• السبت 19 سبتمبر 2020
  • 02:34 pm

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
حوادث وقضايا
img img-responsive

انتحار طالب بسبب رفض والده الذهاب الى المصيف مع زملائة

أقدم طالب في الفرقة الثالثة كلية الشريعة والقانون ، يبلغ من العمر 21 عام علي الانتحار بتناولة الحبة القاتلة "حبة حفظ القمح من التسوس" بعد أن رفض والده ، ذهابه الي المصيف برفقة زملائة .وكان الشاب المنتحر ويدعي "محمد.إ" ومقيم بعزبة "أبو مرسي" التابعة لمركز قلين بكفرالشيخ أقدم علي الإنتحار بعد رفض والدة ذهابه الي مصيف بلطيم برفقة بعض زملائة ، حيث ترك الشاب المنزل وذهب ليقيم عند أحد زملائة .إلا أن والد الشاب تفاجئ باتصال هاتفي من صديق نجلة يبلغه بخبر تناول ابنه ، حبة سامة تم علي أثرها نقلة إلي مستشفي كفرالشيخ العام إلا أنه لفظ أنفاسة الأخيرة هناك ولم يتمكن الأطباء من إنقاذ حياته ،وشيعت الجنازة في ساعة متاخرة من مساء أمس الأربعاء بمسقط راسه

img img-responsive

أصابوا عمهم وقتلوا نجله..المشدد 20 عامًا لـ 4 أشقاء في الحامول

قضت محكمة جنايات كفر الشيخ "الدائرة الثانية" حضوريًا بمعاقبة 4 أشقاء يقيمون بمدينة الحامول، بالسجن المشدد 10 سنوات، لكل واحد منهم، عما أسند إليهم بالنسبة لتهمة الضرب المنقضي إلى موت، إبن عمهم، ومواجهتهم 3 اتهامات أخرى، ومعاقبتهم ايضًا بالسجن المشدد 10 سنوات أخرى، عما أسند إليهم بالنسبة لتهمة الضرب المفضي لعاهة مستديمة وتهمتين أخرتين.كما قضت المحكمة بإلزامهم بالمصاريف الجنائية، وأمرت المحكمة بمصادرة الأسلحة النارية والبيضاء المضبوطين، وفي موضوع الدعوى المدنية بإلزام المحكوم عليهم بأن يؤدوا للمدعي بالحق المدني مبلغ 10 الآف وواحد جنيه على سبيل التعويض المدني المؤقت والزمتهم بالمصاريف ومبلغ 200 جنيه مقابل أتعاب المحاماه. صدر الحكم برئاسة المستشار السيد عبد المطلب سرحان، رئيس المحكمة والدائرة، وعضوية المستشارين نادر محمد طاهر، نائب رئيس المحكمة، ومصطفى عبد الحفيظ أبوالعلا، وسكرتارية محمد عبد الوهاب أبوطالب، وذلك في أحداث القضية رقم 27375 لسنة 2018 جنايات مركز شرطة الحامول، والمقيدة برقم 1683 لسنة 2018 كلي كفر الشيخ.تعود التفاصيل إلى يوم 20 / 5 / 2018، بدائرة مركز شرطة الحامول، بإتهام الأشقاء الأربعة "ميلاد إ.ز.ح"، و"رافت إ.ز.ح"، و"نصر إ.ز.ح"، و"شوكت إ.ز.ح"، بقتل المجني عليه إبن عمهم "سمير غ.ح.م"، عمدًا مع سبق الإصرار بأن عقدوا العزم وبيتوا النية على قتله وأعدوا لذلك الغرض سلاحين ناريين "بندقية خرطوش وفرد خرطوش"، وسلاحين ابيضين "سيف وسنجة".وكشفت أوراق القضية عن توجه الأشقاء الأربعة المتهمين صوب المكان الذي ايقنوا بتواجده وما أن ظفروا به حتي أطلق المتهم الأول صوبه عيارًا ناريًا من السلاح الناري "بندقية خرطوش"، بحوزته قاصدًا إزهاق روحه فأحدث ما به من إصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتي أودت بحياته حال تواجد باقي المتهمين على مسرح الجريمة محرزين باقي أسلحتهم للشد من أزره.وأوضحت أوراق القضية أن المتهمين الأربعة، شرعوا في قتل المجني عليه عمهم ووالد المجني عليه الأول المدعو "غرزي ز.ح.م"، عمدًا مع سبق الإصرار بأن عقدوا العزم وبيتوا النية على قتله وأعدوا لتلك الغرض سلاحين ناريين "بندقية خرطوش وفرد خرطوش"، وسلاحين أبيضين "سيف وسنجة".وتبين أن المتهمين الأربعة توجهوا  صوب المكان الذي أيقنوا تواجده به حتى تعدى عليه المتهم الثاني بسلاح أبيض "سيف"، قاصدًا من وراء ذلك إزهاق روحه فأحدث ما به من إصابات الموصوفة بتقرير الطب الشرعي حال تواجد باقي المتهمين على مسرح الجريمة محرزين أسلحتهم للشد من أزره إلا انه قد خاب أثر جريمتهم .وشملت الأتهامات الموجهة للاشقاء الأربعة إحرازهم وحيازتهم سلاحيين ناريين بغير ترخيص سلاح ناري غير مششخن "بندقية خرطوش"، و"فرد خرطوش"، وذخائر تستعمل على الأسلحة النارية دون أن يكون مرخصًا لهم حيازتها إوإحرازها، وسلاحين أبيضين "سيف" و"سنجة" تستخدم في الأعتداء على الأشخاص دون مسوغ قانوني.وتبين من تقرير الطب الشرعي أن وفاة المجني عليه الأول إبن عم الأشقاء الأربعة، كانت بسبب إصابة نارية رشية ما أدت إلى حدوث تهتك بالأوعية الدموية الرشية بيسار العنق ومنطقة الأبط الأيسر والفص العلوي للرئة اليسرى وماصاحب ذلك من نزيف دموي غزير وصدمه نزيفية غير مرتجعة ومن مسافة جاوزت مدى الأطلاق القريب.وأوضح تقرير الطب الشرعي إن إصابة المجني عليه الثاني عمهم، في الرأس والخنصر الأيمن من الإصابات القطعية والتي حدثت من أداة حادة أو ذات نصل حاد ويجوز حدوثها من مثل "سيف" أو "سكين" أو ما في حكمها في تاريخ معاصر للواقعة، وثبت بتقرير قسم الأدلة الجنائية أن فرد الخرطوش المضبوط بماسورة غير مششخنة وكامل الأجزاء وصالح للاستخدام، فيما ثبت بمقطع الفيديو المصور والمرفق بالتحقيقات حدوث الواقعة.

img
img img-responsive

السجن لـ 13 متهمًا بالتنقيب عن الآثار وتغريمهم 12 مليون جنيه بمركز دسوق - (تفاصيل كاملة)

قضت محكمة جنايات كفر الشيخ "الدائرة الثانية"، بمعاقبة 13 متهمًا بالسجن ما بين 3 و7 سنوات حضوريًا وغيابيًا، لاتهامهم بالتنقيب عن الآثار بقرية باز التابعة لمركز دسوق وبامتداد منطقة تل الفراعين الأثرية، ما أدى إلى تسببهم في وفاة عامل وأخفوا جثته في حفرة التنقيب عقب سقوطه فيها، وكذا سقوط مخلفات الحفر عليه.وعاقبت المحكمة كل من "م.ع"، 35 سنة، سائق، ويقيم بقرية النوايجة، دائرة مركز شرطة دسوق، و"أ.ع"، 31 سنة، مهندس جيولوجي، ويقيم ببندر دسوق، حضوريًا بالسجن لمدة 3 سنوات، وتغريمهما مبلغ مليون جنيه، بواقع مبلغ 500 الف جنيه لكل واحد منهما، والزمتهما المحكمة بالمصاريف الجنائية.كما عاقبت المحكمة 11 متهمًا آخرين، غيابيًا بالسجن لمدة 7 سنوات، مع تغريم كل واحد منهم بمبلغ مليون جنيه، أي تغريمهم بإجمالي مبلغ 11 مليون جنيه، وهم :"م.أ"، و"ع.م"، و"إ.م"، و"ش.م"، و"ع.م"، و"ع.م"، و"ب.إ"، و"ع.إ"، و"ا.م"، و"ع.ح"، و"ع.م"، وأمرت المحكمة بالتحفظ على موقع الحفر لحين قيام المجلس الأعلى للاثار بإجراء أعمال الحفائر على نفقة المحكوم عليهم.صدر الحكم برئاسة المستشار السيد عبد المطلب سرحان، رئيس المحكمة والدائرة، وعضوية المستشارين نادر محمد طاهر، ومصطفى عبد الحفيظ أبو العلا، وسكرتارية محمد عبد الوهاب أبوطالب، وذلك في أحداث القضية رقم 7909 لسنة 2019 جنايات مركز شرطة دسوق، والمقيدة برقم 646 لسنة 2019 كلي كفر الشيخ.تعود التفاصيل عندما أحال المستشار ياسر الرفاعي، المحامي العام لنيابة كفر الشيخ الكلية، المتهمين الـ 13 إلى محكمة جنايات كفر الشيخ، لأنهم في يوم 14 / 2 / 2019، بدائرة مركز شرطة دسوق، أجروا المتهمين مع أحد الأشخاص المتوفي في الواقعة، والتي أنقضت الدعوى الجنائية بوفاته، أعمال الحفر والتنقيب خلسة بقصد الحصول على آثار وذلك بأحد المناطق الأثرية "قرية باز إمتداد لقرية تل الفراعين"، بغير ترخيص من الجهة المختصة.كما واجه المتهمين الـ 13 تهمة إخفاء جثة القتيل المتوفي في واقعة التنقيب، ويدعى "إ.ع"، دون إخطار جهات الإقتضاء قبل توقيع الكشف الطبي عليه، وتحقيق حالة الوفاة وأسبابها. 

img img-responsive

ضبط طن لحوم غير صالحة للاستهلاك الادمى على بوابة مصيف بلطيم

تمكنت لجنة من إدارة المجازر والتفتيش برئاسة الدكتور خالد البراوي مدير الإدارة، تحت إشراف الدكتور عبدالحكيم أبو إسماعيل وكيل مديرية الطب البيطري بكفر الشيخ منة ضبط 7 بقرات نافقة تزن أكثر من طن،قبل دخولها لمطاعم مصيف بلطيم وتم اعدامها.وكانت معلومات قد وردت لإدارة المجازر واللحوم بكفر الشيخ، بقيام أحد العرب الرحل بذبح حيوانات نافقة بمركز الحامول لتوزيعها على الأهالي بالمنطقة وعلى الفور تشكلت لجنة وتوجهت إلى مكان الواقعة وتم ضبط عدد 7 بقرات مذبوحة ذبحا غير حيوي وغير صالحة للاستهلاك الآدمي بإجمالي مضبوطات 1059 كجم (واحد طن وخمسون كيلو جرام) وتم تحرير محضر بالواقعة والعرض على النيابة العامة والتي أمرت بإعدامها.وكشفت التحريات أن اللحوم النافقة كانت على وشك الوصول لعدد من المطاعم ومحال البيتزا الشهيرة بمصيف بلطيم، حيث أمكن ضبطها على بوابات دخول المصيف.كما كشفت التحريات أن اللحوم لم تكن مسمومة كم تردد ولكنها تناولت أعشابا أحدثت لها انسدادا ولم يتمكن أصحابها من إسعافها ونفقت.

img img-responsive

انتحار طالب ثانوى فى سيدى سالم بسبب توبيخ والده

لقى طالب ثانوية أزهرية، مقيم بحى الغنامين بمدينة سيدي سالم بمحافظة كفر الشيخ، مصرعه بعد أن شنق نفسه داخل حجرة بمنزله ، بسبب توبيخ والده المسافر لإحدى الدول العربية، وتوعده له بالعقاب، بعد أن تبين له عدم دخوله الامتحانات.وتلقى اللواء فريد مصطفى، مدير أمن كفر الشيخ، إخطارا من اللواء محمد عمار مدير إدارة البحث الجنائي، بورود بلاغ من مأمور مركز سيدي سالم، يفيد بوصول إشارة من شرطة النجدة، بانتحار "أ ك ا"،18عامًا، مقيم بقرية الغنامين التابعة لذات المركز.وانتقل المقدم حمدي أبو رية، رئيس مباحث مركز سيدي سالم، لمكان الواقعة، تحت إشراف العميد عبدالفتاح المنشاوي مدير المباحث الجنائية، حيث تبين أن والدة الطالب المنتحر، اكتشفت الحادثة، حال دخولها لغرفة نوم ابنها لإيقاظه، ففوجئت بجثته متدلية من حبل في سقف المنزل، فصرخت فهرع إليها عدد من الأهل والجيران وقاموا بإنزال الجثة وإبلاغ النجدة.كما تبين من التحريات الأولية، أن والد الطالب المنتحر مسافر لدولة الكويت وحينما علم بعدم دخول ابنه الامتحانات بعد ظهور نتيجة الثانوية الأزهرية، اتصل به ووبخه وتوعده بالعقاب، الأمر الذي أدى لقيام الطالب بشنق نفسه في حجرة نومه.وتم نقل الجثة لمشرحة مستشفى كفر الشيخ العام تحت تصرف النيابة العامة، والتي أخطرت لمباشرة التحقيق

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company