• السبت 26 سبتمبر 2020
  • 03:51 am

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
حوادث وقضايا
img img-responsive

نيابة سيدي سالم تحقق مع 6 متهمين في واقعة تمزيق اوراق اجابة بمدرسة منشأة عباس الثانوية

بدأت نيابة مركز سيدي سالم بكفر الشيخ، اليوم السبت، تحت إشراف المستشار أحمد عاشور، المحامي العام لنيابة كفر الشيخ الكلية، تحقيقاتها، في واقعة كسر بابين غرفة رصد الدرجات الخاصة باوراق امتحانات الفصل الدراسي الأول، للصفين الأول والثاني الثانوي، بمدرسة قرية منشأة عباس الثانوية بنين، واقتحام الغرفة، لتمزيق أوراق الإجابة.وتجري نيابة مركز سيدي سالم، تحقيقاتها، مع 5 طلاب، بالمدرسة، متهمين بتورطهم في تلك الواقعة، وذلك عقب القاء القبض عليهم، بالإضافة إلى إجراء التحقيق مع عامل الحراسة، المكلف بتأمين وحراسة المدرسة، لأتهامه بالأهمال، لعدم تواجده، لحظة وقوع الحادث.تلقى اللواء أحمد صالح، مدير أمن كفر الشيخ، إخطارًا من العميد خالد فتح الله، مأمور مركز شرطة سيدي سالم، بتلقيه بلاغًا من مدير مدرسة قرية منشأة عباس الثانوية، دائرة المركز، بإكتشافه وجود كسر في أبواب غرفة رصد الدرجات، لأوراق الإجابة الخاصة بامتحانات الفصل الدراسي الأول للصفين الأول والثاني الثانوي.كما تضمن البلاغ رصد إدارة المدرسة، تمزيق 774 ورقة إجابة، جرى رصد درجات أصحابها، من داخل هذه الغرفة، وتسجيلها على قاعدة البيانات، تمهيدًا للعمل بها، دون معرفة مرتكب الواقعة.أسفرت الجهود الأمنية، عقب تشكيل فريق بحث جنائي، عن وراء الواقعة 5 طلاب، من المدرسة، في الصف الثاني الثانوي، فيما أتهم عامل الحراسة، المتهم السادس، أثنين من الطلاب، بأنهما وراء الواقعة، وعقب القاء القبض عليهما، اعترفا بالواقعة، بالأشتراك مع الثلاثة الأخرين.وبمواجهتهما اعترفا بإرتكابهما الواقعة، حيث توجها للمدرسة، أثناء تأدية الجميع لصلاة الجمعة، فتسلقا سور المدرسة، وكسرا الأقفال، ومزقوا العديد من اوراق الإجابة، وحرق غيرها من أوراق الإجابة في المادة التى أخفقا فيها، وجرى القاء القبض على الطلاب الثلاثة الباقين المتهمين في تلك الواقعة. 

img img-responsive

الجنايات سجنتهما 3 سنوات..موظف قاد زوجته للاتجار في الحشيش بمركز سيدي سالم

قضت محكمة جنايات كفر الشيخ "الدائرة الأولى"، بمعاقبة المدعو "خميس م.ع.ا"، 38 سنة، موظف بشركة المياه، وزوجته المدعوة "ناني ع.م.س"، 38 سنة، ربة منزل، ويقيمان بإحدى قرى مركز سيدي سالم، بالسجن 3 سنوات وتغريم كل منهما مبلغ 50 الف جنيه، ومصادرة المخدر، والسلاح الناري، المضبوطين بحوزتهما، والزمتهما المصاريف الجنائية. صدر الحكم برئاسة المستشار بهاء الدين المري، رئيس المحكمة والدائرة، وعضوية المستشارين شريف قورة، ومحمد السيد عبده، وسكرتارية محمد رضا، في القضية رقم 48884 لسنة 2017 جنايات مركز شرطة سيدي سالم، والمقيدة برقم 2639 لسنة 2017 كلي كفر الشيخ.وكشف أمر المستشار أحمد عاشور المحامي العام لنيابة كفر الشيخ الكلية، عن حيازة المتهمين المذكورين، موظف شركة المياه وزوجته، وإحرازهما بقصد الاتجار جوهر الحشيش المخدر، في غير الأحوال المصرح بها قانونًا، كما أحرز المتهم الأول بغير ترخيص سلاح ناري غير مششخن "فرد خرطوش"، وذخائر عدد 3 طلقات من نفس العيار.وتبين من شهادة الشاهد الأول في هذه القضية، النقيب أحمد محمد كمال الدمرداش، معاون مباحث مركز شرطة سيدي سالم سابقًا، ومعاون مباحث مركز شرطة البرلس، حاليًا، أن تحرياته السرية التي أجراها، بالأشتراك مع الشاهد الثاني الرائد حمدي يونس أبورية رئيس مباحث مركز شرطة سيدي سالم، توصلت إلى اتجار المتهمين في المواد المخدرة.وأجريا إصدار إذنًا قضائيًا بشأن ضبطهما وتفتيشهما عقب ورود معلومة مفادها إحرازهما المواد المخدرة، فانتقل إلى حيث تواجدهما فابصرهما يستقلان دراجة بخارية، فضبطهما، وبتفتيش المتهم الأول عُثر معه على سلاح ناري "فرد خرطوش"، وذخيرة وكمية من القطع كبيرة الحجم لجوهر الحشيش، المخدر، وهاتف محمول.كما تلاحظ لهما أن بيد المتهمة الثانية كيس بلاستيكي ، أسود اللون، وبانتزاعه منها، واخراج محتوياته، تبين احتوائه على حافظة حريمي "بوك" تحوي قطعة كبيرة من جوهر الحشيش المخدر، ومبلغ مالي، وبمواجهتهما أقرا له بحيازة تلك المواد المخدرة، بقصد الأتجار، والمبلغ المالي، حصيلة الأتجار فيها، والهاتف، والدراجة البخارية، لتسهيل الأتصال، والتنقل، لترويج تجارتهما، والسلاح الناري بغرض الدفاع عن المتهم الأول.

img
img img-responsive

إخلاء سبيل طالبي الثانوي زرعا قنبلة وهمية بمدرستهما بمركز الحامول

أمر المستشار أحمد السبع، مدير نيابة الحامول بكفر الشيخ، إخلاء سبيل الطالبين "محمد ر.م"، 16 عامًا، و"معاذ ع.ع"، 16 عامًا، الطالبين بالصف الأول الثانوي، بمدرسة الحامول الثانوية للبنين، بضمان محل إقامتهما، عقب القاء القبض عليهما إثر زرعهما "قنبلة وهمية" في فناء مدرستهما، خلال سير الامتحانات.وكشفت التحقيقات التي أجريت مع هذين الطالبين، بنيابة مركز الحامول، تحت إشراف المستشار أحمد عاشور المحامي العام لنيابة كفر الشيخ الكلية، من خلال أقوالهما، عن لجوءهما  لزرع "قنبلة وهمية"، بفناء المدرسة، كمحاولة جديدة منهما، تمكنهما من الغش في امتحان المواد الدراسية، غير قاصدين زرعها بغرض الضرر. وتبين من التجريات الأمنية، أن الطالبين ابتكرا حيلة تكوين قنبلة هيكلية "وهمية"، دسا بداخل مواسيرها، رمال، لإيهام الجميع أنها مواد متفجرة، حتى يستطيعان من خلالها الغش، في امتحانتهما الخاصة بالفصل الدراسي الأول، ولا توجد عليهم أي علامات تدل على وجود غرض سياسي، وراء زرعهما تلك القنبلة، ولم يسبق لهما اتهامهما في أي قضايا قبل ذلك.كان اللواء أحمد صالح، مدير أمن كفر الشيخ، تلقى من مأمور مركز شرطة الحامول، إخطارًا يفيد ببلاغ تلقاه من ناظر مدرسة الحامول الثانوية للبنين، بعثوره على جسم غريب، أمام البوابة الداخلية بالمدرسة، ما أدى إلى إثارة الذعر والخوف بين الطلاب، وأولياء أمورهم، في وقت تسير فيه امتحانات الفصل الدراسي الأول.انتقل خبراء المفرقعات، للتعامل مع الجسم الغريب، وتبين أن هذات الجسم عبارة عن 3 مواسير بلاستيك، 4/3 بوصة طول كل منها 30 سم، وملفوف عليها لاصق أسود اللون "شكرتون"، به 3 مكثفات قديمة صغيرة الحجم، و3 حجارة قلم قديمة يخرج منها أسلاك كهربائية، وبداخل المواسير رمال، لإيهام الجميع أنها مادة متفجرة، وبجوارها ورقة مدون فيها عبارة "هناك أثنان خفايا مثل هذا سيتم التفعيل اللاسلكى فى حال عدم الإخلاء قبل التاسعة صباحًا، وتبين أنها تخلو من أي مواد متفجرة.وجه اللواء أحمد صالح مدير أمن كفر الشيخ، بتشكيل فريق بحث جنائي، ترأسه العميد محمد عمار، مدير المباحث الجنائية بمديرية الأمن، وضم العميد محمد عبد الوهاب، رئيس مباحث المديرية، بالأشتراك مع قطاع الأمن العام، لسرعة كشف غموض الحادث، وضبط مرتكبى الواقعة. أسفرت جهود فريق البحث، عن وراء تلك الواقعة الطالبين المذكورين، وبمواجهتهما، بما أسفرت عنه التحريات، عقب ضبطهما، أعترفا بإرتكابهما الواقعة، وذلك لإحداث حالة من الهرج، والمزاح، أثناء عقد الامتحانات، حتى يتمكنوا من الغش لحظة انشغال وخروج المراقبين، وأرشدا عن الأدوات المستخدمة فى الواقعة، بمنزل المتهم الأول.

img img-responsive

10 فبراير أولى جلسات محاكمة قاتل ضابط مرور كفر الشيخ

حددت محكمة جنايات كفر الشيخ "الدائرة الأولى"، برئاسة المستشار السيد عبد المطلب سرحان، رئيس المحكمة والدائرة، جلسة يوم السبت 10 فبراير المقبل، أولى محاكمة المدعو "يونس أحمد يونس البنا"، 24 عامًا، حاصل على بكالوريوس تجارة، ويقيم بقرية المنشأة الكبرى، دائرة مركز شرطة قلين، والمتهم بقتل النقيب "مصطفى سمير بدوي"، الضابط بإدارة مرور كفر الشيخ.وكان  المستشار أحمد عاشور، المحامي العام لنيابة كفر الشيخ الكلية، أحال هذه القضية، لمحكمة جنايات كفر الشيخ، موجهًا في أمر الإحالة، للمتهم المذكور، تهمة القتل العمد لضابط مرور كفر الشيخ، أثناء تأدية خدمته، وذلك في أحداث القضية رقم 15157 لسنة 2017، جنايات قسم أول شرطة كفر الشيخ، والمقيدة برقم 3555 لسنة 2017 كلي كفر الشيخ.وكشفت التحقيقات التي أجراها، محمود العشري، وكيل نيابة بندر كفر الشيخ، تحت إشراف المستشار محمد فايد، رئيس النيابة، مع المتهم المذكور، على  مدار 14 ساعة كاملة، في تلك القضية اعترافه تفصيليًا بإرتكابه الواقعة، وتضمنت أقواله أنه في صباح يوم أول أمس الخميس، 23 / 11 / 2017، حرر المجني عليه، ضابط المرور، النقيب مصطفى بدوي، مخالفة مرورية، للمتهم، قيمتها 150 جنيهًا، لقيادته سيارته بسرعة جنونية، تجاه طريق جامعة كفر الشيخ.وتبين من تحقيقات، وكيل نيابة بندر كفر الشيخ، أنه في مساء نفس يوم الخميس، وخلال تأدية ضابط، المرور المجني عليه، لعمله بشارع الخليفة المأمون، دائرة قسم أول شرطة كفر الشيخ، كان المتهم يستقل سيارة لانسر تحمل لوحات معدنية أرقام ل ف م 3895 ، يقودها "شعبان إ.ش"، أمين شرطة، بشرطة السياحة، بمدينة شرم الشيخ، وبرفقتهما شخص آخر يدعى "محمد ك.هـ"، 25 عامًا.وعندما اقترب المتهم ومرافقيه، خلال استقلالهم السيارة، لمحه يؤدي عمله، في الشارع المذكور، فأمر مرافقه أمين الشرطة، قائد السيارة، بالتوقف، ونزل منها، ودخل مع ضابط المرور المجني عليه، في مشادة كلامية، فحواها معاتبته لتحريره مخالفة مرورية، صبيحة يوم الواقعة، قام على أثرها، بسحب السلاح الميري، الخاص بالمجنى عليه، من جانبه، مشهرًا السلاح في وجه، وأطلق منه طلقة نارية استقرت، بمنطقة الصدر، من الجانب الأيسر، أودت بحياته.وخلال التحقيقات، استمع محمود العشري، وكيل نيابة بندر كفر الشيخ، لأقوال كل من العميد محمد الدفراوي، مدير إدارة مرور كفر الشيخ، والمقدم محمد حسن شمس، الضابط بإدارة مرور كفر الشيخ، والمواطن عبد الله فاروق محمد شاهين، أحد شهود العيان على واقعة مقتل ضابط المرور المجني عليه، والشخصين المرافقين للمتهم في السيارة اللانسر، لحظة وقوع الجريمة.

img img-responsive

نيابة الحامول تحتجزطالبا الثانوي بطلا واقعة "القنبلة الوهمية"

أمر المستشار أحمد السبع، مدير نيابة الحامول بكفر الشيخ، اليوم الجمعة، حجز الطالبين "محمد ر.م"، 16 عامًا، و"معاذ ع.ع"، 16 عامًا، الطالبين بالصف الأول الثانوي، بمدرسة الحامول الثانوية للبنين، على ذمة تحريات مباحث مركز شرطة الحامول، في واقعة وضعهما "قنبلة وهمية" في فناء مدرستهما، خلال سير الامتحانات.كان اللواء أحمد صالح، مدير أمن كفر الشيخ، تلقى من مأمور مركز شرطة الحامول، إخطارًا يفيد ببلاغ تلقاه من ناظر مدرسة الحامول الثانوية للبنين، بعثوره على جسم غريب، أمام البوابة الداخلية بالمدرسة، ما أدى إلى إثارة الذعر والخوف بين الطلاب، وأولياء أمورهم، في وقت تسير فيه امتحانات الفصل الدراسي الأول.انتقل خبراء المفرقعات، للتعامل مع الجسم الغريب، وتبين أن هذات الجسم عبارة عن 3 مواسير بلاستيك، 4/3 بوصة طول كل منها 30 سم، وملفوف عليها لاصق أسود اللون "شكرتون"، به 3 مكثفات قديمة صغيرة الحجم، و3 حجارة قلم قديمة يخرج منها أسلاك كهربائية، وبداخل المواسير رمال، لإيهام الجميع أنها مادة متفجرة، وبجوارها ورقة مدون فيها عبارة "هناك أثنان خفايا مثل هذا سيتم التفعيل اللاسلكى فى حال عدم الإخلاء قبل التاسعة صباحًا، وتبين أنها تخلو من أي مواد متفجرة.وجه اللواء أحمد صالح مدير أمن كفر الشيخ، بتشكيل فريق بحث جنائي، ترأسه العميد محمد عمار، مدير المباحث الجنائية بمديرية الأمن، وضم العميد محمد عبد الوهاب، رئيس مباحث المديرية، بالأشتراك مع قطاع الأمن العام، لسرعة كشف غموض الحادث، وضبط مرتكبى الواقعة. أسفرت جهود فريق البحث، عن وراء تلك الواقعة الطالبين المذكورين، وبمواجهتهما، بما أسفرت عنه التحريات، عقب ضبطهما، أعترفا بإرتكابهما الواقعة، وذلك لإحداث حالة من الهرج، والمزاح، أثناء عقد الامتحانات، حتى يتمكنوا من الغش لحظة انشغال وخروج المراقبين، وأرشدا عن الأدوات المستخدمة فى الواقعة، بمنزل المتهم الأول.

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company