• الإثنين 26 أكتوبر 2020
  • 04:59 pm

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
حوادث وقضايا
img img-responsive

عامل يشنق نفسه لمرورة بأزمة نفسية بأحدى قرى سيدى سالم

تخلص عامل باحدى ورش الحدادة من حياتة بشنق نفسه بحبل غسيل فى غرفة تربية الدواجن مساء اليوم الثلاثاء بعد مرورة بحالة نفسية سيئة تاركا زوجته وطفلتيه وولدة بلا عائل لهما وكان اللواء فريد مصطفى مدير أمن كفرالشيخ قد تلقى اخطارا من اللواء محمد عمار رئيس المباحث الجنائية بمديرية الامن من مأمور مركز شرطة سيدى سالم بانتحار عبود م ف ح 27 سنة ومقيم بقرية الغبايشة مركز سيدى سالم بعد مرورة بأزمة نفسية حادةوعلى الفور انتقل معاونا المباحث النقيبان احمد قطاطو واحمد عادل الى مكان الواقعة وتم عمل التحريات الازمة وتم نقل الجثة الى مشرحة مستشفى سيدى سالم تحت تصرف النيابة وتحرر المحضر الازم بالواقعة  

img img-responsive

8 اتهامات يوجهها34 متهمًا في أحداث أبيوقا بدسوق

تبدأ محكمة جنايات كفرالشيخ، أول ديسمبر المقبل محاكمة 34 متهمًا في أحداث قرية أبيوقا التابعة لمركز دسوق في كفرالشيخ، بقطع أهالي بالقرية لطريق دسوق - كفرالشيخ، والاشتباك مع رجال الشرطة أول أيام عيد الأضحى وسيواجه 34 المتهمون فى الواقعة ، 8 اتهامات، على خلفية قطع أهالي بالقرية لطريق دسوق - كفرالشيخ، والاشتباك مع رجال الشرطة .كان المستشار ياسر الرفاعي، المحامي العام لنيابة كفرالشيخ الكلية، أحال 34 متهمًا في أحداث القرية لمحكمة جنايات كفرالشيخ، لمعاقبة المتهمين، مع استمرار حبس 19 متهمًا احتياطيًا على ذمة القضية وهم الذين جرى ضبطهم، وضبط وإحضار باقي المتهمين وحبسهم احتياطيًا على ذمة القضية.تضمن أمر إحالتهم لمحكمة جنايات كفرالشيخ التابعة لمحكمة استئناف طنطا، أنهم في يوم 21 / 8 / 2018 بدائرة مركز شرطة دسوق ارتكبوا الآتي:1. اشتركوا في تجمهر مؤلف من أكثر من خمسة أشخاص من شأنه أن يجعل السلم العام في خطر وكان الغرض منه ارتكاب جرائم الاعتداء على الأشخاص والممتلكات العامة.2. تعطيل تنفيذ القوانين والتأثير على رجال السلطة العامة في أداء أعمالهم بالقوة والعنف واتحدت إراداتهم على ارتكابها وحرمان الأشخاص من حرية العمل باستعمال القوة حال كون بعضهم حاملًا أدوات من شأنها إحداث الموت إذا استعملت بصفة أسلحة مع علمهم بالغرض المقصود فوقعت منهم.3. استعملوا القوة والعنف والتهديد حيال موظف عام وهو المقدم عمرو علّام، رئيس مباحث مركز شرطة دسوق والقوة المرافقة له.4. منعوا بغير حق رئيس مباحث مركز شرطة دسوق والقوة المرافقة له عن أداء عمل من أعمال وظيفتهم وهي تسيير حركة المرور بالطريق العام طريق دسوق - كفرالشيخ ورفض التجمهر وضبطهم.5. قاموا بالتعدي على على رئيس مباحث مركز شرطة دسوق والقوة المرافقة له بقذفهم بالحجارة ولم يبلغوا من ذلك مقصدهم لإحكامهم السيطرة عليهم وضبط بعضهم وتسيير حركة المرور بالطريق العام 6. اعتدوا على أحد رجال الضبط عماد سعد عبده مطاوع، عريف شرطة سري بمركز شرطة فوه، بسبب تأدية مهام وظيفته، بأن قاموا بقذفه بالحجارة ونشأ عن ذلك الاعتداء الجروح المبينة بالتقرير الطبي المرفق في القضية.7. أتلفوا عمدًا ممتلكات عامة وهي سيارات الشرطة أرقام 9898 / ب 13، و5183 / ب 12 ، و6685 / ب 17، والمملوكة لوزارة الداخلية والمخصصة للنفع العام وقاموا بتعطيلها بأن انهالوا شطرهم رميًا بالحجارة ما نجم عنه إحداث تلفيات بها وتعطيلها.8. حازوا أدوات تستخدم في الاعتداء على الأشخاص "حجارة" دون أن يوجد لحملها مسوغ قانوني أو مبرر من الضرورة المهنية أو الحرفية.

img
img img-responsive

السجن المشدد 3 سنوات لشباب اختطفوا سيدة تحت تهديد السلاح فى مركز الحامول

قضت محكمة جنايات كفرالشيخ "الدائرة الأولى"، بمعاقبة ثلاثة شباب حضوريًا بالسجن المشدد 3 سنوات لقيامهم بخطف سيدة من مسكنها مستخدمين الأسلحة النارية والبيضاء، ومصادرة الأسلحة المضبوطة والزمتهم المحكمة بالمصاريف الجنائية. والجناة هم "باسم ر.ا.م"، و"محمد ر.ا.م"، و"حمادة س.ا.م"، و"عبد المجيد ع.ح.ع"صدر الحكم برئاسة المستشار بهاء الدين المري، رئيس المحكمة والدائرة، وعضوية المستشارين شريف قورة، ومحمد الشرنوبي، وسكرتارية محمد رضا، وذلك في أحداث القضية رقم 44431 لسنة 2017 جنايات مركز شرطة بيلا، والمقيدة برقم 3934  لسنة 2017 كلي كفرالشيخ.تبين من أمر إحالة المتهمين المذكورين لمحكمة جنايات كفرالشيخ، بأتهامهم بأنهم في يوم 18 / 12 / 2017 بدائرة مركز الحامول، خطفوا بالأكراه المجني عليها "بسمة ع.ا.م"، من خلال أقتحام مسكنها مشهرين أسلحتهم النارية "بندقية خرطوش"، والبيضاء "سكاكين"، وأدوات "شوم"، كانت بحوزتهم في مواجهتها مما بث الرعب في نفسها.وثبت من أمر الإحالة أنهم تمكنوا بتلك الوسيلة القسرية من الإكراه من شل مقاومتها منتزعين إياها من بيتها وأقتيادها عنوة إلى مسكن المتهم الرابع باستخدام السيارة حوزتهم، كما أنهم حازوا وأحرزوا بغير ترخيص سلاح ناري غير مششخن "بندقية خرطوش"، والمستخدم في الجريمة، محل الأتهام الأول.كما حازوا وأحرزوا ذخيرتين "طلقتين خرطوش"، تستعمل على السلاح الناري دون أن يكون مرخصًا له بحيازته أو إحرازه، وكذا حازوا وأحرزوا بدون مسوغ قانوني أسلحة بيضاء "سكاكين"، والمستخدمة في الجريمة محل الأتهام الأول، وحازوا وأحرزوا أدوات "شوم" بدون مسوغ قانوني أو مبرر من الضرورة المهنية أو الحرفية والمستخدمة في الجريمة.

img img-responsive

إحالة 34 متهماً فى أحداث قطع طريق كفررالشيخ دسوق أمام قرية أبيوقاً للجنايات

أحال المستشار ياسر الرفاعي المحامي العام لنيابة كفرالشيخ الكلية، 34 متهمًا بمقاومة السلطات في الأحداث التي شهدتها قرية أبيوقا التابعة لمركز كفرالشيخ، أول أيام عيد الأضحى الماضي، إلى محكمة جنايات كفرالشيخ التابعة لمحكمة استئناف طنطا لمعاقبة المتهمين طبقًا لمواد الأتهام الخاصة بذلك.وقرر المحامي العام لنيابة كفرالشيخ الكلية، أستمرار حبس 19 متهمًا احتياطيًا على ذمة القضية وهم الذين جرى ضبطهم، وضبط وإحضار باقي المتهمين وحبسهم احتياطيًا على ذمة القضية، فيما يندب المحامي صاحب الدور للدفاع عن المتهمين، وإرفاق صحيفة الحالة الجنائية للمتهمين مع إعلان المتهمين بأمر الإحالةوكان عدد من اهالى  قرية ابيوقا التابعة لمركز دسوق قد اشتبكوا مع قوات الأمن وقاموا بقطع طريق "دسوق - كفرالشيخ"، المار من أمام القرية، احتجاجًا على وفاة الطفل "محمد هاني نعيم - 7 سنوات"، بعد أن صدمته سيارة تسير على طريق "دسوق - كفرالشيخ"، نُقل إثرها إلى مستشفى دسوق العام وتوفى بعدها ورفضهم الانصياع لنصائح رجال الأمن بإعادة فتح الطريق.وحاولت قوات الأمن فض التجمهر، ما قابله الأهالي بالاشتباك مع قوات الأمن، التي أطلقت القنابل المسيلة للدموع في محاولة لتفريق الأهالي.تمكنت قوات الأمن من فتح الطريق وإعادة الحركة المرورية من جديد، فيما شهدت القرية تطويقًا أمنيًا، وألقي القبض على المتهمين بإحداث الشغب.وحرر عن ذلك المحضر رقم 11009 لسنة 2018 إداري مركز شرطة دسوق، فيما أخطرت نيابة دسوق بالواقعة لمباشرة التحقيقات

img img-responsive

طمعاً فى الإستيلاء على تليفونة المحمول ....إحالة أوراق متهم بقتل شاب للمفتي فى مركز البرلس

قضت محكمة جنايات كفرالشيخ "الدائرة الثانية"، وبإجماع الأراء إحالة أوراق المدعو "مدحت ع.إ.ع"، 26 سنة، محبوس، ويقيم بمركز البرلس، لفضيلة المفتي، لإبداء الرأي الشرعي بشأن عقوبة إعدامه، وذلك لمواجهته قتل شاب عمدًا مع سبق الإصرار، لسرقة محموله، وحددت جلسة 14 نوفمبر الجاري، للنطق بالحكم.صدر الحكم برئاسة المستشار السيد عبد المطلب سرحان، رئيس المحكمة والدائرة، وعضوية المستشارين ياسر فاروق التلاوي، ومصطفى عبد الحفيظ أبوالعلا، وسكرتارية محمد عبدالوهاب، وذلك في أحداث القضية رقم 30975 لسنة 2017 جنايات مركز شرطة البرلس، والمقيدة برقم 3560 لسنة 2017 كلي كفرالشيخ.تبدأ تفاصيل الواقعة عندما تلقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن كفرالشيخ، يوم 18 / 7 / 2017،  إخطارًا من مأمور مركز شرطة البرلس، من المدعو "محمد ا.ا.ا"، يقيم بمركز البرلس، بعثوره على جثة لشخص بأحد المصارف الجانبية بمدخل قرية الزهراء، دائرة المركز. وكانت أوصاف الجثة لشاب فى العقد الثانى من العمر، قمحى اللون، وبكامل ملابسه، مرتديًا تى شيرت بنى اللون وبنطال أزرق، به جرح بالرأس، وعثر بطيات ملابسه، على بطاقة لشريحة هاتف محمول، وعليها رقم السريال الخاص بشريحة الهاتف، وتبين أن الجثة للمدعو "محمد ا.ر.ا"، 17 عامًا، ويقيم بقرية الأبعادية التابعة لمركز الحامول.ومن خلال تحريات رجال الشرطة، تبين أن المجنى عليه غير مبلغ بغيابه، وتعرفت عليه والدته "سامية ف.ا"، 58 عامًا، ربة منزل، وتقيم بنفس عنوان نجلها، وان وراء مقتله المتهم المذكور، حيث تقابل مع المجنى عليه بمدينة بلطيم، وشاهد الأول بحوزة الثانى جهاز تليفون محمول، مبديًا المجنى عليه رغبته فى إيجاد فرصة عمل له.وخلال حديثهما، لعب الشيطان برأس المتهم، وأغواه إلى التخلص من المجنى عليه من أجل الحصول على هاتفه المحمول، للتصرف فيه، لتدبير احتياجاته من المال، تحت مسمى ما يدعو "فك زنقته"، من الضائقة المالية التى يمر بها، من خلال الحصول على الهاتف، حيث أقنعه بالتوجه معه لتشغيله بإحدى المزارع تجاه قرية الزهراء.أما المجنى عليه فلم يعلم ما يخبئه له القدر، ونية مرافقه له وعند وصولهما بمنطقة نائية بقرية الزهراء مكان العثور على الجثة باغته المتهم، بمحاولة سرقة هاتفه، وعند مقاومة المجنى عليه له، لم يجد سبيلًا، سوى استعانته بحجر من على الأرض، وضربه على رأسه بعدة مرات، حتى لقى مصرعه، والقى بجثته فى المصرف، ولاذ بالفرار، وبحوزته الهاتف المحمول.وجاء بقائمة أدلة الإثبات في القضية بأن الشاهد الأول "كريم أ.ع.م"، 26 سنة، عامل زراعي، وسائق لودر، ويقيم بقرية الزهراء مركز البرلس، أنه حال مروره بمكان الواقعة أبصر جثمان المجني عليه مغمورًا بمياه إحدى المصارف المائية فأبلغ تاليه بما أبصره حتي يستبين أمر المجني عليه.اما الشاهد الثاني المدعو "عبد الحليم ا.ا.ا.ا"، 39 سنة، عامل زراعي، ويقيم بقرية الشيخ مبارك، مركز البرلس، يشهد بأنه على أثر بلاغه من سالفه بما رأى توجه لمكان الواقعة لأستبيان الأمر فأبصر بنفس ما أبصره سالفه، فأبلغ الشاهد الثالث "محمد ا.ا.ا"، 31 سنة، محام بشركة مياه الشرب والصرف الصحي ويقيم بقرية الشيخ مبارك، حتى توجه لهما وأبصر الجثة حتى أبلغ الشرطة.كما يشهد الرائد محمد عبد العزيز محمود، 34 سنة، رئيس مباحث مركز شرطة البرلس السابق، بأن تحرياته السرية دلته إلى قيام المتهم بإرتكاب الواقعة وذلك بأن استدرج المجني عليه تحايلا إلى مكان قصي عن الأعين على مقربة من أحد المصارف المائية وما أن ظفر به حتى أنتشل حجرًا وتعدى عليه به مصيبًا رأسه فخر أرضًا على أثره.وأوضح رئيس مباحث مركز شرطة البرلس السابق في شهادته، أن المتهم شد وثاق المجني عليه وسفل به إلى المصرف المذكور على وجهته غامرًا رأسه بالمياه كاتمًا أنفاسه حتى تناهت لافظًا منتهاها ففاضت روحه إلى مثواها فأستولى على هاتفه الخلوي ولاذ فرارًا حيث تمكن من ضبط المتهم وبحوزته الهاتف محل السرقة والذي أقر له بإرتكابه الواقعة وأعزى قصده من إرتكابها قتل المجني عليه للاستيلاء على هاتفه

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company