• السبت 25 سبتمبر 2021
  • 10:45 pm

رئيس التحرير

أشرف مصباح

img
img
أخبار المحافظه
img img-responsive

محافظ كفرالشيخ يفتتح خدمات طبية بالمستشفى العام بتكلفة 33 مليون جنيه

إفتتح اللواء السيد نصر محافظ كفرالشيخ اليوم الثلاثاء خدمات طبية ووحدة قسطرة القلب وعناية القلب المركزة بمستشفى كفرالشيخ العام بتكلفة 33 مليون جنيهوكان فى إستقباله الدكتورة لميس المعداوى وكيل وزارة الصحة بكفرالشيخ والدكتور محمود طلحة مدير مستشفى كفرالشيخ العاموتضم وحدة  العناية المركز الجديدة بمستشفى كفرالشيخ العام بتكلفة مليون ونصف المليون جنيه،  18 سريراً ، بالاضافة الى اطلاق العمل فى انشاء مركز الاسعاف الجديدة، ووحدة الطوارئ، وتطوير قسم النفسية والعصبية بمستشفى كفرالشيخ العام

img img-responsive

لسوء الأحوال الجوية..أمطار غزيرة وتوقف الملاحة بكفر الشيخ

تعرضت مدن ومراكز محافظة كفر الشيخ، اليوم الإثنين، لسقوط أمطار غزيرة، أسفرت عن خلو شوارع المحافظة من المارة، نتيجة سقوط الأمطار، المتواصلة، وسط متابعات من مركز العمليات وإدارة الأزمات بديوان عام محافظة كفر الشيخ.وأعلن علاء الدين عطالله، مدير مركز المعلومات، بميناء الصيد البحري بالبرلس، عن توقف حركة الملاحة بالبحر الأبيض المتوسط، نظراً لتلقى الصيادين، والعاملين بحركة الملاحة، تحذيرات، من هيئة الإرصاد الجوية، بتعرض البلاد، لسوء الأحوال الجوية.وأشار إلى أن هناك ارتفاعا في أمواج البحر الأبيض المتوسط، عن الحد المسموح به، لإجراء أعمال الملاحة، لشدة وسرعة الرياح، أما الميناء فلم تغلق أمام الأعمال الإدارية، والخدمات العامة، لأصحاب قوارب الصيد، والصيادين. وفي السياق أكد المهندس محمد عبد الله مدير مركز العمليات وإدارة الأزمات بديوان عام محافظة كفر الشيخ، فى تصريحات خاصة لـ"كفر الشيخ اليوم"، أن محافظ الإقليم اللواء السيد نصر، قرر رفع حالة الطوارئ بالمحافظة، لمواجهة سقوط الأمطار، موجها رؤساء المراكز والمدن، وكافة الأجهزة التنفيذية، برفع حالة التأهب القصوى، وذلك بسبب سوء الأحوال الجوية. 

img
img img-responsive

محافظ كفرالشيخ يفتتح عدد من الخدمات الطبية بعاصمة المحافظة..غداً الثلاثاء

يفتتح اللواء السيد نصر، محافظ كفرالشيخ، عدد من الخدمات الطبية بمستشفى كفرالشيخ العام، صباح غداً الثلاثاء، أهما افتتاح " وحدة القسطرة " بتكلفة 23 مليون جنيه، فضلاً عن افتتاح العناية المركز الجديدة بمستشفى كفرالشيخ العام بتكلفة مليون ونصف المليون جنيه، والتى تضم 18 سريراً ، بالاضافة الى اطلاق العمل فى انشاء مركز الاسعاف الجديدة، ووحدة الطوارئ، وتطوير قسم النفسية والعصبية بمستشفى كفرالشيخ العام .

img img-responsive

رئيس صيادي البرلس:لم نتلقى اخطارات باحتجاز صيادين لدى السودان

أكد زارع البيطاني، رئيس النقابة العامة للصيادين، ونقيب صيادي برج البرلس بكفر الشيخ، اليوم الإثنين، ان هناك متابعة مع الصيادين، وأسرهم، بنطاق مركز البرلس، على مدار اليوم، ولم تتلقى النقابة، إلى الآن، أي اخطارات سواء من الأهالي، أو من الصيادين، باحتجاز صيادين من مركز البرلس، على متن قارب صيد محتجز، لدى السلطات السودانية.وقال رئيس النقابة العامة للصيادين، ونقيب صيادي مركز البرلس بكفر الشيخ، في تصريحات خاصة لـ"كفر الشيخ اليوم"، إنه تواصل مع جميع الصيادين بمركز البرلس، ورؤساء المراكب، ولم يتبين إلى الآن وجود صيادين محتجزين، بالسودان، من أبناء البرلس، كما يتردد على الميديا الإعلامية، ونفس الأمر تواصل مع بعض الجهات ولم يتبين ذلك أيضًا.وأشار إلى أن الأسماء الخاصة بهذا القارب، موجودة لدى بعض الجهات الأمنية، موضحًا أن كل المعلومات التي تلقاها عن هذا القارب المحتجز لدى السودان، يسمى "محمد الداش"، على متنه 37 صيادًا، وغالبيتهم، من مدينة المطرية بمحافظة الدقهلية، ومضي علي وجوده في رحلة صيد 10 أيام، ولم يظهر أي صياد من كفر الشيخ، أو من مركز البرلس، جرى احتجازه عليه إلى الآن. وفي السياق قال أحمد عبده نصار، نقيب الصيادين بكفر الشيخ، في تصريحات خاصة لـ"كفر الشيخ"، إن النقابة لم تتلقى إخطارًا من صيادي مركز البرلس، بشأن وجود صيادين محتجزين، لدى السلطات السودانية، وأن الأمر تابعه مثل اى مواطن عبر الميديا الإعلامية، مشيرًا إلى أن النقابة تتلقى باستمرار اخطارات، باحتجاز صيادين في أي دول مجاورة، في حالة حدوث ذلك.وأوضح أنه تواصل مع بكري أبو الحسن، نقيب الصيادين بالسويس، لمعرفة حقيقة وجود صيادين من مركز البرلس، من عدمه، وأفاده نقيب الصيادين بالسويس، بوجود صيادين من مركز البرلس، ضمن الصيادين المحتجزين، ولكن ليس لديه أسمائهم.

img img-responsive

كانت تستعد لفرحها فرقدت في الفراش.. قصة العروس ضحية تسابق سيارتين بمدينة دسوق

وسط الآم شديدة، صاحبتها دموع الحزن، ترقد على فراشها، فتاة عشرينية، تتذكر ما لحق بها، جرّاء حادث أليم، حولها من عروس تنتظر فرحها إلى طريحة لفراشها، بعد أن أصيبت بجرح قطعي في وجهها، وجروح في أنحاء متفرقة بالجسد، نتيجة استهتار شابين بأرواح الناس، خلال تسابقهما بسيارتيهما، بالطريق العام.آلام الوجه وآلام الفرح."أنا مش عايزة غير حقي.. عايزة العدالة للانتقام من اللي تسبب في مرضي وقطع وجهي.. نفسيتي تحت الصفر الله أعلم بها.. أتحمل آلام لا يطيقها بشر"، هكذا لم تعرف آلاء محمود أحمد النوام، 22 سنة، من أين تبدأ حديثها لــ"كفر الشيخ اليوم" لكنها قالت "إن الله كتب لي عمرًا جديدًا".قالت والدموع تتساقط من عينيها "كنت انتهيت من عملي، بناحية شارع كورنيش النيل، بمدينة دسوق، وأثناء سيري بجانب الطريق، كما يسير المواطنين، صدمتني سيارة مسرعة، من الخلف، دفعتني بقوة لأمتار أمامية، في اتجاه سيري، ولم أشعر بنفسي، إلا وأنا على أحد أسرّة، قسم الاستقبال والطوارئ، بمستشفى دسوق العام، والدماء تنزف من وجهي".وأضافت: "أول ما رأيت أمامي، طاقم من الأطباء، وفريق من التمريض، وأفراد أسرتي، يدعون ربهم أن يقف بجانبي، مع وجود آلام شديدة، في كل أنحاء جسدي، من بينها وجهي، وشعرت أن وجهي مشطور لنصفين.. حتى فوجئت بملصقات طبية على وجهي، كنت نفسي أفرح بزواجي، وأنا متعافية، فميعاد زواجي، بعد 5 أشهر، ولكن القدر كان أسرع من هذه الرغبة، وأحمد الله على كل شيء".رفضت "آلاء" استكمال الحديث، لما ألمّ بها، من آلام، ليست جسدية فقط، حسبما فهمنا منها، ولكن آلام نفسية أيضًا، فهي تفكر في فرحها، وما أصاب وجهها، ورفضت تصويرها، وقد راعينا رغبتها في عدم نشر أية صورة لها.مسؤولية الأسرة ومسؤولية "المرور"من جهته تساءل والدها محمود أحمد النوام، ترزي، عن دور الرقابة الأسرية على الشباب، قائلًا "أين أسر مثل هؤلاء الشباب الذين يستهترون بأرواح الناس؟ وماذا يعني تسابق سيارتين في طريق عام، وكيف لا توجد رقابة من المرور، ولا يوجد حتى مطب صناعي ليُخفف من سرعة السيارات على الكورنيش".وأضاف "تلقيت اتصالات مستمرة من والد مرتكب الواقعة بحق ابنتي، وبالتأكيد معروف ما يطلبه، وهو التنازل أو إجراء مصالحة، فهذا كل ما يعنيه، وإنما لا يعنيه شابة تستعد لزواجها، أصبحت طريحة للفراش، وبها جرح قطعي بنصف الوجه الأيسر، وكسور في جانبها الأيسر، وفي أنفها، ولا تستطيع الحركة إلا بصعوبة شديدة".وتابع: "النهاردة بنتي ضحية لاستهتار شاب بأرواح الناس، قاد سيارته، ليتسابق مع صديقه في شارع عمومي، يحظر فيه إجراء مثل هذه السباقات، دون عناية منهما لوجود مواطنين يسيرون في الشارع، وغدًا من سيكون عليه الدور، في ظل غياب الرقابة الفعلية على هؤلاء الشباب المستهتر".شهود عيان: السباقات مستمرة رغم سقوط الضحاياانتقل مدير تحرير "كفر الشيخ اليوم" إلى موقع الحادث، وتبين أن الموقع يُطل على نهر النيل، فرع رشيد، وهو شارع الكورنيش، والتقينا مع شهود عيان.إذ قال ماجد حسن، عامل، أنه كان جالسًا أمام المقهى الذي يعمل بها، إذ فوجئ، بسيارتين ملاكي، يقودها شابين، يتسابقان مع بعضهما البعض، بطريقة مستفزة، ويقودان سيارتيهما بسرعة جنونية للغاية، وكان الأمر في حلقة صراع، فصدمت إحداهما الفتاة، لدرجة أن قوة الصدمة دفعتها لحوالي 7 أمتار".بينما كشف خليل محمد خليل زيدان، أمين معمل ثانوي تجاري بالتربية والتعليم، عن استمرار عملية تسابق السيارات، والدراجات البخارية، بشارع كورنيش النيل، وأغلبيتها تكون بدون لوحات معدنية، وحادث اصطدام السيارة بالفتاة، ليس الأول من نوعه، ولكنه الأبشع، لأن قوة التصادم نتيجة القيادة بسرعة جنونية، دفع الفتاة لمسافة بعيدة.مطالب بإقامة "مطب صناعي"وأكد أحمد إبراهيم عطية، من سكان منطقة كورنيش النيل، أنه شاهد الواقعة، قائلًا أن الفتاة كانت تسير في المكان المخصص لسير المارة، كانت هناك سيارتين يتسابقا، وتسيرا بسرعة جنونية للغاية، لا تقل عن 90 كيلو في الساعة، رغم أن السرعة المسموح بها في الشارع لا تزيد عن 40 كيلو.وأوضح "عطية" أنه توجه إلى مجلس مدينة دسوق، لمطالبة المسؤولين، بإقامة مطب صناعي، بالمنطقة التي وقع بها الحادث، لكنهم رفضوا، علمًا أنها منطقة تسير منها السيارات المتجهة ناحية الموقف العمومي، وعندما أبلغوهم بإقامة مطب على حسابهم، هددوهم بتحرير محضر مخالفة لهم، قيمته لا تقل عن 10 آلاف جنيه.من جانب آخر أمرت نيابة دسوق، بإخلاء سبيل الشابين، بكفالة مالية، عقب إلقاء القبض عليهما، وأثبتت تحريات المقدم هشام السمادوني، رئيس مباحث قسم شرطة بندر دسوق، حقيقة الواقعة، وأن الشابين كانا يتسابقان في الشارع، ويقودان سيارتيهما برعونة، ما أدى إلى اصطدام أحدهما بالفتاة.

img

حقوق النشر محفوظة لـ كفر الشيخ اليوم © 2017 - تم التصميم والتطوير بواسطة Starwebers company