• الثلاثاء 24 نوفمبر 2020
  • 08:23 am

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
حوادث وقضايا
img img-responsive

دراكولا يظهر في كفر الشيخ..طالب الثانوية يأكل لحم شقيقه بعد قتله

وسط حالة من الغرابة، انتابت أهالي مدينة كفر الشيخ، اليوم الإثنين، القت إدارة البحث الجنائي، بمديرية أمن كفر الشيخ، برئاسة العميد محمد عمار، مدير المباحث الجنائية، بمديرية الأمن، القبض على طالب ثانوي، يقيم بدائرة قسم ثان شرطة كفر الشيخ، لقتله شقيقه الصغير، والذي لم يتجاوز 12 عامًا، بمقص معدني، وأكل لحمه، عقب إرتكاب جريمته.تفاصيل الواقعة، عندما أبلغ القاتل ويدعى "عبد الرحمن ا.م.م.ا"، 18 عامًا، طالب بالثانوية العامة، ويقيم بالعزبة الجديدة، دائرة قسم ثان شرطة كفر الشيخ، نقطة الإسعاف، المتمركزة، بساحة القوات المسلحة، بمدينة كفر الشيخ، يبلغهم، بقتله شقيقه "إيهاب"، 12 عامًا، طالب بالصف السادس الإبتدائي، ويقيم بنفس عنوانه، وأنه أكل لحومه.لم يتردد مسئولي نقطة الإسعاف، في إبلاغ مركز شرطة ثان كفر الشيخ، بتلك الواقعة، حتي انتقل العميد محمد عمار، مدير المباحث الجنائية، بمديرية أمن كفر الشيخ، وبرفقته العميد محمد عبد الوهاب، رئيس مباحث المديرية، وضباط مباحث القسم، وتوجهوا جميعًا إلى مكان الواقعة محل البلاغ، للتأكد من صحة البلاغ، والوقوف على حقيقته.وعندما وصل رجال الشرطة، تبين لهم وجود شقيق صاحب البلاغ، لرجال الإسعاف، المجني عليه، جثة هامدة، بجوار سور مضرب الأرز،  بأرض فضاء، بها إصابات، عبارة عن خروج الأحشاء، وأثار سلخ بمنطقة الصدر، والبطن، والذراع الأيسر، والعضد الأيمن، ويوجد آثار قطع من اللحوم، متناثرة بالمكان من الجثة، كما عُثر على مقص معدني به آثار دماء.كما تبين من تحقيقات رجال الشرطة، أن والد المتهم، والمجني عليه الآخر، ويدعى "ا.م.م.ا"، 61 عامًا، نقاش، ويقيم بذات الناحية، قرر أن نجله المتهم، أقر له بقتل شقيقه الصغير، وأكل لحومه، مقرًا لرجال الشرطة، أنه يعاني من أمراض نفسية وعصبية، ويتلقى العلاج، منذ عام ونصف، عند أحد الأطباء النفسيين، وتعرف على المقص المعدني، الذي جرى العثور عليه بجوار الجثة، بأنه خاص بالمنزل.وعقب القاء القبض على المتهم، طالب الثانوية العامة، بعد ارتكاب جريمته بساعات قليلة، تبين وجود آثار دماء على ملابسه، ووجه، وفمه، وأقر بارتكابه الواقعة.وبسؤال كل من "محمد مصطفي محمد عبد الفتاح"، 27 عامًا، مسعف، ويقيم بقرية الحلافي، دائرة مركز شرطة كفر الشيخ، و"يوسف مصطفى يوسف النجار"، 41 عامًا، سائق، ويقيم بدائرة مركز شرطة قلين، أيدا ما جاء بفحص رجال الشرطة، وقررا أن المتهم طالب الثانوية، أعترف لهما، بإرتكابه الواقعة، حال إبلاغه لهما.حُرر عن ذلك المحضر رقم 3109 لسنة 2017 إداري قسم ثان شرطة كفر الشيخ، وجاري عرض المتهم على النيابة العامة لتتولى التحقيق.

img img-responsive

عودة الطبيب المتسبب في وفاة مريضة بسبب تقصيره في أداء عمله بمستشفي بيلا المركزي بعد نقلة

أصدرت الدكتورة لميس المعداوي،وكيل وزارة الصحة بكفر الشيخ،قرارًا بنقل الطبيب "أ.ح" أخصائي الباطنة من مستشفي بلطيم المركزي،إلي مستشفي بيلا المركزي،ووصاحب القضية المعروفةإعلاميًا بـ"الطبيب المتسبب في وفاة مريضة بسبب تقصيره في أداء عمله بمستشفي بيلا المركزي."ففي تحدٍ صارخ لكافة القوانين واللوائح،ومشاعر أسرة المريضة  المتوفاة يوم 13 يوليو الماضي داخل مستشفي بيلا المركزي،بسبب الإهمال الطبي وإصرار أخصائي الباطنة النوبتجي علي عدم الحضور للمستشفي لمناظرة الحالة،وعلي الرغم من الإكتفاء بنقله لمستشفي بلطيم المركزي وعدم اتخاذ إجراءات قانونية ضد هذا الطبيب،إلا أنهااصرت علي تجاهل قرار النيابة الإدارية التي لاتزال تقوم بالتحقيق في الواقعة،ولم تظهر نتائج التحقيقات حتى الأن،مع الإكتفاء بعلاج الواقعة بالمسكنات المؤقتة،رغم اكتشافها العديد من العقوبات الموقعة عليه بسبب الإهمال وتركه العمل وخلافه.وعلي الرغم من اكتشاف وكيل وزارة الصحة بكفر الشيخ،العديد من العقوبات الموقعة علي الطبيب المذكور،بسبب الأهمال وتركه العمل وغيرها من المخالفات الآخري،وعلمها بكافة تفاصيل الواقعة،إلاأنها حاولت ارضاء أسرة المريضة المتوفاة بنقل الطبيب الى مستشفي بلطيم المركزي،مع الوعد بإعادته مرة آخري للمستشفي،وبالفعل نفذت وعودها بعودته للعمل بمستشفي بيلاالمركزيالغريب في الأمر أن الطبيب المذكور فور عودته قام بتكرار نفس الواقعة مع أحد المرضي داخل مستشفي بيلاالمركزي،لغياب نفس الطبيب عن الحضور لمناظرة الحالة،وارسال أحد العاملين لعيادتهالخاصة لاحضاره لتوقيع الكشف الطبي علي المريض الذي لفظ أنفاسه الأخيرة داخل المستشفي. وطالبت أسرة المتوفاة المستشار فريال قطب،رئيس هيئة النيابة الإدارية،باستدعاء وكيل الوزارة للتحقيق لمخالفتها القوانين،واصدار قرارها بعودة الطبيب المتسبب في وفاة مريضة،مع عملهابأن الواقعة لاتزال محل تحقيق داخل النيابة الإدارية ولم يتم صدور أي قرار بشأن الواقعة.وكانت وكيل وزارةالصحة بكفر الشيخ،قد أصدرت قرار بنقل "أ.ع" أخصائي الباطنة بمستشفي بيلاالمركزي، إلي مستشفي بلطيم المركزي،لتقصيره في عمله وتسببه في وفاة مريضة بقسم العناية المركزة بمستشفي بيلا المركزي، علي أن يتم إخلاء طرفه خلال 24 ساعة.يذكر أن أسرة المتوفية أبلغت وكيلة الوزارة رسميا بكافة التطورات أولا بأول،وقيامها بالإتصالهاتفيا بأسرة المتوفية،لمتابعة والإطمئنان علي الحالة،بناء علي تعليمات اللواءالسيد نصر محافظ كفر الشيخ،الذي أدي تدخله لقيامها بالإتصال باسرة المتوفاة،وكذاتحرير محضر رسمي برقم 1566 إداري قسم بيلا،رغم علم الجميع بأن وكيلة الوزارةلاتقوم بالرد نهائيا علي هاتفها ولاتلبي نداء أي مريض يصارع الموت داخل المستشفيات.  

img
img img-responsive

جنايات كفر الشيخ تبرئ معلم أزهري من تهمة الأتجار في الهيروين

قضت محكمة جنايات كفر الشيخ، "الدائرة الرابعة"، برئاسة المستشار عبد الحي عشماوي، رئيس المحكمة، والدائرة، ببرائة المتهم "علاء الدين م.ح.م.ا"، 41 عامًا، معلم بالأزهر الشريف، ويقيم بقرية أبومندور، دائرة مركز شرطة دسوق، من التهمة المنسوبة إليه بالاتجارة في المواد المخدرة "هيروين"، ومصادرة المضبوطات.وكشف أمر إحالة المستشار أحمد عاشور، المحامي العام لنيابة كفر الشيخ الكلية، في القضية رقم 8376 لسنة 2017 جنايات مركز دسوق، والمقيدة برقم 984 لسنة 2017 كلي كفر الشيخ، لمحكمة جنايات كفر الشيخ، عن إحراز المتهم المذكور، بتاريخ 19 / 3 / 2017، جوهر الهيروين المخدر، في غير الأحوال المصرح بها، قانونًا.وخلال الجلسة دفع محمد شهدي، محامي المتهم، أثناء المرافعة، ببطلان إذن النيابة العامة، لصدوره بناء على تحريات غير جادة، وغير صادقة، لم تتوصل إلى الإسم الحقيقي، للمتهم، أوعمره، أو وظيفته، موضحًا أن المتهم القي القبض عليه، قبل صدور إذن من النيابة العامة، لأن ذلك أصبح الأذن يعد منعدمًا، وصُدر للقبض والتفتيش الشخصي، وهو في حوزة ضابط الواقعة، قبل صدور الإذن.

img img-responsive

طفل بكفرالشيخ دخل غرفة العمليات علي قدميه وخرج منها بين الحياة والموت علي أيدي جراح شهير

حالة من الحزن تخيم علي أسرة التلميذ حسين حاتم صلاح الوكيل " البالغ من العمر  8 سنوات الذي كاد أن يفقد حياته بسبب الاهمال الطبي  فقد كان يجري ويلعب ويملأ الدنيا سرورا ولم يعبأ بالآلام التي تأتيه في بطنه  بين الحين والأخر حتي دخل غرفة العمليات علي قدميه وخرج منها  بين الحياة والموت علي أيدي جراح شهير  .قال حاتم الوكيل والد الطفل ذهبت بابني  إلي طبيب الباطنة  فطلب تحويلة إلي طبيب جراح ذهبت للدكتور ( س . ك ) ولما كشف عليه  قال لي ابنك لديه التهاب حاد في الزائدة الدودية ادي إلي انفجارها ويلزم استئصالها فورا ً مع تنظيف البطن فوافقت علي اجراء العملية في المستشفى الخاص ( ش . ل ) الذي حدده  بمدينة كفر الشيخ  ودفعت المبلغ الذي طلبه مني الجراح عن طيب خاطر وقبيل دخول حسين ابني غرفة العمليات وقف متبسما وأعطاني تحية عسكرية تعظيم سلام وبعد نصف ساعة خرج من غرفة العمليات وفي نفس اليوم خرجنا من المستشفى الخاص إلي البيت حيث أن الجراحة عادية وفي اليوم التالي ارتفعت درجة حرارة ابني جدا اتصلت علي الجراح فزود أصناف الأدوية والمسكنات ولكنها لم تفلح في خفض درجة حرارة حسين فحملته في اليوم الثالث للجراح فكتب أدوية أخري وفي اليوم الرابع وجدت ابني يصارع الموت وتغيرت لون شفتيه واصبحت اطرافه كالثلج ودخل في غيبوبة فنقلته للمستشفى المركزي فلم يستقبلوه استنجدنا بالجراح فنهرنا قائلا انا عملت العملية وخلاص والموت والحياة بأيد ربنا وأغلق محمولة فلم نجد أمامنا غير مستشفى كفر الشيخ العام فأمضي الاطباء 24 ساعة يحاولن إفاقته عن طريق اخراج الصديد الذي ملأ بطنه عن طريق أنفه بواسطة خراطيم حتي نجحوا بإرادة الله ثم أدخلوه غرفة العمليات وعلي مدار 4 ساعات استأصلوا جزء كبير من أمعاء ابني وتم تحويل مجري البراز من جانبه الايمن وعلمت منهم أن الحالة خطيرة نتيجة خطأ طبي فادح وإهمال للجراح الذي أجري له استئصال الزائدة الدودية كما تسبب في إحداث ثقبين بالأمعاء وصديد بالبطن وأنه أغلق بطن الطفل أثناء العملية بدون تركيب أسترة لتصريف الصديد فحررت المحضر رقم 8171 إداري لسنة 2017 بقسم أول كفر الشيخ لإهماله الجسيم وعدم مشاركته في تصحيح خطأه والهروب من المسؤولية والقسم الذي اقسمه في بداية عمله كطبيب مستهينا بحياة ابني .قال الحاج شحاته حسن خليل جد الطفل لقد دخل حين المستشفى علي قدميه لإجراء عملية استئصال الزائدة الدودية  ولم نكن نعلم بما سيعانيه بسبب خطأ طبي لله الأمر من قبل ومن بعد ونحن نؤمن بقضاء الله وقدرة لكن مفيش كلام فيه إهمال طبي من طبيب  لا يشعر بالمسؤولية تجاه واجبه أو عمله المنوط به مما تسبب في هذا العذاب للطفل والله أعلم بمصيره سواء بالموت أو الحياة  عاجزا ً فهل هذا الطبيب  كان من ملائكة الرحمة ابداً فهو لم يعمل بقول المصطفي صلي الله عليه وسلم " إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا ً أن يتقنه " وحسبنا الله ونعم الوكيل .قال الحاج محمد الوكيل قال هناك أرواح كثيرة  في المستشفيات رحلت عن الدنيا  بدون أي ذنب والسبب الإهمال الطبي في ظل تردي الخدمات الطبية وغياب الرقابة السليمة علي المستشفيات العامة والخاصة مما يؤكد علي أن ضحايا الإهمال الطبي الجسيم سيستمر ويجب التصدي لتك الظاهرة المنتشرة  فمن المفترض أن يكون  " الطبيب الخاص  " أكثر حرصا علي راحة وحياة المرضي لكنهه علي العكس تماما فقد تتسبب في تهديد حياتهم بسبب الإهمال والتقصير وكما أهمل طبيا أهمل معنويا مع والد الضحية  .وقالت عبير شحاته خليل والدة الطفل المجني عليه حسبي الله ونعم الوكيل في الجراج معدوم الضمير والمهنية والانسانية ربنا يقتص منه ويتعذب نفس العذاب الذي يعاني منه  ابني وكل أملي في الله أنه يمن علي ابني بالشفاء .

img img-responsive

مصرع شاب فى حادث متوسيكل بكفرالشيخ

لقى أحد شباب قريه ٨٢ بالحامول ويدعى  حسام السعيد بركات مصرعه فى حادث متوسيكل على الطريق الدولى بكفرالشيخ وتم تحرير المحضر الازم وبالعرض على النيابة العامة صرحت بدفن الجثة

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company