• الأربعاء 19 يونيو 2019
  • 03:50 am

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
مقالات
img img-responsive

فادى شميس رئيس مدينة بدرجة عامل ومنقذ ومقاتل

فادى شميس رئيس مدينة مصيف بلطيم يلقبه اهل بلده بالجدع والسند ويلقبه العاملون فى المصيف بالاب الحنون ويلقبه المصطافون بالانسان الطيب ويلقبه رواد البحر بالمنقذهوه انسان متواضع لاتفارق الابتسامه وجهه الاسمر من العمل الدؤوب تحت اشعة الشمس فهو رجل ميدانى لامكتبى استطاع ان يكسب حب القاصى والدانىفقد زوجته وسنده فى الحياه من قرابة ال10 اشهر فلم ينل الحزن من بشاشة وجهه رغم مايكنه صدرة من الم فراقها لتترك له ديانا خريجة كلية التجارة ومحمد بكلية الشرطة واحمد الاصغرتعرض شميس لحملة ممنهجة ضدة فى سنوات عجاف اعقبت ثورة يونيو فاقاله الدكتور اسامه حمدى المحافظ الاسبق ثم اعادته محمكة القضاء الادارى الى عمله ليتسلم العمل رئيسا لمدينة بيلا ثم عاد ثانيةً للعمل فى مصيف بلطيم بعد ان شهد تدهور فى الخدماتشميس متواضع جدااااا قريب من كل عامل وموظف ومنقذ يمارس العمل معهم يدا بيد دونكلل او ملل وهو سباح ماهر استطاع ان ينقذ اكثر من مره شبابا من الغرق واخرج بنفسه بعض جثث الغرقى وهو شيخ عرب فى حل مشاكل اهل قريته الشيخ مبارك وهو زعيما للشباب فهو رئيس مجلس ادارة مركز شباب زغلول ابوزيد ويشار ك الشباب افكارهم واحلامهم فادى شميس رجل لايعرف الكلل والملل ولايحابى احدا فى عمله وهو علامة بارزة من علامات مصيف بلطيم

img img-responsive

رسالة الي معالي الدكتورة ....وزيرة الصحة ...

 وجه الدكتور عمرو ابوسمرة نقيب أطباء كفرالشيخ رسالة الى وزيرة الصحة قائلا  اولا ....كل عام ومعاليك بخير بحلول عيد الفطر المبارك ..إعادة الله عليكم وعلي شعب مصر بالصحة والسعادة والخير وألامن وألامان.... تفضلت معاليك بعد دراسة مشكلة العجز في عدد الأطباء عموما والعجز الشديد في بعض التخصصات الحرجة بأصدار قرار بتخريج دفعات استثنائية من الأطباء في محاولة لسد العجز في عدد الأطباء.... معالي الوزيرة .. أن صحة المواطن المصري هي مسئولية معاليك ...والتخطيط لها لابد أن يكون تخطيطا سليما وعلميا ومدروسا...أما التخطيط العشوائي واللا منطقي يقودنا الي كارثة صحية وشيكة.... سيدتي... لقد درسنا في علم الإدارة أن المشكلة لها أسباب ...ولكي نحل المشكلة لابد أن نحللها تحليلا علميا ومنهجيا للوصول للأسباب الحقيقية لحدوث المشكلة ونحاول أن نتعامل مع هذة الاسباب الجذرية ونحلها ....وبذلك نحل المشكلة حلا جذريا يمنع حدوث هذة المشكلة مرة أخري....  سيدتي...من قال اننا نعاني من عجز في عدد خريجي كليات الطب الحكومية والخاصة...؟ أن عدد الأطباء في مصر والمقيدين بجداول النقابة يقارب الثلاثمائة ألف طبيب بينما من يمارس الطب في مصر وتعتمد عليهم وزارة الصحة والجامعات واطباء الشرطة والجيش لتقديم الخدمة الطبية لشعب مصر لا يتجاوز عددة نصف عدد الأطباء المقيدين بجداول النقابة.... والسؤال هنا ... ماهي الاسباب التي ادت الي هروب مايقارب من نصف عدد الأطباء المقيدين لتقديم الخدمة الطبية لشعب مصر ...؟ سيدتي ...اذا اردت حل المشكلة فلابد أن تتفرغين لمدة ثلاثة أشهر ومعك كل رجالات وزارة الصحة وكل المسئولين والمعنيين بالأمر للإجابة علي هذا السؤال.... أما أن تصدرين قرارا بتخريج دفعات استثنائية من الأطباء غير مؤهلين وغير مدربين ...هو نوع من انواع الهروب من حل المشكلة  بل وزيادة المشكلة تعقيدا.... سيدتي ....انا نقيب أطباء كفر الشيخ واستشاري تخدير بالمعاش ..ولازلت قادرا علي العطاء في تخصص لديكم بة عجز شديد في عدد الأطباء....طرقت أبوابا كثيرة للتعاقد مع وزارة الصحة في محاولة لسد العجز لديكم ولكنني عانيت الأمرين ....ونظرا لأنني غير محتاج ماديا والحمد لله...أثرت أن أجلس في بيتي منتظرا مرضي ... والعب مع احفادي... لأن وزارة الصحة المبجلة لاتريد حل المشكلة ولكن تريد أن تزيدها تعقيدا.... معالي الوزيرة....وفقكم الله في اتخاذ قرارات من شأنها تطوير المنظومة الطبية في مصر التي علي وشك الانهيار....

img
img img-responsive

الراحلون في صمت

هل راجعت قائمه الأسماء المدرجة علي تليفونك. هل لفت انتباهك غياب لشخصيات تعارفت عليها من خلال صفحات التواصل الاجتماعي . ثم غابت ولم تعد تراها كانت معجبه بما تكتب. أو هل تساءلت أين هي الأن ؟  شخصيات كثيره مع مرور الايام وتسارع وتيره الحياه سقطت أو غابت أو انزوت  .ربما يكون طائر الموت قد غيب بعضها وربما يكون المرض وما أدراك ماالمرض قد حكم عليها بالانزواء . كثيرون غيبهم الموت وآخرون حال المرض بينهم وبين التواصل . هل فكرت فيما حدث.  انا وانت حتما سنغيب هذا قدرنا فالثابت أن لكل أجل كتاب انا وانت لنا ورقه حتما ستذبل وتسقط .وواهم من ظن يوما انه مخلد فكما تحمل الآخرين.  فأنت حتما يوما ما ستحمل علي الأعناق.ان تركت خيرا سيذكرك الناس والكتاب لا يغادر صغيره ولاكبيره الا احصاها فطوبي لمن ترك سيره طيبه واعمالا صالحه.  طوبي لمن طهر قلبه وصفت نفسه . والويل كل الويل لمن قطعوا اوصالهم مع عباد الله وتركوا سيره قاحله ووضعوا المطبات في الطريق .هؤلاء لامكان لهم في عالم الانسانيه فهم ليسوا ببشر وان كانوا يعيشون بيننا ونراهم بأم العين .الإنسان في حياتهمنكور ومعروف فمن قدم لنفسه عرفه الآخرون بأفعالهوماتركه من رصيد زاخر .. اما المنكور فهو من ترك دنياه ولم يقدم شيئا مذكورا . انا وانت كيف نذكره فهو لم يقدم الا الغث ومايضر الناس كل الناس . وكما راجعت قائمه الأسماء حتما سيراجع الآخرون القائمه قد يتذكروك وقد يتناسوك انت. وحدك من تملك البقاء  من خلال ماتركته من مناقب ومأثر فافعل الخير .. فالفرصه مازالت مواتيه .فنحن جميعا راحلون في صمت .

img img-responsive

إسلام عمار يكتب .."معاناة الست سعاد" يا محافظ كفر الشيخ هل نفذت توجيهات الرئيس

في فترة الصيف الماضية وتحديدًا في شهر يوليو العام المنقضي توجهت لمدينة بلطيم لقضاء فترة إجازة ولقاء العديد من الأصدقاء اللذين أعتز بهم في تلك المدينة وفي خلال لقائي بصديقي ياسر العسقول علمت منه أن هناك أسر تعيش تحت أشعة الشمس الحارقة بدون مأوى خاصة بعد إزالة منازلهم لكونهم معتدين على أملاك الدولة وتلك المساحة المعتدين عليها تقع ضمن قطعة أرض ذات مساحة كبيرة تسمى "أرض الجونة" في نطاق مدينة برج البرلس إذ توجهت رفقة صديقي ياسر العسقول فرأيت بعيني على الطبيعة مآس يعيشها أفراد هذه الأسر في مقدمتهم أسرة السيدة سعاد فلها من أجهزتها الكهربائية مكومة في ناحية ومحتويات منزلية أخرى في ناحية أخرى وأفراد من نفس الأسرة بعضهم من ذوي الإعاقة يعيشون جميعًا أسفل ملأة سرير تحميهم من أشعة الشمس والسبب إزالة منزلهم المخالف التقيت بالسيدة سعاد ودار حوارًا بيني وبينها وفهمت منها تقدمها أكثر من مرة بعدة طلبات للمحافظة تتضمن ترخيص المكان المعتدية عليه بمعني أنها اتجهت لتقنين وضعها المخالف بحسب ما وجهت به المحافظة للمعتدين على أملاك الدولة وثبت فعليًا وبإيصالات مالية وأوراق قيامها بدفع استحقاقات مالية وفق اللوائح المنظمة للعمل لذلك ومع ذلك لم يجرى تقنين وضعها ومازالت السيدة سعاد تنتظر الفرج ولكن دون جدوى وتوجهت إلى ديوان عام المحافظة في ذات مرة لمقابلة محافظ الإقليم الدكتور إسماعيل عبد الحميد طه وفشلت في مقابلته وكالمعتاد وجود حاجز بينها وبين المحافظ كونها مواطنة عادية فلا يستطيع أي مواطن مقابلة المحافظ عدا أصحاب المطالب المخصص لهم لقاء إسبوعي بديوان عام المحافظة فلم تجد سعاد أي وسيلة سوى إطلاق الصراخ أمام مبنى ديوان عام المحافظة ويا ليت تحقق غرضها "يعني سعاد زي ما راحت زي ما جات..إيد ورا وإيد قدام" بعد ذلك توجه المحافظ لزيارة بلطيم والبرلس فتقابل مع السيدة سعاد وعرضت عليه مشكلتها فلم نجد من السيد المحافظ غير كلام مريح "حاضر يا حاجة..ارجوكي إهدي يا حاجة..مش إنتي اللي جيتي وصوتي قبل كدة أمام مبنى المحافظة" لكن النتيجة ولا حاجة وظل الوضع على ما هو عليه وسعاد لها ربها وباقي الأسر الأخرى لهم ربهم وأصبحوا الآن بلا مأوى يحميهم من عوامل الجو المختلفة ولا مسئول يعير لهم اهتمامًا ولو سعاد وغيرها ظهرت على القنوات الفضائية بالتأكيد هنلاقي بدل الخدمة 10 خدمات وليس ببعيد حملها على الرأس لكن ما أود توجيهه لمحافظ كفر الشيخ "هل بالفعل نفذت توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي" الذي وجهها للمحافظين في الحركة بالنزول إلى أرض الشارع والتعرف على مشاكل المواطنين ميدانيًا أم اكتفيت سيادتكم بعمل رجال المتابعة في رصد مواعيد ومخالفات الموظفين والأطباء في المستشفيات والمصالح الحكومية وكل يوم تقارير وفيه ناس محتاجة لخدماتك الغريب إن سيادتك عندما توليت المهمة كان أول لقاء مع الصحفيين صرحت بضرورة تعاون الصحفيين مع سيادتكم من أجل رصد مشاكل المواطنين والعمل على حلها وتمضي الأيام ويأتي اجتماع آخر ويجرى عرض المشاكل ولكن دون جدوى ويأتي اجتماع ثالث مع بعض الصحفيين المقربين فقط لرجال المحافظة واحتسب اللقاء تحت مسمى اجتماع مع الصحفيين حتى التقارير الصحفية التي تعرض عليك خاصة ببعض المراسلين أصحاب الدم الخفيف على قلوب بعض المسئولين..سيادة المحافظ نتمنى تنفيذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي ونصيحتي لحضرتك كمواطن يعيش على أرض محافظة كفر الشيخ انزل بنفسك واتعرف على مشاكل الناس واحتياجهم كما طلب الرئيس السيسي من المحافظين من بينهم سيادتك.إسلام عمارمدير تحرير موقع كفر الشيخ اليومeslam.amaar2012@gmail.comواتس 01098954121

img img-responsive

حب الوطن: معنى ومبنى

((ما أطيبَك من بلدٍ! وما أحبَّك إليَّ! ولولا أن قومي أخرجوني منك، ما سكنتُ غيرَك))؛ رواه الترمذي.ما أروعَكِ من كلمات!كلمات قالها الحبيب صلى الله عليه وسلم وهو يودِّع وطنه، إنها تكشف عن حبٍّ عميق، وتعلُّق كبير بالوطن، بمكة المكرمة، بحلِّها وحَرَمها، بجبالها ووديانها، برملها وصخورها، بمائها وهوائها، هواؤها عليل ولو كان محمَّلًا بالغبار، وماؤها زلال ولو خالطه الأكدار، وتربتُها دواء ولو كانت قفارًا.ولقد ثبت في الحديث الصحيح عن عائشة رضي الله عنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول في الرقية: ((باسم الله، تُرْبَةُ أَرْضِنا، ورِيقَةُ بَعْضِنا، يَشْفَى سقيمُنا بإذن ربنا))؛ رواه البخاري ومسلم.والشفاء في شم المحبوب، ومن ألوان الدواء لقاءُ المحبِّ محبوبَه أو أثرًا من آثاره؛ ألم يُشفَ يعقوبُ ويعود إليه بصره عندما ألقَوْا عليه قميصَ يوسفَ؟!قال الجاحظ: "كانت العرب إذا غزَتْ، أو سافرتْ، حملتْ معها من تربة بلدها رملًا وعفرًا تستنشقه".إنها الأرض التي ولد فيها، ونشأ فيها، وشبَّ فيها، وتزوَّج فيها، فيها ذكرياتٌ لا تُنسى، فالوطن ذاكرة الإنسان، فيها الأحباب والأصحاب، فيها الآباء والأجداد.قال الغزالي: "والبشر يألَفُون أرضَهم على ما بها، ولو كانت قفرًا مستوحَشًا، وحبُّ الوطن غريزةٌ متأصِّلة في النفوس، تجعل الإنسانَ يستريح إلى البقاء فيه، ويحنُّ إليه إذا غاب عنه، ويدافع عنه إذا هُوجِم، ويَغضب له إذا انتقص".إنه يحب وطنه، وهذا من طبيعة الإنسان، فقد فَطَرَه الله على حبِّ الأرض والديار.قال الحافظ الذهبي - وهو من العلماء المدقِّقين - مُعَدِّدًا طائفةً من محبوبات رسول الله صلى الله عليه وسلم: "وكان يحبُّ عائشةَ، ويحبُّ أَبَاهَا، ويحبُّ أسامةَ، ويحب سبطَيْه، ويحب الحلواء والعسل، ويحب جبل أُحُدٍ، ويحب وطنه".إنه يحب مكةَ، ويكره الخروجَ منها، والرسول صلى الله عليه وسلم ما خرج من بلده مكة المكرمة، إلا بعد أن لاقى من المشركين   أصنافَ العذاب والأذى، فصَبَر؛ لعله يلقى من قومه رقةً واستجابة، وأقام ورحل، وذهب وعاد، يريد من بلده أن يَحتضن دعوتَه، ولكن يريد الله - لحكمة عظيمة - أن يَخرُج، فما كان منه إلا أنْ خرج استجابةً لأمر الله، فدِينُ الله أغلى وأعلى.ولكن عندما حانتْ ساعةُ الرَّحيل، فاض القلبُ بكلمات الوداع، وسَكبتِ العينُ دموعَ الحبِّ، وعبَّر اللسانُ عن الحزن.أُخرج من وطنه، أَخرجه قومُه؛ كما قال تعالى: ﴿ إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ﴾ [التوبة: 40]، وعندما هاجر إلى المدينة، كان يدعو اللهَ أن يرزقه حبَّها، فمكة وطنه، وحبُّها يملك قلبَه، وهواها فطرة فُطر عليها، كما هو الحال عند الناس؛ لذلك لا يمكن أن يكرهها، وإن أصابه فيها ما أصابه.بِلاَدِي وَإِنْ جَارَتْ عَلَيَّ عَزِيزَةٌ  وَأَهْلِي وَإِنْ  ضَنُّوا  عَلَيَّ  كِرَامُأما المدينة، فهي بلد جديد استوطنه، وشاء الله أن يكون عاصمةَ دولةِ الإسلام الناشئة؛ لذلك كان يدعو الله أن يحبِّبَها إليه؛ كما في "الصحيحين": ((اللهم حبِّبْ إلينا المدينةَ كحُبِّنا مكةَ أو أشدَّ))؛ رواه البخاري ومسلم.إنه يدعو الله أن يحبِّب إليه المدينةَ أكثرَ من حبِّه لمكة؛ فحبُّ مكة فطرةٌ؛ لأنها وطنه، أما حبُّ المدينة فمنحةٌ وهِبة، فسأل النبي صلى الله عليه وسلم ربَّه أن يحبِّبها إليه حبًّا يفوق حبَّه لمكة؛ لما لها من الفضل في احتضان الدعوة، ونشر الرسالة.وقد استجاب الله دعاءه، فكان يحبُّ المدينة حبًّا عظيمًا، وكان يُسرُّ عندما يرى معالِمَها التي تدلُّ على قرب وصوله إليها؛ فعن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه قال: "كان رسول الله إذا قدم من سفرٍ، فأبصر درجات المدينة، أوضع ناقتَه - أي: أسرع بها - وإن كانت دابة حرَّكَها"، قال أبو عبدالله: زاد الحارث بن عمير عن حميد: "حركها من حبِّها"؛ أخرجه البخاري.ولقد أحبَّ الصحابةُ ديارَهم، ولكنهم آثروا دين الله عز وجل فقد أُخرجوا رضي الله عنهم من مكة، فهاجَرَ مَن هاجر منهم إلى الحبشة، وهاجروا إلى المدينة، خرجوا حمايةً لدينهم، ورغبةً في نشر دين الإسلام.وما أقساه من خروج وما أشدَّه! لذلك وصف الله الصحابةَ الذين أُخرجوا من ديارهم بالمهاجرين، وجعل هذا الوصفَ مدحًا لهم على مدى الأيام، يُعلي قدرَهم، ويبيِّن فضلَهم؛ قال تعالى: ﴿ لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ ﴾ [الحشر: 8].ولما كان الخروج من الوطن يبعث على كل هذا الحزن، ويُسبِّب كلَّ هذا الألم، قرن الله - عز وجل - حبَّ الأرض في القرآن الكريم بحبِّ النفس؛ قال تعالى: ﴿ وَلَوْ أَنَّا كَتَبْنَا عَلَيْهِمْ أَنِ اقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ أَوِ اخْرُجُوا مِنْ دِيَارِكُمْ مَا فَعَلُوهُ إِلَّا قَلِيلٌ مِنْهُمْ ﴾ [النساء: 66].بل قرنه في موضعٍ آخرَ بالدِّين، والدين أغلى من النفس، ومقدَّمٌ عليها لمن يفقه؛ قال تعالى: ﴿ لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ﴾ [الممتحنة: 8].وجعل النفيَ والتغريبَ عن الوطن عقوبةً لمن عصى، وأتى من الفواحش ما يَستحق به أن يُعذَّب ويُغرَّب.تجليات الحب:والحبُّ للوطن لا يقتصر على المشاعر والأحاسيس؛ بل يتجلَّى في الأقوال والأفعال، وأجمل ما يتجلى به حبُّ الوطن الدعاء.الدعاءُ تعبيرٌ صادق عن مكنون الفؤاد، ولا يخالطه كذبٌ، أو مبالغة، أو نفاق؛ لأنه علاقة مباشرة مع الله.لقد دعا الرسول صلى الله عليه وسلم للمدينة، كما في "الصحيحين": ((اللهم اجعل بالمدينة ضِعْفَي ما جعلتَ بمكة من البركة))؛ رواه البخار

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company