• الثلاثاء 20 أغسطس 2019
  • 11:40 pm

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ
img img-responsive

بدء البرنامج التدريبى بأوقاف كفرالشيخ الخميس المقبل

أعلنت مديرية الأوقاف بكفر الشيخ، برئاسة الشيخ سعد الفقي، وكيل الوزارة، بدء فعاليات الدورة المقررة للأئمة، من الخميس المقبل وحتى 16 نوفمبر المقبل، على أن يتم عقد الدورات في 4 مساجد لتشمل الإدارات الـ10. وقال "الفقي"، إنه سيتم عقد الدورات التدريبية بمسجد الاستاد بمدينة كفر الشيخ لإدارات شرق وغرب كفر الشيخ وقلين، وبالمسجد الكبير بسيدي سالم لإدارتي شرق وغرب سيدي سالم، وبمسجد سيدي إبراهيم الدسوقي بمدينة دسوق لإدارات دسوق بحري وقبلي وفوة ومطوبس، وبمسجد حامول السعيد بالحامول لإدارات بيلا والحامول والرياض وبلطيم، على أن تبدأ الدورات في الساعة الـ9 صباحا، طوال أيام الأسبوع عدا الجمعة. وأضاف الفقي أنه يستثنيى من التدريب جميع أساتذة الجامعات وأعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم، وجميع الحاصلين على الماجستير أو الدكتوراة أو الليسانس بمرتبة الشرف، والأئمة الجدد المعينين في المسابقة الأخيرة، وأئمة المساجد الكبرى، والجامعة". وتابع: "ويستثنى كذلك كل من شغل وظيفة مدير عام فصاعدًا تعيينًا أو ندبًا، وشيوخ المعاهد الأزهرية ووكلاءها، وكل من نجح في اختبار الإيفاد للخارج أو للحج أو القراءة الحرة، والأئمة المتميزين، وإمام المسجد الجامع، والقيادات الوسطى، والناجحين بامتحانات الوزارة خلال آخر 3 سنوات"، بالإضافة إلى استثناء مديري الإدارات، ورؤساء الأقسام والمفتشين وأعضاء المقارئ وشيوخها، ومن هم على درجة كبير أئمة، أو كبير مفتشين.يذكر أن الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أعلن عن بدء الدورات التدريبة للأئمة خلال زيارته لكفر الشيخ الجمعة الماضية

img img-responsive

نائب رئيس مدينة سيدى سالم يفتتح مسجد أبوعيسى الكبير بسيدى سالم

افتتح المهندس رأفت عابد نائب رئيس مجلس المدينة والقائم باعماله ظهر اليوم الأحد المسجد الكبير بقرية أبوعيسي التابعة للوحدة المحلية بقرية البلاصى بسيدى سالم وسط حضور جمع كبير من الأوقاف والأهالى حيث اقاموا فيه صلاة الظهر عقب افتتاحه ، ويذكر أن المسجد تم بناؤه على نفقة أهالى القرية الخاصة 

img
img img-responsive

ندوة بكلية التربية بكفرالشيخ عن أهمية العلم في التصدي للأفكار المغلوطة

نظمت الإدارة العامة لمشروعات البيئة بجامعة كفرالشيخ بالتعاون مع منطقة وعظ كفرالشيخ  اليوم الثلاثاء  ندوة دينية بعنوان: (أهمية العلم في التصدي للأفكار المغلوطة)بكلية التربية وذلك تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبرالدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف والدكتورماجد القمري رئيس الجامعة  والدكتورعلي أبو شوشة نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئةحيث تحدث فضيلة الشيخ/ عوض السيد سلامة الموجه العام بوعظ كفرالشيخ عن فضل العلم وتحصيله في أي مكان وفي أي وقت وتحمل معاناة طلبه لقوله تعالى " اقرأ وربك الأكرم " مستدلاً بالأحاديث النبوية الشريفة وأقوال الصحابة والتابعين في ذلك.ثم تحدث فضيلة الشيخ/ رضا سعد أبوسعدة واعظ أول بالوعظ بكفرالشيخ عن خلق النبي صلى الله عليه وسلم مع الأعداء حيث كان متسامحاً مع ممن أذوه في مكة حين قال لهم في فتحها " اذهبوا فأنتم الطلقاء"وانتهت الندوة بالإجابة على أسئلة الطلاب المشاركين من كلية التربية والسادة الحضور.

img img-responsive

محاضرات بالمعاهد الازهرية بكفرالشيخ عن التعايش المشترك وثقافة الحوار

 تنظم منطقة الوعظ بمنطقة كفرالشيخ محاضرات بالمعاهد الازهرية على مستوى المحافظة في إطار جهود الأزهرالشريف لتصحيح المفاهيم المغلوطة والعمل علي وحدة الصفحيث  قام فضيلة الشيخ هشام محمود الصوفي الواعظ بمنطقة وعظ كفرالشيخ، بإلقاء محاضرة دينية حول قيم الحوار والتعايش المشترك وتعزيز الهوية الوطنية وثقافة الحوار، اليوم الخميس  بمعهد سيدي سالم الثانوي للفتياتوأكد فضيلته خلال المحاضرة علي أن الإختلاف سنة من سنن الله تعالي، وأن التكيف مع الإختلاف وقبول الأخر ضرورة ملحة لأجل العيش المشترك، مؤكدا علي ضرورة التعاون علي البر والخير ومصالح العباد والبلاد علي أساس من الكرامة الإنسانية والإيمان الكامل بالحرية والمساواة

img img-responsive

ما حكم قتل الحيوانات والكلاب الضَّالَّة في الشوارع؟

  يقول فضيلة الشيخ هشام الصوفى  واعظ عام بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف أنه لا يجوز شرعًا قتل الحيوانات الضالَّة من الكلاب وغيرها إلا إذا تحقق ضررها وأذاها- كأن تصبح مهدِّدة لأمن المجتمع وسلامة المواطنين- وكان القتل هو الوسيلة الوحيدة لدفع أذاها عن الناس.فإذا تعيّن القتل وسيلةً لدفع هذا الأذى والضرر- بحيث لا يوجد سبيل غير ذلك- فلا يجوز اللجوء إلى الطرق الوحشية في تنفيذه، بل يجب مراعاة الإحسان في ذلك؛ كما أمر به النبي صلى الله عليه وآله وسلم في قوله: «إنَّ اللهَ كَتَبَ الإحسانَ على كُلِّ شَيءٍ؛ فإذا قَتَلتم فأَحسِنُوا القِتلةَ، وإذا ذَبَحتم فأَحسِنُوا الذِّبحةَ، وليُحِدَّ أَحَدُكم شَفرَتَه، وليُرِحْ ذَبِيحَتَه» رواه مسلم من حديث شَدادِ بنِ أَوسٍ رضي الله عنه؛ فيتحرى الطرق السهلة السريعة في ذلك بحيث لا يكون فيها تعذيب ولا إيلام للحيوان، ويكون هذا التخلص في حدود دفع المؤذي منها دون غيره، وبواسطة الجهات المعنية بهذا الأمر، كما يجب مواراة جثثها بعد ذلك بعيدًا عن عبث الناس بها أو تَأَذِّيهم من جِيَفِها. غير أننا ننبه هنا على أن قتل مثل هذه الكلاب والحيوانات ليس هو الطريقة المثلى لدفع ضررها وأذاها،بل الأَولى في ذلك اللجوء إلى جمعها في أماكن ومحميات مخصصة لها كما فعله المسلمون في تعاملهم مع هذه الحيوانات وغيرها؛ حيث عملوا أوقافًا على الكلاب الضالة: وهي أوقافٌ في عدة جهات، يُنفَق مِن رِيعها على إطعام الكلاب التي ليس لها صاحب؛ رحمةً بهذه الحيوانات ودفعًا لضررها، واستنقاذًا لها مِن عذاب الجوع حتى تستريح بالموت أو الاقتناء وحفاظًا في الوقت ذاته على التوازن البيئي الذي قد يُصاب بنوع من الاختلال عند الإسراف في قتل هذه الكلاب والحيوانات المؤذية، وهذا يدل على مدى الرحمة التي نالت في الحضارة الإسلامية كل شيء حتى الحيوانات.والله سبحانه وتعالى أعلم.

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company