• الخميس 15 إبريل 2021
  • 09:41 am

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
حوادث وقضايا
img img-responsive

اصابة 6 اشخاص فى مشاجرة على ماسورة صرف زراعى بكفرالشيخ

اصيب 6 اشخاص من عائلة واحدة فى مشاجرة بقرية روينا بكفرالشيخ اليوم الاثنين وتم نقل المصابين الى مستشفى كفرالشيخ العام وتحرر المحضر الازموكان اللواء احمد صالح مدير امن كفرالشيخ قد تلقى اخطارا من العميد محمد عمار مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية الامن ان العميد عبدالحليم فايد مأمور مركز شرطة كفرالشيخ تبلغ بوقوع مشاجرة بين ابناء العم بقرية روينا بسبب خلافات على ماسورة صرف زراعى فى الارض الزراعيةوعلى الفور تمكن رجال المباحث من القبض على طرفى النزاع فى واقعة المشاجرة وتحرر المحضر الازم وجارى العرض على النيابة العامة ش

img img-responsive

مصرع شاب بقرية شنو سقط من أعلى منزله

لقى شاب فى العقد الثالث من العمر بقرية شنو بكفرالشيخ مصرعه اليوم الاثنين بسبب سقوطه من اعلى سطح منزله وتحرر المحضر الازم وبالعرض على النيابة قررت دفن الجثةوكان اللواء احمد صالح مدير امن كفرالشيخ قد تلقى اخطارا من العميد عبدالحليم فايد مأمور مركز شرطة كفرالشيخ بمصرع الشاب فؤاد م ا 23 سنة حاصل على بكالوريوس تجارة بعد وصوله الى احدى المستشفيات الخاصة متاثرا باصابته فى الراس والرجلينوعلى الفور كلف اللواء محمد عمار بتشكيل فريق بحث وتحرى فى الواقعة من رئيس مباحث المركز ومعاونيه لكشف ملابسات الواقعة وبسؤال عم المتوفى "ابراهيم" لم يتهم احدا بمصرع شقيقة واقر بان سبب الوفاة هو سقوط ابن شقيقه من اعلى سطح منزلة اثناء تفقدة لخزان المياه فاختلت قدمة وسقط على الارض تم تحرير المحضر رقم 1317ادارى مركز كفرالشيخ وبالعرض على النيابة قررت دفن الجثة

img
img img-responsive

غرق شاب فى النيل امام دسوق

لقي شاب في العقد الثاني من العمر، مصرعه غرقًا في مياه نهر النيل، فرع رشيد بدسوق ، أثناء استحمامه،في رابع أيام العيد احتفالات بعيد الأضحي،وتمكنت قوات الانقاذ النهري من انتشاله وايداعه مشرحة مستشفي دسوق العام تحت تصرف النيابة العامة.تلقي اللواء أحمد صالح،مدير أمن كفرالشيخ، إخطارًا من العميد محمد عمار،مدير إدارة البحث الجنائي،بمصرع شاب أثناء الاستحمام في نهر النيل فرع رشيد بدسوق، لعدم إجادته السباحة.على الفور انتقلت قوات الإنقاذ النهري، تمكنت من انتشال الجثة، وتبين أنه يدعي "عبد المجيد.م"22 عامًا،من أبناء قرية الهوارية التابعة لمركز دمنهور،وأفادت التحريات بأن المتوفي كان برفقة أثنان من زملائه وهما  "السيد.ض"،و "السيد.م"،تعرض للغرق أثناء إستحمامهم بمياه نهر النيل فرع رشيد بدسوق،لعدم إجادته للسباحة.وبسؤال زميليه، أيدا ما جاء بالتحريات،ولم يتهما أحد بالتسبب في وفاة زميلهم،وتم نقل الجثة لمستشفي دسوق العام،وأفاد تفرير مفتش الصحة،أن سبب الوفاة اسفكسيا الغرق،ولاتوجد شبهة جنائية.تم تحرير محضربالواقعة، وأخطرت النيابة، التى صرحت بدفن الجثة، وتولت التحقيق

img img-responsive

تفاصيل ذبح "أسرة من 4أفراد بكفر الدوار".. قتلهم جارهم وخرج يبكي مع أهل القرية

كشفت الأجهزة الأمنية بمحافظة البحيرة، غموض العثور على أسرة مكونة من 4 أفراد مذبوحين، داخل منزلهم في جريمة بشعة ليلة عيد الأضحى، شهدتها عزبة الحاوي، بمركز كفر الدوار.وتوصلت الأجهزة الأمنية إلى مفاجأة بخصوص الجاني، الذي ألقي القبض عليه، وتبين أنه يدعى "الصافي. م. ع" 43 عامًا سمسار مواشي، أحد جيران للمجني عليه، كان معه قبل الجريمة بساعات قليلة، ثم تركه ليضع خطته الشيطانية، ويغدر به وبأسرته دون أدنى شفقة أو رحمة منه.وقال مصدر أمني، إن المتهم ذكر في أقواله، أنه التقى في الليلة السابقة لجريمته مع المجني عليه "السيد. ع. أ" للاتفاق على شراء عجل منه، ولكنهما اختلفا على المقابل المادي، ثم علم ببيع الأخير، لعجل بمبلغ 17 ألف جنيه، فقرر سرقة المبلغ، وحدد التوقيت بعد صلاة الفجر، يوم العيد، لعلمه أنه ينزل للصلاة، بينما يكون إبنيه في عملهما بقرية مشويات في ذلك التوقيت.وتسلل الجاني إلى المنزل بعد قفز السور، وأثناء بحثه عن النقود شعرت به الزوجة وتعرفت عليه فقتلها، وبعدها بدقائق عاد الأبناء من العمل فدخل الإبن الأصغر "أحمد" 11 عامًا فقتله المتهم، فيما تأخر أخيه "مصطفى" 20 عامًا، في الخارج بعض الوقت للتحدث مع خطيبته في الهاتف، وعند دخوله اكتشف الجريمة، فأجهز عليه المجرم، وبعدها بدقائق دخل الأب، فأكمل جريمته، بقتله خشية افتضاح أمره.بعدها خرج القاتل، مع بزوغ شمس أول أيام عيد الأضحى، وصلى مع أهالي القرية، وذهب لذبح الأضاحي و تقديم التهاني بالعيد، وعندما تم اكتشاف الكارثة بعد صلاة العصر، وقف مع الأهالي عند منزل المجني عليهم وظل يبكيهم، إلى تم القبض عليه بمنزله في ساعة مبكرة من صباح أمس السبت.واستهدف المتهم في محل إقامته والأماكن التي يتردد عليها، والمحتمل اختبائه فيها، وأسفرت الجهود عن ضبطه، وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة بقصد السرقة لعلمه باحتفاظ المجني عليه بمبالغ مالية في مسكنه، وتم ضبط المبلغ المالي المستولى عليه، والسكين المستخدم في الواقعة والملابس التي كان يرتديها الملوثة بدماء المجني عليهم.واكتشف الحادث عصر يوم الجريمة، عندما قدم أحد أقارب زوجة المجني عليه، لتقديم التهنئة بالعيد، وظل يطرق باب المنزل لفترة طويلة، ولم يرد عليه أحد، وشعر عندها بالقلق عليهم، بعدما أخبره جيرانهم بأنهم لم يروا أحد منهم طوال يوم العيد، فعاود الاتصال بهم على الهواتف المحمولة و لم يرد أحد، فقفز من أعلى سور المنزل الخارجي، ليكتشف الكارثة ويعثر عليهم مذبوحين.وصرحت نيابة مركز كفر الدوار بالبحيرة، بدفن الضحايا، أمس السبت، عقب تشريح الجثث بمعرفة الطبيب الشرعي، كما فرضت قوات أمن البحيرة، طوقًا أمنيًا وتشديدات مكثفة حول المنزل

img img-responsive

المجني عليهم في الكفر الشرقي بالحامول يطلبون القصاص العادل

قد يظن البعض أن السيادة في القوة بترويع الآمنين عن طريق طلقات الخرطوش والضرب بالسيوف لكنها سيادة مؤقتة مزيفه فبعد أن يفعلون فعلتهم ينامون في الغيطان أو في حجرات مظلمة حكموا علي أنفسهم في محاولة يائسة للهرب عن أعين رجال المباحث لكن هيهات هيهات فلابد من أن ينال المجرم عقابه بالقانون حتى تهدأ نفس المجني عليهم إذا كتب لهم الحياة وتطمئن آسرهم بالقصاص العادل .في صباح السبت قبل الماضي سمع أهالي قرية الكفر الشرقي مركز الحامول بكفر الشيخ دوي طلقات الخرطوش ورأوا لمعان السيوف يعكس ضوء الشمس التي تشرق بقوة في نهار شهر أغسطس وتعالت الصيحات والصراح بالغيطان والبيوت والكل هرول ناحية أرض الجزيرة التي تبعد عن قرية الكفر الشرقي  بحوالي 2 كيلو متر تقريبا فلقد هجم أفراد من عائلة البسيوني علي عبد الفتاح توفيق موافي الصعيدي في حقله ولما علم أفراد عائلته تسابقوا لنجدته فكان من يصل يصيبوه بطلقات الخرطوش في قدمه وينهالوا بالسيوف والشوم علي رأسه وجسده واحدا تلو الآخر حتي كوموهم علي زراعية خمسة أفراد من عائلة الصعيدي 4 أشقاء وأبن أحدهم ولم يستطيع أن يتقدم أحد من الجيران لنجدتهم خوفا من التهديد والوعيد بالضرب بالخرطوش والسيوف فوقف الجميع في ذهول منهم من صاح بأعلي صوته حرام عليكم ومنهم من اتصل بالنجدة حتي حضرت سيارة الاسعاف وحملت المصابين بين الحياة والموت إلي مستشفي الحامول المركزي فاستقبلت 4 منهم أما الخامس لم تستقبله المستشفي لخطورة حالتة فحولوه لمستشفيات جامعة المنصورة ومنها إلي مستشفيات جامعة القاهرة وتحرر المضر 3/106 أحوال مركز الحامول .بدأت الحكاية حسب أقوال المجني عليهم لمحرر " دموع الندم "  قال توفيق صابر الصعيدي  أحد المجني عليهم مصاب مصاب بطلقات الخرطوش في ساقيه ورأسه مفتوح أثر ضربة سيف يوم الجمعة الصبح كنت أقف بسيارتي الـ ربع نقل بجانب مدخل سوق الحامول العمومي للمواشي طلب مني عمرو البسيوني أن أقوم بتوصيلة فقلت له أنا مش فاضي لاني منتظر تاجر مرتبط معه ومنتظرة فسبني بأبشع الالفاظ فلم أرد عليه ورحل وبعد فترة ليست طويلة حضر أثناء تحميلي ماشية ذلك التاجر فسبني مرة أخري ومد يده وضربني فنزلت من سيارتي وضربته وتجمع الناس وفرقوا بيننا وتوعدني بأنه سيقتلني وراح كل إلي سبليله وفي نفس اليوم تحديدا بعد صلاة الجمعة طلع محموعة أفراد من عائلة البسيوني يتقدمهم عمرو البسيوني ووقفوا علي الطريق العام وأطلقوا وابل من الأعيرة النارية في الهواء بطريقة عشوائية وقالوا نعلن أمام الجميع والحاضر يعلن الغائب " علي أفراد عائلة الصعايدة ممنوع  تسرحوا غيطكم اللي في  الجزيرة "والقرية تشهد علي ذلك تدخل بعض الحكماء وذهبوا ذهبنا لكبير عائلة البسيوني فقال لهم الصعايده غلطوا ولازم يتربوا فقالوا له نعمل مجلس عرفي فقال مش وقته .في صباح يوم السبت يقول رشاد أحمد ابن عمة المجني عليهم يقع حقلي قبل حقل المجني عليهم بمسافة علي نفس الزراعية  وجدت  أكثر من 20 شخص معهم سيوف وخرطوش وشوم ويمنهم من يترجل ومنهم من يقود موتسيكلات نازلين باتجاه غيط الصعايدة فقلت لهم اقصروا الشر الشر مبينجريش عليه عشان خاطري بلاش شر فسبوني بأقظع الالفاظ وقالوا لي خليك في حالك الصعايدة قرايبك لازم يتربوا ورفع  أحدهم بندقيتة وضربني بالدبشك علي زراعي فسقطت تليفوني المحمول علي الارض فأخذوه وقال أحدهم للآخرهات التليفون معاك حتي لا يتصل بأحد فلمحت الشر يتطاير من أعينهم جميعا فصمت وبعد وقت قليل سمعت الصياح والعويل فذهبت فوجدت المنظر صعب جدا أولاد عمتي الصعايدة الخمسة علي الارض في غيبوبة فنزلت الدموع  من عيني من جبروت أفراد عائلة البسيوني والفلاحين لم يجروا واحد منهم مثلي التدخل من التهديد بإطلاق الأعيرة النارية عليه والكل وقف يشاهد في رعب ومنهم من اتصل بالنجدة حتي جاءت سيارة الاسعاف ونقلتهم إلي مستشفي الحامول المركزي .أما عبد الفتاح الصعيدي أحد المصابين بشرخ في الضلوع وقطع في الرأس وكدمة شديدة بالعين وكسر في الذراع الأيمن يقول في صباح يوم الحادث مبكرا أخذت حصاني وذهبت إلي الغيط ووضعت العلف لماشيتي وبدأت في ري الحقل وفي حوالي الساعه 9 صباحا جلست بين 4 من جيراني فوجئنا بالجيران في حقولهم يصحون أهرب أهرب فنظرت فوجدت مجموعة كبيرة يحملون الشوم والسيوف والسلاح الناري أطلقوا أعيرتهم نحو محمد أخي الأكبر الذي كان يقوم بالعمل في حقله الذي يسبقني بعدة أمتار فوقع علي الأرض فجريت عليه كي انقذه ضربوني  بالسيوف وبالشوم ولم أري نفسي غير في المستشفي أخدونا علي خوانه واحد تلو الآخر نحن نعمل في الأرض عزل وهم جاءوا مدججين بالاسلحة النارية والسيوف والشوم حسبنا الله ونعم الوكيل في كل ظالم جبار محتمي في نفوذ عائلتة .قال محمد علي توفيق وشهرتي حماده الصعيدي مصاب بطلقات خرطوش في الساقين وقطع في الرأس وكسر في الذراع الايسر في يوم الحادث تلقيت اتصالا تليفونيا يقول لي الحق عمك في الغيط فجريت أنا وعمي صابر مستقلين دراجة نارية عزل من أي شيئ  ولما وصلنا وجدت أعمامي في بركه من الدماء وعاجلونا بالاعيرة النارية في الساق وانهالوا علينا بالسيوف والشوم حتي أغمي علي وحتي الان  لم يتم القبض علي الجناة رغم أنهم معلومين للجميع في مركز الحامول فأين رجال الأمن ولا عشان لهم نفوذ ..وأضاف مرت علينا ساعة كأنها الضهر كله فلقد ذوقنا الموت في كل لحظة وعشناه كنا في أزمة كسحونا بالأعيرة النارية في ارجلنا وشجوا رؤسنا بالسيوف وأطلقوا أعيرتهم في صدورنا وأرجلنا كان بيننا وبين الموت خيط رفيع وعمي الأكبر يرقد في مستشفيات جامعة القاهرة بين الحياة والموت الله أعلم به والجناه يختبأون من أعين المباحث في الغيطان وبيوت أقاربهم كلما ينزل اليهم بوكس الشرطة كأنهم يعلمون بموعد قدومه .يقول صابر توفيق الصعيدي مصاب بقطع في الرأس وكسر في الذرع الأيمن وراحة اليد اليمني أيضا والساق اليمني لقد اصبحنا من أصحاب العاهات عجزة ولكن لن نترك حقنا وأطلب من رئيس  الحكومة ووزير الداخلية ومدير أمن كفر الشيخ  مش عاوزين نتحول لبلطجية عاوزين القصاص العادل عندنا ثقة في فيكم يا حكومه عندنا ثقة في رجال الشرطة الأجلاء فرئيس مباحث الحامول النقيب فتحي رزق عمل اللي في وسعه ومدير الأمن اللواء أحمد صالح زارنا في المستشفي كتر خيرة  وقال لنا هنجيب لكم حقكم ونطلب منه أن يتم القبض علي باقي الجناه لتقديمهم للعدالة الكل يتحدث عن كفاءة العميد محمد عمار في تتبع الجناة وضبطهم لذلك نرجوه أن يقبض عليهم جميعا حتي ينال المجرمين عقابهم بالقانون كي تهدأ أنفسنا الحياة وتطمئن آسرنا بالقصاص العادل فشقيقي محمد مصاب بطلق خرطوش أسفل الرئة وقطع في رأسه بالسيف ولم تستقبله مستشفي الحامول المركزي بكفر الشيخ ونقلوه لمستشفيات جامعة المنصورة ومنها إلي مستشفيات جامعة القاهرة وحالتة حرجة نروح لمين يأخذ لنا حقنا من جبروت عائلة البسيوني .أما هانم جاد خالت المجني عليهم قالت  انا عندي السكر أولاد اختي  اللي اتصابوا هما اللي بيجروا عليا ينفع كدا يصبوهم بعاهات مستديمة من اللي هيجري علي اسرهم وعلينا فجبروت بعض أفراد عائلة البسيوني فاق الحدود يرددون في القرية احنا الحكومه والحكومة مش عارفه تقبض عليهم  منهم لله الظلمه ينتقم منهم ربنا .قالت شادية احمد ابنة عمة المجني عليهم يرضي مين اللي حصال 5 رجالة اخوات يتعمل فيهم كدا وكمان بيهددونا كي نتنازل عن المحاضر يرضي مين احنا عاوزين حقنا بما يرضي الله القصاص العادل .أما فتحية علي توفيق اخت المجني عليهم اخواتي بعد 4 أيام علاج بالمستشفي خرجوا وثاني يوم حدث لهم مضاعفات خطيرة فجائت سيارات الاسعاف وحملتهم الي المستشفي مرة اخري يتألمون والجناه يضحكون لكننا نثق في الله بأن الله يمهل ولا يهمل .أما عبير علي توفيق اخت المجني عليهم 5 ضحايا شقيقي وأعمامي عيلة كاملة حطموها الظلمة جاء العيد واحنا الحزن يخيم علي بيوتنا وأطفالنا مذلولين يا رب بحق تلك الأيام المفترجة تقتص لنا من الظلمة

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company