• الأحد 24 يناير 2021
  • 09:40 pm

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
حوادث وقضايا
img img-responsive

ضبط 180 شيكارة دقيق مدعم قبل بيعها فى السوق السوداء بمركز بيلا

تمكنت مباحث التموين بكفر الشيخ، اليوم السبت،من ضبط 180 شيكارة دقيق بلدي مدعم،بحوزة "سائق" وقيامه بمزاولة نشاط غير مشروع في مجال تجميع الدقيق البلدي المدعم من المخابز البلدية بدائرة مركز كفر الشيخ، لاعادة طرحه بالسوق السوداء لتحقيق أرباح غير مشروعة،وتحررالمحضر اللازم،وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيقات. تلقي اللواء أحمد صالح،مدير أمن كفر الشيخ،إخطارًا من العميد محمد عمار،مدير إدارةالبحث الجنائي،بضبط سيارة نقل "جامبو" محملة بكميات كبيرة من الدقيق البلدي المدعم بحوزة سائق قبل إعادة بيعها بالسوق السوداء بدائرة مركز كفر الشيخ.وردت معلومات لمباحث التموين بكفر الشيخ،برئاسة المقدم محمد دومة ،رئيس مباحث التموين،مفادها بترددأحد الأشخاص علي دائرة مركز كفر الشيخ،مستقلا سيارة نقل "جامبو" تحمل لوحات معدنية "د.ق.ع 5391"،وممارسة نشاط غير مشروع في مجال تجميع كميات من الدقيق البلدى المدعم وإعادة بيعها بالسوق السوداء لتحقيق أرباح غير مشروعه بالدقهلية.وعقب التأكد من صحةالمعلومات،تم تقنين الإجراءات قامت مأمورية أستهدفت السيارة المتحري عنها أثناء وقوفها ناحية عزبة خميس التابعة لدائرة مركز كفر الشيخ،أسفرت عن ضبط" ي.ع.م" 37سنة،سائق،ومقيم بمدينة ميت غمر بالدقهلية،وبحوزته 180 شيكارة دقيق بلدي مدعم زنة الشيكارة 50 كجم،بإجمالي 9 طن دقيق بلدي، تم تجميعها بغرض التربح وإعادة بيعها بالسوق السوداء،ومبلغ 8090 جنيه من متحصلات البيع.وبمواجهته،أعترف بقيامه بتجميع كميات من الدقيق البلدي المدعم من المخابز البلدية،لاعادة بيعها بالسوق السوداء بدائرة ميت غمر بالدقهليه،والمبلغ المالي من متحصلات البيع.تم التحفظ علي الكمية المضبوطة في مخازن مطحن كفر الشيخ، وتُحرر المحضررقم 90 لسنة 2018 جنح "أ.د.ط" مركز كفر الشيخ،وتولت النيابة التحقيق.

img img-responsive

سقوط مهندس ومدرس لإتجارهما في النقد الأجنبي بكفر الشيخ

لقت مباحث الأموال العامة بكفر الشيخ، بالتنسيق مع إدارة البحث الجنائي بمديرية أمن كفر الشيخ، برئاسة العميد محمد عمار، مدير المباحث الجنائية، القبض على شخصين، لإتجارهما في النقد الأجنبي، بأسعار السوق السوداء.وردت معلومات للعقيد محمد هاشم، رئيس مباحث الأموال العامة، بمديرية أمن كفر الشيخ، بقيام كل من المدعو "ا.ع.ا"، 33 سنة، مهندس، ويقيم بالمدينة التجارية، دائرة قسم ثان كفرالشيخ، والمدعو "ي.ع.ط"، 43 سنة، مدرس، ويقيم تقسيم 4 قسم ثان كفرالشيخ، و" سبق إتهامه في القضية  رقم 5383 لسنة 2016 إداري قسم أول كفرالشيخ "أموال عامة "، بمزاولة نشاط الإتجار بالنقد الأجنبي خارج الإطار الشرعي بالسوق السوداء.جرى تقنين الإجراءات اللازمة، وفق توجيهات اللواء أحمد صالح، مدير أمن كفرالشيخ، وتحت إشراف العميد محمد عمار مدير إدارة البحث الجنائي بمديرية الأمن، وبرئاسة العميد  محمد عبدالوهاب رئيس مباحث المديرية، ,جرى ضبطهما، عقب ثبوت التحريات صحة ما ورد من معلومات، وذلك  حال  إستقلالهما السيارة رقم 160756 ملاكي  كفرالشيخ  ملك الأول.كما جرى ضبطهما وبحوزتهما بحوزتهما مبالغ مالية 148 الفًا و277 دولار أمريكي، و13 الف و263 ريال سعودي، ومليون و96 الف و400 جنيه مصري، و27 ورقة مقلدة فئة الـ 100 جنيه.وبمواجهة كلا المتهمين، اقرا بقيامهما بالأتجار في النقد الأجنبي بالسوق السوداء، وأن المبالغ المضبوطه ناتج عن الأتجار الغير مشروع.حُرر عن ذلك المحضر رقم 512 لسنة 2018 إداري قسم ثان شرطة كفرالشيخ، وجاري العرض علي النيابة العامة، لتتولى التحقيقات.

img
img img-responsive

مستريح جديد بمركز دسوق ..لهف 11 مليون من ضحاياه وأوهمهم بشراء سيارات

جدد قاضي المعارضات بمحكمة دسوق الجزئية بكفر الشيخ، حبس كل من "أحمد م.أ.أ"، 37 سنة، صاحب معرض سيارات، وشقيقه "كامل"، 33 سنة، تاجر سيارات، ويقيمان بقرية شابة، دائرة مركز شرطة دسوق، 15 يومًا، على ذمة التحقيقات، وذلك لمواجهتهما تهمة النصب والأحتيال، والأستيلاء على أموال الغير، بدون وجه حق.كان اللواء أحمد صالح، مدير أمن كفر الشيخ، تلقى إخطارًا من العميد سعد سليط، مأمور مركز شرطة دسوق، يفيد، بتلقيه بلاغًا من أهالي بقرية شابة، دائرة المركز، بنشوب مشاجرة، بين بعض الأهالي، وبين أصحاب معرض السيارات، الكائن بهذه القرية، بسبب مطالبة الأهالي لأصحاب معرض السيارات باسترداد مبالغهم المالية منهم. ووفق ذلك انتقل الرائد عمرو علام، رئيس مباحث مركز شرطة دسوق، ومعاونوه النقباء أحمد أبوعريضة، ومحمد النوام، وطارق دوير، تحت إشراف العقيد عبد الفتاح المنشاوي، رئيس فرع البحث الجنائي لغرب كفر الشيخ، وعند وصول رجال الشرطة، تمكنوا من فض هذه المشاجرة، قبل تفاقمها.وخلال بحث رجال المباحث للامر، تقدم لهم عدد 29 شخصًا ببلاغات، ضد صاحب معرض السيارات، وشقيقه، الذي جرى تجديد حبسهما، ومعهما شقيقهما الثالث والذي فر هاربًا ويدعى "كمال م.أ.أ"، 41 سنة، تاجر سيارات، متهمين إياهم بالنصب والأحتيال عليهم، والتحصل منهم على مبالغ مالية تقدر بحوالي 11 مليون جنيه، نظير حجز سيارات نقل وملاكي جديدة، لهم، إلا أنهم لم يلتزموا بذلك.شكل العميد محمد عمار، مدير المباحث الجنائية بمديرية أمن كفر الشيخ، فريق بحث جنائي، ترأسه العميد محمد عبد الوهاب، رئيس مباحث المديرية، وضم العميد عبد الفتاح المنشاوي، رئيس فرع البحث الجنائي لغرب كفر الشيخ، والعقيد محمد هاشم، رئيس مباحث الأموال العامة، والرائد عمرو علام رئيس مباحث مركز شرطة دسوق، ومعاونوه، للوقوف على حقيقة هذه البلاغات.أسفرت تحريات فريق البحث الجنائي، بصحة الواقعة، حيث أن هذه المبالغ المالية خاصة بتجارة السيارات، وبيعها لهم، وأن من لهم مبالغ مالية من جملة أصحاب هذه البلاغات 18 شخصًا، بإجمالي المبلغ المذكور، وباقي المبلغين استلموا سيارتهم ولكن دون سند ملكية. جرى القاء القبض على صاحب معرض السيارات، وشقيقه، واقتيادهما إلى مركز شرطة دسوق، وبمواجهتهما باتهامات أصحاب هذه البلاغات، أقرا بتحصيلهما هذه المبالغ من أصحاب هذه البلاغات.حُرر عن ذلك عدد 29 محضرًا متتاليًا، ضد صاحب معرض السيارات وشقيقيه، من المحضر رقم 3949 إلى رقم 3977 لسنة 2018 جنح مركز شرطة دسوق.

img img-responsive

بعد إحالة قاتله للمفتي..ماذا قالت أسرة ضابط مرور كفر الشيخ

"الحمد لله تعالى ..ربنا أسمه الحق..الحكم أثلج صدورنا جميعًا".. تلك كانت أول الكلمات التي قالها اللواء سمير بدوي، والد النقيب مصطفى بدوي، الضابط بإدارة مرور كفر الشيخ، والذى لقى مصرعه، على يد طالب جامعي، من سلاح الضابط الميري، بعد خطفه إياه من جانبه، بشارع الخليفة المأمون بمدينة كفر الشيخ، أثناء تأدية عمله، لـ"كفر الشيخ اليوم" عقب صدور حكم محكمة جنايات كفر الشيخ حيال هذه الواقعة.وقال والد الشهيد لـ"كفر الشيخ اليوم":"إن هذا الحكم لم يثلج صدورنا كأسرة الشهيد بل اثلج صدور كل الناس وكل من تضامن مع الشهيد في قضيته، فشهادة نجلي كشفت محبة الناس له، وأحمد الله على القصاص العادل، فكانت ثقتنا كبيرة في قضاء مصر العادل، فلم يخذلنا ولم يخذل كل هؤلاء الناس المتضامنين مع هذه القضية، ولقد فوضت أمرى إلى الله واحتسبت نجلي عند الله شهيدًا".وكشف عن حضور زوجته، ووالدة الشهيد، لجلسة الحكم أمس، دون سابق معرفته بحضورها، ففوجئ بها خارج قاعة الجلسة، أثناء مرافعة جلسة المحاكمة، في فترة ما قبل النطق بالحكم، وهي في حالة  إنهيار شديد، يعلمه الله، ونوبة بكاء متواصله، موضحًا أن السبب سماعها مرافعة محامي المتهم، ولم تنطق سوى قولها "حسبي الله ونعم الوكيل".وأكد أن تلك المرافعة كانت مستفزة للغاية، لا يتحملها بشر، ومن بين ما أدعى به هذا المحامي، محاولته إقناع وإيهام هيئة المحكمة إن نجله الضابط المجني عليه، هو من أطلق على نفسه الرصاص، وليس المتهم، محاولًا تكذيب شهادة الشهود، وتحريات المباحث، وبطلان تقرير الطب الشرعي، الذي شرح الجثة.ووجه رسالته لكل من يدعي أن هذا المتهم برئ، كما يدعو به البعض، وقال:"كل اللي أقدر اقوله لهم ربنا يشفي كل عقول مضللة وتسعى لتضليل العدالة، وتزييف الحقائق، فكفى شهادة الشهود من الأهالى التي أكدت صحة الواقعة، وكفى ما تركه الشهيد لنا ابنة مازالت في مرحلة الزهور لا تعي من حولها، وتركها وحيدة في الدنيا لكن لا يسعني إلا أن نقول حسبي الله ونعم الوكيل في كل مضلل".وكانت محكمة جنايات كفر الشيخ "الدائرة الثانية" برئاسة المستشار السيد سرحان، قضت بإحالة أوراق المتهم "يونس أ.ي.ا"، 24 عامًا، حاصل على بكالوريوس تجارة، ويقيم بقرية المنشأة الكبرى، دائرة مركز شرطة قلين، لفضيلة المفتي، لأخذ رأيه الشرعي، بشأن عقوبة إعدامه. يذكر أن تحقيقات، نيابة بندر كفر الشيخ، تبين منها أنه خلال تأدية ضابط، المرور المجني عليه، لعمله بشارع الخليفة المأمون، دائرة قسم أول شرطة كفر الشيخ، كان المتهم يستقل سيارة لانسر تحمل لوحات معدنية أرقام ل ف م 3895 ، يقودها "شعبان إ.ش"، أمين شرطة، بشرطة السياحة، بمدينة شرم الشيخ، وبرفقتهما شخص آخر يدعى "محمد ك.هـ"، 25 عامًا.وعندما اقترب المتهم ومرافقيه، خلال استقلالهم السيارة، لمحه يؤدي عمله، في الشارع المذكور، فأمر مرافقه أمين الشرطة، قائد السيارة، بالتوقف، ونزل منها، ودخل مع ضابط المرور المجني عليه، في مشادة كلامية، فحواها معاتبته لتحريره مخالفة مرورية، صبيحة يوم الواقعة، قام على أثرها، بسحب السلاح الميري، الخاص بالمجنى عليه، من جانبه، مشهرًا السلاح في وجه، وأطلق منه طلقة نارية استقرت، بمنطقة الصدر، من الجانب الأيسر، أودت بحياته

img img-responsive

إحالة أوراق قاتل ضابط مرور كفر الشيخ للمفتي

قضت محكمة جنايات كفر الشيخ، برئاسة المستشار السيد سرحان، رئيس "الدائرة الثانية"، اليوم الثلاثاء، بإحالة أوراق "ياسر البنا"، 24 سنة، المتهم بقتل النقيب مصطفى سمير بدوي، الضابط بإدارة مرور كفر الشيخ، أثناء تأدية عمله، إلى فضيلة المفتي لإعدامه.وكانت المحكمة، نظرت أولى جلسات محاكمة "المتهم" السبت الماضي، بحضور فريق كبير من المحامين، المدعين بالحق المدني "للمجني عليه" ترأسه صلاح مقلد عضو النقابة العامة للمحامين ومدحت بدوي نقيب المحامين وأحمد عبد الغفار.وأظهرت تحقيقات النيابة وتحريات المباحث التي ضمتها أوراق القضية، أن "المجني عليه" كان برفقته العميد محمد الدفراوى مدير إدارة المرور والمقدم محمد حسن شمس، رئيس قسم العمليات بإدارة المرور، للقيام بحملة مرورية بشارع الخليفة المأمون، يوم الخميس 23 نوفمبر الماضي، وأن الضابط استوقف السيارة التي كان يستقلها "المتهم" لفحصها، وأن المتهم قام بمغافلة المجني عليه ونزع سلاحه الميري، الذي يحمل رقم "9593" CZ 24 من جرابه الشخصي.كما تبين من خلال الأوراق، أيضًا، قيام المتهم بإطلاق الأعيرة النارية صوب الضابط "المجني عليه"، فأصابه بطلق ناري بالصدر من الناحية اليسرى وتم نقله لمستشفى كفر الشيخ العام، وتوفي متأثرًا بإصابته أثناء محاولة إسعافه داخل المستشفى.وكان المستشار أحمد عاشور المحامي العام الأول لنيابات كفر الشيخ الكلية، أحال المتهم محبوسا إلى محكمة الجنايات، وذلك بعد تحقيقات مكثفة أجرتها نيابة كفر الشيخ الكلية، برئاسة المستشار أحمد شطا، مع المتهم يونس "ا.م" 23 سنة، طالب جامعي، المتهم بقتل ضابط المرور بكفر الشيخ، وتم التجديد له أكثر من مرة عن طريق قاضى المعارضات، حتى تم إحالته إلى محكمة الجنايات محبوسًا، بتهمة قتل الضابط المجني عليه وكشف قرار الإحالة قيام المتهم بقتل المجني عليه النقيب مصطفى سمير بدوي، عمدًا مع سبق الإصرار، واختلاس عهدة خاصة بالمجني عليه "طبنجة ميري"، وتعاطي المتهم لمخدر الحشيش وتعريض حياة المواطنين الآمنين بالشارع للخطر

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company