• الجمعة 18 سبتمبر 2020
  • 03:39 pm

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
حوادث وقضايا
img img-responsive

بسيدى سالم ما ينوب المخلص إلا " القتل "

بنظرة قاصرة وفكر غير سوي انساق المتهمان وراء طيشهما ولم يفكرا في المستقبل ولا فيما بعد هذه الحياة فقتلوا شابا وشرعوا بقتل آخر مستخدمين مطواه وقبضة حديدية وفي خلال دقائق معدودة نفذا جريمتيهما ولاذا بالفرار إلا أن رجال البحث الجنائي قبضوا عليهم في خلال ساعتين فقط من وقوع الجريمة وقدموهما للنيابة العامة لمركز سيدي سالم بمحافظة كفر الشيخ .يوما بعد يوم تثبت الجرائم بين الطلاب بصفة خاصة بأن أولياء الأمور ووزارة التربية والتعليم تركوا دعائم التربية التي هي إعداد الفرد وتنشئته علي نحو متكامل في جميع الجوانب الحياتية وتنظم سلوكه وعواطفه وانفعلاته واتجهوا إلي التركيز علي التعليم فقط حيث بدأ العام الدراسي لدي تلاميذ مصر منذ أكثر من شهر ونصف فالتلاميذ يتنقلون علي غرف المعلمين لتلقي الدروس الخصوصية ومن هنا كانت قضيتنا اليوم التي سطرها المحضر رقم 49886 لسنة 2017 جنح سيدي سالم فمن أمام إحدى قاعات الدرس الخصوصي بشارع التفتيش بمدينة سيدي سالم بمحافظة كفر الشيخ حيث كانت عقارب الساعه تقترب من الثالثة والنصف وبعد أن انتهي محمود طارق بكر وأحمد محمد علي حصة درس الفرنساوي للثانوية العامة  اتجه نحوهما مهرولا محمد أشرف بالصف الاول الثانوي  يقول لهما عايزين يضربوني وطلب منهما توصيله فسأله الاثنان من هم ؟ وأين هؤلاء الذين يريدون ضربك ؟ وقبل أن تأتيهم الإجابة باللسان كانت المطواه والقبضة الحديدية أسرع إلي صدر محمود ورأس أحمد .ما أن وصل الخبر لأهل المصابين انتقلوا إلي مستشفي سيدي سالم المركزي وما هي إلا ساعة حاول فيها الأطباء إنقاذ المصابان فاق أحمد وعاد له الوعي أما محمود لم تستجب أعضاؤه لنداءات الحياة وصعدت روحه إلي بارئها فساد الحزن الجميع وقام بعض أهالي قرية البكاروه التي تقع علي حدود مدينة سيدي سالم فتفصل بين الشرق والغرب بقطع الطريق بإشعال النار في إطارات السيارات القديمة مما فصل شرق مركز سيدي سالم عن غربه وتوقفت عجلة الحياة وأقسم المتجمهرين علي قتل أي فرد قادم من قرية شوغي أو عزبة عقله موطن الجناة عند قدومهم إلي مدينة سيدي سالم ولولا التدخل السريع لقيادات مديرية أمن كفر الشيخ علي رأسهم اللواء أحمد صالح مساعد وزير الداخلية مدير أمن كفر الشيخ والعميد محمد عمار مدير المباحث الجنائية اللذان انتقلا لمكان التجمهر فورا وأمرا بفرض كردون أمني وفتح الطريق أما المارة وبالحوار مع الحكماء من أهالي قرية البكاروه ومن بينهم الحاج المربي الفاضل عزمي بكر الذي دعا الناس للغة الحوار والاستماع  حتى أعلن اللواء أحمد صالح مدير الأمن أنه تم القبض علي الجناة وتم ضبط أدوات الجريمة وتمت إحالتهم إلي النيابة العامة لينالا عقابهما علي ما فعلاه فأمتثل المتجمهرين لصوت العقل وعاد الهدوء للمكان .كان قد تم القبض علي الجناة بمعرفة الرائد حمدي أبو ريا رئيس مباحث مركز سيدي سالم بعد ساعتين فقط وأدلوا باعترافهما وارشدا عن مكان إخفاء المطواة بجسر أحد الترع والقبضة الحديدية بحمامات أحد المساجد فتحرر المحضر رقم 49886 لسنة 2017 جنح سيدي سالم وتم إحالتهما للنيابة العامة .أعاد مرة آخري المتهمان اعترافهما بالجريمة تفصيليا أمام المستشار عمرو عبد الحليم مدير نيابة سيدي سالم والذي كان قد انتقلا لمناظرة الجثة في مشرحة المستشفي في الحال كما انتقل لمعاينة مكان الواقعة وعاد مرة أخري للمستشفي في نفس يوم الحادث في ساعة متأخرة لسماع أقوال احمد المجني عليه بعدما فاق رمن غيبوبته .بهدوء تام قام  المستشار عمرو عبد الحليم بفتح التحقيق بسكرتارية محمد عبد السلام مدير نيابة سيدي سالم وبرئاسة المشتشار أحمد شطا رئيس النيابة الكلية والمستشار أحمد عمارة رئيس النيابة الكلية بكفر الشيخ أيضا بإشراف المستشار أحمد عاشور المحامي العام الأول لنيابات كفر الشيخ . أقر المتهمان محمود .م . أ 18 سنه طالب بالصف الثالث الثانوي الأزهري وأحمد .م. ع 18 سنة طالب بالصف الثالث الثانوي العام باعترافهما وأبدوا ندمهما علي ما جريمتهما التي راح ضحيتها الشاب محمود طارق بكر طالب بالصف الثالث الثانوي العام وكاد أن يقتلا أيضا الشاب أحمد محمد علي  طالب بالصف الثانوي العام وانتابهما نوبة بكاء عميق وقال أحمد .م .ع المتهم الثاني اللي حصلي عشان أمي مش راضية عني ، فكنت عاق بوالدتي وكانت دائما تدعي عليَ حتى أصابني غضب الله وتلقيت اتصالا تليفونيا من صديقي محمود بأن شباب  قرية البكاروة سيتجمعون لضرب شقيقة الأصغر الطالب بالصف الأول الثانوي عقب خروجه من الدرس الخصوصي بمنطقة التفتيش بمدينة سيدي سالم فأعددت قبضة حديدية يخرج منها نصل سكين للدفاع عن النفس في حالة التعدي علينا وكان محمود قد أعد مطواة للدفاع أيضا وما أن لمحنا محمد الطالب بالصف الأول الثانوي الذي كان قد تشاجر مع محمد الطالب بالصف الأول الثانوي أيضا شقيق محمود صديقي يوم وقفة العيد حتى جري مسرعا وبعد لا يزيد عن 3 دقائق عاد برفقة المجني عليهما وقام بركل شقيق زميلي محمود بقدمه فاعتقدنا أنها المعركة واستخدمنا أسلحتنا ضد المجني عليهماأما محمود المتهم الأول قال لم أكن أبدا أتخيل نفسي قاتلا ولم يدور بخلدي قتل محمود أو غيره وإنما قلت أذهب لحماية شقيقي الصغير وكل ما قمت به أنني دافعت عنه ضد القادمون لضربه .أمر المستشار عمرو عبد الحليم وكيل النائب العام حبس المتهمان 4 أيام علي ذمة التحقيقات بتهمة القتل العمد والشروع في قتل وحيازة أسلحة بيضاء بدون ترخيص" كفرالشيخ اليوم " مع الطالب أحمد محمد علي الناجي من الموت الذي قال كنت وزميلي محمد طارق الله يرحمه خارجين من الدرس الخصوصي في مادة الفرنساوي فوجئنا بقدوم الطالب محمد من أبناء قريتنا يجري قادما علينا وسألنا  فين أخويا ؟ حيث أن شقيقة زميلنا أيضا بالصف الثالث الثانوي قلنا له أخوك مع الأستاذ يسأله سؤال فيه ايه مالك ؟ قال العيال عاوزين يضربوني تعالوا معايا عدوني منهم عشان أروح الدرس الخصوصي فمشينا معه لا نعرف من هم العيال الذي يخاف منهم حيث أن الشارع يطلق عليه شارع الدروس وبه العشرات بل المئات من الطلاب وما هي إلا بضعة مترات وفوجئت بمن ينهال بالضرب علي رأسي بقبضة حديدية ومن يغزني في جنبي بالمطواه كما انهالوا علي زميلي محمود بالمطواة والقبضة الحديدية أيضا حتى غطت الدماء وجهي وما أري نفسي إلا بعد طلوع البنج بعد العملية التي أجريت لي وعلمت بأن محمود مات .•في منزل المرحوم محمود طارق بكر قالت والدته سعيده محمد السعودي حسبي الله ونعم الوكيل أنا غير أني مش هشوف محمود تاني محمود كان حته من كبدي من قلبي عمري كله هحزن عليك يا محمود يا ابني وصمتت لحظة ثم عادت تقول محمود كان ابن بار كان هادي ومؤدب كن يبوس علي رأسي وعلي ايدي وكان يؤدي الصلوات وقيام الليل بإنتظام كان يؤمني في الصلاة عشان احصل علي ثواب الجماعة وكان متفوق في دراسته من يومين حصل علي درجة 29.5 من 30 في مادة الجغرافيا فحزن ورجع للمدرس يناقشه لماذا خصم له نصف درجة وادرك معلمه أن محمود يعلم الإجابة علم اليقين فأعطاه 30 من 30 فرجع فرحان سعيد يقول لي افرحي يا ماما أنا حصلت علي 30 من 30 في الجغرافيا في يوم الحادث قلم أظافرة ثم استحمي وتوضأ وصلي بنا الظهر جماعة وبعد الآذان وقف يقول ( اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت سيدنا محمد الوسيلة والفضيلة والدرجة العالية الرفيعة وابعثه اللهم المقام المحمود الذي وعدته إنك لا تخلف الميعاد ) ثم قال رضيت بالله ربا ً وبالإسلام دينا ً وبمحمد صلي الله عليه وسلم نبيا ورسولا وقبل أن اتلفظ قائلة له فيه ايه يا محمود قال الله أكبر فكبرنا خلفه وانتهينا من الصلاة وقبل رأسي ويدي كما عودني وقال ادعيلي يا ماما ثم صمت لحظة كأنها تري محمود فتتبسم ثم تبكي وتقول محمود كان بيساعدني في شغل البيت قائلا أنا أفعل كما كان يفعل رسول الله سيدنا محمد الله يرحمك يا ابني والحمد لله علي القضاء والقدر وكل ما أريده من قضاء مصر سرعة القصاص حتى يرتاح محمود ابني شهيد الغدر في قبره أريد القصاص من المجرمين الذين حرقوا قلبي علي ابني  .•أما الحاج طارق بكر والد محمود يقول الحمد لله علي مصيبتنا ابني المرحوم محمود كان بطلا رياضيا فقد حصل علي المركز الأول في بطولة المحافظة للمصارعة الروماني كما حصل علي المركز الخامس علي مستوي الجمهورية في وزنه وكان يحلم أن يكون ضابط يحمي مصر من الإرهاب .وأضاف في اليوم الأخير له صحيته من النوم كي يصلي الظهر حيث كان معتاد علي السهر في المذاكرة حتى صلاة الفجر وينام حتى الساعه 11 صباحا فصحي وجلس معنا وقلم أظافره وتوضأ وصلي بنا الظهر جماعة ورفض تناول الغذاء وقال عندي مراجعة دروسي قبل النزول لموعد الدرس الخصوصي ثم خرج من البيت فخرجت نظرت عليه من البلكونه وناديت عليه الغدا يا محمود قالي لي لما ارجع يا بابا وفي حوالي الساعة الرابعة عصرا تلقيت اتصالا تليفونيا من أحد المعلمين يقول لي ابنك محمود في المستشفي فجريت علي المستشفي وجدت ناس كتير وقابلني رئيس المباحث الذي يقف علي باب غرفة العمليات ولما علم أنني والد محمود طلب من الطبيب أن يدخلني ودخلت ورأيت ابني محمود غارق في دماؤه فبكيت وحاولت أن احضنه فمنعني الأطباء وأخرجوني وأجلسوني علي كرسي ولم تمر نصف ساعة إلا وخرج علينا الطبيب يقول البقاء لله محمود مات وصمت ثم قال ربنا يرحمك يا محمود ويسكنك فسيح جناته .•أما الحاج عزمي بكر عم المجني عليه يقول محمود كان شابا متطلعا في الحياة كأي شاب رياضي متفوق دراسيا ورياضيا فقط كان زميل محمد ابني في الدراسة وفي رياضة المصارعة الرومانية وكان المرحوم محمود يصطحب ابني للتدريبات استعدادا لبطولة الجمهورية القادمة في المصارعة الرومانية لتحقيق المركز الأول وكان محمود يقول لي يا عمي أنا نفسي أمثل مصر في بطولة العالم للمصارعة الرومانية وأفوز ببطولة العالم وأرفع علم مصر علي منصة التتويج الله يرحمه ويحسن اليه .•يقول الكابتن عبادة صالح مدرب المصارعة بنادي سيدي سالم الرياضي بأن فقيد الشباب البطل محمود طارق كان حريص جدا علي التدريبات لإحراز مركز متقدم علي مستوي الجمهورية للحصول علي الحافز الرياضي للطلاب في الثانوية العامة وقد حصل في العام المضي علي الأول علي مستوي المحافظة في وزن 65 كيلو والمركز الرابع علي مستوي الجمهورية في المسابقة التي نظمتهما وزارة التربية والتعليم وأنه كان يتميز بالشجاعة والروح القتالية العالية في التمرينات فضلا علي خلقه الرفيع وكان يلح بإصرار علي أن يشترك في بطولة الجمهورية القادمة وبعد وفاته أصاب فريق المصارعة الرومانية الإحباط والحزن لأنه كان ضلعا أساسيا فيه وطلب مني زملاؤه عدم الدخول في المسابقة القادمة لبطولة الجمهورية في المصارعة وأنا قبلهم حزين عليه فقد مات محمود وماتت معه أحلامه وأحلامي فيه فقد قتل غدرا ً .

img img-responsive

القبض على شخصين إختطفا فتاة للاعتداء عليها جنسيا بكفرالشيخ

القت مباحث قسم اول مركز شرطة بيلا بكفر الشيخ،اليوم السبت القبض علي سائقي توك توك قاما بخطف طالبة بمدينة بيلا،عنوة داخل توك توك لمحاولة اغتصابها،وتحرر المحضر اللازم، وجار عرضهما على النيابة العامة.وكان اللواء أحمد صالح، مدير أمن كفر الشيخ، قد تلقى إخطارًا من العميد محمد عمار،مدير إدارة البحث الجنائي، يفيد بورود بلاغ لقسم شرطة بيلا من "ن.م.أ" 40 عامًا،ربة منزل،مقيمة بقرية كفر قتة التابعة لدائرة المركز،بقيام شخصان مجهولان بخطف  نجلتها "ن.ع.ع" 16 عامًا،طالبة،مقيمة بدائرة البندر،ولاذ بالفرار.وبعمل التحريات الاوليه أكدت صحة المعلومات ، وأمر اللواء  مدير المباحث بتكثيف التحريات وسرعه ضبط الجناة وتقديمهم للعدالة وكشف ملابسات الواقعة.تم تشكيل فريق بحث ترأسه العقيد توفيق جاد،رئيس فرع البحث الجنائي بالحامول،ضم الرائد محمد قطاطو،رئيس مباحث قسم بيلا،ومعاونوه،لكشف غموض الواقعة وضبط مرتكبيها.تبين من التحريات أنه حال توجه المجني عليها لحضور حفل عرس بمدينة بيلا،حدثت مشادة كلامية بينها وبين شخصان مجهولان يستقلان توك توك،قاما علي آثرها باصطحابها عنوة داخل التوك توك والتوجه لخارج المدينة،في محاولة منهما لاغتصابها،إلا أنها تمكنت من مقاومتهما اسفر عن اصابتها بإصابات خفيفة عبارة عن " خدوش بالرقبة وأسفل العين ".وبسؤال المجني عليها،أقرت بمضمون ماتضمنته التحريات وأدلت بأوصاف المتهمين.وكشف فريق البحث أن وراء ارتكاب الواقعة كلا من، "م.هـ.ع.ا" 18 عامًا،سائق توك توك،و "ح.ع.ا.ح" 32 عامًا،سائق توك توك،مقيمان بمدينة بيلا،قام رجال المباحث بتحديد مكان اختبأهما وإلقاء القبض عليهما.وأمام رجال المباحث اعترفا بجريمتهما وتعرفت الفتاه عليهما، وحرر المحضر رقم 2039 إداري قسم بيلا،وجاري عرضهما علي النيابة العامة التي باشرت التحقيقات.

img
img img-responsive

العثور علي جثه لشاب بمحيط قناطر ادفينا

عثر اهالي مركز مطوبس بكفرالشيخ صباح اليوم السبت علي جثة لشاب في العقد الثالث من العمر ملقاه بمحيط قناطر ادفينا.وعلي الفور انتقلت مباحث مركز شرطة مطوبس الي مكان الواقعه لكشف ملابسات الحادث والتعرف علي الجثه وتم نقل الجثه الي مشرحه مستشفي مطوبس المركزي تحت تصرف النيابه العامه. 

img img-responsive

مصرع مريض نفسى دهسه قطار بمركز قلين

لقى مريضًا نفسيًا مصرعه، اليوم الجمعة، دهسه أحد القطارات، أثناء مروره شريط السكة الحديد، بدائرة مركز شرطة قلين، من معبر قانونى.تلقى العميد إيهاب دويدار، مأمور قسم شرطة النقل والمواصلات بكفر الشيخ، إشارة من ناظر محطة قطار قلين، بتلقيه بلاغًا من أهالى بمصرع أحد الأشخاص، دهسه قطار، قائم من محطة قطار قلين، ومتجهًا إلى محطة قطار دمنهور، اثناء مروره شريط السكة الحديد، من معبر غير قانونى، بدائرة مركز شرطة قلين.انتقل المقدم محمد جاويش، رئيس مباحث قسم شرطة النقل والمواصلات بكفر الشيخ، والعميد رضا النويشى، نائب مأمور القسم، إلى مكان الواقعة محل البلاغ، وتبين أن المتوفى يدعى " "شعبان ا.ح"، 56 عامًا، ويقيم بقرية قزمان، دائرة مركز شرطة  قلين، ولقى مصرعه أثناء مروره شريط السكة الحديد، وبسؤال الأهالى أفادوا بأنه مريضًا نفسيًا، ويعانى من بعض الإضطرابات النفسية. جرى نقل المتوفى لمشرحة مستشفى قلين المركزى، تحت تصرف النيابة العامة، وتبين من تقرير مفتش الصحة، عقب توقيع الفحص الطبى عليه، وجود بتر فى الكتف، والذراع الأيمن، مع بتر فى القدمين، وتهتك بالرأس، إثر تعرضه لحادث القطار، ما أدى إلى وفاته، متأثرًا بتلك الإصابات، ولا توجد شبهة جنائية فى وفاته.ودلت تحريات رئيس مباحث قسم شرطة النقل والمواصلات بكفر الشيخ، أن المتوفى، أثناء عبوره شريط السكة الحديد، من معبر غير قانونى، ما بين محطتى البكاتوش وكوم بليدة، دائرة مركز شرطة قلين، دهسه أحد القطارات، القائم من محطة قطار قلين، والمتجه لمحطة قطار دمنهور، مارًا بمحطة دسوق، عندما تصادف مروره، ناحية وقوع الحادث.حُرر عن ذلك المحضر رقم 7923 لسنة 2017 إدارى مركز شرطة قلين، وبالعرض على النيابة العامة، صرحت بدفن جثة المتوفى، بمعرفة ذويه.

img img-responsive

ضبط عاطل بسيدى سالم وبحوزته بندقية وربع كيلو حشيش

ألقت مباحث مركز شرطة سيدى سالم  بكفر الشيخ، اليوم الجمعة  القبض على عاطل بندقية خرطوش وربع كيلو حشيش  بقصد الاتجار.كان اللواء أحمد صالح مدير أمن كفرالشيخ، تلقى إخطارا من تمكن مباحث المديرية بإشراف العميد محمد عمار مدير إدارة البحث الجنائى، من ضبط "إ.ا.م "25 سنة عاطل ، يقيم دائرة مركز سيدي سالم، وبحوزته بندقية خرطوش بقصد الدفاع  و250 جرام لمخدر الحشيش، بقصد الاتجار،  و800 جنيه .تحرر المحضر رقم 51925/  2017 جنايات مركز سيدي سالم،وجاري العرض على النيابة العامة

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company