• الإثنين 10 مايو 2021
  • 06:42 am

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
حوادث وقضايا
img img-responsive

تأجيل محاكمة 7 مسئولين متهمين بإختلاس 485 طن قمح بشونة قلين

قررت محكمة جنايات كفرالشيخ "الدائرة الأولى"، اليوم الإثنين، تأجيل محاكمة 7 مسئولين بشونة قلين التابعة لبنك التنمية والائتمان الزراعي، إلى جلسة اليوم الثاني من دور شهر مارس المقبل للمحكمة، الموافق 3 / 3 / 2019، بناء على طلب المحامي الحاضر مع المتهم السابع.صدر القرار برئاسة المستشار بهاء الدين المري، رئيس المحكمة والدائرة، وعضوية المستشارين شريف قورة، ومحمد الشرنوبي، وسكرتارية محمد رضا، وذلك في أحداث القضية رقم 7957 لسنة 2014 جنايات مركز شرطة قلين، والمقيدة برقم 927 لسنة 2014 كلي كفرالشيخ، وبرقم 144 لسنة 2014 أموال عامة استئناف طنطا.والمتهمين السبعة هم "خ.ع.م.خ"، أمين شونة قلين التابعة لبنك التنمية والأئتمان الزراعي، و"ا.ف.ي.ا"، حارس بالشونة، و"إ.ص.ب.ا"، حارس بالشونة، و"ع.ع.ع"، حارس بالشونة، و"ع.ف.م.ي"، حارس بالشونة، و"ن.إ.ع.ا"، فراز "أ" بشونة فرع قلين، و"م.ي.م.و.هـ"، مراقب إنتاج بالشونة.كشف أمر إحالة نيابة استئناف طنطا للاموال العامة، إلى محكمة جنايات كفرالشيخ، عن مواجهة المتهم الأول  "خ.ع.م.خ"، أمين الشونة، إتهامًا بإختلاسه أقماحًا قدرها 485 طنًا و440 كيلو جرام، بقيمة مليون و623 الف و311 جنيه و36 قرشًا، والمملوكة لجهة عمله، بصفته موظفًا ومن الأمناء على الودائع.وتبين أن الودائع المختلسة وجدت بحيازته بسبب وظيفته، حيث أستلمها من الموردين تمهيدًا لتسليمها للمطاحن، فيما أخرجها من الشونة بمعاونة المتهمين من الثاني وحتى الأخير، ولم يوردها للمطاحن واختلسها لنفسه.كما يواجه المتهم الأول تهمة اخرى تضمن إختلاسه الأجولة والمشمعات الكتان، وتبلغ قيمتها 372 الفًا و62 جنيهًا و57 قرشًا، والمملوكة لجهة عمله والتي وجدت بحيازته بسبب وظيفته حيث أستلمها لأستخدامها في الغرض المخصصة لها بالشونة إلا أنه اختلسها لنفسه.أما المتهمين من الثاني إلى السابع فوجهت لهم نيابة استئناف طنطا للاموال العامة، باشتراكهم بطريقي الأتفاق والمساعدة مع المتهم الأول في إرتكاب الجريمة، بصفتهم موظفين عموميين الثاني والثالث والرابع والخامس حراس أمن الشونة والسادس فراز والسابع مراقب إنتاج بنفس شونة قلين التابعة لبنك التنمية والائتمان الزراعي بكفرالشيخ.وتضمنت الأتهامات الموجهة إليهم بأنهم اتفقوا معه على إرتكابها وساعدوه على ذلك بأن مكنوه من الخروج بكميات من الأقماح المختلسة من الشونة، ما أدى إلى إضرارهم عمدًا بأموال ومصالح جهة عملهم "بنك التنمية والأئتمان الزراعي" في كفرالشيخ، وفق ما أرتكبوه من الجرائم الموصوفة، مما الحق بأموالها ومصالحها ضررًا جسيمًا.

img img-responsive

ماذا قال المستشار المرى رئيس محكمة جنايات كفرالشيخ للطبيب قاتل زوجته وأطفاله الثلاثة؟

 قال المستشار بهاء المري، رئيس الدائرة الأولي بمحكمة جنايات كفر الشيخ، في مستهل الجلسة الثانية لمحاكمة المتهم أحمد.ع.ز، الطبيب المتهم بقتل زوجته وأطفاله الثلاثة،للقاتل كلمات تدرس فى قاموس المحاكم المصرية من فصاحة اللسان ودقة البيان قائلا له   " يا أحمد .. لقد جئت شيئًا إدً عصفت بالإنسانية فى أعز مقدساتها وقتلت المودة والرحمة غدراً لا فضل بينك وبين زوجك تذكرت، ولا الرحمة التى تتراحم بها الخلائق حتى الدواب عرفت طريقها إليك ثم قسى قلبك بعد ذلك فقتلت نفسا ثم تانية ثم ثالثة ثم رابعة فى أن واحد فى مكان واحد ومن هم زوجك وأبنائك، أن الدابة ترفع حافرها عن صغيرها خشية أن تصيبه، أما انت فرفعت عليهم السكين فكانت هى أرحمأن المحكمة وهى بصدد المداولة لم تجد من سبيل للرأفة ولا متسع للرحمة وإنما اتفقت آراء أعضاءها على وجوب القصاص، لذلك قررت المحكمة إرسال أوراق القضية إلى فضيلة مفتى الجمهورية لأخذ رأى لإصدار حكم بالإعدام، وحددت للنطق بالحكم جلسة اليوم الأول من دور مارس المقبلوعقب النطق بقرار المحكمة انهار الطبيب القاتل، ونقله الحرس لمكان آمن برئاسة رئيس حرس مجمع محاكم جنايات كفر الشيخ اللواء جمال سامون، وضجت المحكمة بالزغاريد والفرحة من قبل أهالى المجنى عليها فرحاًوقالت وفاء شهاب الدين، الموظفة بديوان عام محافظة كفر الشيخ، والدة المجنى عليها ، أنها لن ترتاح حتى يتم تنفيذ حكم الإعدام فى هذا الظالم الذى قتل ابنته وأطفالها الثلاثة، والله عز وجل يمهل ولا يهمل، وأن الجانى كان يخدعهم، وأنها علمت أنه كان يصاحب أحد الملحدين، ربنا ينتقم منه ويروح لجهنم زى ما خلانا نتعذب، حسبى الله ونعم الوكيل فيه، بنتى طول عمرى متغربة معاه وتحت رجله، وبعد كدة يذبحها من رقبتها هى وأولادها، مؤكدة أنها صابرة وأنها تتمنى أن تدخل مع ابنتها الجنة ولكن المتهم خسر دنيته وآخرتهوقال أحمد السجينى، شقيق المجنى عليها، كنا نثقف فى قضاء مصر العادل الشامخ الذى سيعلن القصاص لشيقته وأطفالها ناصر السجينى، رحمها الله فقد كانت تسانده بكل ما اوتيت من قوه، ولم يكن يتوقع أن يقول الدفاع ما قاله ولكن الله عادل.وأضاف نصار السجينى، عم الزوجة الضحية، أن القرار الذى نطقته محكمة جنايات كفرالشيخ "الدائرة الأولى" جاء عادلًا ومنصفًا وبث الطمأنينة فى قلوب احترقت جراء نار اشتعلت بها حزنًا على ابنة شقيقه وأطفالها الثلاثة فكفى ماجاء بالتحقيقات بإثبات كذب المتهم بشأن إدعاءه بخيانتها له لكن رجال الشرطة والقضاء انصفوها وأعادوا الحق لها، وأنه لن يسامح الدفاع، فكان مبنيًا على باطل ولم يراعى عرف ولا دين فى تشكيك فى سمعة امرأة شهد لها الجميع بحسن الخلق..وتعود التفاصيل إلى الاثنين 31 ديسمبر 2018 أى فى ليلة رأس السنة الجديدة، عندما تلقى اللواء فريد مصطفى مدير أمن كفر الشيخ، إخطارًا من اللواء محمد عمار، مدير المباحث الجنائية بمديرية الأمن، بورود بلاغ لقسم شرطة أول كفر الشيخ، بعثور الطبيب المذكور، على زوجته، وأطفاله الثلاثة مذبوحين داخل شقتهموبعد التحفظ على الطبيب صاحب البلاغ بمعرفة رجال الشرطة، ومن خلال استجوابه بعدما أثيرت الشكوك حوله، أنهار أمام القيادات الأمنية من وزارة الداخلية، ومديرية أمن كفر الشيخ، ومباحث قسم أول، مقررًا ارتكابه الواقعة بوجود خلافات مع زوجته جعلته يفقد عقله ويتجرد من إنسانيته ولعب الشيطان برأسه ليتخلص من زوجته وأطفاله الثلاثة.وكان الطبيب " أحمد عبدالله زكى، طبيب الوحدة الصحية بحى سخا، 41 سنة، المقيم ببرج عمر بن الخطاب رقم 4 بحى سخا، بمدينة كفرالشيخ، حضر فى حراسة مشددة لأتهامه بقتل زوجته واطفاله ذبحًا بآلة حادة "سكين" ليلة رأس السنة 31 / 12 / 2018، داخل مسكنهم فى العنوان المذكور.وتكشف أوراق القضية والتى تحمل رقم 502 لسنة 2019، جنايات قسم أول شرطة كفرالشيخ، والمقيدة برقم 25 لسنة 2019، كلى كفرالشيخ، وصفًا تفصيليًا لإرتكابه الواقعة بداية من تجهيزه الأدوات المستخدمة فى الواقعة عبارة عن "قفاز، وحبل، ولاصق شفاف، وسلاح أبيض سكينوأول ضحاياه زوجته "منى محمد فتحى حسين السجيني"، بقتلها عمدًا مع سبق الإصراربأن بيت النية وعقد العزم على إزهاق روحها نتيجة خلافات زوجية مستحكمة، وفى هدوء وثبات حيث استدرجها إلى غرفة النوم، وبعد استقلالها على فراشها كبل يداها وقدماها باللاصق الشفاف، فطوق عنقها بالحبل حتى غابت عن الوعى، وحملها إلى صالة المسكن وذبحها بالسكينوعندما نفذ ذبحه أطفاله الثلاثة بدأ بطفلته الصغرى "ليلى"، 4 سنوات، بقتلها عمدًا مع سبق الإصرار، عقب قتله زوجته، إذ توجه إلى غرفة نوم صغيرته وحال خلودها للنوم طوق عنقها بالحبل حتى غابت عن الوعى، ونقلها إلى صالة المسكن ووضعها بجوار جثة والدتها وقام بذبحها بأداة حادة "سكين".ثم توجه لطفله "عمر"، 6 سنوات، ثالث المذبوحين، فقتله عمدًا مع سبق الإصرار، عندما توجه إلى غرفة نومه فذبحه مباشرة بالأداة الحادة "سكين" وهو نائم، ونفس الأمر قرره مع طفله "عبدالله"، 8 سنوات، فقتله عمدًا مع سبق الإصرار، عندما توجه إلى فراشه حال خلوده للنوم وذبحه هو الآخر، وذلك دون أن تراوده الرحمة فى قتل زوجته وأطفاله الثلاثة ذبحًا بآلة حادة "سكين

img
img img-responsive

مصرع شخص فى إنقلاب سيارة ملاكى فى ترعة مجاورة لبورصة الاسماك

لقى شخص مصرعه بعد إنقلاب سيارته الملاكى اليوم الاحد فى الترعة الواقعة بجواربورصة الاسماك على رافد الطريق الدولى بلطيم كفرالشيخ وتم نقل الجثة الى مشرحة مستشفى بلطيم المركزى  وكان الواء فريدمصطفى مدير امن كفرالشيخ قد تلقى اخطارا من مامور مركز بلطيم بوصول طارق سلامه بدوي  جثة هامدة الى مشرحة مستشفى بلطيم المركزى وتحرر المحضر الازم وجارى العرض على النيابة العامة

img img-responsive

إحالة أوراق الطبيب قاتل زوجته وأطفالة الثلاثة بكفرالشيخ لفضيلة المفتى

قرر المستشار بهاء الدين الميرى، رئيس محكمة الجنايات ورئيس الدائرة الأولى وعضوية كل من، المستشارين، شريف قورة، ومحمد السيد عبده، وسكرتارية محمد رضا اليوم الأحدإحالة أوراق الطبيب "أحمد ع. ز." 41 سنة، إلى مفتي الديار المصرية لأخذ الرأي الشرعي، بشأن عقوبة إعدامه في اتهامه بقتل زوجته "منى السجيني"، 38 سنة، وأطفاله الثلاثة "عبدالله"، 8 سنوات، و"عمر"، 6 سنوات، و"ليلى"، 4 سنوات وحددت المحكمة جلسة اليوم الأول من دور المحكمة في شهر مارس المقبل للنطق بالحكموعقب النطق بالحكم اليوم الاحد تعالت صيحات اهلية القتيلة يحيا العدل وسط صمت وتوتر وقلق ارتسمت على وجه القاتل الذى حضر الى المحكمة وسط حراسة امنية مشددة حتى دخل القفص الحديدي المحاط بعشرات الحرس من الشرطةوكان الطبيب " أحمد عبدالله زكى، طبيب الوحدة الصحية بحى سخا،41 سنة، المقيم ببرج عمر بن الخطاب رقم 4 بحى سخا، بمدينة كفرالشيخ، حضر فى حراسة مشددة لاتهامه بقتل زوجته وأطفاله ذبحًا بآلة حادة "سكين" ليلة رأس السنة 31 / 12 / 2018، داخل مسكنهم فى العنوان المذكور.وتكشف أوراق القضية والتى تحمل رقم 502 لسنة 2019، جنايات قسم أول شرطة كفرالشيخ، والمقيدة برقم 25 لسنة 2019، كلى كفرالشيخ، وصفًا تفصيليًا لارتكابه الواقعة بداية من تجهيزه الأدوات المستخدمة فى الواقعة عبارة عن "قفاز، وحبل، ولاصق شفاف، وسلاح أبيض سكين.وأول ضحاياه زوجته "منى م ف"، بقتلها عمدًا مع سبق الإصراربأن بيت النية وعقد العزم على إزهاق روحها نتيجة خلافات زوجية مستحكمة، وفى هدوء وثبات، حيث استدرجها إلى غرفة النوم، وكبل يداها وقدماها باللاصق الشفاف، فطوق عنقها بالحبل حتى غابت عن الوعي، وحملها إلى صالة المسكن وذبحها بالسكين.وذبح أطفاله الثلاثة، وبدأ بطفلته الصغرى "ليلى"، 4 سنوات، بقتلها عمدًا مع سبق الإصرار، عقب قتله زوجته، إذ توجه إلى غرفة نوم صغيرته وحال خلودها للنوم طوق عنقها بالحبل حتى غابت عن الوعي، ونقلها إلى صالة المسكن ووضعها بجوار جثة والدتها وقام بذبحها بأداة حادة "سكين".ثم توجه لطفله "عمر"، 6 سنوات، فقتله عمدًا مع سبق الإصرار، عندما توجه إلى غرفة نومه فذبحه مباشرة بالأداة الحادة "سكين" وهو نائم، ونفس الأمر قرره مع طفله "عبدالله"، 8 سنوات، فقتله عمدًا مع سبق الإصرار، عندما توجه إلى فراشه حال خلوده للنوم وذبحه هو الآخر، وذلك دون أن تراوده الرحمة فى قتل زوجته وأطفاله الثلاثة ذبحًا بآلة حادة "سكين

img img-responsive

تفاصيل جديدة فى قضية الطبيب قاتل زوجته وأطفالة الثلاثة أثناء محاكمته

أدلى الطبيب قاتل زوجته واطفالة الثلاثة ليلة راس السنة بحى سخا بكفرالشيخ بتفاصيل جديدة اثناء محاكمته اليوم السبت امام المستشار بهاء المرى رئيس محكمة جنيات كفرالشيخ قائلا أنه كان يعمل بالمملكة العربية السعودية منذ عام ،2008  وأن أهله خطبوا له زوجته منى م، ومن خلال توكيل لوالده أرسله لهم فتم كتابه على زوجته، وسافرت الزوجة للسعودية فى عام 2011م ، وعاشوا حياة سعيده، حتى عام 2017، ونشبت خلافات بينهما، وعادت زوجته لمصر، وعاد هو من السعودية بداية عام 2018م ، ومع تفكيره فى الخلافات، قرر التخلص من زوجته أكثر من مرة، ولم تسنح الظروف وأحضر جاونتى من القاهرة قبل ارتكابه الجريمة ب 4 أيام ،وفى 31/12/2018، حوالى الساعة 12 ونص ظهراً فى شقته فى الدور الخامس برج عمر 4 عمر بن الخطاب بمجمع أبراج مبارك بسخا دائرة أول كفر الشيخ، والتى أستأجرها من مالكتها، وكان يقطن قبل ذلك فى غرب مدينة كفر الشيخ ، فقرر التخلص منها وهى نائمة على السرير فى حجرة نومهما وربط يديها، وقدميها بسلوتيب،وخنقها بحبل الستارة، وكتم صوتها بالبطانية، حتى فقدت الوعي وقام بجرها فى الصالة، أمام البوفيه المواجه للطرقة ونيمتها على ظهرها، وأحضر سكيناً من المطبخ، وذبح زوجته بالصالة، تم توجه لحجرة نوم أولاده، فوجد الثلاثة نائمين، فبدأ بذبح نجلته ليلى 4 سنوات من الناحية اليسرى لليمنى ، عقب خنقها بالحبل ،ونقلها بجوار زوجته، تم عاد للغرفة وذبح ابنه عمر من الناحية اليسرى لليمنى وكان نائماً ، واستيقظ أثناء الذبح ، ثم توجه لنجله عبدالله وذبحه وقاومه أثناء عملية الذبح، وذبحه من الناحية اليمنى للناحية اليسرى وتمكن من السيطرة عليه  والدة القتيلة تتابع الجلسة تم عاد لحجرته وأخد علبة الذهب من الدولاب، وما بها من ذهب وساعات، وفتح كل الدلف ونكش الهدوم ووقعها على الأرض، ليبين أن عملية القتل وراءها السرقة، وأحضر كيساً ووضع فيه علبة الدهب والسكينة والحبل والجاونتى،وملابس بها أثار دم، وغسل يديه، ووجه بالحمام، ونزل وأخذ كل متعلقات الذبح، من سكين وسولاتب وحبل ،ولبس الترنج فوق البيجامة ونزل واستقل سيارته، وتوجه للنجار "عبدالله"، ليتابع الانتهاء من شقة وعفش "عمر" شقيق زوجته، المقرر اتمام زواجه فى 11 يناير الماضى مراتى، ورفض مرافقته لزوجة عمر لإنشغاله ،وتوجه البنك الأهل، واستلم الرقم 565 فى البنك ،حسب الدور،وعندما وجد البنك زحمة تركه، وكان غرضه اجراء عملية وهمية ليثبت تواجده بالبنك.وأضاف فى أقواله أنه توجه إلى طريق المحلة بعد كوبرى متبول بحوالى 2كيلو متر ،ونزل وألقى بالكيس الذى به أدوات الجريمة والذهب فى مكان به "هيش" ، ثم عاد للعمارة التى يقطن بها، فوجد البواب وسلم عليه، وصعد للشقة، ونزل مسرعاً، مستنجداً به لأنه وجد زوجته وأولاده مذبوحين، وصعد معه وعندما رأى المنظر رفض الدخول، واتصل بحماته ووالدته وأشقائه ليخبرهم بإكتشافه الجريمة، ونزل فوجد جاره "عطية حسن"، فقال له عما حدث، وساعتها وصلت حماته، وعدد من أقاربه وأقاربها، واتصل بالشرطة ليخبرهم بالواقعة.ومن خلال التحقيقات لم يثبت أن الطبيب يتعاطى مواد مخدرة، وغير مصاب بمرض نفسي، وأنه قتلهم جميعا بسكين واحدة أخذها من المطبخ، ولم يتوجه لعمله فى يوم الواقعة، ولم يوقع فى دفتر الحضور ولايعلم من وقع له ولم يساعده أحد فى ارتكاب الجريمة، وكان يرتدى بيجامه وارتدى فوقها بعد الانتهاء من جريمته ترنج "كحلى" فوقها، قبل خروجه، واعترف الطبيب من خلال أقواله أن أطفاله الثلاثة من صلبه أنجبهم أثناء وجود الزوجين بالمملكة العربية السعودية، وأنه قتلهم بعد قتله لزوجته لأنه لا يريد أن يعيشوا بعد قتله لوالدتهم

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company