لسنة 2018 إداري مركز شرطة كفر الشيخ، وجاري العرض علي النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.

img img-responsive

فى مطوبس........وفاة طفلتين وجدتهم باشتباه باختناق بمنزلهم

توفيت طفلتين وجدتهم، وأصيبا والديهما، اليوم السبت، باشتباه اختناق بمنزلهم الكائن بقرية السياح قومسيون شرق التابعة لمركز مطوبس في كفرالشيخ. تلقى الدكتور سامي أبوهيكل، مدير عام مستشفى مطوبس المركزي، إخطارًا من أطباء قسم الأستقبال والطوارئ بالمستشفى بوصول الطفلتين "ياسمين محسن حمدي أبوسرية"، 3 سنوات، و شقيقتها "نجلاء"، عامًا ونصف، جثتين هامدتين، ووالديهما "محسن حمدي أبوسرية"، 26 سنة، و"فاطمة عودة عواد"، 22 سنة، في حالة إعياء شديد، بينما توفيت الجدة "نجاة عبد الجليل أبويوسف"، بالمنزل، إثر إدعاء اشتباه بالأختناق.وأكد مدير عام مستشفى مطوبس المركزي، الدكتور سامي أبوهيكل، أنه جرى التعامل طبيًا مع والدي الطفلتين المتوفيتين بوضعهما في العناية المركزة بالمستشفى على جهازي تنفس صناعي، نظرًا لوصولهما وحالتهما صعبة في إعياء شديد، بينما جرى إيداع الطفلتين بمشرحة المستشفى تحت تصرف النيابة، أما جثة الجدة فهي بمنزلها ولم يجرى نقلها.

img img-responsive

"قتلته عشان أفك زنقتي".. الإعدام لمتهم بقتل شاب لسرقة هاتفه في كفر الشيخ

قضت محكمة جنايات كفر الشيخ "الدائرة الثانية"، بمعاقبة "مدحت ع.إ.ع"، 26 سنة، محبوس، ويقيم بمركز البرلس، بالإعدام شنقا وذلك لاتهامه بقتل شاب عمدًا مع سبق الإصرار، لسرقة محموله.صدر الحكم برئاسة المستشار السيد عبد المطلب سرحان، رئيس المحكمة والدائرة، وعضوية المستشارين ياسر فاروق التلاوي، ومصطفى عبد الحفيظ أبوالعلا، وسكرتارية محمد عبدالوهاب، وذلك في أحداث القضية رقم 30975 لسنة 2017 جنايات مركز شرطة البرلس، والمقيدة برقم 3560 لسنة 2017 كلي كفر الشيخ.تبدأ تفاصيل الواقعة عندما تلقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن كفر الشيخ، يوم 18 يوليو 2017، إخطارًا من مأمور مركز شرطة البرلس، من "محمد. ا"، يقيم بمركز البرلس، بعثوره على جثة لشخص بأحد المصارف الجانبية بمدخل قرية الزهراء، دائرة المركز.وكانت أوصاف الجثة لشاب في العقد الثاني من العمر، قمحي اللون، وبكامل ملابسه، مرتديًا "تي شيرت" بني اللون وبنطال أزرق به جرح بالرأس، وعثر بطيات ملابسه على بطاقة شريحة هاتف محمول، وعليها رقم السريال الخاص بشريحة الهاتف، وتبين أن الجثة "محمد ا.ر.ا"، 17 عامًا، ويقيم بقرية الأبعادية التابعة لمركز الحامول.ومن خلال تحريات رجال الشرطة، تبين أن المجنى عليه غير مبلغ بغيابه، وتعرفت عليه والدته "سامية ف.ا"، 58 عامًا، ربة منزل، وتقيم بنفس عنوان نجلها، وأن وراء مقتله المتهم المذكور، حيث تقابل مع المجني عليه بمدينة بلطيم، وشاهد الأول بحوزة الثاني جهاز تليفون محمول، مبديًا رغبته في إيجاد فرصة عمل له.واعترف المتهم بأـنه خلال حديثهما أغواه الشيطان إلى التخلص من المجني عليه من أجل الحصول على هاتفه المحمول للتصرف فيه لتدبير احتياجاته من المال "فك زنقته"، من الضائقة المالية التى يمر بها، من خلال الحصول على الهاتف، حيث أقنعه بالتوجه معه لتشغيله بإحدى المزارع تجاه قرية الزهراء.أما المجنى عليه فلم يعلم ما يخبئه له القدر، ونية مرافقه له وعند وصولهما بمنطقة نائية بقرية الزهراء مكان العثور على الجثة باغته المتهم، بمحاولة سرقة هاتفه، وعند مقاومة المجنى عليه له، لم يجد سبيلًا، سوى استعانته بحجر من على الأرض، وضربه على رأسه بعدة مرات، حتى لقى مصرعه، وألقى بجثته في المصرف ولاذ بالفرار وبحوزته الهاتف المحمول.وجاء بقائمة أدلة الإثبات في القضية بأن الشاهد الأول "كريم. أ"، 26 سنة، عامل زراعي، وسائق لودر، ويقيم بقرية الزهراء مركز البرلس، أنه حال مروره بمكان الواقعة أبصر جثمان المجني عليه مغمورًا بمياه إحدى المصارف المائية فأبلغ تاليه بما أبصره حتي يستبين أمر المجني عليه.أما الشاهد الثاني "عبد الحليم ا" 39 سنة، عامل زراعي، ويقيم بقرية الشيخ مبارك، مركز البرلس، يشهد بأنه على أثر بلاغه من سالفه بما رأى توجه لمكان الواقعة لأستبيان الأمر فأبصر بنفس ما أبصره سالفه، فأبلغ الشاهد الثالث "محمد ا."، 31 سنة، محام بشركة مياه الشرب والصرف الصحي ويقيم بقرية الشيخ مبارك، حتى توجه لهما وأبصر الجثة حتى أبلغ الشرطة.كما شهد الرائد محمد عبد العزيز محمود، 34 سنة، رئيس مباحث مركز شرطة البرلس السابق، بأن تحرياته السرية دلته إلى قيام المتهم بإرتكاب الواقعة وذلك بأن استدرج المجني عليه تحايلا إلى مكان قصي عن الأعين على مقربة من أحد المصارف المائية وما أن ظفر به حتى انتشل حجرًا وتعدى عليه به مصيبًا رأسه فخر أرضًا على أثره.وأوضح رئيس مباحث مركز شرطة البرلس السابق في شهادته، أن المتهم شد وثاق المجني عليه وألقى به في المصرف المذكور على وجهه غامرًا رأسه بالمياه كاتمًا أنفاسه حتى ففاضت روحه، فاستولى على هاتفه الخلوي ولاذ فرارًا حيث تمكن من ضبط المتهم وبحوزته الهاتف محل السرقة والذي أقر له بإرتكابه الواقعة وأعزى قصده من إرتكابها قتل المجني عليه للاستيلاء على هاتفه

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company