• الإثنين 10 مايو 2021
  • 05:48 am

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
مقالات
img img-responsive

رسالة من رجل الأعمال / علاء الوشاحى إلى الدكتور اسماعيل عبدالحميد طه / محافظ كفر الشيخ

رسالة من رجل الأعمال / علاء الوشاحى إلى  الدكتور اسماعيل عبدالحميد طه / محافظ كفر الشيخ  الانطباعات الايجابيه عن شخص حضرتك الكريم فاقت كل التوقعات وقراركم بإنشاء مدرسه لغات جديده  شيئ ايجابى محترم . وتصريحكم بترخيص التوكتك شيئ ايجابى أيضا فهذا يساهم فى زيادة موارد الدوله سنويا ب 12 مليون جنيه .. بدء ذى بدء حضرتك . المحافظه تمتلك أكثر من 50 مليار جنيه هى قيمه اراضى متخللات داخل كردون المدينه . هى من أملاك الدوله الخاصه وتؤل ملكيتها للمحافظة طبقا لقانون المحليات على اعتبارها داخل  كردون  المدينه  . نتمنى من حضرتك عمل تنميه حقيقيه فى المحافظه  وتحقق  أيضا  من  خلالها  تنميه  موارد  مستدامه  لأهل  المحافظه ولن  تتحقق  تلك  التنميه إلا  من خلال  بنيه  تحتيه  اساسيه معتبرة  . الإسكان --------  : عمل  مدينه  كفر الشيخ  الجديدة  84 الف  وحده  سكنيه على مساحه 300 فدان . بايجار شهرى للوحده 500 جنيه .   لتكون  النتيجه  حل  نهائى  لمشكلة  الإسكان  على  الأقل  لمدة  40 عام وتحقيق  موارد  مستدامه  للمحافظة  قدرها  42 مليون  جنيه  شهريا . ويبقى  المشروع  والأرض  ملك  المحافظه  إلى  الأبد  . ولتحقيق  ذلك  ينبغى  عمل  مجموعه  من  الدراسات  الهامه  لتحقق  دعوى  الكسب  والتأييد  لتحقيق  الهدف منها دراسه  ميدانية  - دراسه  ماليه - دراسه هندسية  - دراسه  تشريعية  - وغيرها  من  الدراسات  اللازمه  لتحقيق  الهدف  من  إنشاء  المدينه  الجديده  .. البطاله --------- : أنشاء  مدينه  صناعيه  ليست  حرفيه  على  مساحه  100 فدان   تعتمد  الصناعه  فيها  على  المواد  الخام  المحليه  كالمولاس  وعلف  البنجر ناتج مصنع  السكر  الحامول  التى  ينتج  25 صناعه  قابله  للتصدير  . وهذا  سيكون  علاج  عاجل  لحل  مشكله  البطاله .

img img-responsive

حرب نووية وشيكة تهدد الشرق الأوسط

مقال للاستاذ سمير غباشىمساعد محافظ كفر الشيخ لمنطقة وسط رئيس مدينة كفر الشيخ  ومساعد محافظ كفر الشيخ للمنطقة الشرقيه سابقاالوضع فى الشرق الاوسط كله مهدد بالانفجار الذى يصل لحد الحرب النواويه روسيا تحشد اسلحتها الجباره فى مواجهة سواحل فلسطين المحتله وترفض اعتذار نيتنياهو وتطلب باجراء تحقيق مع رئيس العمليات الجوية الاسرائيلى والطيارين الذين تسببوا باختفائهم خلف الطائرة الروسيه باسقاط الصواريخ السوريه لها واعتبرت روسيا الامر جريمة تستوجب العقاب واسرائيل تعلن تحديها ولكنها تحاول التراجع ونيتنياهو يعلن استعداده لمعاقبة رئيس العمليات والطيارين وترامب يطلب من روسيا سحب الغواصات النواويه من امام الساحل الاسرائيلى والا سيرسل السفن الامريكيه النواويه فترد روسيا بان سفنها ستبقى فى انتظار الجيش الامريكى الذى تلقى هزائم فى كل الحروب التى خاضها. وحاولت بريطانيا دعوة مجلس الامن للانعقاد ورفضت روسيا وقالت انها دولة كبرى وستقرر ماتراه . وتهديدات متبادلة بين اسرائيل وحزب الله وروسيا تحشد جيشها فى درعا بمواجهة الجولان المحتلة المنطقة على صفيح ساخن

img
img img-responsive

الأستاذ الدكتور أحمد عبده عوض يكتب سواعد الشباب بسواعد الوطن

 الأستاذ الدكتور أحمد عبده عوضلا تستطيع أمة أن تبني نفسها إلا بجهود أبنائها المحبين للوطن، الذين يحبون ويعملون في دأب، كي تستمر مسيرة الوطن في عطاء دائم، في ظل قيادة حكيمة، تقود بلادنا إلى بر الأمان بإذن الله تعالى، وليس خافيا على ذي عقل أن شبابنا وسواعدهم يمكن أن تسهم إسهاما قويا في دفع عجلة الإنتاج وهذا ما تنهجه الدولة المصرية في السنوات الأخيرة، وما أكده السيد الرئيس كمنهج عمل لهفي تثبيت دعائم المشاركة الشبابية من الجنسين لأشعارهم بأهميتهم ومدى حاجة الدولة إليهم في صنع حاضرها ومستقبلها.وعندما نعود إلى تأصيل هذا الكلام من الناحية التراثية والشرعية سنجد أن النبي صلى الله عليه وسلم شجع الشباب على العمل والبناءوإقامة مشروعات للتعايش منها وكانوا يجدون منه كل ترحيب بالاستماع إليهم وتوجيهموإعطائهم الوقت للاستماع إلى مشاكلهم، بل إن الأمر ازداد اهتماما من النبي الكريمصلى الله عليه وسلم حيث أعطاهم إمارة الجيش في وقت كانت الصحابة الكرام الكبار رضيالله عنهم يتمنوننفسالمهمة الشريفة في ظلال تأدية الرسالة وليس استعراضا أو طلبا للشهرة.- وعندما ساد هذاالمفهوم في المجتمع الإسلامي، انطلقت سواعد الشباب تبني وتعمر وتعطي وتبدع وتتألق وتخرج من مشكلة البطالة والعطالة إلى البناء والمساعدة والتنمية.- واستطاع الشباب في العهد النبوي أن يقدمواصورة ناصعة البياض على أن الإسلام يبني ولا يهدم، ويرشد ويهدي ويأخذ بيد الناس إلى صناعة الأمل والعمل، ولأن الشباب من ركائز التنمية فقد أسهم في بناء الحضارةالإسلامية بصورة قوية وواضحة في كل مجالات الحياة في هذا العصر، وكان منهم القريبون جدا من سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم مثل أنس بن مالك وعبدالله بن عمروأسامة بن زيد وعبدالله بن عمرو بن العاص والإمام الحسن والحسين رضي الله عنهماولم يقلل النبي صلى الله عليه وسلم من قيمة هؤلاء لصغر سنهم أو لعدم الحاجة إلىمجهودهم، لأن الكبار هم لمشاكل الأمة، وهم المعبرون عن نهضتها وقوتها، ولكنه قدمالشباب على الشيوخ والرجال في معظم المجالات الحياتية التي أعدها النبي صلى اللهعليه وسلم لتكون نقلات عظيمة في الإسلام.- وهكذا تنتهج الدولة المصرية الاتجاه ذاته،الذي عاش عليه النبي صلى الله عليه وسلم، بتطبيقات عملية وتربوية ولقاءات شبابية متقاربة، يقوم على إدماجهم في الحياة السياسية والقيادية والوزارات والمؤسسات المهمة في الدولة، وتصعيدهم إلى مواقع قيادية، لم يكن أحد أن يحلم بها من قبل منجيل الشباب، حتى مد السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي، كلتا يديه إليهم وأعطاهم المساحة، لإخراج طاقتهم الجبارة مع ابراز الأفذاذ منهم، وهكذا يبدو جليا، أن ركب بلادنا الحبيبة سيتطور ويزداد مع هذا الفهم الصحيح لمهمة الشباب في صناعة الأمة،وأن السواعد البناءة هي القادرة على أن تبني الوطن بحب واقتدار وأمل في غدا مشرقولله الحمد.  

img img-responsive

المظالم لا تسقط بالتقادم

افعل ما شئت فلن يصيبك إلا ما كتب الله لك. فما فعلته مكتوب وما تحياه مسجل بالصوت والصورة وما هو قادم مقدر وما قضي ربك لا يتغير. لا مكان أمام مقادير الخالق للفهلوة ورمي الناس بالباطل. قد تنجح لمرات إلا أن النهاية حتماً محسوبة ولا يظلم ربك أحداً. جنود الله لا تعد ولا تحصي. الباطل نفسه قد يكون جندياً مخلصاً للدفاع عن المظلوم. انظر خلفك استرجع الماضي ستجد بنفسك صحة ما أقول أنا وانت كم المرات عانيت.  وكم من النوائب تكالبت فوق رأسك .. ثم سرعان ما كان الانفراج وكان العسر يسراً. فالنور يأتي بعد الظلام والليل بسواده الحالك يعقبه طلوع الفجر مهلا. فكم من البشر امتلكوا مفاتيح الايذاء ورمي الناس بما ليس فيهم وكانت النتيجة انهم تجرعوا من نفس الكأس وبالكيل الذي تكيل به يكال لك لسعادة والشقاء ليست بيدك ولا بيدي. فهي مقادير من صنع الخالق وكم من أغنياء صاروا فقراء وكم من تعساء امتلكوا مفاتيح السعادةقوانين البشر ومجريات الأمور تتوقف عقاربها أمام قدرات الخالق. فأمره بين الكاف والنون. وحده من "يدبر الأمر" يرفع أقواماً ويخفض آخرين. فقدر الله ان المظالم لابد أن تعود إلي أهلها وقدره أيضاً انها لا تذهب سدي. فهي حتماً مردودة. وقد أقسم الخالق بعزته وجلاله "لأنصرنك ولو بعد حين" وآه من هذا الحين. ربما يكون قريباً وقد يكون بعيداً إلا انه واقع لا محالة. انظر حولك دقق النظر. ستجد القصاص العادل وقد ردت المظالم إلي أهلها. فالمظالم لا تسقط بالتقادم والكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها. حتماً ستجد ما فعلت مسطورا.

img img-responsive

اللغة بين الأجيال

هناك علاقة وطيدة بين اللغة وعمر الإنسان.  و يمثل العمر أحد الأبعاد الاجتماعية المتعددة التى تصوغ هوية الإنسان ومكانته داخل مجتمعه. وكل جيل يأتي إلى الحياة يرى أن اللغة ملك له ،تعبر عنه، وتميزه عمن سبقوه. فمنذ ولادتنا وطوال فترة الطفولة المبكرة ونحن نخاطب بلغة خاصة حافلة بأشكال التدليل وقصار الجمل والكلمات المبتسرة، ولغتنا  في تلك الفترة أيضا بسيطة جدا ، فالجمل تحوي كلمة أو أكثر، ونظل نكافح من أجل التواصل مع الآخرين، والكل يأخذ بأيدينا في ذلك. وفي غضون سنوات قليلة جدا نكتسب اللغة على نحو أكثر تعقيدا من مدخلاتنا اللغوية البسيطة، ذلك أننا نضيف إليها،  وهذا أمر معجز.ويشتد عودنا قليلا، ونبلغ مرحلة المراهقة، فيبدأ شعورنا بالاغتراب؛ فلا نحن أطفالا ولا كبارا، فنتمرد على السلطة الأبوية وكافة أشكال الضبط الاجتماعي، وننضم إلى جماعات الرفاق ونلتمس كل السبل التي تقوى الأواصر فيما بيننا من ناحية، وتبعدنا عمن سوانا من ناحية أخرى، وتمثل اللغة المشتركة أحد أهم هذه السبل. فنرى أن لغة آبائنا التي يتحدثون بها غير مناسبة لنا، فنشرع في تغييرها على كافة المستويات، فننحت مفردات وتراكيب جديدة خاصة بنا، ونسبغ عليها دلالات خاصة. ويشمل هذا كل ألوان اللغة منطوقة كانت أو مكتوبة، ونتخذ من هذه اللغة الخاصةوطنا وعنوانا وهوية، واللغة دائما طيعة كريمة تستجيب لنا.والإنسان لا يرث اللغة كما يرث جيناته، فلكل منا لغته التي تميزه عن أقرانه من حيث المفردات أو العبارات والمعاني والتنغيم، ينتقيها و يشكلها بشكل يتوافق مع أغراضه،  ولذا فهو دائما يسخر ولو ضمنيا من لهجة آبائه أو من طريقة حديثهم.وقد أظهرت  العديد من الدراسات التي أجريت على العديد من المجتمعات، أنه بمرور العمر نجد أننا نحجم عن استخدام  ما يسمي باللغة الشبابية ونحن إلى لغة آبائنا التي كنا ننفر منها في شبابنا، وترانا نحث على استخدام المفردات الراقية والبنى الرصينة.ونقوم بدور الوصي على اللغة وحامي حماها، متهمين أولادنا والجيل الجديد بأن اللغة قد وصلت إلى الحضيض على أيديهم. وأنها بلغت درجة غير مسبوقة من السوقية وانعدام الذوق، وأن كل شئ قد انهار سواء على مستوى الأغنية أو لغة الحديث، الخ.  وقد عزي ذلك إلى أن الإنسان في منتصف العمر يتحرر من جماعة الرفاق وينخرط في أنشطة عديدة ويقوم بأدوار اجتماعية متعددة، كرب أسرة وصاحب عمل أو مسؤول أو واضع سياسات، أي ان مقاليد الأمور تصبح بيده، فيأخذ اتجاها محافظا، فيعمد إلى ترسيخ التقاليد الاجتماعية وعلى رأسها استخدام اللغة ومحاولة تنقيتها من أي مستجدات لغويةقد تصدم الذائقة الجمعية، إلا أن تلك المحاولات لا يصادفها النجاح إذ تتسلل عبارات ومفردات من لغة الشباب والمراهقين وتجد لنفسها مكانا في اللغة عامة وقد يمتد بها المقام فتمكث لأجيال عديدة،ويمضي بنا قطار العمر ويدركنا الكبر، ونترك مناصبنا وأدوارنا ونسلم الراية لمن يأتي بعدنا، و حلبة الحياة لمتصارعين جدد، فتبدأ مرحلة جديدة في علاقتنا باللغة.  نصارع فيها من أجل الحفاظ على قدراتنا اللغوية من التدهور وربما الضياع ،جراء العديد من العوامل الجسمانية والنفسية والاجتماعية. فنصبح أقل اهتماما بالتغيير اللغوي الذي صنعته الأجيال الجديدة، وأكثر تسامحا للتنوع اللغوي بشكل عام.إذن..... فإنه العمر الذي يملي علينا ادوارا نقوم بها تجاه اللغة، فنثور عليها في شبابنا ونعمد إلى لي عنقها وتشكيلها وفق أهوانا وأغراضنا وسط استنكار واستهجان آبائنا، ويأتي أولادنا ويعيدون الكرة وسط استنكارنا واستهجاننا، وهكذا هي الحياة.وتظل هذه الثنائية تحكم العلاقة بين الأجيال.وهذا لايضيراللغة أبدا بل إنها تحياوتزدهر بالتغيير الذي يحدثه كل جيل من الشباب.ونقول للكبار ارفعوا أيديكم عن اللغة، فكل محاولاتكم الوصاية على اللغة إلى زوال حتمي وتلك سنة التاريخ اللغوي

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company