• الثلاثاء 24 نوفمبر 2020
  • 11:16 am

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
حوادث وقضايا
img img-responsive

ضبط 10 متهمين بحيازتهم أسلحة نارية ومخدرات في حملة أمنية بكفر الشيخ

وجهت مديرية أمن كفر الشيخ ضربة موجعه خلال الساعات الماضية، لتجار الكيف والمخدرات، والبلطجية من حملة الأسلحة النارية والبيضاء، والهاربين من السجون وتنفيذ الأحكام، فى إطار الحملات المستمرة لإستعادة الأمن والإنضباط فى ربوع المحافظة.كان اللواء أحمد صالح،مدير أمن كفر الشيخ، قد وضع خطة أمنية إشتملت على كافة مراكز المحافظة لضبط الخارجين عن القانون ،وضبط حائزي الأسلحة النارية وطلقاتها بدون تراخيص ، وقام كلا من العميدين محمد عمار،مدير إدارة البحث الجنائي، ومحمد عبد الوهاب، رئيس المباحث الجنائية ، بتنفيذها بدقة بأرجاء المحافظة ومناطقها العشوائية ، بعد الإستعانة بمجموعات قتالية من إدارة قوات الأمن بالتنسيق وفرع الأمن العام،شارك فيها رؤساء مباحب أقسام ومراكز الشرطة،والمقدم محمد دومة،رئيس مباحث التموين.أسفرت الحملة عن ضبط 4 قطع سلاح ناري متنوع، بينها بندقية، و3 فرد خرطوش،و 8 طلقات نارية متنوعة،بالإضافة إلي 10 أسلحة بيضاء مختلفة الأشكال والأنواع.كما تمكنت الحملة من ضبط 6 متهمين بحيازتهم مواد مخدرة بقصد الإتجار،بمضبوطات عبارة عن (250 جرام حشيش ، 174 جرام هيروين ، كيلو و 500 جرام بانجو ، 100 قرص مخدر)،و 3 متهمين هاربين من السجون.كما أسفرت الحملة الأمنية المنظمة عن ضبط متهمين بحيازتهما ألعاب نارية،وهما ضبط "أ.س.س" 50 عامًا،بائع متجول،مقيم بندر دسوق، ( سبق اتهامه في عدد (7) قضايا مابين سرقة ، مخدرات ، سلاح ابيض آخرهم القضية 2015/5561 جنح قسم دسوق " سلاح ابيض " )،وبحوزته 122 صاروخ العاب نارية، وتحرر عن ذلك المحضر 10592 جنح قسم دسوق لسنة 2017،و "إ.ر.ف" 25 عاما،بائع متجول، ومقيم بندر دسوق ( سبق اتهامه في عدد 2 قضية مابين سرقة بالاكراة ، سلاح ابيض آخرهم 2014/ 5225 جنح قسم دسوق " سلاح ابيض ")،وبحوزته 250 صاروخ ألعاب نارية،وتحرر عن ذلك المحضر رقم 10921 جنح قسم دسوق لسنة 2017.كما ضبطت أجهزة الأمن، 22 قضية تموينية متنوعة، وتنفيذ  4120 حكمًا في مجال تنفيذ الأحكام، وتنفيذ 323  قرارًا وحالة إزالة اشغالات، وضبط 1700 مخالفة مرورية منهم 15 دراجة بخارية،والقاء القبض علي 7 من العناصر الخطرة والمطلوب ضبط واحضارهما،واتخذت الإجراءات القانونية اللازمة

img img-responsive

احتجاز 6 أشخاص على ذمة التحريات لتحريضهم على الفجور بمولد الدسوقي بمدينة دسوق

أمر ضياء حسن، وكيل نيابة دسوق بكفر الشيخ، الجمعة، تحت إشراف المستشار أحمد المنوفي رئيس نيابة دسوق، احتجاز 6 أشخاص، على ذمة التحريات، تمهيدًا، لإجراء التحقيق معهم، لاتهامهم في تحقيقات الشرطة، بالتحريض، على الفسق والفجور، بسبب وصلات رقص، خارجه عن الآداب العامة، أمام الباب الرئيسي، لمسجد العارف بالله إبراهيم الدسوقي.وكان اللواء أحمد صالح، مدير أمن كفر الشيخ، تلقي إخطارًا من العميد هشام مطر، مأمور قسم شرطة بندر دسوق، بضبط 6 أشخاص، يجرون وصلات من الرقص، الخليع، والخارجة عن الأداب العامة، ويثيرون الأشتباه في أنفسهم، أمام الباب الرئيسى، لمسجد العارف بالله إبراهيم الدسوقي، خلال الاحتفال بالليلة الختامية لمولده، ويدعون الأهالي بإرتكاب مثل ما يرتكبونهم.وكشفت تحقيقات الشرطة، عن متابعة ضباط الخدمات الأمنية المكلفة بتأمين الاحتفالات بمولد الدسوقي، والقوة المرافقة، لهم، تحت إشراف العميد محمد عمار، مدير المباحث الجنائية، بمديرية أمن كفر الشيخ، لعملهم، بشأن تأمين الاحتفالات بالمولد، لاحظوا وجود مجموعة من الشباب يتراقصون، بطريقة تخرج عن الأداب العامة، أمام الباب الرئيسي للمسجد الإبراهيمي. وقرر ضباط الخدمة الأمنية، المكونة  من العقيد عبد الفتاح المنشاوي، رئيس فرع البحث الجنائي لغرب كفر الشيخ، والمقدم هشام السمادوني، رئيس مباحث قسم شرطة دسوق، والرائد فتحي أبوريا نائب مأمور القسم، والرائد أحمد بسيوني معاون  مباحث القسم، توقيفهم، بعدما تبين ما يثير الأشتباه فيهم، من خلال وصلات الرقص الخليعة.القي القبض عليهم، وأقتيدوا إلى قسم شرطة بندر دسوق، وبالفحص، تبين أنهم "محمد م.ا.م"، ٢٤ عاما، و"محمود أ.أ.ح"، ٣١ عاما، و"أحمد ص.ج.ع"، ٢٨ عاما، و"محمد إ.م.ا"، ١٨ عاما، و"حمادة و.م.س.أ"، ٢٦ عاما، و"عمرو  ج.أ.ع"، ٣٠ عاما، ويقيمون جميعا، بمحافظة الإسكندرية، وبسؤالهم، أقروا أنهم كانوا يحتفلون بالليلة الختامية لمولد الدسوقي، وليس بقصد التحريض على الفسق والفجور.حُرر عن ذلك المحضر ١١٤٤٣ لسنة ٢٠١٧ جنح قسم شرطة بندر دسوق، وجاري عرضهم على النيابة العامة لتتولى التحقيق معهم.

img
img img-responsive

أهالي يحبطون محاولة خطف طالب ثانوي بمركز سيدي سالم

أحبط أهالي عزبة جلو بقرية سد خميس، التابعة لمركز سيدي سالم بكفر الشيخ، مساء اليوم الجمعة، محاولة خطف طالب بمرحلة الثانوية العامة، إثر سماع أحد الأهالي استغاثات الطالب من داخل سيارة ملاكي.تلقي اللواء أحمد صالح مدير أمن كفر الشيخ، إخطارًا من العميد محمد عمار، مدير المباحث الجنائية بمديرية الأمن، بتلقي مركز شرطة سيدي سالم، بلاغًا من أهالي عزبة جلو دائرة المركز، بضبطهم سيارة ملاكي، حال استغاثة أحد الأشخاص من داخلها.انتقل الرائد حمدي أبورية، رئيس مباحث مركز شرطة سيدي سالم، ومعاونية، وقوة من مركز الشرطة، إلى مكان الواقعة محل البلاغ، وبالفحص تبين أنه حال سير المدعو "السيد محمد إبراهيم حجازي"، 55 عامًا موظف بمعهد أبو متولي الأزهري، ويقيم بذات العنوان، بالطريق، تناهى إلى سمعه، استغاثة أحد الصبية، من داخل سيارة ملاكي، فى المسافة بين عزبتي الزياتين، وجلو.وكشف البلاغ عن تمكن موظف المعهد الأزهري، بمساعدة الأهالي من ضبط السيارة رقم 109187 ملاكي كفر الشيخ، ماركة شيفروليه، أوبترا سوداء اللون، قيادة المدعو "علي ش.م.أ.ش"، 21 عامًا، ويقيم بقرية البلابسة دائرة مركز شرطة دسوق، وبصحبته المدعو "محمد ع.ت.ع.ج"، 16 عامًا، طالب بالثانوية العامة، ويقيم بعزبة جلو، وتبين أنه المستغيث من داخل السيارة.وقرر طالب الثانوية العامة، أن قائد تلك السيارة استدرجه من مدينة سيدي سالم، وطلب منه مرافقته، لتوصيل مبلغ مالي، لأحد أقاربه، وقيامه بمحاولة تكبيله وخطفه، إلا أنه استغاث بالأهالي، وتمكنوا من ضبط هذا السائق، الذي حاول خطفه، وبمواجهته أقر بإرتكابه الواقعة بتحريض من المدعو "محمد ي.م.ج"، 29 عامًا، حاصل على ليسانس حقوق، وصاحب محل أدوات كهربائية، ويقيم بقرية التفتيش دائرة مركز شرطة سيدي سالم.كما أقر السائق مختطف الطالب، أن هناك صلة قرابة بين الطالب، والمحرض على خطفه، وأنه أرتكب ذلك بقصد طلب فدية مالية، من والده لمرورهما بضائقه مالية، فيما القي القبض على صاحب محل الأدوات الكهربائية، المحرض على الخطف، وبمواجهته بذلك أقر بصحتها.حُرر عن ذلك المحضر رقم 11657 لسنة 2017 إداري مركز شرطة سيدي سالم، وجاري العرض على النيابة العامة لتتولى التحقيق.

img img-responsive

الحقيقة الغائبة لقتيل الحامول ..حادث مرور عادي وتصرف جبان وخسيس

تتصدر مصر المركز الأول عالميا في عدد الوفيات نتيجة حوادث الطرق وفقا ً لمنظمة الصحة العالمية حيث تشهد طرق وشوارع الجمهورية حوادث سير مروعة بصفة يومية وقضية اليوم خرجت عن كونها حادثة سير عادية لكن تصرف مرتكب الحادثة وشقيقة وصديقهما ارتكبوا جريمة قانونية وأخلاقية بحق المجني عليه بتصرف جبان وغير مسؤول خارج عن الدين والأخلاق ويتنافي مع سمة الإنسانية وتعمدوا إضاعة الوقت للتخلص من المجني عليه ولا يعلمون أن دقائق قليلة قد تفصل بين الحياة والموت . تقول الحاجة سماره لطفي عبد الله والدة المجني عليه حسبي الله ونعم الوكيل في المسؤلين عن مستشفي الحامول المركزي فلما علمنا بالحادث جرينا علي المستشفي وجدت المرحوم محمد ابني راقد غرقان في دمه فاقد الوعي صرخت بأعلي صوتي في الأطباء انجدونا يا ناس فقالوا خذوه لمستشفي جامعة المنصورة ولم نجد اسعاف بالمستشفي فنقلناه في سيارة بيجو حتي تقف سيارة الاسعاف في نقطة اسعاف الزعفران ولما وصلنا نقلنا ابني فيها رفض السائق بأن يتحرك ناحية محافظة الدقهلية وقال اين التصريح لابد من العودة مرة أخري إلي مستشفي الحامول لأخذ التصريح وبين العودة وإلي مستشفي الحامول والتوجه عائدين من نفس الطريق في اتجاه محافظة الدقهلية لمستشفي جامعة المنصورة نصف ساعة كانت كفيلة بإنقاذ حياة ابني الذي رقد في المستشفي عند وصوله لها وحيدا غريبا فلم يهتم به أحد منهم لله .صمت والدة المجني عليه لحظة ثم قالت اليوم الأخير في حياة محمد ابني راح عند الحلاق قص شعره ورجع البيت استحمي ولبس لبس كويس قلته عاوزاك تفرح قلبي يا محمد وتشوف عروسه قال لي يا أمي أنا ذاهب مع جدي كي أوصله لمكان ما بالموتوسيكل ولما أرجع سوف أزور عروسة أخبرني عنها صديق لي كي أتقدم لخطبتها قبل عودتي إلي ليبيا حيث كان في راجع من السفر منذ شهر فقط ولكنه لم عاد متكفن في سيارة تكريم الموتى وانهمرت في البكاء ثم قالت كما قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " اللهم أشكو إليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني علي الناس " وصمتت مرة أخري ثم قالت نحن ناس غلابة والجناة بلطجية لهم سطوة ونفوذ ونطمع في تطبيق عدالة الله في أرضه حسبي الله ونعم الوكيل .الحقيقة الغائبة..  يكشفها شقيق المجني عليهيقول بدران أحمد محمد شقيق المجني عليه كنت في رحلة عمل في الأردن وبعد انتهاء الوردية جلست أتصفح " الفيس بوك " فرأيت صورة المتوسيكل ملك شقيقي علي احد الصفحات ومكتوب تحتها صاحب هذا الموتوسيكل عمل حادثة علي طريق الحامول / بلطيم أمام قرية الخلد وتم نقله إلي مستشفي الحامول المركزي  فظننت بأن شقيقي مصطفي عمل حادث سير فاتصلت بوالدتي وقلت لها أين مصطفي فقالت لي مصطفي موجود جنبي فقلت لها أين الموتوسيكل فقالت لي محمد أخوك راح مشوار به فقلت لها محمد عمل حادثة وهو في المستشفي الآن وظللت اتصل حتي علمت بأن الحادث خطير ومحمد ميت اكلنيكيا فحجزت علي أول طائرة قادمة لمصر ونزلت فكان سر ألآله طلع ودفناه وكان جدي قد قام بعمل محضر ولم يتهم أحد كون الحادث قضاء وقدر .في العزاء حدثني رجل لا أعرفه قال لي ما لم أكن أتوقعه فظللت 3 أيام متصلة لم تغفل لي عين حتى تأكدت من الحقيقة الغائبة بأنه في حوالي الرابعة عصراً اصطدمت سيارة يقودها شخص يدعي(إبراهيم ) من قرية الخلد بالمتوسيكل الذي كان يقوده شقيقي محمد من الخلف علي طريق الحامول / بلطيم وتجمع المارة وأهالي القرية وأجبروا ذلك الشخص الذي تسبب في الحادث بأن يتفل المصاب في سيارته للمستشفي ولكون المتسبب من نفس القرية ومعروف عنه البلطجة وقد وقع الحادث أمام كافتيرا خاصته كان قد أقامها بالمخالفة فاستقل شقيقة ( علي ) السيارة مع مالكها ( عبد الوهاب )  ورفض الاثنان أن يركب معهما أحد وانطلقا به علي أساس نقله للمستشفي ولكنهما تصرفا تصرف جبان وقاما بعمل خسيس وبدلا من الذهاب للمستشفي لإنقاذ حياة أخي الذي كان ينازع وينزف من آثر الحادث  وانطلقوا في طريق زراعي باتجاه احدي القري حيث أرادا أن يلقوه وسط الأراضي الزراعية  للتخلص منه ولكن يشاء القدر أن تشاهدهم احدي السيدات فحملوه داخل السيارة وانطلقوا حتي وصلوا شارع الكنيسة بمدينة الحامول طبقا لما رصدته كاميرات المحلات بالشارع وعند قرب نهاية الشارع أمام بنك الائتمان الزراعي دخلوا شارع جانبي وتوهموا أيضا بأنه لا يراهم أحد من الناس ونسوا بأن الذي لا يغفل ولا ينام يراهم وأوقفوا السيارة ليلقوه في الشارع شبه المظلم حيث كان الوقت بعد المغرب ليتخلصوا منه لكن تشاء عناية الله أن يدخل أحد المارة الشارع ويراهم وهم يحاولون إنزاله من السيارة وطلبوا منه إحضار"  توك توك " لنقله للمستشفي فقال لهم انتم معكم سيارة ففر مالك السيارة هاربا بها وترك الأخر يقص علي الرجل بأن رجال الشرطة يطاردوهم وأطلقوا عليهم نار فأصابوا زميلهم هذا ولم نذهب به للمستشفي خوفا رجال الشرطة وتجمع المارة وتحققوا من بطاقة المتهم واتصلوا بالإسعاف لنقل شقيقي الذي كان يصارع الموت ينزف وينازع ولما حضرت سيارة الإسعاف هرب الجاني من وسط الزحام وحملت سيارة الإسعاف شقيقي وحيدا .ثم أضاف بدران شقيق المجني عليه مات أخي علي يد من ليس في قلوبهم رحمة ولا إنسانية ولا دين فلو كانوا قد أسعفوه يمكن كان استطاع الأطباء إنقاذ حياته ولكنهم لفوا به ساعتين لمحاولة التخلص منه منهم لله وقيد الحادث بالمحضر رقم 31756 جنح مركز الحامول وأريد القصاص العادل من قتلة شقيقي فبعد أن علمت الحقيقة ذهبت لمأمور مركز الحامول ورئيس مباحث مركز الحامول والمستشار رئيس نيابة الحامول والمحامي العام لنيابات كفر الشيخ ومعي الأدلة المادية لإثبات الحقيقة من لقطات الكاميرات التي رصدت الجناة وتسجيلات صوتية للشهود وللجناة الذين يساوموني يوميا علي الصلح بالمال أو التراضي أو بالتهديد والوعيد فأين القانون ؟ 1يقول عبد الله أحمد شقيق المجني عليه لما وصلت المستشفي وجدت شقيقي يرقد علي سرير ينزف وحده فلا طبيب ولا تمريض ولما صرخت والدتي جاء إلينا طبيب قال لنا أنا طبيب نساء وولادة ولا يوجد طبيب جراحة انقل المصاب لمستشفي جامعة المنصورة فهل مستشفي الحامول تحمل اسم مستشفي وتقوم بدور الوحدة الصحية فقط تقوم بعمل تحويلات فالمفروض تنزع لافتة المستشفي  ويكتب عليها مستشفي التحويلات المركزي بدلا من  مستشفي الحامول المركزي والله حرام إنقاذ حياة الناس عمل نبيل واللامبالاة جريمة .يقول الحاج حسني عباس خال المجني عليه نعلم أن القدر مكتوب ومحمد ابن أختي مكتوب له ساعة مماته فلا مفر من الموت ولكن الذي يحزننا ويؤلمنا أن الجاني وشقيقة وصديقهما سفاحين لا يصح أن نطلق عليهم صفة الإنسانية صفة البشر فلو كان في قلبهم رحمه أو شفقة وكانوا أسعفوه في الحال ونقلوه للمستشفي كنا ارتحنا ولكن صمت أذانهم وأعميت بصيرتهم وتصرفوا تصرف الجبان الخسيس وأرادوا إزهاق روح محمد والخلاص منه ولا من شاف ولا من سمع ولكن الله السميع البصير كشفهم حتي ينالوا عقابهم في الدنيا قبل الآخرة يا رب أرنا فيهم إيه  .

img img-responsive

البحث الجنائى بكفرالشيخ يتوصل لمرتكب إلقاء مستحضرات تجميل فاسدة أصابت 25 تلميذة بإختناقات فى بقرية الكرادوة

توصلت إدارة البحث الجنائي، بمديرية أمن كفر الشيخ، اليوم الجمعة، برئاسة العميد محمد عمار، مدير إدارة البحث الجنائى ، بمديرية الأمن، لمرتكب واقعة القاء، مستحضرات تجميل فاسدة، بقرية الكرادوة، التابعة لمركز دسوق، والتي أسفرت عن اختناق ٢٥ تلميذة وتبين من جهود فريق البحث الجنائي، الذي ترأسه مدير المباحث الجنائية، بمديرية أمن كفر الشيخ، وضم العقيد عبد الفتاح المنشاوي، رئيس فرع البحث الجنائي لغرب كفر الشيخ، والرائد عمرو علام رئيس مباحث مركز شرطة دسوق، أن وراء هذه الواقعة، المدعو   "السيد ب.ا.ب.ا"، ٢٦ عاما، تاجر أدوات منزلية، ويقيم بنفس القرية.كما كشفت تحريات فريق البحث الجنائي، عن تخلص تاجر الأدوات المنزلية، من عبوات مستحضرات التجميل، المنتهي صلاحيتها،  بالقاءها بمصرف قرية الكرادوة، مسقط رأسه، مستخدما سيارته رقم ٢٦٠٤٢ نقل كفر الشيخ، ماركة إيسوزو، موديل ٢٠١٥ بيضاء اللون، وبمواجهته اعترف بإرتكابه الواقعة.وكان اللواء أحمد صالح مدير أمن كفر الشيخ، تلقى إخطارا من العميد سعد سليط مأمور مركز شرطة دسوق، بتلقيه إشارة من الدكتور محمد أبو السعد مدير عام مستشفى دسوق العام، بوصول ٢٥ تلميذة، من مدرسة قرية الكرادوة الإعدادية، دائرة المركز، مصابات بحالات اختناق، وجرى التعامل معهن طبيا بمعرفة أطباء قسم الأستقبال والطوارئ برئاسة الدكتور أسامة حامد، مدير القسم.وبسؤالهن قررن حيازتهن، لبعض من عبوات مزيل العرق، التى كانت موجودة مع مستحضرات التجميل، المنتهية الصلاحية، الملقاه بمصرف قرية الكرادوة، وعثرن عليها على حافة المصرف، وذلك أثناء توجهن للمدرسة، وعبثن بها، ما أدى إلى اختناقهن، ونقلن على أثرها لمستشفى دسوق العام.انتقلت قوة من مركز شرطة دسوق، لمعاينة مكان المصرف، الملقي به عبوات مستحضرات التجميل، وتبين وجود عبوات من الكريمات، ومزيل العرق، والمرطبات، ملقاه على شاطئ المصرف، والذي يبعد عن المدرسة بحوالي ٧٠٠ مترا، وبمناقشة بعض الأهالي، قرروا إلقاء سيارة مجهولة لتلك المستحضرات، المنتهية الصلاحية، وقيام البعض من الأهالي، والتلميذات حيازتها، دون وعي.حرر عن ذلك المحضر رقم ١٢٥٦٩ لسنة ٢٠١٧، إداري مركز شرطة دسوق، وجاري استكمال التحقيقات في تلك الواقعة، بمعرفة النيابة العامة

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company